Clinical case. David. Melancholic psychosis

Here I will expose one of my clinical cases. 

Description

A patient, a man, let’s call him David, in his 40s, a widower started drinking heavily after his wife’s death. We began working at the psychiatric hospital and continued after his discharge in private practice. 

The psychiatrists had difficulties in diagnozing him. They were constantly hesitating between the diagnoses of paranoid syndrome, bipolar disorder and so on, all the time changing the medication.

Reason for hospitalization

He was trying to suicide in a state of heavy alcoholic intoxication in the park, a passerby saw him and called an ambulance.

Symptoms

Inner emptiness, suicidal thoughts, no desire of living, mood swings, psychomotor agitation/retardation and excessive feeling of guilt.

Anamnesis

Grandfather and uncle committed suicide. No psychic diseases running in family.

Self-awareness

Earlier he thought he was normal, however, now he understood that he needed psychological help.

He had lost everything (apartment, job, parents and wife). Everything happened simultaneously during 6 month-period. He had no place to go. He had fear of the future. He said /a quote/: It’s difficult to be a man, to carry everything on my shoulders. I cannot accept myself the way I am. My brain lives two separate lives, I have impression that I am divided into two parts. He was constantly talking in details about his two, even three parts. He stated that he is unique in the whole universe. He was saying that he was fighting for his personality. He claimed that nobody was able to tell him anything new, to teach – yes. He affirmed that having no goal in life and simply existing means killing oneself. He was phantasyzing about the scene of a widow, who would cry bitterly at his grave. On the memorable days (like anniversary of his deceased wife or their wedding day) he was experiencing drunken blackout.  He wanted to kill the past. He was claiming that God didn’t exist, nevertheless, he was going to the church and knew Bible by heart. He posed a question: where do those suicidal thoughts come from? Today everything is fine with me, however, they come from nowhere. He wished that somebody would have showed him a way out, however, unfortunately, nobody realized that he should be saved. He wanted to change his name and surname, which would cut him off his family, and, therefore, the origins.

Request consisted in helping him to overcome non-stop suicidal thoughts. Also, he wanted to learn to control his anger and get rid of loneliness.

About Family 

His parents were rich and always busy with their career; parents were giving him money, but not their time or love, which he wanted as a kid. It turned out that he wasn’t attending school for one year and the parents noticed that only upon notification about his expulsion from school. He says he didn’t consider his parents as his family. He has been living alone and gaining his living since he was 16 years old. When David was a little boy parents used to tell him that they didn’t need him and they were tired of him.

About The Other

When a partner doesn’t respond to his feelings he feels pain.

About Transfer

He asserted that he was talking to me like he used to with his mum. He confessed that he started trusting me when I gave interpretation about his inner conflict. When I was on vacations for one month he was coming under the hospitals walls heavily drunken and was waiting for my arrival. Upon my return he was insisting on increasing the number of analytical hours. He said that he liked working with me because, in his own words, /a quote/ You care for me. You won’t disappear anywhere. You will always be near. When I talk to you the Truth about myself reappears. The analyst occupied a place of his lack, the inner emptiness, which alternately was filled in with his mum, wife or alcohol.

About Dreams

He was either bringing lots of dreams or no dream at all to the sessions. Here is one of his dreams:  At the wedding he sees the funeral wreaths (the same dream repeats a few times during several nights).

His other dreams were revealing the unconscious desires turned into their opposite in reality, for example, kissing a person he hates.

Clinical Picture

His symptomatology, in particular his relation to the object gives me grounds to affirm that we deal with melancholic psychosis with the elements of mania, which was triggered off following the emotionally burdensome events. This is not neurotic  depression. Depression belongs to the clinic of neurosis while melancholy relates to the clinic of psychoses. The relation to the object, the lack and privation is different in depression and melancholy, which appears for a child in a form of maternal castration, evidently imaginary. In depression a subject has lost his object and cannot recover it. In melancholy the object cannot be lost since it has never been structured as such. A depressed subject holds on to his lack so that to live, to breathe. For a melancholic the lack is in the Other, the object a, is not lost, he still uses it, he carries it in his pocket.

About Analytical Work

That’s difficult to summarize this analysis, which lasted during 2,5 years with intervals and which, definitely didn’t impede David from consuming alcohol, however, it helped him not to be hospitalized again and allowed him to lead «almost normal life» in his own words. From a psychiatric hospital suicidal patient he turned into an active person, with variable periods of work, family and recreation. Of course, these periods were interchanging with the very short moments when he was drinking and isolating himself, however, at this time, not abandoned somewhere on the street, but at his apartment, with his family.

During his analytical work David managed to reconstruct his history and become aware of his guilt, which was provoking the suicidal thoughts and was hiding at the bottom of very reactional melancholy, from which he suffered after the death of his wife, the guilt, which he was carrying inside for not being able to save her life. His spectacular drunken blackouts weren’t the sign of psychotic craziness, but that of depression, which was followed by trauma, which was the death of his wife. The relation of David to what we refer to in psychoanalysis as “Name-of-the-Father” wasn’t disrupted, there was no forclusion of Name-of-the-Father, no desintrication of drives. The difficult reality wasn’t projected by his psychism outside, as Freud pointed out, it is this social reality, which was organized in a scaring, nightmarish way. Of course, the death of his wife wasn’t the proof of any psychosis. However, the diagnostics, which is based on several exterior signs cannot but bring about the dead ends and catastrophes. The ancient trauma (death of his mother) and even more ancient – his childhood- have been accumulated during this recent event (death of his wife), which he considered as a personal failure. The inadmissible failure, which demands that a man occupies a certain place and finds resources to cope with anything. The psychiatrists were rarely talking to him, and when they did it was often done with condescendence, contempt and arrogance. The truth was on their side: David has become an object, a simple thing, a little bit weird and disobedient, contesting the decisions, a noncompliant patient, to who the severe medication should have been administered so that to make him shut up. 

The primary cure always remains the listening in the way, which considers the patients as subjects no matter what disorders they suffer from. This patient was crushing everything when a medical personnel at hospital was ordering him in a severe and commanding manner to make his bed. Don’t these frequent reactions to the unnecessary authoritative positions prove that there’s too much of authoritarian father? A father with his brutal power, a father, who decides to make law, a patriarchal father, who doesn’t recognize his feminine part, could be a source of certain paranoia as Freud shows to us.

Also, an interesting aspect, evolves around his family name, which he wanted to get rid off at any cost. Gérard Pommier contributes to the better comprehension of the differentiation of psychoses by distinguishing them accordingly to the relation, which  a subject adapts with his surname:a name was given and taken; a name was not given, however, was taken; a name was given and was not taken. In David`s case, a name was given but not taken.

What helped

1. Structuring his thoughts in a dairy, which I recommended to fill in every time the suicidal thoughts were obsessing him. 

2. Planning his day: morning exercise, breakfast, medication, work, seeing psychologist, a walk, dinner, sleep etc. 

3. Designing his new life (he had a detailed project as per what life he was going to build with a new partner). He also created his new name, which looked like a modified name of his dead wife (incorporation of wife).

Changes, which happened during the analysis

He started saying what he really thinks without inhibiting it. It is a big step forward considering that earlier the inhibition was leading to the sparks of aggression and violence, oftentimes directed against oneself. He claimed that his conscious was changing. /A quote/: I don’t know what helps in work with you, but somehow, it, definitely, helps.

الحالة السريرية. الاكتئاب الذهاني 

هنا سوف أقدم دراسة إحدى حالاتي السريرية.


الوصف
مريض ، الرجل ، دعنا نسميه ديفيد، في الأربعينيات من عمره ، أرملًا ، بدأ  تعاطي الكحول بكثرة  بعد وفاة زوجته. بدأنا العمل في مستشفى الطب النفسي واستمرنا بعد خروجه في مكتبي الخاص.
واجه الأطباء النفسيون صعوبات في تشخيصه. كانوا يترددون باستمرار بين تشخيص البارانويا، والاضطراب ثنائي القطب ، وما إلى ذلك ، كانوا يتغيرون الدواء طوال الوقت.
سبب دخول المستشفى
دفيد كان يحاول الانتحار في حالة من التسمم الكحولي الثقيل في الحديقة ، شاهده أحد المارة واستدعى سيارة إسعاف.الأعراض
الفراغ الداخلي ، الأفكار الانتحارية ، عدم الرغبة في الحياة ، تقلبات المزاج ، الإثارة / التخلف الحركي النفسي والشعور المفرطة بالذنب.
سوابق المريض
انتحر جده وعمه. لا توجد أمراض نفسية في الأسرة.


عن الوعي الذاتي

في وقت سابق كان يعتقد أنه طبيعي ، لكن أدرك الآن أنه بحاجة إلى المساعدة النفسية.
لقد فقد كل شيء (الشقة ، الشغل ، الأباء و الزوجة). حدث كل شيء فوريا خلال فترة 6 أشهر. لم يكن لديه اي مكان يذهب إليه. كان لديه خوف من المستقبل. قال / الاقتباس /: من الصعب أن أكون رجلاً ، أحمل كل شيء على كتفي. لا يمكنني قبول نفسي كما أنا. عقلي يعيش حياةتين منفصلتين ، لدي انطباع بأنني مقسم إلى قسمين. كان يتحدث باستمرار عن تفاصيل حول جزأيه ، حتى ثلاثة أجزاء. وذكر أنه فريد في العالم كله. كان يقول إنه يقاتل من أجل شخصيته. وادعى أن لا أحد كان قادرًا على إخباره بأي شيء جديد ، فقط على التدريس. وأكد أن عدم وجود الهدف في الحياة يعني قتل النفس. كان يتخيل المشهد حيث الأرملة تبكي بمرارة عند قبره. في التواريخ التذكارية (مثل ذكرى سنوية لميلاد زوجته المتوفاة أو يوم زفافهم) كان يشرب كثير من الخمر. أراد قتل الماضي. كان يدعي أن الله ليس موجود ا،  ومع ذلك ، كان يذهب إلى الكنيسة ويعرف انجيل عن ظهر قلب. وطرح سؤالاً: من أين تأتي هذه الأفكار الانتحارية؟ اليوم كل شيء على ما يرام معي ، ومع ذلك ، فإنها تأتي من العدم. كان يتمنى لو أن أحدًا كان يريه خوروجا ، ولكن للأسف ، لم يدرك أحد أنه بحاجة إلى الإنقاذ. أراد تغيير اسمه الخاص و اسم العائلة ، مما سيقطعه عن عائلته ، وبالتالي أصوله.
الطلبطلب المريض المساعدة على التغلب على الأفكار الانتحارية بلا توقف. كما أراد تعلم التحكم في غضبه والتخلص من الشعور بالوحدة.


عن الاسرة
كان والديه ثريين ومشغولين دائمًا بحياتهم المهنية. كان الآباء يعطونه المال ، ولكن ليس وقتهم أو حبهم ، الذي كان يريدها عندما كان طفلاً. اتضح أنه لم يكن يذهب إلى المدرسة لمدة العام الواحد، ولاحظ الآباء ذلك فقط عند إخطارهم بطرده من المدرسة. يقول إنه لم يحسب والديه عائلته. إنه كان يعيش بمفرده ويكسب رزقه منذ 16 عامًا. عندما كان طفلاً صغيراً اعتاد الوالدان على إخباره بأنهم لا يحتاجون إليه وقد تعبوا منه.
عن الآخر
عندما لا يستجيب الشريك لمشاعره ، يشعر بالألم.
حول التحويل
وأكد أنه كان يتحدث معي كما كان يتحدث مع والدته. اعترف بأنه بدأ يثق بي عندما قدمت تفسيرًا لصراعه الداخلي. عندما كنت في إجازة لمدة شهر كان يأتي تحت جدران المستشفى في حالة السكر الشديد وكان ينتظر وصولي. عند عودتي كان يصر على زيادة عدد الساعات التحليلية.  قال إن يعجبه العمل معي لأنه ، حسب كلماته ، / اقتباس / أنت تهتمين بي. لن تختفي في أي مكان. ستكون دائما قريبا. عندما أتحدث معكم ، تظهر الحقيقة عن نفسي من جديد. شغل المحلل مكان نقصه ، الفراغ الداخلي ، الذي تم ملؤه بالتناوب مع أمه وزوجته او الكحول.
عن الأحلام
كان إما يجلب الكثير من الأحلام  إلى الجلسات أو لم يحلم على الإطلاق. سأقدم أحد من أحلامه: في حفلة الزفاف يرى أكاليل جنازة (نفس الحلم يتكرر عدة مرات خلال عدة ليال).
كان تكشف حلمه الأخر عن الرغبات اللاواعية التي تحولت إلى ضدها في الواقع، على سبيل المثال، تقبيل الشخص يكرهه.
الصورة السريرية
إن أعراضه، ولا سيما علاقته بالموضوع، تعطيني أسبابًا للتأكيد على أننا نتعامل مع  الاكتئاب الذهاني مع عناصر الهوس التي انطلقت بعد الأحداث المرهقة عاطفيًا. هذا ليس الاكتئاب العصبي. ينتمي الاكتئاب إلى عيادة العصاب بينما يرتبط السوداوية أو الاكتئاب الذهاني بعيادة الذهان. العلاقة بين الشيء والنقص والحرمان تختلف في الاكتئاب العصبي و الاكتئاب الذهاني التي تظهر للطفل في شكل من الإخصاء الأمومي ، من الواضح ، التوهمي. في حالة الاكتئاب قد فقد الفاعل موضوعه و لا يستطيع إعادته. في الاكتئاب الذهاني لا يمكن أن يضيع الموضوع لأنه لم يتم تنظيمه على هذا النحو. موضوع مكتئب يتمسك بنقصه حتى يعيش ، ويتنفس. بالنسبة للحزن ، النقص موجود في الآخر ، والشيء أ ، لا يضيع ، ولا يزال يستخدمه ، ويحمله في جيبه.عن العمل التحليلي
من الصعب تلخيص هذا التحليل ، الذي استمر لمدة 2.5 عامًا بفترات زمنية ، والذي بالتأكيد لم يمنع ديفيد من تناول الكحول ، ومع ذلك ، فقد ساعده على عدم دخول المستشفى مرة أخرى وسمح له بقيادة “حياة شبه طبيعية” في كلماته الخاصة. من مريض انتحاري في مستشفى للأمراض النفسية ، تحول إلى شخص نشيط ، مع فترات متغيرة من العمل والأسرة والترفيه. بالطبع ، كانت هذه الفترات متبادلة مع اللحظات القصيرة جدًا عندما كان يشرب ويعزل نفسه ، ومع ذلك ، في هذا الوقت ، لم يتم التخلي عنه في مكان ما في الشارع ، ولكن في شقته ، مع عائلته.
خلال عمله التحليلي ، تمكن ديفيد من إعادة بناء تاريخه وأصبح مدركًا لذنبه ، الذي كان يثير الأفكار الانتحارية وكان مختبئًا في الجزء السفلي من الكآبة التفاعلية للغاية ، التي عانى منها بعد وفاة زوجته ، الذنب ، الذي كانت تحمل في الداخل لعدم قدرتها على إنقاذ حياتها. لم يكن انقطاعه عن الطعام في حالة سكر مذهل علامة على جنون ذهاني ، بل علامة على الاكتئاب ، أعقبتها صدمة ، كانت وفاة زوجته. لم تتعطل علاقة ديفيد بما نشير إليه في التحليل النفسي باسم “اسم الأب”  ولا تحطيم لدوافع. لم يتم إسقاط الواقع الصعب من قبل نفسيته في الخارج ، كما أشار فرويد ، هذا الواقع الاجتماعي ، الذي تم تنظيمه بطريقة مخيفه ، وكابوس. بالطبع ، لم تكن وفاة زوجته دليلاً على أي ذهان. ومع ذلك ، لا يمكن للتشخيصات ، التي تستند إلى العديد من العلامات الخارجية ، إلا أن تؤدي إلى الطرق المسدودة والكوارث. لقد تراكمت الصدمة القديمة (وفاة والدته) وحتى القديمة – طفولته – خلال هذا الحدث الأخير (وفاة زوجته) ، والذي اعتبره فشلًا شخصيًا. الفشل غير المقبول ، الذي يتطلب أن يحتل الإنسان مكانًا معينًا ويجد الموارد اللازمة للتعامل مع أي شيء. نادرا ما كان الأطباء النفسيون يتحدثون إليه ، وعندما فعلوا ذلك ، كان يتم ذلك في كثير من الأحيان بالازدراء والغطرسة. كانت الحقيقة إلى جانبهم: لقد أصبح ديفيد موضوعا ، موضوعا بسيطًا ، غريبًا وعاصيًا الذي يتحدى القرارات ، مريضًا غير ملتزم ، لمن كان يجب وصف الدواء الشديد لإسكاته.
يبقى العلاج الأساسي دائمًا هو الاستما يالطريقة التي تعتبر المرضى كفواعل بغض النظر عن الاضطرابات التي يعانون منها. كان هذا المريض يسحق كل شيء عندما كان يأمره الطاقم الطبي في المستشفى بطريقة قاسية وقيادة لترتيب فراشه. ألا تثبت ردود الفعل المتكررة تجاه المواقف الاستبدادية غير الضرورية أن هناك الكثير من الأب السلطوي؟ ؟ يمكن أن يكون الأب بسلطته الوحشية ، الأب الذي يعمل القانون الذي لا يتعرف بطرفه الأنثوي ، مصدرًا لبعض الارتياب كما يظهر لنا فرويد.
أيضا ، جانب مثير للاهتمام ، يتطور حول اسم عائلته ، الذي أراد التخلص منه بأي ثمن. يساهم جيرارد بومير في الفهم الأفضل للتمييز بين الذهان من خلال تمييزهم وفقًا لذلك للعلاقة التي ترتبط الفاعل مع لقبه: تم ​​إعطاء الاسم وأخذه ؛ لم يُعط الاسم و لم يأخذه ; تم إعطاء اسم ولم يؤخذه. في حالة ديفيد ، تم إعطاء اسم ولكن لم يؤخذه.

ماذا ساعد:
تنظيم أفكاره في منتجات الألبان ، التي أوصيت بملئها في كل مرة كانت فيها الأفكار الانتحارية مهووسة به.
التخطيط ليومه: تمرين الصباح ، الإفطار ، الدواء ، العمل ، رؤية طبيب نفساني ، المشي ، العشاء ، النوم ، إلخ.
  (كان لديه مشروع مفصل حسب الحياة التي أحب أن يبنيها مع الشريكة الجديدة).

 .(كما اخترع اسمه الجديد، الذي تشابه اسم معدل لزوجته الميتة (استدماج لزوجته الميتة


التغييرات التي حدثت أثناء التحليل
بدأ يقول ما يفكر به حقا دون تثبيطه. إنها خطوة كبيرة إلى الأمام مع الأخذ في الاعتبار أن الكبح في وقت سابق أدى إلى شرارات العدوان والعنف. وادعى أن وعيه كان يتغير. / اقتباس /: لا أعرف ما الذي يساعدك في العمل معك ، ولكن بطريقة ما ، يساعد بالتأكيد.

العنف الأسري والعزلة القسرية

توجد النساء اللاواتي تتعرضن لمعاملة سيئة في المنزل والآن يتم وضعهن في المكان المغلق ولا يمكنهن الخروج أو مغادرة بيئتهن السامة. هذا سياق مؤلم للغاية لهؤلاء النساء. ويبدو أنها عاجزة عن مواجهة إساءة معاملة. لا يمكنها فعل أي شيء و من المستحيل بالنسبة لها أن تعيش في هذه البيئة السامة. أصبح العنف الأسري، الذي كان موجودًا دائمًا في تلك العائلة، أكثر وضوحًا خلال فترة العزلة القسرية. هناك أنواع مختلفة من إساءة المعاملة. يمكن أن يَدَعِي الشخص انه يحب شريكه ولكن في نفس الوقت يمارس الإساءة العاطفية تجاهه بطرق جد معقدة.على سبيل المثال، قد يجعل أحد الشركاء يشعرالآخر بأنه لا يهتم به أو يقدم الملاحظات السامة حول مظهره وبالتالي يجعله يشعر باستخفاف. قد يؤذي الزوج زوجتها بكلامه أو أفعاله، مثل: ”اليوم لن أُعانَقِك” أو “لقد كسرت قدحك المفضل”.تشمل إساءة المعاملة الإيذاء العاطفية و الجنسية والإهمال والاستخفاف والاستغلال و الهَيْمَنة والاستسلام الكامل إلى الشريك. يمكن الشريك أن يحمل  حمل استيعاب كل قلق لآخر ويتعمل بوصفه سلة القمامة. يمكن الشريك أن يجعل الآخر يشعر بأنه غير آمن. غالبًا ما هذا هو السياق الاجتماعي الثقافي الذي يحدد دورا “الخادمة والمطيعة”. تعزز الثقافة الحديثة الاعتقاد السائد بأنه إذا كنا نحب شخصًا ما وهو يحبنا ، فسوف يتحول تلقائيًا إلى أمير أحلامنا.

بغض النظر عن نوع العنف الأسري الذي الزوجين يمارسان  فإنهما ، مع ذلك ، لا يريدان أن يتخلصا من هذا العنف أو بعبارة أخرى “حبهما”.  يمكن الزوجين أن يستخدما الحب كذريعة للحفاظ على العلاقة السامة. إذا قرر أحد الشركاء ترك العلاقة فقد سيشعرالآخر بأنه مهجور وسينتهي المطاف به أنه سيجد الشريك المطابق للشريك الأول. يرفض العديد من النساء والرجال التجربة الجديدة لفترة طويلة لمجرد البقاء على اتصال مع ماضيهم ويتطلعون بشكل الاشعوري إلى الاعتراف بهم كأفراد ذوي خصوصياتهم ويريدون أن يستمعو إليهم ويحبوهم. جميع الناس يقيمون الروابط. إنها أساس كل التشغيل الاجتماعي. غالبًا ما يعتبر غياب الروابط أو الصعوبات العلائقية والعاطفية باعتباره مرض. من أين تأتي هذه حاجة إلى إقامة العلاقات؟ يبدأ مع التجارب العلائقية الأولى. في يوم من الأيام ، تمكن الطفل من ترك العلاقات مع والديه بطريقة ما ، لكنه لا يترك محاولة إعادة نفس نوع من العلاقات مع شركائه. سنحاول تسليط الضوء على الأسباب التي تجعل العلاقة مع الآخر غريبة وعنيفة. كل فعل أبوي له التأثير المُعَقَد على الحالة النفسية للطفل. لا توجد نماذج علائقية “جيدة” أو “سيئة” ، ولكن هناك نماذج “مثيرة”. يبدو أننا نقع في حب مع الشخص القادر على السماح لنا بإعادة تجربة علاقتنا الأولية. بالطبع ، لا يتم اختيار الشريك بشكل عشوائي. سنختار الشريك  الذي يَذَكِر تجارب الرفض القديم. يحمل هذا الشريك ”سيناريو” الذي يثيراهتمام الطفل المرفوض سابقا.

كتبت لي الرسالة الاليكترونية السيدة فهي تعيش مع زوجه منذ ١٢ سنةً. يصبح زوجه عدوانيا و عنيفا كلما تريد الخروج مع صديقاتها. حتى وقت قريب كان يسمح لها المغادرة البيت فقط لشراء الأغذية. تؤكَد نوبات العنف التي تعيشه زوجك بأنك لن تتخلي عنه. الطفل الذي سجل الرسالة “لا تتخلى عني”  سيبحث في علاقاته المستقبلية الضمان ضد قلق الترك. و أنت ما زالت باقية في مكان التضحية. اسألي نفسك: لماذا أحتاج إلى التضحية الدائمة؟ إن قلة تقدير الذات تجعلك البقاء في الاعتماد العاطفي. و هي نابعة من علاقاتك مع والدين. 

تأتي الايمايل الأخر من السيد الذي يشكو من الصعوبات في علاقاته. كان حبه أول مدرسته في الجامعة التي رفضته ثم وقع في الغرام مع بنت رئيس شريكته و هي كانت أعلى منه في المكانة الإجتماعية و رفضته. الآن لديه الزوجة و الطفل الذين يعيشون في المدينة أخرى. إذن هذه هي الحالة يكون فيها الرجل الذي لا يستطيع التقارب في العلاقات و هو جعل استحالة الروابط مثيرة إلى درجة أن أصبح بعد المسافة الإجتماعية و المادية نوع من العلاقة بالنسبة له. هو متعلق بالنساء صعبة المنال و يحافظ العلاقة عن بعد. 

هل يمكننا الخروج من العلاقة السامة؟

ممكن. يتألف العمل التحليلي من استكشاف المعلومات الاشعوري و صعبة الوصول إليها. 

ينبغي على المحلل استقبال هذه طريقة غريبة التواصل و توضيحها و اقتراح الفرضيات المتعلقة بأصلها. خصوصية نهج التحليلي هو كشف عن العملية الاشعورية و الهياكل النفسية التي تدعمها. عندما يتكلم المريض من يتكلم فيه؟  إلى من هذا الكلام مواجه؟ ما هي ديناميكية العنف؟ أي الخيال يوجد وراء العنف؟ و ماذا يعني استمرار للدعم العنف؟

Marital violence and forced isolation

There are women who are badly treated at home and now they are enclosed in locked space and cannot go out or leave their toxic environment. This is a very painful context for those women. She turns out to be powerless facing ill-treatment. She cannot do anything, something becomes impossible to live it. Marital violence, which has always been present at those families has become even more striking during time of forced isolation. There are different types of ill-treatment. Two adults can claim they are in love, live together but at the same time ill-treat each other in the most sophisticated way. One partner may let another feel discretely that he does not care about him or make toxic remarks about the appearance of the other and thus making him feel inferior. Partner may hurt each other with words or actions, such as: “Today no hugs”, or “I`ve broken your favourite mug”. Other relations might be full of humiliations, physical violence, domination and demand for total submission. A partner might carry the load of all worries of the other and serve as a trash.  A partner might also make the other insecure with his actions. Often this is the socio-cultural context, which determines the role “to serve, to obey”. The modern culture also promotes the belief that if we love somebody and he loves us then he will change automatically into a prince of our dreams.

No matter, what type of bad treatment is practised, a couple, nevertheless, may endure in violence or  their “love”. The love might even serve as a pretext for maintaining toxic relation. If one partner decides to leave the relation another might feel himself abandoned and will end up by finding a partner identical to the first one. Many women and men reject good experience for a long time just to keep in contact with their past bearing an unconscious hope to be finally recognised in their specificity, to be really listened to and loved.   

All human beings forge ties. It is the basis of all social functioning. The absence of ties equals social exclusion or relational and emotional difficulties which are often considered as pathologies. Where does this need for relations come from? It actually originates in the first relational experiences of the human being. One day a child manages to loosen more or less the ties with his parents, but he keeps trying to reconnect to other individuals with the same relational model. By emphasising this point we would be able to shed light on the reasons why the sought tie with others sometimes turns out to be strange and violent. Each parental act has a complex effect on the mental state of the child. It is called the “eroticization” of abuse. There are, probably, no “good” or “bad” relational models, but “eroticized” ones. We seem to fall in love with a person who is able to allow us to re-experience our initial relational bond. Of course, the partner is not chosen at random. That partner will be selected, who reminds of old rejection experiences. That partner carries a “scenario” that interests the previously rejected baby.

I have email from one lady, who has lived with her husband for 12 years now and her husband becomes very aggressive and violent every time she attempts to go out with friends, not to mention work. Before she was allowed to leave home only for grocery shopping. The violence crises of your husband give him assurance that he will not be abandoned. A baby, who registered the message “don`t abandon me” will be seeking in his future relations the guarantee against the anxiety of abandonment. While from your side it might be a question of sacrifice. Ask yourself, why do I need to be in permanent sacrifice? Low self-estime more than love for another keeps a person in affective dependance. This also stems from your previous child-parents relations. 

Another email comes from a gentleman who complains of difficulties in relation. His first love was his university teacher, who rejected him, then he fell in love with a daughter of his boss, who stood a way higher than him in social and financial status, she also rejected him. Now he has a wife and a child, who live in a different city and who he sees three-four times per year. Here we have a case of a man for who rapprochement is impossible and who eroticised the impossibility of a tie to the point that distance (social and physical) constitutes paradoxically a form of relation. He is fixed on inaccessible women or maintains relation with a woman at distance. I would ask, what does the maintaining of distance mean for you?

Is there a way out of toxic relation?

Yes, when we become aware of unconscious information that stands behind it. The analytical work will consist in the exploration of inaccessible part. The analyst has to accommodate this strange method of communication, elaborate the offered information and propose the hypotheses regarding its genesis, which an analysand will appropriate if they suit him. The specificity of analytical approach consists in detecting the logic of unconscious process and the psychic structures, which maintain it. We should ask the following questions:  

When a patient speaks who speaks in him? To who the word is addressed? What is the dynamics of the violence? What is the complementary fantasy behind it? What does the maintaining of the violence mean?

لماذا ذهب الحب؟

الحب هو مسألة عمق العلاقات. في كثير من الأحيان نشعر بالحرج عندما نقول ما يهمنا لأننا نخشى أن نفقد حبيبنا ، وبالتالي نضلله ، مما يؤدي إلى تدمير العلاقات التي نريد كثيرًا الحفاظ عليها. أليست هذه المفارقة الكبيرة؟نحن نكبت رغباتنا، و نكبت في جوانحنا الكلمات التي لا نجرؤ على الإفصاح عنها، ونستبدل مفهوم الواقع بالوهم على أمل أن كل شيئ سيعالج نفسه وأن الأمور ستعود إلى مجاريها ، أو نعوض النقص بشيء آخر.باختصار ، نحن نضحي بأنفسنا. يطلب روحنا الحياة الحقيقية ، وليس الأوهام. نحن محاصرون و انه من غير ممكن تسميه حباَ.
الخلاصة: لنتحدث مع احبائنا. بصراحة و شفافية. لنتحدث ليس فقط عن الحب ، وأيضًا عن المشاكل ، وهذا أمر جيدا بالنسبة للعلاقة. من أجل إنقاذ الحب من الأفضل التحدث عن المشكلة والبحث عن طرق حلولها بدلاً من كبتها أو تعويض النقص الذي لن يعالج الأمر.

Why love is gone?

Love is a question of the depth in relationships. Often we feel embarrassed to say what matters to us because we are afraid to lose our beloved, thereby misleading him/her, which causes the destruction of the relations which we want so much to maintain. Isn’t it a paradox?
We suppress our desires, swallow unsaid phrases, replace the concept of reality with an illusion hoping that everything will work itself out, or we compensate for the lack with something else.
In short, we sacrifice ourselves. Our soul asks for real life, not illusions. We are cornered and this no longer can be called love.

Conclusion: talk to each other. Honestly, openly, transparently. Talk not only about love, and also about the problems, which is good. What is that good for? For relationship. In order to save love it’s better to talk about the problem and look for ways to eliminate it rather than suppress it or compensate for the lack, which will not resolve the situation.

كيف تتخذ القرار الصحيح

في كثير من الأحيان نقوم بتأجيل اتخاذ القرار لأن له العديد من الفوائد الثانوية بالنسبة لنا. من أجل اتخاذ قرار يجب أن يكون هناك الدافع. كل قرار نتخذه يؤدي إلى سلسلة من الأحداث. لذلك ،سيجري عدد كبير من الأحداث. ونحن بحاجة إلى بذل الجهود و الطاقة والوقت والعواطف والموارد من اجل استثمار في هذه الأحداث. لذلك ، كلما كان القرار الأكثر أهمية الذي تريد اتخاذه، زادت الموارد التي من المفترض أن تمتلكها من أجل إدارة عواقب القرار المتخذ. ربما ليس لديك هذه الموارد في هذه المرحلة من حياتك. ولهذا السبب ليس لديك هذا الدافع. نظرًا لعدم وجود هذا الدافع الداخلي، فأنت تبدأ ان توضح لنفسك بصفة عقلانية: ربما، أنا خائف أو لا أريده فعلا. ولكن في الواقع ليس لديك موارد كافية للتعامل مع سلسلة الأحداث التي ستتبعها بعد ذلك. في بعض الأحيان نتخذ قرارات حتى من دون اي التحليل او التفكير، بشكل تلقائي. نقول، اتخذت هذا القرار من قلبي. لا يهم، كيف اتخذنا هذا القرار، بقلبنا أو عقلنا ، ولكن كان لدينا موارد لإدارة عواقبه. إذا نجلس بلا حراك و نؤجل اتخاذ القرار، مثل الانتقال إلى وظيفة جديدة أو طلب الطلاق، فهذا يعني أنه في الوضع الحالي لدينا المزيد من الفوائد الثانوية. ماذا تفعل؟ لا شيء ، فقط قل لنفسك، سوف أعيش الحياة التي أقودها الآن و سأؤجل اتخاذ هذا القرار حتى يحين الوقت المناسب. وفي يوم من الايام سوف تستيقظ مع هذا الشعور بأن هذا سيحدث اليوم. لقد جاء هذا الدافع واليوم هو أصبح من أسهل من ذي قبل بالنسبة لك التعامل مع العواقب .

How to take the right decision

Very often we postpone the decision taking because it has many side advantages for us. In order to take a decision there should be an impulse. Each decision that we take brings about a series of events. So, a big number of events follow. And we need to spend energy, time, emotions, resources for those events. So, the more outstanding decision you want to take, the more resources you are supposed to own in order to manage the consequences of the taken decision. Maybe you just don’t have these resources at this point in your life. And that’s why you don’t have this impulse. Since you don’t have this inner impulse you start explaining it to yourself with your mind, maybe, I am scared,  or I don’t want. But in reality you don’t have enough resources to cope with the series of events which will follow afterwards. Sometimes we take decisions even without analyzing, reflecting, spontaneously. We say, I felt it with my heart and I took that decision with my heart. No matter, how we have taken that decision, with our heart or mind, but we had resources to manage its consequences. If we seat and just delay resolving a certain situation, like moving to a new job or asking for a divorce, then it means that in the current situation we have more secondary benefits. What to do? Nothing, just say to yourself, I will be living the life I am leading now and the taking of that very decision I will postpone until the right time comes. And one day you will wake up with that feeling that today this will happen. This impulse has come and today its much easier for you to deal with the consequences than a month ago or a year ago.   

آليات الدفاع

آليات الدفاع

لقد ذكر فرويد أن الصراع العصابي يحدث بين الأنا والهو. يسعى الأنا إلى منع التعبير عن بعض الدفعات الغريزية وتجنب الألم، ولتحقيق ذلك يستخدم الأنا الإجراءات المميزة المعروفة في نظرية التحليل النفسي كآليات للدفاع. يتم استخدام آليات الدفاع لتجنب القلق أو مشاعر بالذنب. تعبر زلات اللسان والأحلام والفنون عن الرغبات الأساسية، هنا يتم تهدئة  الأنا الأعلى ليس فقط من خلال التنكر، كما هو الحال في الأحلام، ولكن من خلال طبيعة عملها، وبهذه الطريقة يمكن التعبير عن المكبوتات بدون مشاعر الذنب.

في نظرية التحليل النفسي، من الشائع التمييز بين الدفاعات الناجحة وغير الناجحة، تسمح الدفاعات الناجحة بالتعبير عن الدافع الغريزي، وتلك التي لا تنجح، من جهة أخرى، تفشل في القيام بذلك مما يستلزم تكرارها باستمرار. في الواقع ، تعتبر الإزاحة (النقل) من أوائل المفاهيم الفرويدية التي حصلت على التصديق. وهي الآن آلية نفسية متفق عليها بشكل عام، ويمكن تسمية أنواع الدفاعات ضد الدوافع الغريزية على النحو التالي: التسامي والكبت والإنكـار والإسقاط والتكوين العكسي والعزل والنكوص، وسيتم تقديم وصف موجز لكل من هذه الميكانيزمات الدفاعية أدناه.

التسامي

يهدف التسامي إلى إعادة إنتاج الشيء،  يتضمن التسامي أنواع مختلفة من الدفاعات، التغير إلى الضد. وهذا يتضمن عمليتين :  

التغيير من الإيجابي إلى السلبي، كأن تتحول السادية إلى مازوخية.

تغير المحتوى.  كأن يصبح الحب كراهية. فالمازوخية تعد سادية موجهة إلى الذات. الاستِعْرَاضِية هي استراق النظر الذي تحول إلى الذات. لقد لخص فرويد المفهوم العام للتسامي. يتمثل التسامي في الدوافع الجنسية التي تتخلى عن هدفها المتمثل في الحصول على المتعة الإنجابية ووتتوجه إلى هدف آخر يرتبط وراثياً بالمتخلى عنه ولكنه لم يعد جنسيًا.  

الكبت

وظيفة الكبت هي رفض وإبعاد شيء ما عن الوعي، وهذا يجعل الدافع غير فعال. هناك نوعان من الكبت:

الكبت البدائي: هذه هي المرحلة الأولى من الكبت التي تشير إلى منع التمثلات الذهنية للغريزة من الدخول في الشعور. ويرافقه التثبيت، وفيه تستمر التمثلات الذهنية دون تغيير وتبقى الغريزة مرتبطة به، يشير هذا إلى منع المواد غير المقبولة من الدخول إلى الشعور، على سبيل المثال الرغبات الأوديبية.

الكبت الاصلي. يتعلق الأمر بطرد المواد المرتبطة بالدوافع المكبوتة من الوعي، وهذه هي عودة المواد المكبوتة إلى الوعي – صفة جوهرية السلوك الذهاني. لدى هذه المواد نفس مصير مثل لموضوعات الكبت البدائي. يحدث الكبت الاصلي بعد الطرد. ويسمى أيضا ما بعد الكبت. تتحول الطاقة الذهنية التي تنتمي إلى الدوافع المكبوتة إلى القلق. هذا هو ما يجعل الكبت آلية دفاعية مٌسبٍبة للأمراض أو غير ناجحة. عادة ما يتم مرافقة عودة  المواد المكبوتة بالهلوسة و الاضطرابات الفكرية. وهذا يعني ، في نظرية التحليل النفسي ، أن المادة المكبوتة تميز بين العصابي والذهاني.

ينطوي الكبت البدائي على اضطراب في الإدراك ؛و ينطوي ما بعد الكبت على اضطرابات في الذاكرة. 

الإنكار

ينطوي الإنكار على رفض قبول الواقع. إذا كانت هذه الحقيقة صعبة التجوب مهعا بطريقة سهلة ، فقد يرد الشخص برفض إدراكه أو إنكار وجوده. الإنكار هو واحدة من أكثر آليات الدفاع بدائية.

الإسقاط هو الحالة عندما الشخص يُسْنِد الدوافع والأفكار غير المقبولة إلى الآخرين. يتم استعمال الإسقاط 

خاصةً عندما الشخص لا يشعر بالراحة بشأن تعبيرعن الأفكار غير مقبولة.

التكوين العكسي هو رَد الفعل مثل العار والاشمئزاز والأخلاقيات التي يتم تشكيلُها في الاقتصاد النفسي على حساب الإثارة الناتجة عن المناطق الشَبَقيّة و يلعب التكوين العكسي حاجزا أمام النَشاط الجنسي.

يوصَف إلغاء بأنه سحر سلبي، الذي يسعى بواسطة الحركة الرمزية إلى إلغاءٍ ليس فقط عواقب بعض الأحداث ولكن الحدث نفسَه. قد يلاحَظ الية الإلغاء في الأعراض العصاب القهري..

العزل

لا يتم نسيان التجربة ولكن يتم فصلها عن ارتباطاتها وعواطفها. وصف فرويد عزلاُ كانفصال المكونة الحنونة من الجنس.

النكوص

النكوص هو الارتداد إلى مرحلة مبكرة من التطور في مواجهة الأفكار أو الدوافع غير المقبولة. على سبيل المثال ، قد يبدأ المراهق الذي يغمره الخوف والغضب والدوافع الجنسية المتزايدة في إظهار سلوكيات الطفولة المبكرة التي تغلب عليها منذ فترة طويلة. او الشخص البالغ المعرض لضغط النفسي الكبير يرفض مغادرة سريره والانخراط في الأنشطة اليومية العادية.

اذا:

١. نسيان الأحداث غير السارة للغاية هو الكبت)

٢.عدم ادراك المحفزات غير سارة للغاية هو الإنكار)

٣. اسناد السمات غير مرغوبة فيها للآخرين هو الإسقاط.

يبدو إن هذه ثلاثة آليات الدفاع بما فيها الكبت والإنكاروالإسقاط هي الوحيدة التي يمكن التحقيق فيها مباشرة

الفصل ادناه مكرس للدفاعات ضد العواطف، وهي من ثلاثة أنواع بما فيها كبت العواطف وتأجيل العواطف وازاحة العواطف.

كبت العواطف

يشمل على التكوينات البديلة (مثلا، الحيوانات بدلاً من الأب في رهاب الحيوانات)  اوطقوس العصاب القهري)

تأجيل العواطف

في الكتاب “من قصة عن العصاب الطفولي” فرويد يعطي مثالًا واضحًا لهذه الآلية. لم يشعر مريضه بالحزن على فقد أخته رغم أنه كان لديه شعورا عميقا تجاهها.

ومع ذلك ، بعد بضعة أشهر، زار قبر بوشكين ، و غمره الحزن.و كان هذا الحزن تأجيل العواطف.

  قد تظهر ازاحة العواطف في دقات القلب و تسارع النبض و هي تصبح مناطقا الإثارة الجنسية.  

.يقول فرويد في مقالته “آرائي حول الدور الذي تلعبه الحياة الجنسية” أن يتم تحويل القلق إلى الطاقة الجنسية.

قد قام العلماء التالية بدراسة الكبت:

  1. Wilkinson and Carghill (1955)ضعف القدرة على تذكر موضوع اوديب 

Levinger and Clark (1961)  2. ضعف القدرة على تذكر الكلمات المزعجة 

ادعى إريكسن وبيريس أن الكبت لن يحدث اذا لا يتم إثارة القلق.

  وصف كراغ وسميث خمسة عوامل محددة لمراعاة العلاقة بين الشخصية والإدراك التي يمكن رؤيتها بوضوح في علم الوراثة الإدراكي. علم الوراثة الإدراكية هو دراسة تطور الإدراك التي تهتم بكيفية تكوين الإدراك الحسي. لا يعتبر الإدراك  كأنه انعكاس للأغراض في العالم الخارجي ولكن كعملية بين الفرد والحافز. يتم التحقيق في هذه العملية بواسطة التقنيات الخاصة.و هي تتضمن تجزئة المحفزات ، والتي تتيح التحقيق في هذه العملية. لذلك بينت الدراسات أن:

  • يشير المحفز المحدد من حيث الصفات البدنية والنفسية إلى المعنى المحفز للفرد. على سبيل المثال ، أظهرت صور للأعضاء الداخلية للمرضى النفسيين جسديًين..
  • اعادة التكوين. هذه هي عملية جعل المواد واعية. كيف يختار الفرد المخطط المعرفي ذي الصلة. يتم تحديد هذه إعادة التكوين بواسطة عاملين: آليات الدفاع ومجموعة.
  • التحولات التراكمية والقضاءية. يتم تجميع معاني الإدراك شخصية و يتم  استبعاد المعاني الآخرى  
  • التحولات الناشئة. غالبًا ما تظهر التكوينات جديدة لا يمكن فهمها إلا على ضوء التجارب السابقة الفرد
  • المحددات المستقرأة. تشير هذه العوامل إلى العوامل الوراثية والفسيولوجية ، والدوافع ومشتقاتها التي تؤثر على السلوك

يقول كراغ وسميث ان يمكن التأكد من آليات الدفاع مثل الكبت و العزل و الإنكار و التكوين العكسي على نحو موضوعي. ويمكن ملاحظة هذه الدفاعات من خلال الأساليب الوراثية والإدراكية

و كلمات قليلة عن حس الفكاهة. الفكاهة هي استجابة مميزة للأفراد متكيفين. من ناحية أخرى، الهجاء العدواني هو سمة الأفراد غير منسجمين. ولا سيما، يسمح حس الفكاهة و الهجاء العدواني التعبير عن الرغبات المكبوتة وغيرها من المواد من الهو.

الأفراد الذين يجدون النكات العدوانية الأكثر تسلية هم أولئك الذين عادة ما يقومون بكبت عدوانياتهم..

فإن أولئك الذين يجدون النكات الجنسية الأكثر إمتاعًا هم أولئك الذين يقومون بكبت حياتهم الجنسية.

الأفراد المعرضون للكبت الشديد (لديهم الأنا الأعلى قوي  لن يجرؤوا على الضحك على النكات)).

 و المختلين عقلياً لن يجدوا النكات مسلية (ليس لديهم حاجة للتعبير عن كبتهم بهذه الطريقة) .

  لدى الناس الذين يمزحون كثيرا يمكن ان تكون العدوانية القوية اللاوعية .

استمتاع بحس الفكاهة مرتبط بكبت الرغبات الممنوعة  .

في الختام ، فإن معظم الأبحاث (بخلاف علم الوراثة الإدراكية) التي تمت مراجعتها في هذه المقالة تؤكد نظرية فرويد. الصعوبة الأساسية هي أن آليات الدفاع هي عمليات داخلية يجب استنتاجها من السلوك بدلاً من مراقبتها. ومع ذلك تسمح تقنيات علم الوراثة الإدراكية بتأكيد عدد من آليات الدفاع فرويدية: خاصة العزل والإسقاط والإنكار والتكوين العكسي و التوحد بالمعتدي و التحول ضد الذات العمليات التي تشبهها.

Freud states that the neurotic conflict takes place between the ego and the id. The ego seeks to bar the expression of certain instinctual impulses and avoid pain. To do this ego employs characteristic procedures known in psychoanalytic theory as mechanisms of defence. Defence mechanisms are employed to avoid anxiety or guilt. The slips of the tongue, dreams and the arts express the basic wishes. Here the super-ego is quieted not only by disguise, as in dreams, but by the formal nature of the work. In this way the repressions can be expressed guiltlessly.

  In psychoanalytic theory it is common to distinguish between successful and unsuccessful defences. Successful defences allow expression for the instinctual drive, unsuccessful ones, on the other hand, fail to do this thus necessitating their continuous repetition. As a matter of fact, displacement was one of the first Freudian concepts to receive experimental c o n f i r m a t i o n . It is now a generally accepted mental mechanism. Types of defenses against instinctual impulses can be named as follows: Sublimation, Repression, Denial, Projection, Reaction-formation, Isolation and Regression. A brief description of each of the defences will be given below.

Sublimation

Sublimation aims at the recreation of the thing.

Under sublimation are embraced various defences.

Reversal into opposites. This itself involves two processes of which examples will be given:

  1. Change from active to passive. Sadism becomes masochism.
  2. Reversal of content. Love becomes hate.

Masochism equals sadism directed onto self. Exhibitionism is voyeurism turned onto the self. Freud (1916-17) summarized the general concept of sublimation.

I t ( s u b l i m a t i o n ) c o n s i s t s  i n  t h e  s e x u a l  t r e n d  a b a n d o n i n g  i t s  a i m  o f  o b t a i n i n g a component or a reproductive pleasure and taking on another which is related genetically to the abandoned one but which is no longer sexual.

Repression

The essence of repression lies simply in the function of rejecting and keeping something out of consciousness. This makes the impulse inoperative. There are two types of repression: 

Primal repression.

  1. Primal repression.This is the first phase of repression and refers to ‘the denial of entry into consciousness to the mental presentation of the instinct (1915). This is accompanied by fixation- the mental presentation persists unaltered and the instinct remains attached to it. This refers to the denial of entry into consciousness of unacceptable material, e.g. Oedipal wishes.

(b) Repression proper. This is concerned with the expulsion from consciousness of material associated with repressed impulses.This is the return of repressed material into consciousness- characteristic of psychotic behaviour. These association suffer the same fate as the objects of the primal repression. Repression proper is, therefore, after expulsion (1915). It is also called after-repression. The mental energy which belongs to repressed instincts is transformed into affects – especially anxiety. It is this that makes repression a pathogenic or unsuccessful mechanism of defence. The return of the repressed is usually syrnptomized by hallucination and disorders of thought. That is, in psychoanalytic theory, the repressed material is distinguishes between the neurotic and the psychotic(Fenichel, 1945).

Primal repression of its nature implies disturbance in perception; after-repression, disturbances of memory. 

Denial

Denial involves a refusal to accept reality. If a situation is just too much to handle, the person may respond by refusing to perceive it or by denying that it exist. It is considered one of the most primitive of the defense mechanisms. 

Projection is the attribution of one’s own unacceptable impulses and ideas onto others. Projection is used especially when the thoughts are considered unacceptable for the person to express, or they feel completely ill at ease with having them.

Reaction-formation such as shame, disgust and morality are formed in the mental economy at the expense of the excitations proceeding from the erotogenic zones and the reaction-formation as barriers against the later activity of the sexual instinct.

Undoing is described as negative magic, which endeavors by means of motor symbolism to blow away not merely the consequences of some events but the event itself. Undoing may be observed in the biphasic symptoms of obsessional neurosis.  

Isolation

Experiences are not forgotten but are separated from their associations and emotion. Freud described the separation of the tender and the sensual components of sexuality.

Regression  

Regression is the reversion to an earlier stage of development in the face of unacceptable thoughts or impulses. For an example an adolescent who is overwhelmed with fear, anger and growing sexual impulses might start exhibiting earlier childhood behaviors he has long since overcome. An adult may regress when under a great deal of stress, refusing to leave their bed and engage in normal, everyday activities.

To sum up:

l. Highly unpleasant events will be forgotten (repression).

2. Highly unpleasant stimuli will not be perceived (denial).

3. People will impute to others their own undesirable traits (projection).

These three defence mechanisms repression denial and projection seem to be the only ones which can be directly investigated

Another chapter was dedicated to defenses against affects, which are of three types. They are: Repression of affects, Postponement of affects and Displacement of affect.

-Repression of affects

substitute-formations (e.i. animals instead of the father in animal phobias) or the rituals of an obsessional neurosis.

-Postponement of affects

This may be clearly seen in the study of grief. Freud in ‘From the history of an infantile neurosis”, which gives a clear example of this mechanism. His patient had felt no grief at his sister’s death although he had considerable depth of feeling for her. However a few month’s later he had visited the grave of Pushkin and, inexplicably, had been overwhelmed by grief. This grief for the poet was a postponement of affect.

-Displacement of affect claims that sexual excitement and anxiety could be experienced as irregularities of breathing and heart rhythm – i.e. sexual excitement was displaced to these areas.

Freudian claims that anxiety is in fact transformed sexual energy, an argument put forward in his paper “My views on the part played by sexuality”.

The studies, which demonstrated repression, were held by the following scientists:

1. Wilkinson and Carghill (1955)- poor recall of Oedipal themes.

2. Levinger and Clark (1961) – poor recall of disturbing words with the

confounding variable of response competition controlled. 

   Eriksen and Pierce (1968) claimed that stimuli must be shown to be anxiety-provoking, that is to say repression does not occur because anxiety was not aroused.

     Kragh and Smith (1970) described five determinants of the percept which account for the relationship between personality and perception, the relationship which can be clearly seen in percept-genetics. Percept-genetics is the study of perception development, which is concerned with how a percept is built up. Perception is conceived of not as a reflection of objects in the outer world but as a process between the individual and the stimulus. This process is investigated with the special techniques. Basically these involve fragmentation of a stimulus, which enable investigation of the process. Therefore, the studies showed that:

  1. The stimulus defined in terms of physical and psychological attributes refers to the meaning of the stimulus to the individual. For example, psychosomatic patients have been shown figures where inner organs can be seen. 
  2. Reconstruction.This is the process of making the constructed material conscious. How the individual selects and reports the relevant cognitive scheme. This reconstruction is itself determined by two factors: defence mechanisms and set. 
  3. Cumulative and eliminative transformations. Personal meanings of a developing percept are accumulated into modified percepts, other meanings are eliminated. 
  4. Emerging transformations. New formations often emerge which can be understood only by reference to an individual’s life history. 
  5. Extrapolated determinants. These refer to the hereditary and physiological factors, drives and their derivatives which influence behaviour.

In brief, Kragh and Smith (1970) claim that the defence mechanisms such as: repression, isolation, denial, reaction-formation, identification with the aggressor and turning against the self have some objective verification. These defences can be observed through percept-genetic methods.

   And a few words about the humour. Humour is the characteristic response of well-adjusted individuals. Wit, on the other hand, especially hostile wit, is favoured by maladjusted individuals.  Thus wit and humour allow the expression of repressed wishes and other material of the id. 

  1. Individuals finding aggressive jokes the funniest will be those whose aggressionis normally repressed. 
  2. Similarly those who find sexual jokes the most amusing will be those whose sexuality is normally repressed. 
  3. Highly repressed individuals(with a very strong super-ego will be humour- less (they will not dare to laugh at jokes). 

4. Psychopaths similarly will not find jokes amusing (they have no need to express their repressions in this way). 

5. Witty people will have strong unconscious aggression. 

6. The enjoyment of humour is related to the repression of forbidden wishes. 

  In conclusion, most of the researches (other than the percept-genetic) reviewed in this article confirm Freudian theory. The basic difficulty is, of course, that defence mechanisms are internal processes which have to be inferred from behaviour rather than observed. However, percept-genetic techniques allow confirmation of a number of Freudian defence mechanisms: especially isolation, projection, denial and reaction-formation or processes which closely resemble them. 

كيفية علاج الألم النفسي

عندما تقبل الألم ، يتوقف هذا الألم عن إزعاجاك. انت لا تعد تلوم مصيرك. أنت لا تقول ، لماذا ذلك حدث لي. يتوقف تدفق الأفكار الفوضوية المجنونة فذلك لأنك سمحت لنفسك بتعرضك للألم. 
لقد غادر هذا الشخص من حياتي، لقد ذهب إلى شريكة أخرى أو مات، هذا لا 
يهم. ونعم ، أريد أن أعيش هذا الألم من الخسارة بالشكل الكامل. لا يوجد هنا الهستيريا ولا العَصاب، نعم ، توجد هناك الدموع. لكن تلك الدموع مختلفة لأنك تقبل ما حدث. لقد أعطيتك لنفسك الإذن للتغلب على هذا الألم العاطفي بالطريقة التي تريدها. ولديك الحق الكامل في ذلك. وعندما يقول الناس ، أوه ، اهدأ أو قف عن الشكوات و البكاء. ترد: أنا أعيشه بالطريقة التي أحتاج أن أعيشه الان. كل شيء على ما يرام معي. لا حاجة لإنقاذي. أنا من سمحت لهذا الألم أن يعبر عن نفسه. خلاف ذلك ، سأقوم مجرد بابتلاع هذا الألم في داخلي. لذا ، أعط لنفسك الحق في عيش الحالات  العاطفية الصعبة بالكامل.

How to treat the pain

When you accept the pain, this pain stops skretching you. You don’t blame your destiny anymore. You don’t say, why did it happen to me. This flux of crazy chaotic thoughts stops because you have allowed yourself to get through pain. This person has left my life, he has gone to another partner or he has died, it doesn’t matter. And, yes, I want to live get this pain of loss. Here is no hysteria, no neurosis, yes, there might be tears. But those tears are different since you accept what has happened. You’ve given yourself a permission to get through this emotional pain just the way you want to. And you have the full right to it. And when people say, oh, calm down, stop moaning, crying. You answer, I am getting through it just the way I need to. Everything is fine. No need to rescue me. I am the one who has taken the decision to let this pain go through me during the certain period of time. Otherwise, I would be just swallowing this pain inside. So, give yourself a right to get through the emotionally difficult situations fully.

كيفية تخطي الماضي

ليس الماضي هو من يتمسك بك، إنه أنت الذي لا تدع الماضي يذهب، لقد انفصلت عن الماضي والآن هو يعيش حياته الخاصة، وتمسكه بكلتا يديك لأنه يحتوي على المشاعر التي لا تزال تغذيك. هناك شيء لم يتم الانتهاء منه بالطريقة التي كنت ترغب في الانتهاء منه بها. وعن طريق الاحتفاظ به تحاول أن تنهيه بالطريقة التي تريدها. بعض الناس لا يتركون الماضي يذهب بسهولة بل يتحدثون مرارًا وتكرارًا عن بعض المشاهد من الماضي، و يتخيلون كيف سيتصرفون حينئذ تستطيع تقبل الماضي باعتباره سجلات أرشيفية. ومع ذلك، فأنت تقاوم الكثير مما حدث في الماضي. أنت تمتص بعض المشاعر من الماضي لأنك تفتقد إليها في الحاضر عن طريق تحويل الموقف الكلي إلى دراما. إذا كنت ترغب في تغيير شيء ما، كل ما يمكنك فعله هو تغيير أفكارك حول الماضي. لا ينبغي عليك أن تقول وداعًا لماضيك. نعم هذا ما حدث، هذا جزء منك ومن حياتك ومن أرشيفك الشخصي. سيكون دائمًا جزء منك ، فلماذا تقول له وداعًا. لقد استخلصت درسًا منه، وندمت على شيء ما، وقمت بتحليله، وتغير شيء بداخلك. لكنه لا يزال جزء منك. لماذا تهرب دائما من شيء ما.

How to let the past go

It’s not the past that is keeping you. That’s you who don’t let the past go. You’ve separated yourself from the past and now it is living its own life. You are keeping it with both of your hands because it contains the emotions, which are still feeding you. There is something that was not finished the way you’d liked it to be finished. And by keeping it you’re trying to finish it the way you want it. Some people not just let the past go but talk over and over again some scenes from the past, imagining how they would have acted then. You can accept past as the archives. However, you are resisting too much to what happened in the past. You are sucking some emotions from the past cause you lack them in your present by turning the whole situation into the drama. If you want to change something, all you can do is to change your thoughts about the past. You shouldn’t say goodbye to your past. Yes, this is what happened. This is part of you, your life and your archive. It will always be yours, why should you say goodbye to it. You’ve learnt a lesson from it, you regretted something, you analyzed it, something has changed inside you. But this is a part of yours. Why are you always running from something.

الإدمان كالدين لا يمكن سداده

هناك أنواع مختلفة من الإدمان. يمكن أن تظهر في أي عمر بعد أزمات الحياة وتأثيرها المؤلم على الفاعل. عندما تتجاوز الأحداث الداخلية أو الخارجية قدرتنا المعتادة على مواجهة أي نزاع ، فإننا نميل جميعًا إلى تناول الطعام والشراب والدخان أكثر من المعتاد، بالاضافة إلى تجاوز الأدوية أو الاندفاع نحو العلاقات من أجل النسيان المؤقَت. يتبين أن هذا الاقتصاد النفسي لا يمثل مشكلة إلا عندما هو يظل الحل الوحيد المتاح للفاعل لتحمل الألم النفسي.

الإدمان ليس النظام مثل العصاب أو الذهان أو الانحراف الجنسي. يعتمد التعريف الكلينيكي على ثلاثة معايير:

– التكرار الإجباري ؛

– استمراره على الرغم من عواقبه الضارة ؛

– .الهوس به

يعطي الإدمان رغبة لا يمكن كبتها في تناول المادة (الاندفاعاية ) مع التزام التكرار ( القهرية ). يبدأ الإدمان عندما يهدد الخطر، الذي يسميه الصدمة الثانوية، الأنا و آليات الدفاع . في الواقع ، كان الإدمان موجودًا سبقًا ولكنه كان مقبولًا اجتماعيا (على سبيل المثال، الإدمان على العمل أو الرياضة) ، أو كان لدى الشخص العلاقة الحميمة التي كانت تسانده ( مثلا، الزوج في أغلب الأحيان) و اسمه العلاقة الاستنادية، ولذلك لم  يلاحظه اي أحد هذا الإدمان. عندما يظهر تهديد لأنا عقب فقدان القاعدة الاستنادية (التقاعد) أو العلاقة الاستنادية (وفاة الزوج)  ويظهر الإدمان نفسه. إن الإدمان هو مشكلة النرجسية الأولية، خاصة الفشل النرجسي الذي عاشه الفاعل في البيئة الأبوية.

يشكل البحث القهري عن الموضوع المثالي جوهرا الفاعل المدمن. انواع منتشرة للإدمان هي:

– الكحول ،

– المخدرات،

– التَبٌغ ،

– الأدوية،

– الطعام،

– التسوق القهري،

-ألعاب القمار

– الرياضة،

– الجنس ،

– العمل،

– التلفاز،

– الإنترنت ،

– التليفون المحمول،

– محاولات الانتحار ،

– الاضطرابات النفسية التي تؤدي الى الجنوح (مثلا، تكرار قتل الاشخاص الابرياء)

الفاعل المهدد بتدمير ذاته، يسعى إلى إعادة التأمين النرجسي الذي يفتقر إليه خارجيا. عند الشخص البالغ ، يتم تمثيل الاشخاص والموضوعات الاستنادية التي تغطي النقص، من قبل أفراد الأسرة ، والأطفال ، والازواج ، والأصدقاء ، والحياة المهنية ، والهوايات المختلفة .هي تعوض الفاعل عن نواقصه داخلية. وكل شيء يسير على ما يرام طالما تعمل هذه الموضوعات الاستنادية. عندما تنهار هذه الموضوعات الاستنادية (توقف الحياة المهنية، وفاة فرد أو أكثر من أفراد الأسرة) فإن يعاود ظهور التهديد الداخلي  ويعاد الإدمان بهدف وحيد و هو معالجة هذه المعاناة التي لا يمكن السيطرة عليها. يعوض الإدمان عن فقدان السند الخارجي. ومن هذا   المنطلق لديه وظيفة الحفاظ على البقاء النفسي للفاعل. بطريقة ما يسمح موضوع الإدمان للفاعل الا يصبح مجنوناً. من المناسب التفكير في هذا الأمر قبل القضاء على مادة الإدمان باعتبارها أسوأ شر. لا يقع التكرار  على جانب المعنى بل على جانب الاستمتاع الذي يملأ النقص. التكرار هو لم الشَمْل مع الموضوع في الواقع.

يمثل الإدمان عيادة الفعل وليس التفكير. موضوع الإدمان هو موضوع الوجود الخالص الذي يرمز إلى الغياب غير مرموز. الإدمان هو الدَيْن لا يمكن سِداده. لذلك، يصبح الجسم بديلاً للديون غير المسددة. يعمل الإدمان كدافع جزئي: الفعل، التكرار، الجَشَع والاعتماد. لا شك فيه، أن الإدمان يشبه الانحراف الجنسي. لا ينظر إلى المدمنين على أنهم منحرفين لكنهم يرفضون الإخصاء الرمزي ويستمتعون بالمادة مثل المنحرفين. يرتبط الإدمان بفشل الإخصاء الرمزي، مما يترك الفاعل مع القلق لا يمكن تنظيمه رمزياً.  يعتمد الإدمان على وهم حصول جنة مفقودة الطفولة.

لا ينبغي أن يركز العلاج النفسي فقط على سلوك الإدماني ، ولكن أيضًا على الشخصية والتجربة الذاتية لضحية الإدمان. إن خصوصية علاج المدمن هو أن لديه أسباب اخرى لزيارة المحلل النفسي بخلاف الإدمان نفسه. فالسبب هو اللغُز الذي يحمله الفاعل. يجب على المحلل أن يتساءل عن موقف الشخص في إدمانه والاستمتاع به. يبدأ العلاج عندما يصبح الإدمان أحد الأعراض، أي عندما ممكن استجوابه، ليس كسلوك ولكن كتجربة الاستمتاع، كنوع من الأَلَمِ. هناك يوجد التاريخ المزدوج، بما فيه تاريخ الشخص وتاريخ إدمانه. بالنسبة للتحليل النفسي ،فعنده مسألتين: المسألة الأولئ: الانتقال من الإدمان إلى التاريخ الحقيقي للفاعل و المسألة الثانية هي انفصال الفاعل عن إدمانه (و ذلك يعني سماع المدمن بطريقة مختلفة عن ضحية الإدمان). يظهر الإدمان، مثل اية الاضطرابات الأخرى، كنتيجة لجهود الأنا للتكيف مع الإحباط والمطالب الاجتماعية. المدمن هو عبد الحل الوحيد و هو الهرب من الألم النفسي. في رأي المدمن ان ما يدمنه هو شي مفيدالذي يمكن أن ينتهزه في أي لحظة لتخفيف الحالة العاطفية التي لا يمكن تحملها. أحد أهداف السلوك الإدماني هو التخلص من التأثيرات العواطفية وجعل الصعوبات اليومية مٌحتَملة. يَبْني المدمن الهَوِية الجديدة، وهو الحل الوهمي والمتناقض لاستعادة الهوية حيث تكون الموضوعات الانتقالية متاحة دائمًا، ويمكن التحكم فيها تمامًا، وبالتالي تحقيق حالة مثالية من الرضا والاكتفاء الذاتي. ليس من السهل على الإطلاق التخلص من الإدمان لأنه يحمل وظيفة نرجسية. موضوع الإدمان يعطي شعورا بأن الأنا يَنْجي بطريقة ما، فالأنا يتحكم على الأقل في شيء في حياته.

Addiction as unpaid debt

There are different types of addiction. It can appear at any age following the life crises and their traumatic effect on the subject. When internal or external events exceed our usual ability to cope with a conflict, we all tend to eat, drink, smoke more than usual, as well as overtake medication or to rush into relationships for sake of momentary forgetfulness. This psychic economy turns out to be problematic only when it remains the only solution available to the subject confronted with unbearable psychic pain. 
Addiction is not a structure, like neurosis, psychosis or perversion. The contemporary clinical definition of this dependence is based on three criteria:
– the compulsive repetition;
– its persistence despite its harmful consequences;
– the obsession with it.
The addiction gives the irrepressible desire to consume (impulsive dimension) with obligation of repetition (compulsive dimension). Addiction begins whenever a hazard of life, called secondary trauma, threatens the I and jeopardizes the defense mechanisms. In reality, the addiction pre-existed but was either socially acceptable (addiction to work or sport), or supported by a reassuring anaclitism (with the spouse most often) and therefore did not appear and went unnoticed. It is only with the loss of the supportive base (retirement) or the anaclitism (death of the spouse) that the life threat for the I appears, and addiction manifests itself. It is the problematic of primary narcissism, in particular the narcissistic failure experienced in the parental environment.
The compulsive search for an ideal object lies at the core of the addicted subject. The most popular addictions are:
– alcohol,
– drugs,
– tobacco,
– medication,
– food,
– compulsive shopping,
– gaming
– sport,
– sex,
– work,
– television,
– internet,
– mobile,
– suicide attempts,
-psychopathy of delinquency.
The subject threatened with the collapse of his unity, seeks the narcissistic reinsurance which is lacking within him externally. In the adult, the supportive figures and objects, which cover the lack، are represented by family members, children, partners, friends, professional life, and various hobbies. They compensate for the internal deficiencies of the subject and everything goes well as long as these supportive objects function. It is only when they collapse (cessation of professional life, death of one or more members of the family, etc.) that the internal threat reappears and addiction is brought into play with a sole aim of healing this unmanageable suffering. Addiction compensates for the loss of external support. In this sense it has the function of preserving the psychic survival of the subject. The object of addiction, in a way, allows the subject not to go crazy. It is appropriate to think about it before eradicating the object of addiction as the worst evil.
Repetition is not located on the side of sense but on the side of enjoyment, which fills in the lack. Repetition is a reunion with the object in reality. Addiction is a clinic of acting, not thinking. The object of addiction is an object of pure presence which symbolizes absence but which is not symbolized. The addiction is a debt that could not be paid. Therefore, the body becomes a substitute for unpaid debt. Addiction functions as a partial drive: act, repetition, greed and dependence. Undoubtedly, addiction has the most things in common with perversion where the sexual occupies only a small space, that is to say, desexualised perversion (with the exception of “sexual addictions” disorder). Not that addicts are seen as perverts, but the theory of perversion makes it possible to question the relationship of the addiction with the denial of castration and the enjoyment of the instrument. Addiction is linked to the failure of symbolic castration, which leaves the subject with anxiety that can not be symbolically organized. The dependence is linked to the illusion of finding the lost paradise of childhood. Therapy should not focus solely on addictive behavior, but also on comorbidity, personality and the subjective experience of victim of addiction. The specificity of the therapy for an addicted is that addiction is often perceived as the reason for seeing an analyst but it may not be its main and sole reason. The cause lies elsewhere rather than in the addiction itself, that is to say in the mystery, which the subject preserves. Analyst should question the subject’s position in addiction and his enjoyment.
The cure begins when the addiction becomes a symptom, that is to say when it can be questioned, not as behavior but as identity, as experience of jouissance, as modality of the pain. There exists a double history, that of the subject and that of his addiction. For psychoanalysis, the issue is twofold: to go from addiction to real historization of the subject and to separate the subject from his addiction (which means hearing an addict differently than a victim of an addiction). Addiction appears, like other disorders, as a result of the ego’s efforts to adapt to frustration and social demands. The addicted subject is the slave of a single solution to escape the mental pain. The object of addiction is invested with beneficial qualities, even with love: an object of pleasure, which he can seize at any moment to attenuate affective states experienced as intolerable. One of the aims of addictive behavior is to get rid of one’s own affects and to make everyday difficulties bearable.
An addict constructs a neo-identity, an illusory and paradoxical solution of restitution of the identity where transitional objects are always available, completely controllable, thus fulfilling an ideal state of satisfaction and self-sufficiency. Object of addiction gives feeling that I copes up somehow, I is in control of at least something in his life. It is not easy at all to get rid of addiction since it holds a narcissistic function.

نوبات الهلع

 

نوبات الهَلَع

في تجربتي ، لا توجد الارشادات المحَدَدة  للأشخاص الذين يعانون من نوبات الهَلَع  . يمكن للشخص التخلص من نوبات الهلع فقط من خلال طريقة الوعي. إذا نواجه فقط العواقب بدون علاج السبب ، فستكون النتائج قصيرة الأجل فقط. يخضع الكثير من الأشخاص للعلاج النفسي للتخلص من نوبات الهلع ، مما يساعدهم لفترة قصيرة، ثم تعود النوبات مرة أخرى. وذلك لأن السبب لا يزال موجود داخل الشخص.اليوم سأتحدث عن احد من أسباب نوبات الهَلَع أساسية ،و لكن ليس إلزامي الذي يقوم عليه حالة الذعر. الأعراض هي كالتالي: سرعة ضربات القلب، الحالة التي لا تستطيع التنفس فيها، الخوف الذي يكون على حافة الموت عمليًا، الخوف من المجهول : عندما لا تعرف ماذا سيحدث، وماذا ستفعل، او ماذا سيحدث لو يتوقف قلبك. فهكذا تبدأ نوبة الهَلَع . أكبر عدد من نوبات الهلع الذي أراقبه عند مرضَي أساسه التمركز حول الذات 
 
ما هو التمركز حول الذات ؟ هذه هي الحالة التي يركز فيها الشخص على نفسه، كما لو كان العالم يدور حول هذا الشخص فقط. إن  التمركز حول الذات هو عندما ، على سبيل المثال ، يجب علي ان أبدو كاجمل في تلك الحفلة ، أو يجب علي تقديم أفضل عرض أمام الفريق لإثارة إعجاب الجميع ، و يجب علي أن أقول شيئ كي استحق الثناء. كل هذه التصرفات تدور حول التمركز حول الذات. الذات يريد أن يكون مشبعا. بمعنى آخرى، ينبغي أن افْخَر بمظهري، او بكيفية تقدم عرضي الخ. عندما تفكر دائمًا فيما يفكر عنك الآخرون ، فإن هذا هو التمركز حول الذات. لماذا تعتقد أن الناس سوف يتحدثون عنك على الإطلاق؟ لماذا تعتقد أن الناس سوف يتركزون اهتمامهم و وقتهم عليك؟ لماذا قررت أن ما يحدث معك له أهمية كبيرة؟ لقد قررت هذا لأن هذا هو ما قرره الذات. الذات يريد كثيرا ان يكون مهما. الذات يريد أن يكون موضع تمجيد. وهذا ما يسمى التمركز حول الذات. وغالبًا ما تحدث نوبات الهلع في حياة هؤلاء الأشخاص الذين يركزون كثيرًا على انفسهم. و إلى ماذا تؤدي هذه اللعبة بين التمركز حول الذات وماذا يفكر فيك الآخرون؟ طبعا، إلى نوبات الهَلَع. و
نوبات الهَلَع ستستمر إلى حين تعيش في هذه حالة العصاب 
و النقطة اخرى، نوبة الهلع هي أيضًا دعوة للانتباه بشكل مصطنع. إذا لا يوجد هناك المشاهدون ، فهل ستستمر نوبات الهلع؟

Panic attacks

In my experience the most frequent solution for people who suffer from panic attacks, its basics, has no structured instructions. One can get rid of panic attacks only trough the method of awareness. If we only fight the consequences and do not address the reason, then the results would be short-termed only. Many people undergo the therapy to get rid of the pack attacks, which helps them for a short period of time, and then it all restarts again. This is because the reason still stays there inside a person. About one of such reasons I will talk today. One of the basic reasons, not obligatory, but still existing, on which the state of panic is based. I mean the symptomatic: the heart palpitations, the state when you cannot breathe, the fear, which is practically on the edge of death, the fear when you don’t know what is happening at all, and what to do, and what if your heart will stop or you won’t be able to breathe. This is how the panic starts. The biggest number of panic attacks I’ve been observing with my clients, who are mainly egocentric. What is the egocentrism? This is the moment when a person is too much concentrated on oneself, as if the world rotates only around this person. Egocentrism is when, for example, I should look the best on that party, or I should deliver my presentation in a way so that to amaze everyone, I should say in a way so that I be praised afterwards. This all is about egocentrism. My ego should be satisfied. In other words, I should be proud for how I look, I deliver my presentation etc. When you always think regarding what other people will think about you this is egocentrism. Why do you think that people will talk about you at all? Why do you think that people will focus their attention, their own time on you for more than 1 sec? Why did you decide that what happens to you is mega important? And you’ve decided this because this is what your ego has decided.  Because the way I look, the way I talk or deliver presentation is what people talk about. Ego wants so much to be important. The ego wants to be praised. This is called egocentrism. And the panic attacks come most often into the life of those people who are too much concentrated on I. Where I am in this world for myself is not egocentrism. This is the honesty with oneself. But where I am in this world for the opinions of others. So, one of the reasons, not the main reason, however, for some that could be the main reason. So, one of the reasons of panic attacks is ego-concentration on oneself. And all this game between your ego centrism and what will the others think about yourself leads to what? To panic attacks. To say it in a way so that other people will talk about it; to get dressed to kill and to post this photo on instagram afterwards so that others will die from envy, until the time you continue living in such a neuroses the panic attacks will be following you. 

One more thing, panic attack is also a call for artificially created attention. If there are no viewers, will there be panic attacks?

كيف تجد العمل الذي تحبه؟

 السؤال الذي يطرحه كثير من الناس على العديد من علماءالنفس. والسؤال هو ما يلي: كيف يمكنني العثورعلى رسالتي في الحياة؟ بعض علماء النفس يحددون المعايير المعينة. يقول البعض ، استمر في المجال حيث نجحت. أو استمع إلى قلبك. ومع ذلك، يوجد هناك عنصور واحد مهم و بدونه ستفقد الاتجاه. اذن كيف تجد العمل الذي تحبه؟ الصعوبة هي أن الكثير من الناس يعتمدون على رأي الآخرين. هناك العديد من الأشخاص الذين لايعيشون حياة من أجل سعادتهم ولكن من أجل سعادة الآخرين ، من أجل الموافقة على تصرفاتهم من قبل أشخاص آخرين. يقول بعض الناس ، اريد الحصول على هذا و لكنني لن أفعل  شيء يتعارض مع إرادةعائلتي. المشكلةهي إما أن تذهب اتجاه نفسك أو تذهب ضد نفسك. إما أن تَتَبِع أحلامك إما أن تذهب ضدها. ليس هناك الطريق الثالث. ماذا يجب أن يفعله الشخص الذي غالبًا ما يخون رغباته وأحلامه ولايتبِعها ومع ذلك  يحقق رغبات وتوقعات الآخرين؟ كيف يمكن مثل هذا الشخص أن يجد العمل الذي يحبه إذا يستطيع أن يخون نفسه بسهولة وبالتالي ، العمل الذي يحبه سيأتي حتماً في حياته ، لأنه يريده بشدة. إذا تريد أن العمل الذي تحبه يدخل حياتك، فعليك أن تفهم أولاً أن يجب عليك أن تستمع إلى نفسك. بادِئ ذي بِدء ، يجب أن تَتَبِع أحلامك. هذا هو الصدق. و هذا مهم. هذا هوالشرط الأساسي و الوحيد حتى يجدك العمل الذي ترغب فيه. إذا تتبع آراء الآخرين ، فلن يجدك ما تحب. في بعض الأحيان يعترف شخص، نعم ، في هذه الحالة ، أطَعَت رأي أسرتي ، في تلك الحالة لم أتصرف كما أردت أنا حتى لا أهين شخصًا ما. وفي العديد من الحلات الأخرى، اختار حل الوَسَط. وعلى أي حال، يجب ألا يؤدي حل وسط إلى تدميرك. لسوء الحظ ، فإن التنزلات تُدَمِرك شخصيا. الحل الوسط هو عندما يصبح الجميع سعداء. الحل الوسط ليس عندما تتنازل عن شيء ما وتعاني منه بعد ذلك. إذا لا تستطيع الاستماع إلى نفسك. إذا لا تتمكن من الدفاع عن حقك في حياتك الخاصة ، فإذا عن اي العمل الذي تحبه تتحدث عنه؟ كيف هو سوف يجدك؟ الشرط الأول حتى تأتي رسالتك إليك هو أنك يجب أن تكون دائمًا الدعم لنفسك ، وأن تستمع إلى ما تريد انت، مما يعني أن أحيانًا ستقول “نعم” لنفسك و “لا” للآخرين.

How to find your labour of love?

The question which many people pose to many psychologists is the following: How can I find my calling. Some psychologists define certain criteria. Some say, see in which area you’ve succeeded most. Or, listen to your heart. However, there is one important detail without which nothing will go. This is a simple detail. How to find a labour of love? The issue is that many people depend on the opinion of others. There are many people who don’t live life for their own pleasure but for pleasure of other people, for approval of their actions by other people. Some people say, do whatever you won’t, but I won’t do anything which goes against the will of my family. The issue is that either you go for yourself either you go against yourself. Either you follow your dreams either you go against them. There is no third way. So what should a person do, who often betrays his own wishes, dreams and doesn’t follow them. However, he pleases the wishes and expectations of other people. How can such a person find a labour of love at all if he can easily betray himself, and, therefore, his labour of love, which will come inevitably into his life, because he wants it so badly. If you want your labour of love to come into your life, you should understand that first of all, you should listen to yourself. First of all, you should follow your dreams. This is honest. This is important. This is the only essential condition so that your labour of love finds you. If you follow the opinions of others, then your labour of love won’t find you. Sometimes a person confessed that, yes, indeed, in this situation I obeyed the opinion of my family, in that situation I didn’t act as I wanted to so that not to insult someone. And in many other situations I’ve also opted for compromise.however, compromise should not destruct you. Unfortunately, the compromises destruct you as a personality. Compromise is when two people are happy. Compromise is not when you’ve conceded on something and then suffer from it. If I cannot listen to myself. If I cannot defend my right to my own life, so what labour of your life are you talking about? How come it will find you? To put simple, you won’t even notice it. The first condition so that your mission comes to you is that you should always be for yourself, listen to what you want, which sometimes means saying “yes” to yourself and “no” to others.