الإدمان كالدَيْن لا يمكن سِداده

هناك أنواع مختلفة من الإدمان. يمكن أن تظهر في أي عمر بعد أزمات الحياة وتأثيرها المؤلم على الفاعل. عندما تتجاوز الأحداث الداخلية أو الخارجية قدرتنا المعتادة على مواجهة أي نزاع ، فإننا نميل جميعًا إلى تناول الطعام والشراب والدخان أكثر من المعتاد، بالإضافة إلى تجاوز الأدوية أو الاندفاع نحو العلاقات من أجل النسيان المؤقَت. يتبين أن هذا الاقتصاد النفسي لا يمثل مشكلة إلا عندما هو يظل الحل الوحيد المتاح للفاعل لتحمل الألم النفسي.

الإدمان ليس النظام مثل العُصاب أو الذهان أو الانحراف الجنسي. يعتمد التعريف الكلينيكي على ثلاثة معايير:

– التكرار الإجباري ؛

– استمراره على الرغم من عواقبه الضارة ؛

– .الهَوس به

يعطي الإدمان رغبة لا يمكن كبتها في تناول المادة (الاندفاعاية ) مع التزام التكرار ( القَهْرِيّة ). يبدأ الإدمان عندما يهدد الخطر، الذي يسميه الصدمة الثانوية، الأنا و آليات الدفاع . في الواقع ، كان الإدمان موجودًا سبقًا ولكنه كان مقبولًا اجتماعيا (على سبيل المثال، الإدمان على العمل أو الرياضة) ، أو كان لدى الشخص العلاقة الحميمة التي كانت تسانده ( مثلا، الزوج في أغلب الأحيان) و اسمه العلاقة الاستنادية، ولذلك لم  يلاحظه اي أحد هذا الإدمان. عندما يظهر تهديد لأنا عَقِبَ فقدان القاعدة الاستنادية (التقاعد) أو العلاقة الاستنادية (وفاة الزوج)  ويظهر الإدمان نفسه. إن الإدمان هو مشكلة النرجسية الأولية، خاصة الفشل النرجسي الذي عاشه الفاعل في البيئة الأبوية.

يُشَكِل البحث القهري عن الموضوع المثالي جوهراُ الفاعل المدمن. انواع مُنْتَشِرة للإدمان هي:

– الكحول ،

– المخدرات،

– التَبٌغ ،

– الأدوية،

– الطعام،

– التسوق القهري،

-ألعاب القُمار

– الرياضة،

– الجنس ،

– العمل،

– التلفاز،

– الإنترنت ،

– التليفون المحمول،

– محاولات الانتحار ،

– الاضطرابات النفسية التي تؤدي الى الجنوح (مثلا، تكرار قتل الاشخاص الابرياء)

الفاعل المهدد بتدمير ذاته، يسعى إلى إعادة التأمين النرجسي الذي يفتقر إليه خارجيا. عند الشخص البالغ ، يتم تمثيل الاشخاص والموضوعات الاستنادية التي تغطي النقص، من قبل أفراد الأسرة ، والأطفال ، والازواج ، والأصدقاء ، والحياة المهنية ، والهوايات المختلفة .هي تُعَوِض الفاعل عن نواقصه داخلية. وكل شيء يسير على ما يرام طالما تعمل هذه الموضوعات الاستنادية. عندما تنهار هذه الموضوعات الاستنادية (توقف الحياة المهنية، وفاة فرد أو أكثر من أفراد الأسرة) فإن يعاود ظهور التهديد الداخلي  ويعاد الإدمان بهدف وحيد و هو معالجة هذه المعاناة التي لا يمكن السيطرة عليها. يعوض الإدمان عن فقدان السند الخارجي. ومن هذا   المنطلق لديه وظيفة الحفاظ على البقاء النفسي للفاعل. بطريقة ما يسمح موضوع الإدمان للفاعل الا يصبح مجنوناً. من المناسب التفكير في هذا الأمر قبل القضاء على مادة الإدمان باعتبارها أسوأ شر. لا يقع التكرار  على جانب المعنى بل على جانب الاستمتاع الذي يملأ النقص. التكرار هو لم الشَمْل مع الموضوع في الواقع.

يمثل الإدمان عيادة الفعل وليس التفكير. موضوع الإدمان هو موضوع الوجود الخالص الذي يرمز إلى الغياب غير مرموز. الإدمان هو الدَيْن لا يمكن سِداده. لذلك، يصبح الجسم بديلاً للديون غير المُسَدَدة. يعمل الإدمان كدافع جزئي: الفعل، التكرار، الجَشَع والاعتماد. لا شك فيه، أن الإدمان يُشَبِه الانحراف الجنسي. لا يُنظر إلى المدمنين على أنهم منحرفين لكنهم يرفضون الإخصاء الرمزي ويستمتعون بالمادة مثل المنحرفين. يرتبط الإدمان بفشل الإخصاء الرمزي، مما يترك الفاعل مع القلق لا يمكن تنظيمه رمزياً.  يعتمد الإدمان على وهم حصول جنةٍ مفقودة الطفولة.

لا ينبغي أن يٌرَكِز العلاج النفسي فقط على سلوك الإدماني ، ولكن أيضًا على الشخصية والتجربة الذاتية لضحيةٍ الإدمان. إن خصوصية علاج المدمن هو أن لديه أسباب اخرى لزيارة المحلل النفسي بخلاف الإدمان نفسه. فالسبب هو اللغُز الذي يحمله الفاعل. يجب على المحلل أن يتساءل عن موقف الشخص في إدمانه والاستمتاع به. يبدأ العلاج عندما يصبح الإدمان أحد الأعراض، أي عندما ممكن استجوابه، ليس كسلوك ولكن كتجربة الاستمتاع، كنوع من الأَلَمِ. هناك يوجد التاريخ المزدوج، بما فيه تاريخ الشخص وتاريخ إدمانه. بالنسبة للتحليل النفسي ،فعنده مسألتين: المسألة الأولئ: الانتقال من الإدمان إلى التاريخ الحقيقي للفاعل و المسألة الثانية هي انفصال الفاعل عن إدمانه (و ذلك يعني سماع المدمن بطريقة مختلفة عن ضحية الإدمان). يظهر الإدمان، مثل اية الاضطرابات الأخرى، كنتيجة لجهود الأنا للتكيف مع الإحباط والمطالب الاجتماعية. المدمن هو عبد الحل الوحيد و هو الهرب من الألم النفسي. في رأي المدمن ان ما يدمنه هو شي مفيدالذي يمكن أن ينتهزه في أي لحظة لتخفيف الحالة العاطفية التي لا يمكن تَحَمُلها. أحد أهداف السلوك الإدماني هو التخلص من التأثيرات العواطفية وجعل الصعوبات اليومية مٌحتَملة. يَبْني المدمن الهَوِية الجديدة، وهو الحل الوهمي والمتناقض لاستعادة الهوية حيث تكون الموضوعات الانتقالية متاحة دائمًا، ويمكن التحكم فيها تمامًا، وبالتالي تحقيق حالة مثالية من الرضا والاكتفاء الذاتي. ليس من السهل على الإطلاق التخلص من الإدمان لأنه يحمل وظيفة نرجسية. موضوع الإدمان يعطي شعورا بأن الأنا يَنْجي بطريقة ما، فالأنا يتحكم على الأقل في شيء في حياته.

Addiction as unpaid debt

There are different types of addiction. It can appear at any age following the life crises and their traumatic effect on the subject. When internal or external events exceed our usual ability to cope with a conflict, we all tend to eat, drink, smoke more than usual, as well as overtake medication or to rush into relationships for sake of momentary forgetfulness. This psychic economy turns out to be problematic only when it remains the only solution available to the subject confronted with unbearable psychic pain. 
Addiction is not a structure, like neurosis, psychosis or perversion. The contemporary clinical definition of this dependence is based on three criteria:
– the compulsive repetition;
– its persistence despite its harmful consequences;
– the obsession with it.
The addiction gives the irrepressible desire to consume (impulsive dimension) with obligation of repetition (compulsive dimension). Addiction begins whenever a hazard of life, called secondary trauma, threatens the I and jeopardizes the defense mechanisms. In reality, the addiction pre-existed but was either socially acceptable (addiction to work or sport), or supported by a reassuring anaclitism (with the spouse most often) and therefore did not appear and went unnoticed. It is only with the loss of the supportive base (retirement) or the anaclitism (death of the spouse) that the life threat for the I appears, and addiction manifests itself. It is the problematic of primary narcissism, in particular the narcissistic failure experienced in the parental environment.
The compulsive search for an ideal object lies at the core of the addicted subject. The most popular addictions are:
– alcohol,
– drugs,
– tobacco,
– medication,
– food,
– compulsive shopping,
– gaming
– sport,
– sex,
– work,
– television,
– internet,
– mobile,
– suicide attempts,
-psychopathy of delinquency.
The subject threatened with the collapse of his unity, seeks the narcissistic reinsurance which is lacking within him externally. In the adult, the supportive figures and objects, which cover the lack، are represented by family members, children, partners, friends, professional life, and various hobbies. They compensate for the internal deficiencies of the subject and everything goes well as long as these supportive objects function. It is only when they collapse (cessation of professional life, death of one or more members of the family, etc.) that the internal threat reappears and addiction is brought into play with a sole aim of healing this unmanageable suffering. Addiction compensates for the loss of external support. In this sense it has the function of preserving the psychic survival of the subject. The object of addiction, in a way, allows the subject not to go crazy. It is appropriate to think about it before eradicating the object of addiction as the worst evil.
Repetition is not located on the side of sense but on the side of enjoyment, which fills in the lack. Repetition is a reunion with the object in reality. Addiction is a clinic of acting, not thinking. The object of addiction is an object of pure presence which symbolizes absence but which is not symbolized. The addiction is a debt that could not be paid. Therefore, the body becomes a substitute for unpaid debt. Addiction functions as a partial drive: act, repetition, greed and dependence. Undoubtedly, addiction has the most things in common with perversion where the sexual occupies only a small space, that is to say, desexualised perversion (with the exception of “sexual addictions” disorder). Not that addicts are seen as perverts, but the theory of perversion makes it possible to question the relationship of the addiction with the denial of castration and the enjoyment of the instrument. Addiction is linked to the failure of symbolic castration, which leaves the subject with anxiety that can not be symbolically organized. The dependence is linked to the illusion of finding the lost paradise of childhood. Therapy should not focus solely on addictive behavior, but also on comorbidity, personality and the subjective experience of victim of addiction. The specificity of the therapy for an addicted is that addiction is often perceived as the reason for seeing an analyst but it may not be its main and sole reason. The cause lies elsewhere rather than in the addiction itself, that is to say in the mystery, which the subject preserves. Analyst should question the subject’s position in addiction and his enjoyment.
The cure begins when the addiction becomes a symptom, that is to say when it can be questioned, not as behavior but as identity, as experience of jouissance, as modality of the pain. There exists a double history, that of the subject and that of his addiction. For psychoanalysis, the issue is twofold: to go from addiction to real historization of the subject and to separate the subject from his addiction (which means hearing an addict differently than a victim of an addiction). Addiction appears, like other disorders, as a result of the ego’s efforts to adapt to frustration and social demands. The addicted subject is the slave of a single solution to escape the mental pain. The object of addiction is invested with beneficial qualities, even with love: an object of pleasure, which he can seize at any moment to attenuate affective states experienced as intolerable. One of the aims of addictive behavior is to get rid of one’s own affects and to make everyday difficulties bearable.
An addict constructs a neo-identity, an illusory and paradoxical solution of restitution of the identity where transitional objects are always available, completely controllable, thus fulfilling an ideal state of satisfaction and self-sufficiency. Object of addiction gives feeling that I copes up somehow, I is in control of at least something in his life. It is not easy at all to get rid of addiction since it holds a narcissistic function.

نوبات الهلع

 

نوبات الهَلَع

في تجربتي ، لا توجد الارشادات المحَدَدة  للأشخاص الذين يعانون من نوبات الهَلَع  . يمكن للشخص التخلص من نوبات الهلع فقط من خلال طريقة الوعي. إذا نواجه فقط العواقب بدون علاج السبب ، فستكون النتائج قصيرة الأجل فقط. يخضع الكثير من الأشخاص للعلاج النفسي للتخلص من نوبات الهلع ، مما يساعدهم لفترة قصيرة، ثم تعود النوبات مرة أخرى. وذلك لأن السبب لا يزال موجود داخل الشخص.اليوم سأتحدث عن احد من أسباب نوبات الهَلَع أساسية ،و لكن ليس إلزامي الذي يقوم عليه حالة الذعر. الأعراض هي كالتالي: سرعة ضربات القلب، الحالة التي لا تستطيع التنفس فيها، الخوف الذي يكون على حافة الموت عمليًا، الخوف من المجهول : عندما لا تعرف ماذا سيحدث، وماذا ستفعل، او ماذا سيحدث لو يتوقف قلبك. فهكذا تبدأ نوبة الهَلَع . أكبر عدد من نوبات الهلع الذي أراقبه عند مرضَي أساسه التمركز حول الذات 
 
ما هو التمركز حول الذات ؟ هذه هي الحالة التي يركز فيها الشخص على نفسه، كما لو كان العالم يدور حول هذا الشخص فقط. إن  التمركز حول الذات هو عندما ، على سبيل المثال ، يجب علي ان أبدو كاجمل في تلك الحفلة ، أو يجب علي تقديم أفضل عرض أمام الفريق لإثارة إعجاب الجميع ، و يجب علي أن أقول شيئ كي استحق الثناء. كل هذه التصرفات تدور حول التمركز حول الذات. الذات يريد أن يكون مشبعا. بمعنى آخرى، ينبغي أن افْخَر بمظهري، او بكيفية تقدم عرضي الخ. عندما تفكر دائمًا فيما يفكر عنك الآخرون ، فإن هذا هو التمركز حول الذات. لماذا تعتقد أن الناس سوف يتحدثون عنك على الإطلاق؟ لماذا تعتقد أن الناس سوف يتركزون اهتمامهم و وقتهم عليك؟ لماذا قررت أن ما يحدث معك له أهمية كبيرة؟ لقد قررت هذا لأن هذا هو ما قرره الذات. الذات يريد كثيرا ان يكون مهما. الذات يريد أن يكون موضع تمجيد. وهذا ما يسمى التمركز حول الذات. وغالبًا ما تحدث نوبات الهلع في حياة هؤلاء الأشخاص الذين يركزون كثيرًا على انفسهم. و إلى ماذا تؤدي هذه اللعبة بين التمركز حول الذات وماذا يفكر فيك الآخرون؟ طبعا، إلى نوبات الهَلَع. و
نوبات الهَلَع ستستمر إلى حين تعيش في هذه حالة العصاب 
و النقطة اخرى، نوبة الهلع هي أيضًا دعوة للانتباه بشكل مصطنع. إذا لا يوجد هناك المشاهدون ، فهل ستستمر نوبات الهلع؟

Panic attacks

In my experience the most frequent solution for people who suffer from panic attacks, its basics, has no structured instructions. One can get rid of panic attacks only trough the method of awareness. If we only fight the consequences and do not address the reason, then the results would be short-termed only. Many people undergo the therapy to get rid of the pack attacks, which helps them for a short period of time, and then it all restarts again. This is because the reason still stays there inside a person. About one of such reasons I will talk today. One of the basic reasons, not obligatory, but still existing, on which the state of panic is based. I mean the symptomatic: the heart palpitations, the state when you cannot breathe, the fear, which is practically on the edge of death, the fear when you don’t know what is happening at all, and what to do, and what if your heart will stop or you won’t be able to breathe. This is how the panic starts. The biggest number of panic attacks I’ve been observing with my clients, who are mainly egocentric. What is the egocentrism? This is the moment when a person is too much concentrated on oneself, as if the world rotates only around this person. Egocentrism is when, for example, I should look the best on that party, or I should deliver my presentation in a way so that to amaze everyone, I should say in a way so that I be praised afterwards. This all is about egocentrism. My ego should be satisfied. In other words, I should be proud for how I look, I deliver my presentation etc. When you always think regarding what other people will think about you this is egocentrism. Why do you think that people will talk about you at all? Why do you think that people will focus their attention, their own time on you for more than 1 sec? Why did you decide that what happens to you is mega important? And you’ve decided this because this is what your ego has decided.  Because the way I look, the way I talk or deliver presentation is what people talk about. Ego wants so much to be important. The ego wants to be praised. This is called egocentrism. And the panic attacks come most often into the life of those people who are too much concentrated on I. Where I am in this world for myself is not egocentrism. This is the honesty with oneself. But where I am in this world for the opinions of others. So, one of the reasons, not the main reason, however, for some that could be the main reason. So, one of the reasons of panic attacks is ego-concentration on oneself. And all this game between your ego centrism and what will the others think about yourself leads to what? To panic attacks. To say it in a way so that other people will talk about it; to get dressed to kill and to post this photo on instagram afterwards so that others will die from envy, until the time you continue living in such a neuroses the panic attacks will be following you. 

One more thing, panic attack is also a call for artificially created attention. If there are no viewers, will there be panic attacks?

كيف تجد العمل الذي تحبه؟

 السؤال الذي يطرحه كثير من الناس على العديد من علماءالنفس. والسؤال هو ما يلي: كيف يمكنني العثورعلى رسالتي في الحياة؟ بعض علماء النفس يحددون المعايير المعينة. يقول البعض ، استمر في المجال حيث نجحت. أو استمع إلى قلبك. ومع ذلك، يوجد هناك عنصور واحد مهم و بدونه ستفقد الاتجاه. اذن كيف تجد العمل الذي تحبه؟ الصعوبة هي أن الكثير من الناس يعتمدون على رأي الآخرين. هناك العديد من الأشخاص الذين لايعيشون حياة من أجل سعادتهم ولكن من أجل سعادة الآخرين ، من أجل الموافقة على تصرفاتهم من قبل أشخاص آخرين. يقول بعض الناس ، اريد الحصول على هذا و لكنني لن أفعل  شيء يتعارض مع إرادةعائلتي. المشكلةهي إما أن تذهب اتجاه نفسك أو تذهب ضد نفسك. إما أن تَتَبِع أحلامك إما أن تذهب ضدها. ليس هناك الطريق الثالث. ماذا يجب أن يفعله الشخص الذي غالبًا ما يخون رغباته وأحلامه ولايتبِعها ومع ذلك  يحقق رغبات وتوقعات الآخرين؟ كيف يمكن مثل هذا الشخص أن يجد العمل الذي يحبه إذا يستطيع أن يخون نفسه بسهولة وبالتالي ، العمل الذي يحبه سيأتي حتماً في حياته ، لأنه يريده بشدة. إذا تريد أن العمل الذي تحبه يدخل حياتك، فعليك أن تفهم أولاً أن يجب عليك أن تستمع إلى نفسك. بادِئ ذي بِدء ، يجب أن تَتَبِع أحلامك. هذا هو الصدق. و هذا مهم. هذا هوالشرط الأساسي و الوحيد حتى يجدك العمل الذي ترغب فيه. إذا تتبع آراء الآخرين ، فلن يجدك ما تحب. في بعض الأحيان يعترف شخص، نعم ، في هذه الحالة ، أطَعَت رأي أسرتي ، في تلك الحالة لم أتصرف كما أردت أنا حتى لا أهين شخصًا ما. وفي العديد من الحلات الأخرى، اختار حل الوَسَط. وعلى أي حال، يجب ألا يؤدي حل وسط إلى تدميرك. لسوء الحظ ، فإن التنزلات تُدَمِرك شخصيا. الحل الوسط هو عندما يصبح الجميع سعداء. الحل الوسط ليس عندما تتنازل عن شيء ما وتعاني منه بعد ذلك. إذا لا تستطيع الاستماع إلى نفسك. إذا لا تتمكن من الدفاع عن حقك في حياتك الخاصة ، فإذا عن اي العمل الذي تحبه تتحدث عنه؟ كيف هو سوف يجدك؟ الشرط الأول حتى تأتي رسالتك إليك هو أنك يجب أن تكون دائمًا الدعم لنفسك ، وأن تستمع إلى ما تريد انت، مما يعني أن أحيانًا ستقول “نعم” لنفسك و “لا” للآخرين.

How to find your labour of love?

The question which many people pose to many psychologists is the following: How can I find my calling. Some psychologists define certain criteria. Some say, see in which area you’ve succeeded most. Or, listen to your heart. However, there is one important detail without which nothing will go. This is a simple detail. How to find a labour of love? The issue is that many people depend on the opinion of others. There are many people who don’t live life for their own pleasure but for pleasure of other people, for approval of their actions by other people. Some people say, do whatever you won’t, but I won’t do anything which goes against the will of my family. The issue is that either you go for yourself either you go against yourself. Either you follow your dreams either you go against them. There is no third way. So what should a person do, who often betrays his own wishes, dreams and doesn’t follow them. However, he pleases the wishes and expectations of other people. How can such a person find a labour of love at all if he can easily betray himself, and, therefore, his labour of love, which will come inevitably into his life, because he wants it so badly. If you want your labour of love to come into your life, you should understand that first of all, you should listen to yourself. First of all, you should follow your dreams. This is honest. This is important. This is the only essential condition so that your labour of love finds you. If you follow the opinions of others, then your labour of love won’t find you. Sometimes a person confessed that, yes, indeed, in this situation I obeyed the opinion of my family, in that situation I didn’t act as I wanted to so that not to insult someone. And in many other situations I’ve also opted for compromise.however, compromise should not destruct you. Unfortunately, the compromises destruct you as a personality. Compromise is when two people are happy. Compromise is not when you’ve conceded on something and then suffer from it. If I cannot listen to myself. If I cannot defend my right to my own life, so what labour of your life are you talking about? How come it will find you? To put simple, you won’t even notice it. The first condition so that your mission comes to you is that you should always be for yourself, listen to what you want, which sometimes means saying “yes” to yourself and “no” to others.

المشاعر السلبية

يجب أن نعترف بأنه لا يوجد شخص الذي لم يواجه المشاعر السلبية. في الحقيقة نحن نشعرها يوميا: الخوف ، الحسد ، الاستياء ، الغضب ، الإحباط ، الكراهية. علاوة على ذلك ،حينما يدخل الناس في حياتنا عندها تَظهَر لنا قدرتنا على احساس  المشاعر المختلفة و على التعبير عنها. في بعض الأحيان يعتقد الشخص أنه غير قادر على الشعور بالغيرة أو الحسد. وفجأة يَظهَر شخص في حياتنا و يقوم بعمل  كل ما من شانه  ان يدفعنا الى احساسي بهذه المشاعر السلبية. ونحن لا نعرف من أين تأتي تلك المشاعر. و هنا يبدو الامر كما لو كانت بداخلنا الطاقة الكامنة اشعلها فجأة اللقاء مع شخص ما. لذلك عندما تٌدرك وجود هذه المشاعر السلبية بداخلك ، و توضحها و تقبلها،لا يمكنك القول أن هذا الشعور ليس متأصلاً فيك. إذا قلنا أننا لم نجرب هذه المشاعر السلبية أبدًا فهذا يعني أننا لم نلتق بعد بشخص يمكنه أن يسبب هذا الرد. في بعض الأحيان يقول شخص: لا أشعر بالغيرة على الإطلاق. لا تراهن على ذلك. هذا يعني أنك لم تقابل بعد شخصًا يجعلك تشعر بالغيرة. هذه المشاعر شديدة الشدة وأحيانًا تحجب غمامة عن أحكامنا ولا تسمحنا اخذ القرارات العقلانية. إما نحن نشعر اما نفكر. الإنسان  ليس قادر على الشعور بشكل مكثف والتفكير ب شكل عقلاني في نفس الوقت. يجب علينا أيضا أن نقبل هذا العداء. على سبيل المثال ، لا يستطيع الشخص الشعور بالكراهية الشديدة والتفكير العقلاني في الشخص. ومع ذلك ، يجب ألا نتخلص من المشاعر السلبية. يجب أن نعرف كيفية استخدامها. يمكن أن تكون العواطف السلبية مصدرا ثمينا للموارد. الخطوة الأولى هي القبول. هذا يعني أنني أقول: “نعم ، عندي هذه الشعور. و عندي اسببي لذلك”. ترتبط المشاعر السلبية التي نواجهها تجاه الآخرين بطريقة معينة بالنضال من أجل حصول على الموارد. على سبيل المثال ، نشعر بالاستياء من أولئك الأشخاص الذين لم يشاركونا مواردهم معنا التي كنا نَطْمَح في الحصول عليها في الماضي. الموارد ليست المال فقط. غالبًا ما يحدث الحسد بداخلنا تجاه هؤلاء الأشخاص الذين عندهم تلك الموارد التي نعتقد أننا نستحقها. نَوَد أن نملك هذا الوصول الى الموارد. نشعر بالخوف تجاه الناس الذين نعتقد أنهم يمكنهم الظهور والاستيلاء على الموارد التي نحتاج اليها. و نشعر بالازدراء تجاه أولئك الذين نعتقد أنهم لا يملكون أية موارد التي قد تكون مثيرة للاهتمام بالنسبة لنا.
الاستياء هو الشعور المرتبطة  بالماضي. الحسد هو شعور مرتبطة بالوقت الحالي. والخوف هو شعور مرتبطة بالمستقبل.

Negative emotions

We should confess that there doesn’t exist a person who wouldn’t experience negative emotions. In reality we do every day: fear, envy, resentment, anger, frustration, hatred. Moreover, people appear in our life so that to show us that we are capable to have different t emotions towards people. Sometimes a person thinks that he is not capable of being jealous or envious. And suddenly there appears a person in our life, who switches on all those feeling in us. And we don’t know where those feelings have come from. That’s as if we had a dormant program inside of us and suddenly it got activated as soon as the meeting with a person occurred. So until we recognize the presence of these negative feelings inside of us, elaborate and accept them we cannot say that this feeling is not inherent in us. If we say that we have never experienced these negative feelings it means that we have not yet met a person who would switch inside us this or that reaction. Sometimes a person says: I don’t feel jealous at all. Don’t bet on it. It means you have not yet met a person who would make you feel jealous. These feelings are very intense and sometimes they cloud our judgement and don’t let us take rational decisions. It’s either we feel either we think. A human is not capable of feeling intensively and thinking rationally at the same time. We should also accept this antagonism. For example, a person is not capable of feeling intense hatred and think rationally about a person. However, we should not get rid of negative emotions. We should know how to use them. The negative emotions can be a valuable source of resources. The first step is acceptance. It means to say: “Yes, I have it. And I have it for a reason”. The negative emotions which we experience towards others are linked in a certain way with the struggle for resources. For example, we resent those people who didn’t share their resources with us, which we aspired to obtain in the past. Resources are not money only. Envy occurs often inside us towards those people, who have access to those resources, which we think we deserve. We would like to have this access. We feel fear towards people, who we think can appear and take the resources, which we need. And we feel contempt towards those people who we think don’t possess any resources , which might be interesting to us.

Resentment is feeling connected with past. Envy is a feeling connected with present. And fear is a feeling connected with future.

كيفية التغلب على الانتكسات

سنتحدث عن الانتكاسات ، وعن تلك الحلات في الحياة التي نسميها الفشل ، او  الأخطاء  او الكوارث. هناك مجموعة واسعة من الكلمات ، التي تَصِف بها مثل هذه الحالات. نحن لا نولَد بمعرفة ما هي الكارثة وما هو الحظ. هذا هو ما تعلمناه. في يوم من الأيام أخبرنا شخص بالغ عندما كنا صغارا: “هذا خطأ. هذا هو الفشل. الآن من المفترض أن تكون منزعجًا من ذلك. لماذا لا تُنْزَعج؟ لقد فقدت “. أنت ، كطفل صغير ، تنظر وتفكر:” لازم أن اغضب. اهااا. لم أفكر في الأمر من هذا وجه النظر. ولكن  الشخصا ما يخبرك أن يجب عليك أن تشعر بالضيق ، وفي مكان ما داخل أدمغتك ، تجمع أمرين غير مترابطين فجأة. قبل ذلك الوقت لم تكن تفكر بهذه الطريقة والآن بدأت تفكر بهذا الشكل. إذا نظرنا إلى أنه تحت عبارات مثل “الفشل” أو “الخطأ” يتم ترميز أحداث معينة ، والتي كانت قبل ذلك الوقت الخبرة محايدة تمامًا لنا ، وسنتفهم أن تم تشكيل هذا الرابط في وقت معين. لذا ، عندما تسمع كلمة “فشل” ياتي في الدماغ الخبرات المتعلمة من الراشدين مثل الاباء و عندما تواجه المشكلة ما في الحياة التي تتغلبها مع خبرتك القديمة. كلمة الفشل ليست جيدة او سيئة ، هذا ليس نهاية العالم، هذه فقط الخبرة المختلفة. نتبع تلك الخبرة التي ليست أكثر من الاستجابة المتعلمة . ماذا سيحدث اذا في فترة معينةننفصل تلك التداعيات المعانية من تلك الكلمات. وسوف تقول ، من قال أنه هذا الفشل؟ من قال إن هذا إخفاق؟ وسنتوصل إلى اتفاق مع انفسنا بأننا لن نعطي عنوان لأحداث معينة. بدلا من ذلك سوف نقول “هذا هو ردود الفعل”. ما هي ردود الفعل؟ هذا يشبه استجابة العالم لشيء قمت به. على سبيل المثال ، لقد قمت بهذا الفعل ولم يتم قبولي في المشروع. هذا هو ردود الفعل. لن أسميها الفشل أو النكسة. لقد تحدثت مع مديري بهذه الطريقة وطردني. لن أسميها النكسة. هذا هو ردود الفعل. أي حدث ليس جيد أو سيئ بطبيعته. إنه محايد. في بعض الأحيان يعطينا العالم ردًا تصحيحيًا: إذا تستمر فلن تحصل على ما تريد. أو يمكن للعالم أن يقدم لك استجابة مشجعة: “استمر هكذا ، وسأدفع لك المال ، أشيد ،ساعطي  لايكز”. ومع ذلك ، هذا ليس سوى ردود الفعل. والآن.
ماذا يمكنني أن أفعل حتى أحصل على نتيجة أخرى؟
أقترح عليك تجربة مثيرة للاهتمام. اكتب على ورقة واحدة كل الكلمات التي تَصِفها “بالفشل”. وفي الورقة الأخرى ، اكتب الكلمات المعاكسة ، التي تسمّي بها “الحظ” ، “النجاح”. انظر الآن إلى هاتين القائمتين ، وماذا سيحدث  لو سمحت لنفسك خلال أسبوع باستدعاء تلك الأحداث ، التي حتى الآن كنت تشير إلى “الفشل” ،كا “الخظ” بشكل وعي . أحذر من أن هذه التجربة ليست للجميع. إذا لم تكن مستعدًا بعد للبدء بها ، فابدأ فقط بالتفكير فيأي حدث كردود فعل من العالم ، ليس جيدًا أو سيئًا. قد ستمنحك هذه التجربة بعض الحرية.

 

How to overcome setbacks

We will speak about setbacks, about those situations in life, which you used to call failures, fiascos, errors, catastrophes. There is a wide range of words, with which we describe such situations in life. We aren’t born with the knowledge as of what is the catastrophe and what is the luck. This is what we were taught. Once upon a time an adult told us when we were a small kid: “This is an error. This is a failure. Now you are supposed to be upset about it. Why aren’t you upset? You’ve lost.” You, as a small kid, look and think: “To be upset. Hmm. I’ve not even thought about it. But here’s a person telling you that you should be upset and somewhere inside your brains two uncombining things have suddenly combined. Before that time you were not thinking that way and now you start thinking like that. If we look that under such words as “failure” or “error” are coded certain events, which before that time were totally neutral to us we will understand that at certain time this connection happened. So, when you hear a word “failure” somewhere inside of yourself you receive this association as of something unpleasant and discomfortble. So, we follow those commands, which are no more than learned response. What if we at certain period unglue those associations from those words. And will say, who said that this is a failure? Who said that this is a fiasco? And we will come to agreement with oneself that we will not give names to certain events. Instead we will say “this is feedback”. What is feedback? This is like a response from the world to something which I’ve done. For example, I’ve done this act and I wasn’t accepted into the project. This is feedback. I will not call it failure or setback. I’ve spoken with my boss in a such way and he fired me. I will not call it a setback. This is feedback. Any event is not good or bad by its nature. It is neutral. Sometimes the world gives us a correcting response: e.i. if you continue like this you will not get what you want. Or the world can give you encouraging response: “continue like that, for such behavior I’ll be paying you money, applauds, likes”. However, this is only the feedback. And now I will think about the actions, which I’ll undertake next. 

So, what can I do so that I obtain another result? 

I suggest you an interesting experiment. Write down on one paper all the words, with which you describe “failure”. And on the other piece of paper write down the opposite words, with which you name “luck”, “success”. Now look at these two lists and what if you allow yourself during a week to call those events, which until now you’ve been marking as “failure”, “error” start consciously mark as “luck”, “success”. I warn that this experiment is not for everyone. If you’re not ready yet to start with it, then just begin with thinking about any event as feedback from the world, not good nor bad. This experiment may give you a feeling of a little bit of freedom. 

الصداقة

دعونا نتحدث عن الصداقة ومَن يمكنك ان تحسبه صديقك. من المثير للاهتمام اذا تتمكن من تكوين الصداقة أو الحفاظ على الصداقة أو التوقف عن الصداقة. غالبًا ما تكتبون في رسائلكم إلي: “لقد خانني الصديق. صديقي يَحْسُدني. الصديق قد تسبب لي في الكثير من المشاكل. على الفور لدي سؤال متابِعة ، ماذا يجعلك تعتقد أنه صديقك؟ هو يمكن أن يكون مجرد أحد معارفك. من هو الصديق؟ في رأيي، الصديق هو الشخص الذي يمكنك إخباره عن أخبارك الجيدة. لأنه إذا تعتبر صديقك على أنه شخص يمكنك أن تخبره بأخبارك السيئة ، فهذا لا يكفي. ومع ذلك ، صديق ليس حقا عند الضيق. يجب عليك ان تحمل ومسؤولية كاملة عن إنشاء دائرة أصدقائك.
للطفل في ٢-٣ عوام
من السهل للغاية إجراء اتصالات جديدة ،
ولكن ابتداء من سن 4-5 يصبح من الصعب على الطفل بَدْء صداقات جديدة
وذلك من الصعب جدا لبالغين. المشكلة هي أن الأشخاص البالغين لا يتحملون مسؤولية خلق أصدقاء. قبل القيام بذلك ، اسأل نفسك عما إذا كنت تستطيع أن تبدأ الصداقة مع نفسك ، وإذا كنتَ تستطيع الاستماع إلى الأخبار الجيدة للآخرين بكل سرور. إذا لم نتمكن من إنشاء جهات اتصال مع أشخاص آخرين ، فإننا سنمنع طريقنا إلى الموارد. لأن كل الفرص والعلاقات تكون عند الأشخاص الآخرين. كل أموالنا عند أشخاص آخرين. قرارات المهام الخاصة بك قد يُلْهمٌك بها الأشخاص الآخرين. لأن الأشخاص الآخرين ليسوا مصدر الإلهام والتفاؤل والموارد بالنسبة لنا فحسب ، بل أيضًا مصدر نمونا الشخصي. لسوء الحظ ، تتخلى الكثير من النساء بعد الزواج عن مجموعة أصدقائهن بشكل وعي . وهذا خطأ كبير. على العكس من ذلك ، عندما تتزوجين يجب عليك تكوين صداقات أكثر. ساوضِح لماذا. من المهم أن تقضي المرأة بعض الوقت في دائرة صديقاتها. لأن اتصالات المرأة فقط في بيئة داعمة ودية تُغَذي المرأة بهرمون مهم للغاية -أوكسيتاتسين. بعد هذا الاتصال ، ستذهب المراة إلى زوجها مختلفًا تمامًا. يتم تغذية المرأة مع انوثية الحقيقية فقط في مجموعة النساء. بالنسبة للرجال ، نفس شيئ. لسوء الحظ ، يحدث هذا في كثير من الأحيان عندما يتزوج رجل و زوجة تبدأ قطعه من مجموعة أصدقائه. هذا أمر سيء للغاية بالنسبة له لأنه يحتاج أيضًا إلى صديقه لعدة أسباب. لذلك ، الأصدقاء هم تلك المساحة حيث يمكنك التحدث عن نفسك ، حيث يمكن أن تأتي إليك الحلول الجديدة. اولا، يحتاج كل شخص ناجح إلى صديق. ثانياً ، كشخص بالغ يجب أن يخلق بٍيئة اصدقاء وَعِي. هذا يعني ، الذهاب إلى الأماكن التي يوجد فيها الكثير من الناس والبدء في إنشاء هذه الاتصالات. ثالثًا ، ينبغي الحفاظ على اتصالات. أخيرًا وليس آخرًا ، حدد من هو صديقك، بمعنى ، الشخص الذي يساهم في نموك ومن يسحبك إلى أسفل اذا ذلك حدث ازيله من دائرة اصدقاء . في ذلك المكان ، ابدأ البحث عن الصديق الجديد ذو الجودة.

 

Friendship

Let’s talk about friendship and who you can call your friend. It’s interesting if you can make friendship, maintain friendship or stop friendship. Often in your letters, which you send me, you write: “The friend has betrayed me. My friend is envious of me. Friend has entrapped me. Straightaway I have a follow up question, what makes you think that this is your friend? He/she could just be your acquaintance. So who is friend? In my opinion, a friend is a person to who you can tell good news. Because if you consider your friend a person who you can tell bad news, this is not enough. However, a friend not in need indeed, but in joy. And those people who you consider your friends can be known only in situations when everything goes fantastic with you. You should take an honest look and full responsibility for creation of your circle of friends. In the early childhood kids find it extremely easy to make new contacts, however starting from age 4-5 it becomes more and more difficult for a child to start new friendship, not to speak about adults. The issue is that adult people don’t take responsibility to create my friends ambiance. Before doing so, ask yourself if you can start friendship yourself, if you can listen to the good news of others with pleasure. If we aren’t capable of creating contacts with other people then we block our way to resources. Because all opportunities and connections are at other people’s. All our money is at other people’s. The decisions of your tasks and issues are at other people. Because other people is not only the source of inspiration, optimism and resources for us, but also the source of our personal growth. Unfortunately, many women when getting married consciously abandon the entourage of their lady friends. This is a huge mistake. On the contrary, when you get married you should create make more friends. I will explain why. It is important specifically for a woman to spend some time in the circle of her lady friends. Because only a woman’s communication in friendly supportive environment feeds a woman with a very important hormone -Oxytocin. After such communication she’ll go to her husband completely different. A woman is fed with real feminist only in women’s entourage. For men, the same works. Unfortunately, it happens very often when a man marries a wife starts cutting him from his friends entourage. This is very bad for him because he also needs his friend’s entourage for several reasons. So, friends are that space where you can speak yourself out, where new solutions can come to you. First of all, Every successful person needs a friend’s environment. Secondly, as an adult one should create his/her friend’s environment consciously. That means, going to the places where there are many people and start creating these connections. Thirdly, one should maintain these friend’s connections. Last but not the least, identify who, in your circle is your friend, that is to say, the one who contributes to your growth and who is not, the one who pulls you down and eliminate him. On that place Start looking for a new quality friend.

الاضطراب ثنائي القطب

   اليوم يطابق الموضة الرائجة للغاية تشخيص اضطراب ثنائي القطب
 و يوجد هنا الالتباس الكبير بين الوصف الطبي السطحي للاضطراب ثنائي القطب  وعملية التسويق التي تهدف إلى زيادة مبيعات الأدوية ، خاصة عندما يُصِر الطب النفسي  الأمريكي على أن اضطراب ثنائي القطب هو مجرد خلل وظيفي في الدماغ. لذلك ، في بعض الأحيان ، لا يعرف المريض المصاب باضطراب ثنائي القطب أن هناك طرقًا أخرى للعلاج ، مثلا التحليل النفسي.  و لذلك هو يصبح أكثر وأكثر اعتمادًا على الأدوية.
يَعُد الاضطرابات ثنائي القطب ، التي كانت تُعرف سابقًا باسم مرض الهوس الاكتئابي (لأول مرة وصفه الطبيب الألماني كريبيلين في عام 1899) جزءًا من مجموعة اضطرابات المزاج ، وهي مجموعة من الأمراض التي تتميز باضطرابات تغير الحالة المزاجية بين القطبين: الاكتئاب من جانب والهوس من جانب أخر
  الشخص الذي يعاني من اضطراب ثنائي القطب ، يعود إلى حالته الطبيعية، ما بين القطبين، التي يسميها“normothymie”. 
انظروا ، لقد عيشنا جميعًا لحظات من الحزن ولحظات من الفرح. المزاج المستقر غير موجود ، إنه بحكم التعريف يتقلب خلال فترة الحياة و خاصةً خلال النهار. عادة نحن جميعًا ثنائي القطب إذا أشرنا إلى الحالة المزاجية فيما يتعلق بالضغط الشَرْياني.
من وجهة نظر التحليل النفسي
يَعَكس التذبذب بين الرِضا وخيبة الأمل (ثنائي القطبية) فشل قبول التناقض فيما يتعلق بالغرض. الهوس هو لحظة التعبير عن الحب تجاه الغرض ، وفترة الكآبة هي فقط نتيجة
مشاعر معادية من العنف تجاه الغرض.
إذا كان الغرض “سيئًا” ، فهذ لأنه قبل كل شيء يفضل الآخر بدلاً من الفاعل. يصف  كا رل ابراهام المشاعر السلبية حول الغرض ليس فقط من حيث “الكراهية” ، ولكن أيضًا من حيث “الانتقام”. هذا فارق بسيط للغاية لأنه يأخذ في الاعتبار ما   الغرض قد ألحق على الفاعل
    على سبيل المثال ، التخلي المبكر عن تلبية احتياجات الطفل الضرورية 
في ممارستي كانت هناك عدة حالات عندما تَرَبى المريض من قبل أم مفرطة في العناية وأب شديد البرودة الذي تجنب 
كل اتصال مع طفله. عندما كَبِر هذا الطفل ، تم تشخيصه باضطراب ثنائي القطب
وهكذا ، يجتمع الكآبة والهوس كوجهين لعملة واحدة: في الكآبة ، تعاني الأنا من سيطرة ثقيلة الأنا العليا و في الهوس ، فالأنا
    ترطبت مع الأنا المثالية.
و الأنا المثالية تعني ما انا اتمنى ان اصبح في احلامي.
قطب-الهوس
الهوس هو مظهر من مظاهر الحماسة والنشوة والتهيج الشديد لمدة لا تقل عن أسبوع ، مما يعرض عمل الشخص للخطر. الطاقة والنشاط يتزايدان ، والأفكار تنفجر في جميع الاتجاهات ، وينخفض ​​التركيز. ينام الشخص قليلاً ، أو لا ينام ، و  و لا يشعر بالتعب. التفاؤل واحترام الذات مبالغ فيه. سيتناول الكحوليات والتبغ والمخدرات كثيرا. يمكن أن يصبح عدواني
أعراض الهوس:
 يتغير المزاج بسرعة-
في لحظات عصبية يشعر فيها المريض بالغضب أو يمكن أن ينفجر في البكاء-
تدفق الكلمات و الأفكار- 
الانسان يريد ان يتواصل مع الاخرين كثيرا-
  يصبح مفرط في الحركة ، المريض لا يزال في مكانه-
المصاب يتحرك باستمرار بشكل مَسرحي- 
هناك أفكار مبالغة للعَظَمته و في تقدير قدراته-
الأرق دون أن يعاني المريض من أقل التعب-
الجوع والعطش يكون في الغالب بدون زيادة الوزن-
في بعض الأحيان ، على العكس من ذلك ، نظرًا لضيق الوقت أو قلة الاهتمام ،المريض لا يهتم بموضوع الغذاء ،مما يؤدي إلى فقدان الوزن أو حتى الجفاف
يؤدي الشعور بالنشوة والتخويف إلى المشاركة في أنشطة محفوفة بالمخاطر، على سبيل المثال ، القيادة بأقصى سرعة ، والسفر غير المخطط له ، والإنفاق المُتَهَوِر.
قطب الاكتئاب و أعراضه:
مُعاناة وانزعاج كبير في الحياة اليومية-
المزاج حزين ومكتئب،الإحباط-
هناك فقدان الاهتمام والسرور للأنشطة المعتادة- 
في كثير من الأحيان هناك تباطؤ كبير في الطاقة ، مما يجعل المهام اليومية لا يمكن التغلب عليها. يؤدي القلق إلى إثارة الحُمى وعدم القدرة على البقاء في مكانه. على المستوى الفكري ، هناك مشاكل في التركيز والذاكرة ، ويشكي المريض من أنه لم يعد بإمكانه العثور على كلماته ، وأنه يشعر بالتعب الشديد من لأدنى مجهود مثل القراءة أو دعم المحادثة.
تتكرر الأفكار المزعجة حول الذات: النقد الذاتي والاتهامات الذاتية ، مما يثير شعورًا بالذنب تجاه البيئة التي يشعر المرء أنه لا تستحقه.
التفكير الشائع في الانتحار-
النوم والشَهية يقيلان مع انهيار الرغبة الجنسية-
قد توجد أعراض أخرى في بعض المرضى مثل:
القلق أكثر أو أقل حدة عند الاستيقاظ الذي ويتلاشى أثناء اليوم
الصداع ، الآلام المُنتشرة أو الموضعية ، اضطرابات الجهاز الهَضمي ، اضطرابات الشخصية: مثل التهيج ، العدوانية ، نوبات الغضب ، الحساسية المفرطة ، الحساسية
للرفض
الانسحاب ، وتجنب الآخرين.

 

Bipolarity

Today it is very fashionable to diagnose bipolarity.  There is a great deal of confusion between a superficial medical description of bipolarity and marketing, which aims at increasing pharmaceutical sales, especially when the North American psychiatry insists on the fact that bipolarity is just brain dysfunction. So, sometimes the patient diagnosed with bipolarity, does not know that there are other modes of treatment, for example, such as psychoanalysis, and becomes more and more dependent on drugs.
Bipolar disorders, formerly known as maniaco-depressive illness (for the first time described by a German doctor Kraepelin in 1899) are part of the group of mood disorders, which is a group of pathologies characterized by mood disorders, which changes between its two poles: depression and mania. The person who suffers from bipolar illness, returns to a normal state, which is called  “normothymie”.
Look, we have all experienced moments of sadness and moments of joy. The stable mood does not exist, it is by definition fluctuating during the course of the life and, especially, during the day, so, we are all normally bipolar if we refer to the mood as to the arterial pressure.
From a psychoanalytic point of view, the oscillation between satisfaction and disappointment (bipolarity) reflects the failure of ambivalence in relation to the object. The mania is the moment of expression of love in relation to the object, and the period of melancholy is only the consequence of the
violence of hostile feelings towards the object.
if the object is “bad”, it is above all because he prefers the Other instead of the subject. K. Abraham describes negative feelings about the object not only in terms of “hatred”, but also in terms of “revenge”. This nuance is of great importance because it takes into account what was inflicted upon the object (for example, early abandonment).
In my practice there were several cases of bipolarity when the patient was brought up by a hyper caring mother and a very cold father who was avoiding all contact with a child.
Thus, melancholy and mania come together as two sides of the same coin: in melancholy, the I suffers from the weight of the Superego, just as in mania, it unites with the I ideal.  And I Ideal is what I aspire to become in my dreams.
In medical terms, mania is the manifestation, for at least a week, of exuberance, euphoria, extreme irritability, which compromise the functioning of the person. Energy and activity increase, the thoughts jump in all directions, concentration decreases. The person sleeps a little bit without feeling tired; he overestimates his capacities. Optimism and self-esteem are exaggerated. He consumes alcohol, tobacco, drugs, etc.
Symptoms:
The mood is rapidly changing with irritable moments where the patient feels angry or can burst into tears.
The psychic excitement, acceleration of the thought (tachypsychia), the flow of words (logorrhea). Ideas are multiple, grandiose and can rarely be realized.
There is great communicability.
The motor agitation, the patient does not stay in place, hyperactivity.
The outfit is extravagant. The face is hyper-expressive, constantly moving, theatrical.
There are ideas of greatness and overestimation by the subject of his own abilities.
The body experiences this state of intense excitement: the patient does not sleep and does not experience the slightest fatigue; hunger and thirst are often intense without weight gain.
Euphoria leads to the engagement in risky activities, for example, driving at full speed, unplanned travel, reckless spending.
In delusional state mania reaches the level of delusional conviction, no reasoning or argumentation can shake it. The patient experiences feelings of greatness and omnipotence.
While melancholy is in psychoanalysis a state of very serious depression. The person feels a state of deep despair, with morbid and suicidal thoughts, which may go as far as acting out. There is a decrease or a significant increase in appetite, sleep. An episode of depression is characterized mainly by a great sadness of the mood, a loss of vitality and a psychic slowing down for a period of at least 15 days.
The symptoms are as follows:
The psychic state is clearly modified with respect to the usual functioning, accompanied by suffering and significant discomfort in everyday life.
The mood is sad and depressive (demoralization, moral pain …).
There is a loss of interest and pleasure (anhedonia) for the usual activities. Most often there is a significant slowdown, the lack of energy, which makes the daily tasks insurmountable. Sometimes, on the contrary, anxiety causes febrile agitation and inability to stay in place. On the intellectual level, there are problems with concentration and memory, patients complaining that they can no longer find their words, that they are very fatigable for minimal efforts such as reading or supporting a conversation.
Very frequent are the pejorative ideas about oneself: self-criticism and self-accusations, fueling great guilt vis-à-vis the environment of which one feels unworthy.
Suicidal thoughts are common. Body and mind unite in pain: sleep and appetite are disturbed as the libido collapses.
Other symptoms may be present in some patients:
anxiety more or less intense and permanent often present when waking up, and fading during the
day, especially in the evening,
so-called “functional” symptoms: headaches, diffuse or localized pains, digestive disorders, character disorders: irritability, aggressiveness, tantrums, exacerbated susceptibility, hypersensitivity
to rejection
withdrawal, avoidance of others and contacts, alcoholism or other poisonings.

التوحد

يُعرَّف التوحد بأنه اضطراب نفسي شديد الطفولة يَتَسِم بصعوبات شديدة في التواصل وتكوين علاقات مع أشخاص  آخرين ، في تطوير اللغة ، وأنماط متكررة ومحدودة من السلوكيات ومقاومة الهَوس للتغييرات الصغيرة في المحيط 
المألوف
. ممكن تشخيص مرض التوحد بداءة من  ثلاث سنوات.
 .يرفض المريض بالتوحد العلاقة المُزْدَوَجة ، ويرفض البقاء في العلاقات 
يمكن أن يحدث التوحد إذا كان المريض يعيش العالم الخارجي في عُمره مبكر كا مُحْبَط للغاية. التوحد هو نتيجة لعدم وجود ردود فعل مُرْضية من قبل الناس الذين يرعون الطفل. يذكر بيتيلهايم أن التوحد الطفولي يعود إلى الوقت الذي يصبح فيه الطفل مقتنعًا بأنه يواجه خطر مرتبط بحياة : “فقط عندما نواجه خطر الموت يكون الانسحاب من العالم الخارجي هو الثمن الذي يجب دفعه. حركة التأرْجُح هي طريقة نحو رَغْبة الاخر والعودة بسبب الخوف من هذه الرغبة الآخر. الطفل التوحدي يشعر بان الاخر لا يريد جسمه. في مرض التوحد ، يعود الاستمتاع الى
.الحافة و ليس الى الآخر كما هو الحال في بارونويا، ولا في الجسد كما هو الحال في الفُصام  
كان أحد مرضاي الصغير يَرْسِم الأطفال و الوحش الذي كان يُطارِدهم. و طلب مني أن أرسم فمًا كبيرًا على وجه الوحش ، ثم السيدة ذات العيون الضخمة التي تَضَع الوحش في السجن وتُنْقِذ الأطفال ، مما يجعله يَرْتَعِش. هنا يمثل الفم الكبير و العيون الكبيرة الحافة.

اذا لا يحصل المريض على الاستمتاع من خلال الحافة سوف يغزو هذا الاستمتاع جسده وسوف يلجأ الى الحاق الضرر بنفسي او اخرين.

على سبيل المثال ، مريض عمره 6 سنوات من أحد زملائي ، كان يحاول قطع قضيبه. وفقًا لجان كلود ماليفال ، فإن الحافة هي الحدود التي أقامها التوحدي ، من جسمه ، وهي التَدَخُل الآمِن من عالمه  و حمايته من عالم الآخرين متوتر. الحافة بالنسبة له هي تشكيل وقائي ضد التهديد الحقيقي الآخر ومحاولة للسيطرة على الاستمتاع الزائد.
توجد ثلاثة عناصر للتوحد:
صورة المضاعفة-
الغرض التوحدي-
جزيرة الكَفاءة-
يمنح التوحدي أهمية للغرض الذي يحميه  ضد تدخل الاخر
وفقًا لتاستن ، فإن الغرض التوحدي يلعب دورا الحماية ضد الفَقْد و هو ليس الغرض البديل.

الصورة المضاعفة إنها الصديق الوهمي. على سبيل المثال ، كان أحد مرضاي يقطع اجسام الاشخاص المختلفة من الصحيفة ويلصق  عليها صوررأس زملائه من المدرسة ، حتى كان لديه أصدقاءه الخَيَليىلن  و كان يلعب معهم
 ان جزيرة المهارة هي منطقة معينة حيث التوحدي نجح فيها.
على سبيل المثال ، لقد عملت مع بعض المراهقين الموهوبين للغاية في علم الأحياء والرياضيات ، الذين تم تشخيصهم بالتوحد.
في نهاية، الشخص المصاب بالتوحد هو يعمل كثيرا من اجل تخفيف حدة توتره. يستخدم جميع الموارد المتاحة ليجعل الواقع قابل للعيش فيه.   
( مثل التأرجح ، الحافة ، الأغراض التوحدية)
العمل مع التوحدي ممكن  بواسطة الغرض، على سبيل المثال ، كان أحد زملائي لديه كلب في منزله  و صبي مصاب بالتوحد كان يلعب معه. هنا الكلب كان يلعب دورا الغرض انتقالي بين المحلل و مريض.

 

Autism

Autism is defined as a severe psychiatric disorder of childhood marked by severe difficulties in communication and forming relationships with other people, in developing language, repetitive, and limited patterns of behaviours and obsessive resistance to small changes in the familiar surrounding. the Autism can be diagnosed starting from age 3. The autist refuses the dual relation, he refuses staying in relations. Autism can occur if the world is lived too early by the child as fundamentally frustrating. Autism is a consequence of the lack of satisfactory reactions from the caregivers of the infant. Bettelheim recalls that infantile autism goes back to the time when the child becomes convinced that he is in mortal danger: “It is only when our life is in question then the withdrawal from the world seems to be the price to pay in order just to survive. The movements of rocking can be interpreted as a process of going towards one’s desire and of going back because of the fear of desire of the Other. An autistic child has a body, which is not marked by desire. In autism, the return of jouissance takes place neither in the place of the Other as in paranoia, nor in the body as in schizophrenia, but rather on an edge. One of my little patients was drawing kids and a monster chasing them. My patient asked me to draw a big mouth to this monster then a lady with huge eyes, who puts the monster in jail and saves the kids, which made him quiver. This mouth and big eyes represent the edge.
This foreclosure and the impossibility of bringing out the enjoyment that invades the body, pushes the subject, for example, to acts such as self-injury. For example, a patient of 6 years of one of my colleagues, was trying to cut his penis. According to Jean-Claude Maleval, the edge is a border erected by the autist, through his object, he enters his secure world and the world of others. The elements of the autism are: the image of the double, the autistic object, and the islands  of competence. Autist accords importance to the object, where the Other would not be too much present and too much intrusive.  According to Tustin, the autistic object functions as protection against loss and not as a substitute. A double is an imaginary friend. For example, one of my patient, was cutting out the bodies of different personages from the newspaper and was gluing the photos of the heads of his classmates to them, so that in the end he had his imaginary friends with who he was playing as he liked to. An island of competence-is a certain area in which an autist has succeeded. For example, I’ve worked with some extremely talented teenagers in biology and mathematics, who were diagnosed with autism. 

All in all, the autistic person is a subject engaged in constant work aiming at tempering his anguish. He uses all the resources that can be mobilized in order to make the reality habitable (rocking,  image of double, autistic objects).

The work with an autist is possible through the object, for example, one of my colleagues had a dog at his home, and every time an autist boy was coming to see him, a dog played a role of a transitional object between the analyst and a patient. 

 

النداء للرجال

أتمنى حقًا أن كل رجل  يقرأ هذه المقالة و يفهمها. أنا بالفعل أريد أن أخاطب الرجال لأنني أحترمكم. تعرفون انني أعمل مع العديد من النساء وأعمل معكم يا الرجال ، ومع ذلك ، في الغالب هن السيدات اللواتي تطلبن مساعدتي. والمساءلة هي أنني أعمل لساعات طويلة مع هؤلاء النساء اللواتي يأتين إليّ مع مثل هذا السؤال ، “يانا ، أخبرني ، ما يجب أن أغيره داخل نفسي. ربما أنا سيئًة ،ربما  اتعامل مع نفسي و الآخرين بشكل غير لائق. ربما ارتكبت بعض الأخطاء. هل تفهموا ،لقد وجد زوجي
 .المراة اخرى و لدينا اطفال في سن الخامسة و الثالثة
 . أو تأتي امرأة أخرى وتقول: لقد ربينا طفلا في سن ١٥ وتركني الزوج من اجل امرأة أخرى. ما هو خطأ الذي فعلته؟ المرأة الثالثة تأتي وتقول ، أنا بحاجة للعمل على نفسي. أحتاج لتطويري وتقدمي
 ء أحتاج لتصحيح أخطائي.ابدا لن يترك الرجل المرأة الجيدة ، أليس كذلك؟ ”وأتطلع إلى كل هؤلاء
النساء ، بغض النظر عن كبر سنها ، 26 أو 56. إنني أنظر إليهن و أُشفِق عليهن فأفكر: لماذا يجب أن تكون المرأة مسؤولة لجميع الذنوب في العالم؟ هي ، التي تنجب أطفالاً ، تحاول باستمرار أن تعمل على نفسها ، وهي مستعدة لتغيير نظرتها إلى العالم ، ومزاجها  والشخصيتها ، لتتعلم كيف تجعل زوجها يشعر بالراحة وفي الوقت نفسه للحفاظ على لياقتها لكي هو لن يتركها من اجل المرأة أخرى. إنني أنظر إلى النساء وأفكر، يا رجال قدروا نساءكم ، النساء اللواتي موجودات معكم اليوم ، اعترفوا بقيمتهن. كان لديّ المريضة الواحدة التي قالت إن يجب عليها أن تعمل مع تقديرها الذات لأن زوجها  تركها فأخبرها أنه لا يحترمها وأنه لا يستطيع أن يعيش مع امرأة التي هو لا يحترمها. وأنا أسألها ، ربما هذه كانت النكنة. وقالت لا. عنده الحق. أنا حقا لا أحترم نفسي هذا هو السبب لماذا هو تركني. وكنت أتوَسِل إليه ، من فضلك ، لا تتركني ، أنا أحبك. أنت الرجل الأكثر أهمية في حياتي. لدينا أطفال. 
. أسألها ، وكم اعمار أطفالكم. 
17و 20
انتظر لحظة. في عينيه أنت المرأة التي لا تستحق الاحترام. أنت المرأة التي انجبت نصله مرتين ، ولا  تستحق الاحترام. ولا يوجد اي شيئ لتشكرينك عليه. لا توجد أية أسباب لقول وداعا بطريقة جيدة ومحترمة ، كما يفعل ذلك الرجل الحقيقي. ليس لديكم ما يكفي من الثبات لتقولوا ،يا حبيبتي ، انْحَني لك أنك أنجبت ولدي ، لأنك كنت تتسامح مزاجي السيئ ، لقد عشنا الكثير من الأشياء في هذه الحياة. شكرًا جزيلاً لك ، ومع ذلك ، ليس هناك حياة  لأى منا، دعنا نَنْفَصِل. سأكون صديقك ، سأساعدك. أنا أعلم أنك سوف تشعر بالألم. أشعر أيضًا بالألم. اسمحي لي أن أعطيك الفرصة لتجعلك حرة وتتيح لك المقابلة مع الرجل الذي سوف ييضعك فوق راسه. أعلم أن هذا مؤلم و لئيم. أعرف انه من الخطأ ، فليست هذه هي الطريقة التي نودّ بها العيش. أنا الرجل المحترم الذي يحترم المرأة التي انجبت أولادي و كانت تتحمل مزاجي عندما هو كان فظيعا. كونوا صريحين يا رجال. أقدر ما قمت به ، لكن يجب أن ننفصل. لماذا يا الرجال ، لا يمكنكم فعل ذلك على هذا النحو. لماذا لا تحترمون المرأة و أولادكم و نفسكم و طبيعتكم الذكورية. لماذا تعتقدون أن سعادة عائلتكم هذه مسؤولية نسائية بالكامل؟ إنها مسؤولية الاثنين منكم. هو ليس سعيد معها. فمن قال إنها سعيدة معه. لماذا تعتقدون أن المرأة يجب أن تكون دائمًا في حالة مزاجية إيجابية ، خاصة عندما تَلِد طفلاً ، عندما تكون حاملاً مع تلك القفزات الهرمونية. الاكتئاب يحدث أيضًا بعد الولادة. انها تواجه الصعوبات، ومع ذلك ، فإنها تبذل الجهود. كل امرأة التي تأتي إلي تقول ، هناك خطأ ي ، ساعدني على العمل على أخطائي حتى هو يعود. كنت امرأة سيئة ، لذلك تركني. لم تأتني و لو المرأة الواحدة و ما وقالت ، لقد صادفت رجلًا فظيعا. لا ، امرأة تأتي وتقول أن هناك شيء خاطئ معها. ساعِدني في إنقاذ عائلتي. وأنا أفهم أن هؤلاء النساء على استعداد لإعادة أنفسهن ، وتغييرهن، ودفع المال للمشاورات ، ويحاولون قراءة الكتب حتى يبدأ الزوج ان يحترمها. على الرغم من أنه من المفترض أنه يحترم مسبقا أم أطفاله .يا رجال ، أرجوكم أن تقدروا نساءكم ، التي هن معكم. نعم ، أفهم ، أن بعض الرجال سيقولون الآن ، إذا لم يعد هناك حب ، فلماذا يجب أن نبقى معاً ونجعل أنفسنا غير سعداء. أنا أتفق معكم ، ولكن عليكم أولاً أن تنهوا علاقتكم بكرامة واحترام وممتعة كرجال حقيقين. و فقط بعدين انشاء العلاقة مع امرأة أخرى.

A call to man

I really wish that every man listen, watch to this video and understand. I indeed want very much to address to men because I respect you. You know, I work with many women and I work with you, men, however, in majority these are ladies who address for my help. And the thing is that I work many long hours with those women who come to me with such a question, “Yana, tell, what I should change inside myself. Maybe I’m bad, may I treat disrespectfully myself or others. Maybe I’ve committed some mistakes. Do you understand, my husband has found another woman, we have children of 5 years and 2 years. Or, another woman comes and says; we have raised a child of 15 years old, and my husband has left me for another woman. What have I done wrong? The third woman comes and says, I need to work on myself. I need to develop and improve myself. I need to correct my mistakes. A man wouldn’t leave a good woman, would he?” And I look at all these women, no matter how old she is, 26 or 56. I look at them and I applaud loudly and think: why a woman should be responsible for all the sins in the world? She, who gives birth to children, who constantly tries to work on herself, who is ready to change her worldview, mood, character, to learn how to make her husband feel comfortable and at the same time to keep in good shape so that he wouldn`t leave her for another woman. I look at the women and I think, men, appreciate your women, those women with who you live today, acknowledge their worth. I had one patient who said that she should work with her self-esteem since when her husband was leaving he told her that he has no respect for her and he cannot leave with a woman who he doesn’t respect. And I ask her, that was probably a joke. And she said, no. You know, he is right. I really don’t respect myself that’s why he has left. And I was imploring him, please, don’t leave me, I love you. You are the most important man in my life. We have children. I ask her, and how old your children are.- 17 and 20. Wait a minute. So, in his eyes you are a woman, who cannot be respected. You are a woman who continued his family line twice, and you cannot be respected. And you have nothing to be thankful for.  There are no reasons to say good bye in a good, respectful way, like a real man would do. You don’t have enough fortitude to say, darling, I bow at your knee because you have given birth to my sons, because you’ve been tolerating my bad mood, we have lived through many things in this life. Thank you so much, however, there’s no life for us anymore, let’s get separated. I will be your friend, I will be helping you. I know you will feel pain. I also feel pain because of this. Let me give you a chance to make you free and let you meet a man who will сarry you in his hands. I no longer wish to carry you in my hands. I know this is painful and mean. I know this wrong, this is not the way it should be. I am a decent man, who respects my woman, who gives birth to my children and tolerate my mood when it is awful. Be frank. I appreciate what you`ve done, however we should get separated. Why, men, you cannot do it like this. Why you don’t respect your woman, your children, yourself, your masculine nature. Why you should think that this is entirely a woman’s responsibility: the well being of your family. It is the responsibility of two of you. He is not happy with her. Who said that she is happy with you. Why you think that a woman should always be in a positive mood, especially when she gives birth to a child, when she is pregnant with all those hormonal leaps, post-partum depression also happens. It is difficult for her, however, she makes efforts. Every woman who comes to me says, there is something wrong with me, help me to work on my mistakes so that he comes back. I was a bad woman, that’s why he left me. No woman has come to me and said, I’ve come across such a mean man, screw him. No, a woman comes and says there is something wrong with me. Help me to save my family. And I understand that those women are ready to redo themselves, to change, to transform themselves, to pay money for consultations, they try to read some literature so that het husband starts respecting her. Even though, he is supposed to respect her apriori if she is a mother of his children. Men, I request you to appreciate your women, who are next to you. Yes, I understand, that some of men will say now, if there is no more love, why should we stay together and make unhappy ourself, her and children. I agree with you, but first finish your relationship with dignity, respect and gratefulness, like a man. And only then start relation with another woman.

فوائد الأحلام اليقظة

الرغبات مفيدة بدراجة أنك لا تتخيلها. منذ بعض الوقت ، اكتشفت أن بعض الناس يدافعون عن أنفسهم من الحلم. لأن، بالنسبة لمعظمنا ، ترتبط عملية الحلم بحقيقة أن الحلم يجب أن يؤدي إلى النتائج. كثير منا يقولون ، لماذا يجب أن أضيع وقتي و أحلم ، من أحسن اعمل شيء ما. يجب أن نفهم أن هناك فرقا بين الرغبات والأهداف والنتائج. ويجب أن نفهم أيضًا وجود فرق بين فوائد هذه الإجراءات. في الواقع ، يعتقد بعض الناس أن الحلم هو مجرد تفكير في اُمنيات. من وظائف الأحلام انها تحقق لك ما يحبطك في العالم الواقعي و يظهر بشكل الحلم. والكثير منا يرفض رغبتنا. ان ما يميز الانسان عن باقي المخلوقات انه يميز في الأحلام. نحن أشخاص نختلفون عن الحيوانات في ما يتعلق بقدرتنا على خلق صور رائعة عن المستقبل ، واسمه الحلم. عدم معقولية من هذا العمل يثبط الكثير من الناس عن الحلم. ما اريد أن أقوله ان معنى الحلم هو ليس النتيجة ولكن العملية نفسها. تَذكرْ حينما كنت تحلم الأحلام اليقظة في طفولتك. هذا كان نوعًا من الإجراءات التي يمكن أن استحوذت عليك في أي مكان. يمكنك الذهاب إلى مكان ما ، أو عندما لم تكن قادراً على النوم في المساء وكانت أحلامك تحملك بعيداً وبدأت تشعر بشعور جيدة جدا.و هذا “جيد جدا” هو ، في الواقع ، الإجابة على السؤال “لماذا يجب أن نحلم الأحلام اليقظة”. خلال عملية الحلم اليقظة فإن العملية الهرمونية الخاصة تجري في أجسامنا في هذا الوقت.

حينما يستغرق الانسان في الأحلام اليقظة يفرز الجسم الهرمونات المتعلقة بالسعادة و النَشْفاء و لها تأثير الشفاء علينا. عندما تسمح  لنفسك أن تحلم الأحلام اليقظة و ذلك ليس من أجل النتيجة و تسمح لنفسك بالاستمتاع بهذه العملية. و عندما تسمح لنفسك أن تجلس بشكل مريح ، تغلق عينين وتسمح لنفسك أن تكون سوبرمان وسوبرومان في أحلامك. مما يسمحنا أن نحلم بجرأة عن تغيرات الأكثر رَوعة في حياتنا ، وفي هذه اللحظة سنطلب من ناقدنا الداخلي الوقوف في مكان بعيد دون أن يزعجنا ، في هذا الوقت سيبدأ جسمنا ان يشعور جيدا. في هذه اللحظة تنطلق العملية الهرمونية الخاصة. يجب أن نعلم أنفسنا أن نحلم مرة أخرى. إذا ربطنا الحلم بالنتائج. لو قاومنا الأحلام اليقظة تدرجيا سنفقد الرغبة في الأشياء. محمد منير كان يغني “لو بطلنا نحلم نحن نموت”. لم نعد قادرين على رغبة. هذه هي بداية عملية تقدم بالسن. فائدة الأحلام هي أنها تتيح لنا الرغبة. اذا انت الشخصً الجد و تعتاد على القيام بكل شيء لسبب ما ، فأنت لا تعرف حقاً لماذا يجب أن تحلم الأحلام اليقظة. السؤال “لماذا يجب عليك ان تحلم”. الرد: من أجل البِدْء في الرغبة مرة أخرى ، وهو أمر صعب بالنسبة لكثير منكم. كثيرون منكم يكتب إليّ قائلاً: “مشكلتي هي فقدان الرغبة في أشياء. أشعر بأنني مجرد الجسم المشيّ الذي يقوم بمجموعة معينة من الأعمال بشكل روتيني كل يوم بدون اية رغبة”. إذا تعلمك التفكير في مدى تأثير الحلم اليقظ على استراتيجياتك الإنجاز ، فلن تحرم نفسك منها.  اِسمَحْ لنفسك الوقت للحلم اليقظ كلما تشعر برغبة في ذلك. الأهم شيء هنا هو الإمساك بهذه الحالة جيدة ، هذا هو الهدف الحقيقي من الحلم اليقظ وأثره الجانبي هو النتائج.

Let yourself dream

Dreams might be that much useful that you even cannot imagine it. Some time ago I have discovered that some people defend themselves from dreaming. Since, for the majority of us, the process of dreaming is linked with the fact that the dream should lead to the results. Many of us say, why should I waste my time dreaming, I`d rather go and do something. We should understand that there is a difference between dreams, goals and results. And we should also understand that there’s a difference between the benefits of these actions. Indeed, some people believe dreaming to be just a wishful thinking. In the consciousness of some of us there exists a tough connection: if you dream you should get result. If you dreams don’t bring about the results, then why do you need such a useless action. And many of us refuse it. Even though the mechanism of dreaming is a sort of particular feature of the human mind. We are people who are different from animals in what it related to our capacity of creating truly fantastic images of future, which is dreaming. Unreasonableness of this action discourages many people to dream.The meaning of dreaming is not the result, but the process.  During the process of dreaming, during the process of creating the images of the future, which inspire us a lot, even though some of them might seem extremely fantastic to us, the particular hormonal process ocurrs in our body. Those hormones of happiness have a healing effect on our organism. When we allow ourselves to dream not for sake of a result, but allow ourselves to enjoy this process, our body starts feeling really good. At this moment this hormonal process launches. We should teach ourselves to dream again. If we link dreaming with the results and we will defend ourselves dreaming, so after certain period of time we stop “desiring”. We are no longer able to wish. This is the beginning of the process of becoming old. The usefulness of dreaming is that it lets us wish and desire. Why you should dream? In order to start desiring again, which, for many of you, is difficult. Many of you write to me saying “My problem is that I cannot make myself desire again, not wish for something again. I feel that I’m just a walking body who mechanically fulfills certain set of actions every day”. If you could think of how much the fact of dreaming influences your strategies of achievements in general, you would not deprive yourself of it. However, most probably, you don’t even connect these things. I recommend you to allow yourself time for dreaming whenever you feel like. The most important here is to catch this state “I feel so good”, this is the real goal of dreaming and its side effect is the results.