Clinical case. Sarah. Erotomania

Description

A fragile, pretty, intelligent woman Sarah, 36 years old, comes for my consultation. Every time she arrives at her session, she asks me to turn on or switch off the air-conditioner, the temperature of my office is never good enough for her. I carry out all these maneuvers which are not so natural for a good psychoanalyst who wants to remain completely at her place as an analyst, immutable…However, how not to concede to Demand! Yes, this patient has a demand with a capital D, a demand for drives satisfaction, which slows down the work for which she comes. What should I do? And then I say to myself: why not take into consideration these repetitive demands while exploring the specificity of her structure. I theoretically rely in my working hypotheses on a belief which she does not abandon. She claims to have had a miscarriage without noticing it, that she has lost an already formed child. Her periods are regular and the gynaecologist sees no trace of a possible pregnancy.

She enters into analytical work through a request to be accepted with her hallucinations, hesitations and complaints. And, very quickly, she finds out that she feels better, much much better. Very quickly she finds a job, and says that she has been transformed. A miracle? Certainly not. There’s no magic, things will get more complicated and unveiled in a brand new light.

/a quote:/ “I`ve found a new job, now I will be working at TV”, – the young woman said to me one day being proud of this progress. And then, with a slightly aggressive laugh she added /a quote:/ “I think that the news anchor is so in love with me that’s why he chose me among many other candidates for the post of his assistant and now I will be working next to him”. She talks about a public figure, a news anchor,  who she had seen only on TV and who she thought was in love with her. So, she decided to apply for the vacant post at his channel and stay closer to him. Considering her journalistic background, she was a good addition to the team. /a quote: / “I was selected by him because he lives a powerful passion for me. So far this relation is secretive, because he needs to prepare thousands of his admirers before he can make our relations public. He has gone mad for me, I can feel his ardor, he wants me to stay closer to him because he loves me, he wants me … “

Obviously, she is very pretty and it’s probably nice to have such a charming person close by, why not? However, there is something, which reminds me of erotomania and this sentiment of love will now navigate between her analyst and the “TV man”, as she calls him.

/a quote:/ “I come back to see you because you are on my side,” she says to me, “I can feel that you understand that this man loves me. “

Sarah explains to me that she regularly goes to the floor where he works, enters his space under bizarre pretexts to say the least…It is clear that she harasses this man more and more. She waits for him in front of his office, then in front of the building where he lives, she stays for hours under his windows, she chases him down the street. Then she follows him into his apartment, then asks me /a quote:/ “Do you think he recognized me? I did so just to surprise him, that’s why I was walking in the same direction as him. “

Her friends are puzzled by the turn the events take. The situation becomes worrying. Finally, they advise her to confess her feelings to this man “to make things clear”, which is very rational, she is delighted by such a perspective.

/a quote:/“I think it’s a good idea to face this issue directly with him, to talk with him about his love for me, which he doesn`t dare to confess … I will tell him that I know everything and that it is no longer possible to hide this passion, yes, he loves me … Otherwise he would have never chosen me for this post …” I advise her to wait a little bit, which provokes unexpected anger. She breaks down furiously a vase on my table, becomes uncontrolable, threatens me, saying that she can become violent and that I should not play with her feelings.

She will follow her friend`s advice and speak to this man, because “everything” needs to be clarified, “everything” should become crystal clear now. Sarah makes her statement to him for the first time, then she repeats it and insists. She hears nothing of the answer, which this man gives her. She claims that she has noticed his passion for her since the first day they saw each other, since he hired her. He was cautious and, surely suspected that something was wrong with her. He replied that he had a wife, children, and he assured her of his friendship, which is a very good tactic from his side. He is not offended by the situation. On the contrary, he demonstrates  astonishing patience and resilience.

During one of the sessions, she confided to me /a quote/: “This man is just like you, he loves me.” She continued to be convinced that they would live unforgettable moments together and that it was imminent /a quote/:”The way he talks to me shows that he wants to be with me forever.”

Reason for Therapy

Miscarriage, which occurred without her noticing it and this worries her 

Diagnosis

Psychosis, erotomania. Non-elaborated mourning about her dead sister.

Symptoms

She had a fixed idea that she had lost a baby, a point which was returning and insisting and it presented the signs of mourning for this child whom she could have had and who was not there. However, another recent mourning, that of her younger sister who had died in a terrible car accident, barely mentioned, was never worked out, she said that her sister had been “like her child”. I repeated gently, without insisting, without questioning: “Like your child…” A strong emotion overwhelmed her and she burst into heavy, inexhaustible tears: /a quote:/ “Like this child who I lost some months ago”.

Anamnesis

No running mental illness in family

Self-awareness

Not fully aware of the surrounding reality and her own feelings 

Request 

Help to overcome anxiety

About Family 

She is married with one kid. Her husband does not believe that she had a miscarriage. The marriage life has always been very problematic for this patient, it carries  particularly destructive aspects.

About The Other

It was crucial for her to know that she was loved rather than that she loved. “The Other wants something from me”. The love would be the trap through which the risk of desubjectivation appeared. The patient claimed, believed and considered herself wanted, desired and loved…in brief, invested by the object (the TV man), while putting aside the question whether he, the TV man, shared this love. In erotomaniac delirium it is the object, and only the object, which looks for the subject; it was the object that showed its admiration and interest, and was at the origin of the created situation.

About Relation to Object

Her object was identified and fixed – the TV man. It is beyond the desire that the object is located, somewhere on the edge of need and desire.

About Relation to Body

The body was the scene where the symptom, a hypothetical miscarriage, played out.

About Transfer

The transfer has passed through the periods of big love or enormous hatred towards analyst. Everytime her plans were falling apart, her hatred was falling on me. She called me incapable. So I asked her why she was returning to her sessions. /a quote:/ “I think the analysis will help me to live with my TV man and I know that you find good qualities in me, which is sometimes pleasant to hear, even if it is not true. You don’t talk much, but I feel that you think it is possible that someone may be in love with me.” I confirmed that I think she can be loved, that she is potentially lovable by a man, yes, of course. She was happy with this ambiguous answer.

Working with her, as with any psychosis, it was very important to desire personally to work with her as a subject. It is true that an analyst should assume a certain “desire to cure” and support it in front of the patient’s movements.

The analyst in the psychosis has an interest in taking the place of the “ little other” to advance the cure since the psychotic patient is already under pressure from someone who presents for him the Big Other and who suffocates and threatens him. The Other  who he cannot manage to complete.

I was not asking her many questions, if asking any at all, Clerambault said that such patients should not be questioned. And I agree. 

The erotomaniac relation is what takes the place of “basic transfer” in the sense of Catherine Parat. The erotomaniac basic transfer is xenopathy. The analyst should remain attentive not only to what he/she says, but also to what he/she does not say.

About Dreams

One of her dreams is that this man from TV was confessing his love to her in coded messages during his emissions. 

Clinical Picture

For this woman, it is the question of paternity that poses the problem, since it is a question of maintaining a knotting of different paternal instances (real, symbolic and imaginary) by an ideal projected outside. On the one hand, there is the mourning of this hypothetical child, which is particularly difficult because this absence of state of pregnancy removes the hope that one day there will be “the father” and that she will cease to be the phallus and will have the phallus and, on the other hand, the impossibility of confronting the “castration” of the mother, her body coming in place of a maternal appendage. There delirium remains to promise a future, to maintain the interval with the aspiring real, not symbolized.

I get the impression that her weak questions: “What is a woman? “and” What is a father? have come up for her in a particular, new way, because having a child also presents an answer to the question “what is a woman?”, which for her would not be so much from her maternal status, but from “a pregnant woman, who has a child in her womb”. However, her husband slips from this place, the place of a father from who the symbolic phallus is somehow expected.

The “erotomaniac position” is an “antidepressive” position, it is also that of an unresolved conflict: in order to exist, we must lose the object, without it we will not, and we cannot exist.

Analytical Work

The analysis has been lasting for more than 5 years now. She is coming to see me much less often, saying that I am not someone objective, that she sees that I love her “too much”. Is she taking a distance with delirium?

I have never before introduced a doubt about her love of “the TV man”, from where she draws her strength to live, my function has always been to position myself strongly on the side of the subject, not to break delirium, this last support of life. As Clérambault noted so brilliantly, it is necessary to advance with “a dialogue apparently diffuse, but marked with the centers for the ideas…we must bring the subject to a state of mind in which he will be ready to monologue and discuss, where our tactic will be to keep silent, or to contradict just enough so that not to seem to understand everything, but be able to understand everything”.

I was keeping an attitude of benevolent neutrality, not taking the place of the one who would know better than her that this love is as crazy as complicated. Since the destabilization of the place from which she was speaking could have had disastrous repercussions. I neither affirm nor confirm her beliefs, especially an analyst shouldn’t touch the delirium. This delirium is the only thing that saves her from the pit that has opened in front of her. She tries to get out of it and to maintain a father so that to make him fall afterwards. However, the symbolic murder is not accomplished, the father remains “indestructible”, the work will go in this direction: will she be able to give up the hatred that she feels for the father of her children ?

The psychoanalytic approach in this case had to pass through the questioning on the side of the patient, what is the analyst’s object (“the object of the object”), an interrogation which, undoubtedly, from a certain point of view, is the only inaugural of authentic analytical work.

What helped

There is something in which psychoanalysis has been effective, despite the slow progress:

1. The analytical work, the interest that she gradually finds in talking about herself, her trauma, and to analyze her dreams, which will eventually build the vital distance from what she calls “the man on TV”. I then ask her to tell her dreams, her lapsus, her doubts, her joys, to take an interest in herself.

2. She was offered a space for unfolding and deploying her words and sufferings.
3.Transfer, which led to a significant drop in delusional activity. In the “healing attempt” the patient has found a second field, a transfer, which could be called a substitution object, which coexists more or less with delirious objects (TV man), the latter being progressively less invested. 
4. Building a capacity for dialogue which is no longer under a continuous threat of rupture, which has led to the regular psychoanalytic sessions.

Changes, which happened during the analysis

1. Sarah managed to put “on hold” her drives, not to act, not to assault this man at times when her love turned into hatred, not to suicide, not to attack her analyst either, which also came up from time to time as a possibility. The analysis allowed her to go through a period of mourning, to pass a delirious moment, while buffering its destructive effect.

2. Over time she started telling me more and more about herself and less and less about “the TV man”. She managed to find some of her old friendships, to change the workplace, to move away from the “TV channel” where this news anchor “who was in love with her” worked. Sarah began to realize that this possession of which she was the object was a pure illusion, and that her love was also an illusion and that she was wrong.

الحالة السريرية. ساره. هوس العشق 

الوصف:

سارة، هشة، جميلة وذكية، 36 من عمرها، تأتي لاستشارتي. كل مرة تآتي إلى جلستها، تطلب مني تشغيل أو إيقاف تشغيل مكيف الهواء، درجة حرارة في مكتبي ليست جيدة بما يكفي لها. أقوم بكل هذه المناورات التي ليست طبيعية جدًا بالنسبة لمحللة نفسية جيدة التي ترغب في البقاء تمامًا في مكانها كمحللة، غير قابل للتغيير…ومع ذلك، كيف لا تتنازل عن الطلب! نعم،لدى هذه المريضة  الطلب الكبير، وهو طلب اشباع الدوافع، مما يجعل العمل الذي تأتي من أجله بطيء. ماذا علي أن أفعل؟ ثم أقول لنفسي: لماذا لا آخذ بعين الاعتبار هذه المطالب المتكررة مع استكشاف خصوصية هيكلها. أعتمد في فرضيتي النظرية العملية على اعتقاد الذي هي لا تتخلى عنه. تدعي أنها تعرضت للإجهاض دون أن تلاحظ ذلك، أنها فقدت طفلاً مشكلاً بالفعل. ف دورتها الشهرية متنظمة ولا ترى طبيبتها النساء أي أثر للحمل المحتمل.

تدخل في العمل التحليلي من خلال طلب قبولها مع الهلوس والتردد والشكاوى. وبسرعة كبيرة ، اكتشفت أنها تشعر بتحسن وأفضل بكثير. بسرعة كبيرة وجدت الوظيفة الجديدة، وتقول أنها قامت بتغيرات. المعجزة؟ بالتاكيد لا. ليس هناك سحر، ستصبح الأمور أكثر تعقيدًا وستزيح الستار عنها في ضوء جديد تمامًا.

الاقتباس:/ “لقد وجدت الوظيفة الجديدة، الآن سأشتغل على القانة التلفزيونية” – قالت لي الشابة فخورة بهذا التقدم. وبعد ذلك، مع ضحكة عدوانية أضافت/ الاقتباس:/ “أعتقد أن مذيع الأخبار يحبني كثيرًا ولهذا السبب اختارني من بين العديد من المرشحين الآخرين لمنصب مساعده، والآن سأشتغل معه”. تتحدث عن الشخصية المشهورة، مذيع الأخبار، لم ترها إلا على شاشة التلفزيون وكانت تعتقد أنه يحبها. لذلك، قررت التقدم بطلب للحصول على الوظيفة الشاغرة في قناته والبقاء بالقرب منه. بالنظر إلى خلفيتها الصحفية، كانت الإضافة الجيدة للفريق. /الاقتباس:/ “لقد اختارني لأنه يعيش شغفًا قويًا بالنسبة لي. هذه العلاقة سرية حتى الآن، لأنه يحتاج إلى إعداد الآلاف من المعجبين به قبل أن يتمكن من نشر علاقاتنا. لقد جن جنونه، أشعر بحماسه، يريد أنني أبقى أقرب إليه لأنه يحبني، يموت علي. … “

من الواضح أنها جميلة جدًا وربما يكون من اللطيف أنها تكون قريبًا، لماذا لا؟ ومع ذلك، هناك شيء ما يذكرني بهوس العشق وهذا الشعور بالحب سوف ينتقل الآن بين محللتها و ”رجل من التلفزيون” ، كما تطلق عليه.

/ الاقتباس:/ ”استمر في رؤيتك لأنك على جانبي”، قالت لي، “أشعر أنك تفهمين أن هذا الرجل يحبني”

تشرح لي سارة أنها تذهب بانتظام إلى الطابق الذي هو يعمل فيه، وتدخل مساحته تحت ذرائع غريبة على أقل تقدير…من الواضح أنها تضايق هذا الرجل أكثر فأكثر. تنتظره أمام مكتبه، ثم أمام المبنى الذي يعيش فيه، وتبقى لساعات تحت نوافذه، وتطارده في الشارع. ثم تتبعه إلى شقته، ثم تسألني /الاقتباس:/ “هل تعتقدين أنه اعترف علي؟ فعلت ذلك فقط لمفاجأته، لذلك كنت أسير في نفس الاتجاه الذي يسير فيه.

لقد يشعر أصدقائها بحيرة للدورة التي تتخذه الأحداث. يصبح الوضع مقلقا. وأخيرًا، ينصحونها بالاعتراف بمشاعرها تجاه هذا الرجل “لتوضيح الأمو”، وهو أمر منطقي للغاية، وهي مسرورة بمثل هذا المنظور.

/ الاقتباس:/ “أعتقد أنه من الجيد مواجهة هذه المشكلة معه مباشرة، والتحدث معه عن حبه لي، وهو لا يجرؤ على الاعتراف…سأقول له أنني أعرف كل شيء وأنه لم يعد من الممكن إخفاء هذا الشغف، نعم، إنه يحبني…وإلا فإنه لن يختارني أبدًا لهذا المنصب… “أنصحها بالانتظار قليلاً، مما يثير غضبًا غير متوقع. إنها تكسر مزهرية غاضبة على طاولتي، وتصبح غير قابلة للسيطرة، وتهددني، قائلة إنها يمكن أن تصبح عنيفة وأنه لا ينبغي أن ألعب بمشاعرها.

ستتبع نصيحة صديقها وستتحدث مع هذا الرجل، لأنه يجب توضيح “كل شيء” ، ويجب أن يصبح “كل شيء” واضحًا الآن. تدلي سارة ببيانها لأول مرة، ثم تكررها وتصر. لم تسمع شيئًا من الجواب الذي أعطاه لها هذا الرجل. تدعي أنها لاحظت شغفه بها منذ اليوم الأول الذي قابلها فيه، منذ أن استأجرها. هوكان حذرا، ورأى أن كان هناك شيء غلط معها. فأجاب بأن له زوجة وأولاد، وأكد لها صداقته، وكان التكتيك جيد للغاية من جانبه. لا يسيء إليه الوضع. بل على العكس، فهو يثبت صبره ومرونته المذهلين.

خلال إحدى الجلسات قالت لي/ الاقتباس/: “هذا الرجل مثلك تمامًا، إنه يحبني”. استمرت في الاقتناع بأنهم سيعيشون لحظات لا تُنسى معًا وأنه كان وشيكًا/ الاقتباس:/ “الطريقة التي يتحدث بها لي تظهر أنه يريد أن يكون معي إلى الأبد.”

سبب العلاج:

الإجهاض الذي حدث دون أن لاحظتها وهذا يقلقها

التشخيص:

الذهان، هوس العشق . الحداد غير معاش على أختها الميتة.

الأعراض:

كانت لديها فكرة ثابتة أنها فقدت طفلًا، و كانت هذه النقطة تعود وتصر على نفسه، وقد أظهرت علامات الحداد على هذا الطفل الذي كان يمكن أن يكون لديها والذي ليس موجودا. ومع ذلك، فإن الحدادا الآخر في الآونة الأخيرة، هو أن أختها الصغرى التي توفيت في حادث سيارة مروع، بالكاد ذكرها، لم تعيشه، قالت إن أختها كانت “مثل طفلها”. كررت بلطف ، دون الإصرار ، دون استجواب: “مثل طفلك …” عاطفتها عاطفة قوية وانفجرت في دموع ثقيلة لا تنضب: / اقتباس: / “مثل هذا الطفل الذي فقدته منذ بضعة أشهر”.

سوابق المريضة:

لا يوجد مرض نفسي في الأسرة

الوعي الذاتي:

لا تدرك تمامًا الواقع ومشاعرها

الطلب:

مساعدة على التغلب على القلق

عن الاسرة:

متزوجة ولديها الطفل. لا يعتقد زوجها أنها تعرضت للإجهاض. لطالما كانت حياة الزواج صعبة للغاية بالنسبة لهذه المريضة، فلديها الجوانب المدمرة..

عن الآخر:

كان من المهم بالنسبة لها أن تعرف أنها محبة بدلاً من أنها تحب. “الآخر يريد شيئا مني”. سيكون الحب هو الفخ الذي ظهر من خلاله خطر عدم اليأس. طالبت المريضة، وصدقت، واعتبرت نفسها المرغوبة فيها ومحبوبة…باختصار، المستثمرة من قبل الموضوع (رجل التلفزيون)، بينما طرح جانبا السؤال عما إذا كان هو، رجل التلفزيون، يشارك هذا الحب. في هذيان هوس العشق هو الموضوع، والموضوع فقط  الذي يبحث عن الفاعل؛ كان الموضوع الذي أظهر إعجابه واهتمامه تجاه الفاعل، وكان في أصل الحالة المخلوقة.

عن العلاقة بالموضوع:

كان موضوعه معروف – رجل التلفزيون. إنه الموضوع موجود خارج عن الرغبة، في مكان ما على حافة الحاجة والرغبة.

عن العلاقة بالجسد:

كان الجسد هو المشهد الذي ظهرت فيه الأعراض- الإجهاض الافتراضي.

عن النقل:

لقد تغير النقل من فترات الحب الكبير إلى الكراهية الهائلة تجاه المحللة. كل مرة كانت خططها تتداعى، كان كرهها يسقط علي. قالت انني عاجزة. لذلك سألتها لماذا عادت إلى جلساتها. / الاقتباس:/ “أعتقد أن التحليل سيساعدني على العيش مع رجل التلفزيون وأنا أعلم أنك تجدين الصفات الجيدة فيني، وذلك يكون ممتع أحيانًا سماعها، حتى لو ذلك ليس صحيحًا. أنت لا تتحدثين كثيرًا، لكني أشعر أنك تعتقدين أن من الممكن أن يكون هناك شخص ما الذي يحبني. ” لقد أكدت أنني أعتقد أنها يمكن أن تكون محبوبًتا، ومن المحتمل أن تكون محبوبًتا من قبل الرجل، نعم بالطبع. كانت سعيدة بهذه الإجابة الغامضة.

من خلال العمل معها، كما هو الحال مع أي ذهان، كان من المهم جدًا أنني أرغب شخصيًا في العمل معها كفاعل. صحيح أن المحلل يجب أن يفترض “رغبة في الشفاء” ودعمه أمام حركات المريض. في الذهان.

لدى المحلل المصلحة في أخذ مكان “الآخر الصغير” لتطوير العلاج لأن المريض الذهاني بالفعل موجود تحت ضغط من قبل الآخر الكبيرالذي يخنقه ويهدده. الآخر الذي لا يستطيع أن يكمله.

لم أطرح عليها كثير من الأسئلة، إذا سألتها أي سؤال على الإطلاق، قال كليرمبو أنه لا ينبغي استجواب هؤلاء المرضى. وأنا أتفق.

العلاقة هوس العشق هي ما يحل مكان “النقل الأساسي” بمعنى كاثرين بارات. النقل الأساسي هو كراهية الأجانب. يجب أن يظل المحلل منتبهًا ليس فقط لما يقوله، ولكن أيضًا لما لا يقوله

 عن الأحلام:

أحد أحلامها هو أن هذا الرجل من التلفزيون كان يعترف بحبه لها من خلال الرسائل المشفرة أثناء بثه.

الصورة السريرية:

بالنسبة لهذه المرأة ، فإن مسألة الآب هي التي تشكل المشكلة ، لأنها مسألة الحفاظ على الحلات الأبوية المختلفة (الواقعي و الرمزي و الخيالي). من خلال نموذج مثالي يتم عرضه في الخارج. من ناحية ، هناك حداد على هذه الطفلة الافتراضية ، و هو الأمر صعب بالشكل الخاص بالسبب عدم وجود الحمل و الأمل في أن سيكون هناك الآب في يوم من الأيام و إنها ستتوقف أن تكون قضيبا وأن سيكون لها القضيب ، ومن ناحية أخرى ، استحالة مواجهة “إخصاء” الأم ،و يأتي جسدها كالزائدة الأمومية. لا يزال هناك يبقى الهذيان من أجل وعد المستقبل، و من أجل الحفاظ على الفاصل مع الواقع غير مرموزالذي يطمح.

لدي انطباع بأن أسئلتها الضعيفة هي: “ما هي المرأة؟ “و” ما هو الأب؟ التي أظهرت لها بالطريقة الجديدة ، لأن إنجاب طفل يقدم أيضًا إجابة للسؤال “ما هي المرأة؟” ، ما لا يعني بالنسبة لها وضعها الأمومي و لكن وضعها كمرأة التي تحمل طفلا في بطنها. ومع ذلك، ينزلق زوجها من هذا المكان، مكان مكان الآب الذي هي تتوقع القضيب الرمزي منه بطريقة أو بأخرى.

إن ”الموقف هوس العشق” هو موقف “مضاد للاكتئاب” ، وهو أيضًا موقف صراع لم يتم حله: من أجل الوجود، يجب أن نفقد الشيء، بدونه لا يمكننا الوجود.

العمل التحليلي:

لا يزال يستمر التحليل منذ أكثر من ٥ سنوات. إنها تأتي لرؤيتي أقل من قبل بكثير، قائلة إنني

شخصًا غير موضوعيًا، وأنها ترى أنني أحبها ”كثيرًا“.هل هي استبعدت من الهذيان؟

لم يسبق لي أبدًا أن شككت في حبها لـ “رجل التلفزيون”،من حيث هي تستمد قوتها للعيش، وكانت وظيفتي دائمًا هي وضع نفسي على جانب الفاعل، وليس علي كسر الهذيان، هذا الدعم الأخير من الحياة. وكما لاحظ كليرمبو ببراعة شديدة، من الضروري المضي قدمًا بـ “حوار منتشر مع وضع العلامات المثيرة للأفكار… يجب أن نضع الفاعل في حالة ذهنية حيث يكون فيها مستعدًا للحديث والمناقشة، حيث تكتيكنا سيكون الصمت، أو التناقض بما يكفي حتى لا يبدو أننا نفهم كل شيء، ولكن لنكون قادرون على فهم كل شيء “.

كنت أحتفظ بموقف من الحياد الخيري، ولم أحل محل الشخص الذي يعرف أكثر منها أن هذا الحب مجنون بقدر التعقيد. منذ زعزعة استقرار المكان الذي كانت تتحدث منه كان يمكن أن يكون لها التداعيات الكارثية. أنا لا أؤكد ولا أؤمن بمعتقداتها، خاصة أن المحلل لا يجب أن يلمس الهذيان. هذا الهذيان هو الشيء الوحيد الذي ينقذها من الحفرة التي فتحت أمامها. تحاول الخروج منه والحفاظ على الأب حتى يجعله يسقط بعد ذلك. ومع ذلك، فإن لم يتحقق القتل الرمزي، فالأب لا يزال “غير قابل للتدمير“، وسوف يستمر العمل في هذا الاتجاه: هل ستكون قادرة على التخلي عن الكراهية التي تشعر بها لأب أطفالها؟

كان يجب أن يمر نهج التحليل النفسي في هذه الحالة من خلال الاستجواب على جانب المريضة، ما هو هدف المحلل (“هدف الموضوع”)، وهو الاستجواب الذي، بلا شك، من وجهة نظر معينة، هو الوحيد افتتاح العمل التحليلي الأصيل.

ما ساعد:

كان التحليل النفسي فعالًا، على الرغم من التقدم البطيء:

1. العمل التحليلي، والاهتمام الذي وجدته تدريجياً في الحديث عن نفسها، وصدماتها، وتحليل أحلامها، الأمر الذي سيبني في النهاية المسافة الحيوية مما تسميه “رجل التلفزيون”. ثم طلبت منها الحديث عن أحلامها، زلالات اللسان، شكوكها، أفراحها. هي بدأت أن تهتم بنفسها.

2. عرضت عليها مساحة لتكشف ونشر كلماتها ومعاناتها.

3.

 النقل، مما أدى إلى انخفاض كبير في النشاط الوهمي. في “محاولة الشفاء”، وجدت المريضة حقلًا ثانيًا، وهو النقل، الذي يمكن أن نسميه غرض بديل، الذي يتعايش بشكل أو بآخر مع الأغراض الهذيانية (رجل التلفزيون) الذي أصبح أقل مستثمرا بشكل تدريجي.

4. بناء القدرة على الحوار الذي لم يعد تحت تهديد مستمر بالتمزق ، مما أدى إلى جلسات تحليل نفسي منتظمة.

التغييرات التي حدثت أثناء التحليل:

1. تمكنت سارة من “تعليق” دوافعها، وعدم التصرف بشكل عدواني، وعدم الاعتداء على هذا الرجل في بعض الأوقات التي تحول فيها حبها إلى الكراهية، وعدم الانتحار، وعدم مهاجمة محللتها أيضًا، الذي ظهر أيضًا كاحتمال. سمح لها التحليل بالمرور فترة الحداد و الحظات الهذيانية، و منع تأثيرها المدمر.

2. بدأت تخبرني أكثر فأكثر عن نفسها وأقل وأقل عن “رجل التلفزيون”. تمكنت من العثور على بعض صداقاتها القديمة و تغيير مكان العمل، والابتعاد عن “القناة التلفزيونية” حيث عمل مذيع الأخبار “الذي كان يحبها”. بدأت سارة تدرك أن كان حبها مجرد وهما، وأنها كانت مخطئة.

Clinical case. Nadia. Masochism

Description

Some time ago, I received a young woman, Nadia, in her twenties in a state of great distress, following three-week hospitalization in psychiatry. She had attempted suicide and now she was scarifying herself by injuring her thighs and belly with a razor. She was doing so to relieve the unbearable tension she was permanently feeling. Nadia oftentimes remained practically silent during the entire session. She was silent for so long that I started wondering if psychoanalysis would be useful in her case. I turned to Lacan’s and my own analytical experience, the one that shows that desire is sometimes so well hidden that it might seem absent for a while! However, the desire is there, it is not absent, it is repressed. One day I pointed out to her that psychoanalysis is a “talk cure”, that she was there so that to speak out, to say something. Then she replied that just being able to think calmly sitting next to me was enough for her. Whenever Nadia was looking at me, her face was anxiously twisted, she was dressed carelessly, and she was always holding her coat very tightly against her belly. I thought that there might be a link with the scarifications on her belly, and that there is this space yet to be explored. And I do not forget that any interrogation of the conscience concerning the desire as that, which is able to fail, can be only in complicity with another desire, which oppresses it and, which, nevertheless, unconsciously appropriates it.

/A quote/: “Words are useless. I’d rather go to consult a neurologist, there must be something wrong with my brain. “

“Something wrong with your brain? ! ” I asked

/A quote/“I have read that the experiments on the rats prove a lot of what I feel: rats also get depressed”

“But you are not a rat, I have never been practicing psychoanalysis with a rat” I tried to joke.

/A quote/ “I prefer animals to humans. I feel that they understand me better. If I stay alive, it’s for my dog. I’m sure only he understands the truth ... Then she brought a dream where she saw herself as a dog abandoned by her parents and brothers, like someone who doesn’t matter. As she was revealing it, her voice was trembling with emotions.

“Do you mean that your words have no weight for those who matter to you?” I asked her.

She nodded, started crying, headed for the door and shut it before I could say a word.

Reason for hospitalization

Suicidal attempts; She was regularly injuring her belly and thighs with the razor.

Symptoms

Anxiety; no desire of living; invading feeling of guilt.

Anamnesis

Mum was suffering from prolonged postpartum depression.

Self-awareness

Nadia was completely unaware of why she was making the scars on her body, not to mention the necessity to see psychotherapist.

Request

She was unable to precise her trouble. She was telling me about her impossibility of taking decision, /a quote/: I don’t have taste for anything, nothing is dear to me, nothing interests me, I have no desire at all, I think I have nothing to lose anymore in this life

About Family

In Nadia`s words, her father was aggressive, he was considering her null and void and was always shouting at her.

She recalled that her mother used to lock herself in Nadia`s room for hours, even for several days, saying that she was desperate and disappointed by her daughter who “was an ugly little girl and did not study well at school…” So her father was punishing her severely for all her misdoings…

/A quote:/ “He asked me to console my mother, he claimed that I had to understand her disappointment and that she had suffered a lot when she was giving birth to me, and that the doctors would have done better if they had made her a cesarean delivery…My father asked me, during the time of my mother’s heavy depression caused by painful delivery, to take my mother’s place and to sleep in their bedroom, since she was sleeping in mine…The situation worsened after the operation, which mum underwent on the womb, she became even more susceptible and violent: then, I was heavily beaten by my father: whenever I said a word which he didn’t like I was receiving the blows… I don’t understand why I’m wounding myself today.”

I could not fail to point out to her that she was establishing a link between “a word, which he didn`t like”, “the blows” and her scarifications, which, a most important detail, she was making them on her belly.

/A quote/: “Like a cesarean, then it means that I want to liberate my mother from her delivery sufferings ?”

About The Other

At one of our sessions, she said /a quote/: “I have a tendency to find men who mistreat me… I have always wanted to escape the atmosphere of my family where everyone was disputing all the time, but I come back to it in my adult relations, I don’t know how not to do it… now I have a new boyfriend, we are constantly fighting, we are even fighting for no reason…it is the reconciliation that is beautiful, the sexual life resumes afterwards… But how can I continue with someone who does not respect me? We all know about the existence of a sado- masochistic couple: a masochist will be always looking for a sadistic and aggressive partner, which will allow the existence of an erogenous masochism.

About Relation To Body

She was cutting her belly and thighs with the razor. Nadia’s symptomatic manifestations of guilt for having caused sufferings to the mother’s body was depicted on her own body as an unpayable, imaginary, sacrificial debt, which she was attempting to pay in order to repair a mother`s body “damaged by her fault”. Lacan says that the anxiety is not the anxiety of the disappearance of desire, but that “of what we do not know about the violent desire of the Other”. She was constantly anxious because she didn`t know what this maternal, parental, transgenerational Other wanted from her.

About Transfer

She remained more than skeptical about the work undertaken with me, mentioning that all the psychologists, who she had already met, were not able to do anything for her.

At the beginning the analyst occupied the place of the one who represents the ideal of her subjective exteriority, that is to say, a space where she was able to see herself as someone “good”, that is to who she was able to say “no”, so that objectification became possible.

About Dreams

One of the dreams has already been mentioned earlier. Here is her other dream: there were children, boys who wanted to attack her, it seemed to her that one of them was armed with a big stone.

Clinical Picture

Here we deal with a psychotic structure with deeply enrooted imaginary debt, guilt feeling and deriving therefrom masochistic disorder.  Freud discovered that guilt is one of the important sources of masochism. In 1924 he wrote that “if pain and displeasure become goals and not just the warning signs, then the pleasure principle is paralyzed”. He noted that, in this case, “the guardian of our psychic life is as if under the effects of a narcotic drug”.

Masochism can be detected in all structures. In the case of a brutal exercise of paternal, masculine power it can lead to the maintenance of masochistic tendencies in the phobic as in the hysterical and the obsessional structures. A primary erogenous masochism is inherent in our entering the world framed by language. For a baby in order to be accepted by the world he should consent to accept its constraints. As a human child we accept to become speaking subjects, therefore, we efface ourselves, we become objectified: modeled according to the desires of the people, who take care of us. We must reject a part of us so that to exist. In Nadia`s case, that forgotten masochistic part of herself, hidden in her unconscious, continued to act without her being aware of it. So, without her knowledge, it was governing her by ordering her to make this parental Other, assimilated in her, enjoy. She was threatened with the danger of losing love (parental, social) every time she was showing the slightest disobedience. One part of Nadia remained masochistic because of the inherent place of the death drive, which tended towards its satisfaction. The death drive is present in any human desire, however, in Nadia’s case it was amplified fivefold. The other part of Nadia felt guilt. Guilt, or the imaginary debt, which consisted in satisfying the mother by making herself her object, her puppet.

Nadia was pushed to get dissolved in a mortifying and enslaving desire, which was not hers, in a desire, which trapped her and made her suffer, by preventing her from acting. This is a kind of suicidal attempt of desire.

About Analytical Work

The work of an analysis consisted in releasing a desire trapped in the drive due to the lack of the movement of phantasm. For the masochist, it is difficult to get rid of the demand to remain in the domain of the enjoyment in the Real. Out of passivated and objectified object she turned into a subject. The turning point for her was to appropriate her own decision, which was impossible before the analysis since she had considered herself guilty (under the cruel commandment of superego) whenever she was attempting to act on her behalf.

What helped

1. Nadia managed to discover her place of a subject, and not be simply a mother’s object, a phallus, which a mother lacks, a mother’s puppet.

2. The discovery of her own desire, which was she considered as absent because it was blocked.

3. She liberated herself from the imaginary debt, which was not hers-the debt of having to satisfy the desire of the other who surpasses and objectifies her. She realized that she wasn’t indebted to anyone. 

Changes, which happened during the analysis

Obviously, the analysis helped her to get out of this passive place of object. She was able to accept to speak about her own hatred of the feminine, therefore, of her femininity too. However, the symptom did not disappear completely: in difficult and violent situations (which, by the way, occur in everyone’s life), she was no longer cutting but violently pinching the skin of her belly, thus, leaving the bruises. “They are like bruises of the soul,” she said to me. The analysis has been lasting for 3 years with intervals and is still ongoing. She is the one, who told me that she needed to continue analytical work.  /A quote:/ “I have to come here to identify where this evil comes from, the evil, which I receive and which  I give, I do not see it clearly yet. “

الحالة السريرية. ناديه. الماسوشية

الوصف:

منذ بعض الوقت، استقبلت الشابة ،نادية، في العشرينات من عمرها في حالة من الضيق الشديد، بعد دخول مستشفى الطب النفسي لمدة ثلاثة أسابيع. لقد حاولت الانتحار وهي الآن تخدش نفسها بإصابة فخذيها وبطنها بشفرة الحلاقة. كانت تفعل ذلك لتخفيف التوتر الذي لا يطاق و الذي كان تشعر به بشكل دائم. بقيت نادية في كثير من الأحيان صامتة خلال الجلسة الكاملة. كانت صامتة لفترة طويلة لدرجة أنني بدأت أتساءل عما إذا كان التحليل النفسي مفيدًا في حالتها. لجأت إلى تجربة لاكان وتجربتي التحليلية الخاصة، التجربة التي تظهر أن الرغبة مخفية جيدًا في بعض الأحيان لدرجة أنها قد تبدو غائبة لبعض الوقت! ومع ذلك، الرغبة موجودة،هي ليست غائبة، هي مكبوتة. في أحد الأيام، أشرت إليها أن التحليل النفسي هو “العلاج بالكلام” ، وهي جأت هناك لتتحدث، لتقول شيئًا. ثم أجابت بأن مجرد القدرة على التفكير بهدوء جالسا بجواري كان كافياً بالنسبة لها. عندما كانت نادية تنظر إلي، كان وجهها ملتويًا بقلق، وكانت ترتدي ملابس بلا مبالاة، وكانت دائمًا تحمل معطفها بإحكام شديد على بطنها. اعتقدت أنه قد تكون هناك صلة بالخدوش على بطنها، وأن هناك توجد المساحة لم يتم استكشافها بعد. ولا أنسى أن أي استجواب للاوعي فيما يتعلق بالرغبة، التي يمكن أن تفشل، يمكن أن يكون فقط بالتواطؤ مع رغبة أخرى، التي تضطهدها و مع ذلك تستوعبها بالشكل اللاواعي..

/ اقتباس /: “الكلمات عديمة الفائدة. أفضل الذهاب لاستشارة طبيب الأعصاب، يجب أن تكون هناك المشكلة مع دماغي. “

“هل هناك المشكلة مف دماغك؟ !” انا سألت

/ اقتباس / “لقد قرأت أن تبين التجارب على الفئران الكثير مما أشعر به: تصاب الفئران أيضًا بالاكتئاب”

“لكنك لست فأرًا ، لم أمارس أبدًا التحليل النفسي مع الفأر” حاولت أن أقوله كنكتة.

/ اقتباس / “أفضل الحيوانات على البشر. أشعر أنهم يفهمونني بشكل أفضل. إذا ما بقيت على قيد الحياة، فهذا من أجل كلبي. أنا متأكدة من أن فقط هو يفهم الحقيقة…ثم قدمت الحلم حيث رأت نفسها على أنها كلب المهجورمن قبل والداها وإخوانها، مثل الشخص غير مهم. عندما كانت تكشف عن ذلك ، كان صوتها يرتجف من العواطف.

“هل تقصدين أن كلماتك ليس لها وزن لمن يهمك؟” سألتها.

أومأت برأسها وانفجرت بالبكاء وتوجهت إلى الباب وأغلقته قبل أن أستطعت أن أقول الكلمة.

سبب دخول المستشفى:

محاولات انتحارية كانت تصيب بطنها وفخذيها بشفرة الحلاقة بانتظام.

الأعراض:

القلق؛ عدم رغبة في الحياة ؛ الشعور الغازي بالذنب.

سوابق المريضة:

كانت أمها تعاني من اكتئاب ما بعد الولادة لفترة طويلة.

الوعي الذاتي:

كانت نادية غير مدركة تمامًا لماذا كانت تعمل الندوب على جسدها ، ناهيك عن ضرورة رؤية المعالج النفسي.

الطلب:

لم تكن قادرة على تحديد مشكلتها بدقة. كانت تخبرني عن استحالة اتخاذ القرار، / اقتباس /: لا أتلذذ بأي شيء،  ولا شيء عزيز علي، لا شيء يهمني، ليس لدي رغبة على الإطلاق، أعتقد أنه ليس لدي ما أخسره في هذه الحياة

عن الاسرة:

وفقا لنادية، كان والدها عدوانيًا، كان يحسبها باطلة ولاغية وكان يصرخ عليها دائمًا.

وذكّرت أن والدتها كانت تقفل نفسها في غرفة تابعة لنادية لساعات، حتى لعدة أيام، قائلة إنها كانت يائسة وخيبة أمل من ابنتها التي “كانت فتاة قبيحة ولم تدرس جيدًا في المدرسة…” لذا كان الأب يعاقبها بشدة على جميع أخطائها …

/ اقتباس: / “طلب مني تعزية أمي، وادعى أن كان علي أن أفهم خيبة أملها وأنها عانت كثيرًا عندما كانت تلدني، وأن كان من الأفضل لو الأطباء عملوا لها الولادة القيصرية..طلب مني والدي، خلال فترة الاكتئاب الشديد الذي تسببت فيه والدتي التي كانت مؤلمة بالنسبة أمي، أن آخذ مكان والدتي وأن أنام في غرفتهم النوم، لأنها كانت نائمة في غرفتي…تدهور الوضع بعد عملية استئصال الرحم التي تعرضت إليها الأم، وأصبحت أكثر عرضة للعنف. ثم ،أنا تعرضت للضرب الشديد من والدي: كلما قلت كلمة لم تعجبه تلقيت الضربات…لا أفهم لماذا أنا أجرح نفسي اليوم. “

يفوتني أن أشيرإليها أنها عملت الرابط بين ”الكلمة لم تعجبه“ و”الضربات” و ” أجرح نفسي “ و أهم التفاصيل أنها كانت تعملها على بطنها .

/ اقتباس / “مثل عملية قيصرية ،هل هذا يعني أنني أريد تحرير والدتي من معاناة الولادة؟”

عن الآخر:

قالت في إحدى جلساتنا / اقتباس /: “لدي ميل لإيجاد رجال يسيئون معاملتي … أردت دائمًا الهروب من جو عائلتي حيث كان الجميع يتنازعون طوال الوقت، لكنني أعود إليه في علاقاتي الحميمة، لا أعرف كيفية تفادي ذلك … الآن لدي الشريك الجديد، نحن نقاتل باستمرار، حتى أننا نقاتل بدون سبب… إنها المصالحة جميلة و وتستأنف الحياة الجنسية بعد ذلك … ولكن كيف يمكنني استمرار العلاقات مع الشخص لا يحترمني؟ نعلم جميعًا عن وجود زوجين سادو ماسوشيين: سوف يبحث الماسوشي دائمًا عن الشريك السادي والعدواني، مما سيسمح بوجود ماسوشية مثيرة للشهوة الجنسية.

عن العلاقة بالجسد:

كانت تقطع بطنها وفخذيها بشفرة الحلاقة. ظهرت أعراض شعور بالذنب على جسدها لأنها تسببت في معاناة لجسم الأم على أنها ديون تضحية خيالية غير قابلة للدفع، والتي كانت تحاول دفعها من أجل إصلاح جسد الأم “المتضرر بسبب خطئها”. يقول لاكان إن القلق ليس القلق من اختفاء الرغبة ، بل “ما لا نعرفه عن الرغبة العنيفة للآخر”. كانت قلقة باستمرار لأنها لم تكن تعرف ماذا هذه رغبة الامومة، رغبة الأبوية ، رغبة عابرة للأجيال تريد منها.

عن النقل:

بقيت أكثر من متشككة في العمل الذي تم القيام به معي، مشيرة إلى أن جميع معالجين النفس، الذين قابلتهم من قبل، لم يتمكنوا من مساعدتها.

في البداية، احتلت المحللة مكان الشخص الذي يمثل المثل الأعلى من مظهرها الخارجي الشخصي. أن هذا كان المكان الذي تمكنت فيه من رؤية نفسها على أنها “جيدة” ، وفي هذا المكان كانت قادرة على قول “لا”، بحيث أصبح التجسيد ممكنًا.

عن الأحلام:

لقد تم ذكر أحد أحلامها سابقا.و هذا حلمها الآخر: يوجد أطفال، صبيان الذين يريدون مهاجمتها،  وبدا لها أن أحدهم كان مسلحًا بحجر كبير.

الصورة السريرية:

هنا نتعامل مع الهيكل الذهاني لديه الديون الوهمية المتجذرة بعمق، وشعور بالذنب والمستنبطة من اضطراب ماسوشي. اكتشف فرويد أن الذنب هو أحد المصادر الهامة للماسوشية. في عام 1924  كتب: “إذا أصبح الألم والاستياء أهدافًا وليس مجرد العلامات التحذيرية، فعندئذٍ يكون مبدأ المتعة مشلولًا”. وأشار إلى أن، في هذه الحالة، “كان وصي حياتنا النفسية كما لو تحت تأثير المخدرات”.

يمكن الكشف عن الماسوشية في جميع الهياكل. يمكن ممارسة وحشية للسلطة الأبوية أن تؤدي إلى الحفاظ على الميول ماسوشية في رهاب كما هو الحال في الهياكل الهستيريا والهوس. الماسوشية الابتدائية موجودة عند دخولنا إلى العالم المحيط باللغة. للطفل من أجل أن يقبله العالم يجب أن يوافق على قبول قيوده. كطفل بشري، نتقبل أن نصبح الفاعل الذي يتكلم، وبالتالي، نطمس أنفسنا، ونصبح موضوعيين: على غرار رغبات الناس الذين يعتنون بنا. يجب أن نرفض جزءًا منا حتى ندخل في الوجود. في حالة نادية، استمر ذلك الجزء المسوشي المنسي، المخبأ في اللاوعي، في التصرف دون علمها به. لذلك، من دون علمها، كان يحكمها بأمر بأنها تجعل هذا الأخرى الأبوي، المستوعب فيها، يستمتع. كانت مهددة بخطر فقدان الحب (الأبوي، الاجتماعي) في كل مرة كانت تظهر فيها أدنى عصيان. بقي جزء من نادية ماسوشي بسبب المكان المتأصل في غريزة الموت، التي كانت تميل نحو اشباعها. غريزة الموت موجودة في أية الرغبة الإنسانية، ومع ذلك، في حالة نادية تم زيادتها خمسة أضعاف. كان يشعر الجزء الآخر من نادية بالذنب. الشعور بالذنب، أو الدين الخيالي، الذي تألف من إشباع الأم بجعل موضعوها، دميتها.

تم دفع نادية للذوبان في الرغبة المميتة والاستعبادية، التي لم تنتم إليها، في رغبة التي حصرتها وجعلتها تعاني، من خلال منعها من الفعل. هذا هو نوع من محاولة الانتحار الرغبة.

عن العمل التحليلي:

تألف العمل التحليل في تحرير الرغبة المحاصرة في الغريزة بسبب عدم وجود تحرك الخيال. بالنسبة للماسوشيين، من الصعب التخلص من الطلب على البقاء في مجال الاستمتاع في الواقع.  هي تحولت من الموضوع المتخمل إلى الفاعل. كانت نقطة التحول بالنسبة لها هي تملك قرارها الخاص، ما كان مستحيلاً قبل التحليل لأنها حسبت نفسها مذنبة (بموجب الوصية القاسية للأنا العليا) كلما كانت تحاول التصرف نيابة عنها.

ماذا ساعد:

1. تمكنت نادية من اكتشاف مكانها كفاعل، وليس مجرد الموضوع التابع للأم، قضيب الأم الذي تفتقر إليه الأم، دمية الأم.

2. اكتشاف رغبتها التي اعتبرتها غائبة لأنها كانت مسدودة .

3. حررت نفسها من الدين الخيالي الذي لم يكن ينتمي إليها – دين إشباع رغبة الآخر الذي يفوقها ويجعلها موضوعا. أدركت أنها ليست مديونة لأحد.

التغييرات التي حدثت أثناء التحليل:

من الواضح أن التحليل ساعدها على الخروج من هذا المكان السلبي. كانت قادرة على قبول التحدث عن كرهها للأنثوية، وبالتالي أنوثتها أيضًا. ومع ذلك، لم تختف الأعراض تمامًا: في الحالات الصعبة والعنيفة (التي في بعض احيان  تحدث في حياة الجميع)، لم تعد تقطع بل تقشر جلد بطنها بعنف ما سبب وجود الكدمات. قالت لي: “إنهم مثل كدمات الروح”. يستمر التحليل منذ3 سنوات مع فترات زمنية ولا يزال مستمراً. هي التي أخبرتني أنها بحاجة لمواصلة العمل التحليلي. / اقتباس: / “يجب أن آتي هنا لأعرف من أين يأتي هذا الشر، الشر الذي أتلقاه والذي أعطيه، لا أراه بوضوح بعد.”

Clinical Case. Olivia. Hysterical neurosis

Description

A young woman, Olivia, 33 years old was hospitalised at the cardiovascular care clinic with the diagnosis of heart attack. She is very feminine, attractive and stylish. She depended on her partner entirely for financial support, who was 25 years older than her. She didn’t tolerate a thought of coming to the labour market. Olivia preferred rather sitting at home with their 3-year-old girl. She was complaining persistently about impossible relations with her partner, who was officially married with three children. She called their relation “unofficial marriage”.  She seemed to feel comfortable in this position of “unofficial wife”, which allowed her to have a part-time husband, that is to say seeing him from time to time, and at the same time considering herself a wife /a quote/: a woman with a partner. Nevertheless, Olivia claimed that those relations were driving her crazy. They argued all the time. She was convinced that he was always excessively demanding towards her and she was supposed to serve him 24 hours a day regardless of her own desire. When her partner was visiting her at the hospital, we, a medical team, noted the particular tenderness and care with which he was addressing her, holding her hand and fulfilling orders every time she asked for something. Also, he negotiated with the doctors so that they provided her with the best room and supports regardless of the price. He maintained a daily contact with a chief doctor so as to remain up to date with her health status.  

Reason For Hospitalization

Heart attack

Symptoms

are those of inner conflicts and long-lasting depression

Anamnesis

No running psychic disease in family

Self-awareness

Initially, she was rejecting help, however, later she realised that /a quote/: something wrong was happening with me. 

Request 

/A quote:/ I want to be an active girl, full of life, like I used to before I met my husband.

About Family 

She had extremely unstable and insecure relations with her father, which was transiting from intimate and privilege presence with Olivia-kid and total absence during the months of his business trips. A quote:/ “When my father was at home he was cooking meals for me, was reading funny stories (he was never doing so for my brother), however, when he was traveling on business trips, he was calling only Mum and didn’t wish to talk to us at all”. This paternal investment will always come across in the psychoanalytical work impacting her relations with men. In her case it’s either longing for intimacy and physical proximity, or its total rejection, which brings about a fear of loneliness and abandonment, which in its turn pushes her in embrace of random men so that simply to be a woman with a partner. 

The relation with her Mum has been much more complex. Olivia was extremely dependant on her mother. The patient explains that she wasn`t able to hide anything from her. Mother was occupying the whole psychological space of her daughter.  Olivia confesses, /a quote/: That was much stronger than me. I had to tell her everything, I was not able to keep any secret for myself, which irritated my husband and now he refrains from telling me certain things.

The relation to her older brother is more psychically accessible. Olivia admired him and wanted to look like him. In a childhood Olivia used to dress and talk like a boy; her hair was cut in a boy’s haircut, she used to play boys games, she describes herself as a tomboy. Somewhy she deemed that her parents liked her brother more than her, /a quote:/ because he was a boy. And I was a little girl, nobody was even paying attention to me. My father could have gone fishing with my brother or do car repairs in the garage, and of what use could I have been? Mum was always comparing me with my brother. So, all my childhood and, probably, even now I have been doing my best just to look like him. He was my ideal. I was always asking myself why my brother and I haven’t been made equal. My parents never explained this to me, it was a taboo subject. So, Olivia had an impression to be like her brother, a boy, but a boy who lacks something, “a tomboy”.

About The Other

As any patient with hysterical symptoms, Olivia’s relation with the Other was extremely eroticized despite her greatly deficient sexuality. The Other was always lacking something. She sought to prove that the Other is impotent: her mother; her husband; her analyst. Olivia maintained a dependant relation with her husband, which seemed to be a replica of her relation with her mother.

About Relation To Body

She was unhappy about her body, which she considered to be “not like it should be”, and she was even more unsatisfied about her position as a woman. She was seeking her masculine part to be recognised.

About Transfer

The transfer helped numerous fears to come alive. Initially, it was unclear to me which place exactly I was occupying for her in transfer. She was alternately putting me on the place of her mother, then father, all in all, at the place of a master, who she wanted to seduce and then castrate. For example, when she didn’t know how to act she was always asking my advice just to make sure that any advice would be wrong and she could leave analysis. 

The transfer also worked in a way that she was recommending me to her friends` circle, who were coming with practically identical hysterical symptomatology.

About Dreams

One of her dreams is: A senior man comes to seduce a young woman, who sits alone immersed into her thoughts. She refuses his courtship and runs away looking back. 

In other dreams her analyst was often popping up as a transit figure, who doesn’t participate explicitly in a dream, however, is present.

Clinical Picture

Olivia suffered from a genuinely painful and disabling hysterical neurosis. It seems important to stress that, when faced with a case of hysteria, one can never be sure that the trauma is imaginary. S. Freud, himself, never asserted that the trauma of the hysteric was always of imaginary nature. In any case, even if the event is imaginary, the revival of traumatic experience is totally real. Besides, it doesn’t matter if the trauma was real or imaginary since an analyst constantly works with the imaginary.

The trauma of the sex differences resulted in her having a massive phallic claim (tomboy) and the need to construct a scenario to try to explain this traumatic experience: “If I have something less than my brother, it means that something terrible has happened to me”, unbearable lack testifies to her physical feeling and the conviction that she had a forgotten trauma of childhood. The awareness of sex differences seems to have broken into the psyche of Olivia-kid, in a moment of discovery of her intimacy. This event seems to have been massively suppressed, then reactivated, in the aftermath, during the advent of puberty, and once again during  her marital experience. Indeed, the sex differentiation (“tomboy”) and the experience of lack (“something is missing”) are two issues that have gradually become closely entangled over the course of the analytical work. Olivia was stuck in the renunciation, which the marital situation imposed on her, sending her directly to the unbearable prejudice of castration and to this place of the tomboy. For Olivia this lack seemed impossible to be figured out and integrated, which explains her difficulty in separation and, therefore, the fusional nature of the bond to her mother, then to her husband and, in the transfer, to the analyst. 

Olivia was experiencing troubles with her femininity and put all her efforts so that to look feminine. Hysteria was for her a way to accept her femininity. That is to say, she was organising her life in such a way so that not to achieve satisfaction. Because only like this she had power. A hysteric doesn`t aim at being satisfied because in this case she will not have power.

About Analytical Work

When we first met she was lying apathetically in her ward`s bed. I came in, introduced myself and let her know that at this hospital the service of psychological consultation is available whenever she wanted to use it she was welcome. She answered that she didn’t need psychologist, and she doubted that anyone would be able to help her. I answered that in her reply I was able to hear a call for help even though she wasn`t admitting it. A few days later she knocked at my cabinet`s door with a pretentious expression /a quote:/ I simply decided to walk around and checked upon your cabinet. At the first session she was very tense and passively aggressive towards me, non reluctant to talk at all. At the second session she declared: «Yes, I`d like to undergo therapy because I want to know what’s happening with me, I’m certain that something terrible happened to me.» 

It is out of the interest that Freud had in his patients suffering from hysterical symptoms that psychoanalysis was born. In the story of this hysterical patient we find the notion of an ancient trauma. The trauma is represented by the perception of the sex differences with the renunciation of bisexuality, which is incontestably a narcissistic wound alongside with the wound of the lack of penis which became to her an object of envy and desire, which had to be renegotiated during the analytical work. Freud stated that “on the one hand, a hysterical symptom is the expression of a male unconscious sexual phantasm and, on the other hand, of a female unconscious sexual phantasm”. Therefore, Olivia remained fixated in the oedipal conflict, in the anxiety of castration, the anxiety of sex differences and in the phallic claim, an impossible renunciation of masculinity.

Olivia attempted to fill in the lack, experienced as trauma, with all possible and available scenarios. Mum seemed to have excited her child instead of simply meeting her physical needs in childhood. Otherwise, from where does this insatiable need for fusion projected upon others comes from? The seduction of a father, phantasized or provoked will come as a replica of the maternal seduction.

A quote: «I don`t remember anything, I don’t know when it happened but I feel it in my body, something was done to me.» Olivia testifies to the intense diffuse psychocorporal anxiety and a form of psychic excitement, which is difficult to contain so much was she impatient to find out “what really happened”.  

During a long time she was defending herself against being desired, she was asserting that she has never had a desire for anything. She struggled with tremendous difficulties in making a choice and oftentimes tried within the framework of therapeutical relation, unsuccessfully to get some advice.  

She was asking, /a quote/ what do you think about me? Every time I am going to see you I start thinking what I will tell you and what will you answer me. I will give an example of my answer to her a bit further.  

All her evoked conflicts were externalised, which allowed her to avoid a too risky and too subjective position, which would imply questioning her own desire.   

The analysis lasted three years with one year interval. The work consisted in accepting castration and searching for what she lacked (a phallus) externally. 

What helped

1. Stable position of analyst, to who she was able to come back, a figure who was present when she was addressing to me.

2. Symbolization. On a later stage of our work she asked, who was she in my eyes? Now you are like a fragile vase, a careless movement and this vase might fall again. This image, invested by analyst, became dear to her to the point that Olivia stopped arguing with her husband. Every time he was starting a dispute she was reiterating from it keeping in mind that she was a fragile vase.

Changes, which happened during the analysis

She started admitting that she was experiencing strong emotions and desires, which scared her, and against which she was defending herself. She moved to Dubai, started a new life, got a job in a man`s sphere (selling cars) and was earning money herself, which was the lacking phallus for her. A quote: I earn myself it means I’m worth something. 

الحالة السريرية. أوليفيا. عصاب الهستيريا

الوصف

     تم إستشفاء الشابة ، أوليفيا

٣٣سنة

إلى عيادة رعاية القلب والأوعية الدموية مع تشخيص النوبة القلبية. إنها أنثوية للغاية وجذابة وأنيقة. اعتمدت على شريكها ماليا بالكامل، الذي كان أكبر منها بـ ٢٥ عامًا. لم تتسامح مع فكرة القدوم إلى سوق العمل. فضلت أوليفيا الجلوس في المنزل مع بنتها  ٣ سنوات من عمرها . كانت تشكو باستمرار من العلاقات المستحيلة مع شريكها، الذي كان متزوجًا رسميًا ولديه ثلاثة أطفال. ووصفت علاقتهما بـ “الزواج غير الرسمي”.كان يبدو أنها شعرت بالراحة في هذا الموقف من “الزوجة غير الرسمية” ، مما سمح لها أن يكون لديها الشريك الذي كان يزورها من وقت لآخر، وفي نفس الوقت حسبت نفسها زوجة / الاقتباس/: الامرأة لديها الزوج. ومع ذلك، زعمت أوليفيا أن هذه العلاقات كانت تثير جنونها. لقد جادلوا طوال الوقت. كانت مقتنعة أنه كان دائمًا يطلب شيء منها بشكل مفرط وكان من المفترض أنها تخدمه ٢٤ساعة في اليوم بغض النظر عن رغبتها. عندما كان شريكها يزورها في العيادة، لاحظنا ، كالفريق الطبي، الرقة والرعاية الخاصة التي كان يتعامل معها ، و يمسك بيدها وينفذ كل أوامرها . هو تفاوض مع الأطباء ليوفروا أفضل غرفة لها ويدعمونها بشكل أفضل مهما كان السعر.كان يتواصل مع الطبيب الرئيسي يوميا من أجل اطلاع على حالتها الصحية.

سبب دخول المستشفى

نوبة قلبية

الأعراض

الصراعات الداخلية والاكتئاب طويل الأمد

سوابق المريض

لا يوجد المرض النفسي في الأسرة

الوعي الذاتي

في البداية ، كانت ترفض المساعدة ، لكنها أدركت بعدين أن / الاقتباس /: حدث خاطئ معي.

الطلب

/ الاقتباس:/ أريد أن أكون الفتاة النشطة ، مليئة بالحياة ، كما كنت قبل تعرفت بزوجي.

عن الاسرة

كانت لديها العلاقة غير مستقرة للغاية وغير آمنة مع والدها، التي كانت تمر من الوجود الحميم والامتياز مع أوليفيا الطفلة والغياب التام خلال أشهر رحلاته التجارية. الاقتباس:/ “عندما كان والدي موجودا في المنزل كان يطبخ وجبات لي ، وكان يقرأ قصصًا مضحكة (لم يكن يفعل ذلك  لأخي) ، ومع ذلك ، عندما كان مسافرًا في رحلات العمل، كان يتصل فقط بأمي ولم يريد الحوار معنا على الإطلاق “. سوف يظهر هذا الاستثمار الأبوي دائمًا في العمل التحليلي الذي يؤثر على علاقاتها مع الرجال. في حالتها ، إما أنها تتوق إلى الحميمية والقرب الجسدي ، أو ترفضها تاما، مما يؤدي إلى الخوف و الشعور بالوحدة والتخلي عنها ، وهي تقفز إلى احتضان الرجال العشوائيين فقط لتكون الامرأة مع الشريك.

كانت العلاقة مع والدتها أكثر تعقيدًا. كانت أوليفيا تعتمد بشكل كبير على والدتها. توضح المريضة أنها لم تستطع إخفاء أي شيء عنها. كانت الأم تحتل المساحة النفسية لابنتها بشكل كامل. اعترفت أوليفيا،/ الاقتباس/: كان ذلك أقوى مني. كان علي أن أخبرها بكل شيء ، لم أتمكن من الاحتفاظ بأي سر، الأمر الذي أثارالعلاقات مع زوجي وهو الآن يمتنع عن إخباري ببعض الأشياء.

كانت العلاقة مع أخيها الأكبر أكثر مفتوحا للدراسة النفسية. أعجبت أوليفيا به وأرادت أن تبدو مثله. في مرحلة الطفولة ، كانت أوليفيا تلبس وتتحدث مثل الصبي. أحبت حلاقة الشعر القصيرة مثل الأولاد، كانت تلعب ألعاب الأولاد ، وهي تصف نفسها بأنها الفتاة المسترجلة. إلى حد ما اعتبرت أن والديها أحبوا أخيها أكثر منها،  /الاقتباس:/ لأنه كان صبي. و أنا كنت الطفلة الصغيرة، لم يكن أحد يهتم بي. كان يمكن لوالدي الذهاب لصيد الأسماك مع أخي أو القيام بإصلاحات السيارات في المرآب ، ولم يكون الفائدة مني. كانت أمي تقارنني دائمًا بأخي. لذا ، طوال طفولتي ، وربما حتى الآن كنت أبذل قصارى جهدي لمجرد أن أبدو مثله. لقد كان مثالى. كنت أسأل نفسي دائمًا لماذا لم أكن أنا وأخي متساويين. لم يشرح لي والداي هذا مطلقًا ، لقد كان موضوعًا محظورًا. لذا ، كان لدى أوليفيا انطباع بأنها تكون مثل أخيها، الصبي ، ولكن الصبي الذي يفتقر إلى شيء ما، “المسترجلة”.

عن الآخر

مثل لأي مريض المصاب  بهستيريا ،لدى أوليفيا كانت العلاقة مع الآخر مثيرة للغاية على الرغم من هويتها الجنسية ضعيفة. كان الآخر دائمًا يفتقر إلى شيء ما. حاولت أن تجعل الآخر عاجزا: والدتها؛زوجها؛ محللتها. حافظت أوليفيا على علاقه تبعيه مع زوجها، والتي كانت نسخة طبق الأصل من علاقتها مع والدتها.

عن العلاقة بالجسد

كانت غير راضية عن جسدها، الذي اعتبرته “ليس كما ينبغي أن يكون” ، بل كانت غير راضية أكثر عن وضعها كامرأة. كانت تسعى للحصول على الجزء الذكوري.

عن النقل

ساعد النقل على احياء العديد من المخاوف. في البداية، لم يكن واضحًا بالنسبة لي المكان الذي كنت أحتلته في نقلها.هي كانت تضعني بالتناوب على مكان والدتها، ثم والدها، في الكل، في مكان السيد الذي أرادت إغرائه ثم إخصاءه. على سبيل المثال، عندما لم تعرف كيف تتصرف، كانت تطلب دائمًا نصيحتي فقط للتأكد من أن أي نصيحة ستكون خاطئة ويمكنها ترك التحليل بعدين.

 ايضا هي أوصت بي إلِى دائرة أصدقائها، اللاتي  كانوا يأتون مع أعراض مشابهة الهستيرية.

عن الأحلام

أحد أحلامها: يأتي رجل كبير سن لإغواء الشابة جالسة لوحدها منغمسة في أفكارها. ترفض مغازلته وتهرب بعيدًا منه.

في الأحلام أخرى، كانت محللتها تظهر في كثير من الأحيان كشخصية عابرة، بلا المشاركة الظاهرة، ومع ذلك هي كانت موجودة.

الصورة السريرية

عانت أوليفيا من عصاب الهستيريا مؤلم. عندما نتعامل مع حالة الهستيريا، لا يمكن أن نكون متأكدون من أن الصدمة خيالية.فرويد، نفسه، لم يؤكد أبدًا أن صدمة الهستيريا تكون دائمًا ذا تطبيعة خيالية. على أي حال، حتى لو كان الحدث خيالي، فإن إحياء التجربة الصادمة واقعي تمامًا.إضافة إلى ذلك، لا يهم إذا كانت الصدمة واقعية أو خيالية لأن المحلل يتعامل باستمرار مع الخيال.

أدت صدمة الاختلافات الجنسية إلى وجود المطالبة القضيبية ضخم (المسترجلة) والحاجة إلى بناء سيناريو لتفسير هذه التجربة المؤلمة: “إذا كان لدي شيء أقل من أخي، فهذا يعني أن شيئًا رهيبًا حدث لي“.  هي مقتنعة بأنها أصيبت بصدمة منسية في طفولتها. يبدو أن الوعي بالاختلافات الجنسية قد اقتحم نفسية أوليفيا-الطفلة و على مرحلة اكتشاف حميميتها. يبدو أن هذا الحدث قد تم كبته بشكل قوي، ثم أعيد تنشيطه أثناء سن البلوغ، ومرة ​​أخرى خلال تجربتها الزوجية. في الواقع، أصبحت التمايز بين الجنسين (“المسترجلة”) وتجربة النقص (“شيء مفقود”) مسألتان متشابكتين على مدار العمل التحليلي. كانت أوليفيا عالقة في النبذ، الذي فرضه عليها وضعها الزوجي، وأرسلتها مباشرة إلى التحيز للإخصاء لا يمكن تحمله وإلى هذا مكان المسترجلة. بالنسبة إلى أوليفيا، أصبح هذا النقص مستحيلًا إدراكه ودمجه، وهو ما يفسر صعوبتها في الانفصال، وبالتالي الطبيعة الاندماجية للرابطة مع والدتها، ثم مع زوجها ، وفي النقل، مع المحللة.

كانت أوليفيا تواجه مشاكل مع أنوثتها وبذلت كل جهودها حتى تبدو أنثوية. كانت الهستيريا بالنسبة لها وسيلة لقبول أنوثتها. أي أنها كانت تنظم حياتها بطريقة لا حصول للاشباع. لأنه بهذه الطريقة فقط كان لديها القوة. المصابة بالهستيريا لا تهدف إلى الاشباع لأنها في هذه الحالة لن تكون لديها القوة.

عن العمل التحليلي

عندما التقيتها لأول مرة كانت مستلقية في فراش جناحها.أنا دخلت، قدمت نفسي وأخبرتها بأن خدمة الاستشارة النفسية متاحة في هذه العيادة. أجابت بأنها لا تحتاج إلى معالج النفسي، وشككت في أن يتمكن أي شخص من مساعدتها. أجبت أنه في ردها  أسمع طلب للمساعدة على الرغم من أنها لم تعترف بذلك. بعد بضعة أيام، طرقت باب مكتبتي / الاقتباس:/ قررت ببساطة أن أتجول وأرى مكتبتكم. في الجلسة الأولى كانت متوترة للغاية وعدوانية بشكل سلبي تجاهي، غير مترددة في التحدث على الإطلاق. في الجلسة الثانية أعلنت: “نعم ، أود الخضوع للعلاج لأنني أريد أن أعرف ما يحدث معي، وأنا متأكدة من أن شيئًا فظيعًا حدث لي.”

لقد ولد التحليل النفسي من الاهتمام الذي كان لدى فرويد في مرضاه المصابين من أعراض الهستيريا. في حالة هذه المريضة المصابة بالهستيريا نجد الصدمة القديمة. يتم تمثيل الصدمة من خلال تصور الاختلافات بين الجنسين مع نبذ ازدواجية الجنس، وهو بلا شك جرح نرجسي إضافة إلى جرح نقص القضيب الذي أصبح لها موضوع الحسد والرغبة، والذي كان يجب إعادة التفاوض عليه خلال العمل التحليلي. وذكر فرويد أنه “من ناحية، عارض الهستيريا هو التعبير عن الخيال الجنسي اللاواعي الذكوري، ومن ناحية أخرى، الخيال الجنسي اللاواعي الأنثوي”. لذلك، بقيت أوليفيا ثابتة في صراع أوديب و قلق الإخصاء  وقلق الاختلافات الجنسية و المطالبة القضيبية، ونبذ مستحيل للرجولة.

حاولت أوليفيا ملء النقص، الذي كانت تعيشها كالصدمة، بكل السيناريوهات الممكنة والمتاحة. بدات أمها أن أثارتها بدلاً من تلبية احتياجاتها الجسدية في مرحلة الطفولة. خلاف ذلك، من أين تأتي هذه الحاجة التي لا تشبع من الاندماج على الآخرين؟ إن إغواء الأب المتوهم أو المستفزز، سيكون نسخة طبق الأصل من إغواء الأم.

الاقتباس: «لا أتذكر أي شيء، ولا أعرف متى حدث ذلك، لكني أشعر به في جسدي، وقد تم فعل شيء بي». تشهد أوليفيا على القلق النفسي المنتشر و المكثف و الإثارة النفسية التي يصعب احتوائها لئنها لم يعد لديها صبر لاكتشاف ”ما حدث في الواقع.“

  خلال فترة طويلة كانت تدافع عن نفسها ضد الرغبة، كانت تؤكد أن لم يكن لديها أبدًا رغبة في أي شيء. لقد واجهت صعوبات هائلة في الاختيار وفي كثير من الأحيان حاولت في إطار العلاقة العلاجية ،   الحصول على بعض النصائح لكنها باءت بالفشل.

كانت تسأل، / الاقتباس/ ما رأيك عني؟ قبل كل جلستنا، أبدأ في التفكير بما سأخبرك به وماذا ستجيبني.

كانت جميع الصراعات التي أثارتها خارجية، مما سمح لها بتجنب موقف خطير وغير موضوعي للغاية ، مما يعني التشكيك في رغبتها.

امتد التحليل لحوالي ثلاث سنوات مع فاصل السنة الواحدة. تألف العمل من قبول الإخصاء والبحث عما تفتقر إليها (القضيب) خارجياً.

ماذا ساعد

1. موقف مستقر للمحللة ، لمن تمكنت من العودة ، الشخص الذي كان موجودا عندما كانت تحتاج إليه.

2. الترميز. سألت في مرحلة لاحقة من عملنا، ماذا أظنه بها؟ و أجبت: أنت الآن مثل المزهرية الهشة، الحركة المهمل وممكن أن تسقط مرة أخرى. أصبحت هذه الصورة ، التي استثمرتها المحللة، عزيزة عليها لدرجة أن أوليفيا توقفت عن الجدل مع زوجها. كلما كان يبدأ نزاعًا، كانت تذكر أنها كانت 

.المزهرية الهشة

التغييرات التي حدثت أثناء التحليل

بدأت تعترف بأنها كانت تعاني من مشاعر ورغبات قوية مما أخافتها، وكانت تدافع ضدها. انتقلت إلى دبي، وبدأت الحياة الجديدة ، وحصلت على وظيفة في مجال الرجالي (بيع السيارات) وكانت تكسب المال بنفسها و بهذه الطريقة هي كانت تملئ نقصها. الاقتباس:الآن أكسب نفسي يعني أنني أستحق شيئًا.

Clinical case. David. Melancholic psychosis

Here I will expose one of my clinical cases. 

Description

A patient, a man, let’s call him David, in his 40s, a widower started drinking heavily after his wife’s death. We began working at the psychiatric hospital and continued after his discharge in private practice. 

The psychiatrists had difficulties in diagnozing him. They were constantly hesitating between the diagnoses of paranoid syndrome, bipolar disorder and so on, all the time changing the medication.

Reason for hospitalization

He was trying to suicide in a state of heavy alcoholic intoxication in the park, a passerby saw him and called an ambulance.

Symptoms

Inner emptiness, suicidal thoughts, no desire of living, mood swings, psychomotor agitation/retardation and excessive feeling of guilt.

Anamnesis

Grandfather and uncle committed suicide. No psychic diseases running in family.

Self-awareness

Earlier he thought he was normal, however, now he understood that he needed psychological help.

He had lost everything (apartment, job, parents and wife). Everything happened simultaneously during 6 month-period. He had no place to go. He had fear of the future. He said /a quote/: It’s difficult to be a man, to carry everything on my shoulders. I cannot accept myself the way I am. My brain lives two separate lives, I have impression that I am divided into two parts. He was constantly talking in details about his two, even three parts. He stated that he is unique in the whole universe. He was saying that he was fighting for his personality. He claimed that nobody was able to tell him anything new, to teach – yes. He affirmed that having no goal in life and simply existing means killing oneself. He was phantasyzing about the scene of a widow, who would cry bitterly at his grave. On the memorable days (like anniversary of his deceased wife or their wedding day) he was experiencing drunken blackout.  He wanted to kill the past. He was claiming that God didn’t exist, nevertheless, he was going to the church and knew Bible by heart. He posed a question: where do those suicidal thoughts come from? Today everything is fine with me, however, they come from nowhere. He wished that somebody would have showed him a way out, however, unfortunately, nobody realized that he should be saved. He wanted to change his name and surname, which would cut him off his family, and, therefore, the origins.

Request consisted in helping him to overcome non-stop suicidal thoughts. Also, he wanted to learn to control his anger and get rid of loneliness.

About Family 

His parents were rich and always busy with their career; parents were giving him money, but not their time or love, which he wanted as a kid. It turned out that he wasn’t attending school for one year and the parents noticed that only upon notification about his expulsion from school. He says he didn’t consider his parents as his family. He has been living alone and gaining his living since he was 16 years old. When David was a little boy parents used to tell him that they didn’t need him and they were tired of him.

About The Other

When a partner doesn’t respond to his feelings he feels pain.

About Transfer

He asserted that he was talking to me like he used to with his mum. He confessed that he started trusting me when I gave interpretation about his inner conflict. When I was on vacations for one month he was coming under the hospitals walls heavily drunken and was waiting for my arrival. Upon my return he was insisting on increasing the number of analytical hours. He said that he liked working with me because, in his own words, /a quote/ You care for me. You won’t disappear anywhere. You will always be near. When I talk to you the Truth about myself reappears. The analyst occupied a place of his lack, the inner emptiness, which alternately was filled in with his mum, wife or alcohol.

About Dreams

He was either bringing lots of dreams or no dream at all to the sessions. Here is one of his dreams:  At the wedding he sees the funeral wreaths (the same dream repeats a few times during several nights).

His other dreams were revealing the unconscious desires turned into their opposite in reality, for example, kissing a person he hates.

Clinical Picture

His symptomatology, in particular his relation to the object gives me grounds to affirm that we deal with melancholic psychosis with the elements of mania, which was triggered off following the emotionally burdensome events. This is not neurotic  depression. Depression belongs to the clinic of neurosis while melancholy relates to the clinic of psychoses. The relation to the object, the lack and privation is different in depression and melancholy, which appears for a child in a form of maternal castration, evidently imaginary. In depression a subject has lost his object and cannot recover it. In melancholy the object cannot be lost since it has never been structured as such. A depressed subject holds on to his lack so that to live, to breathe. For a melancholic the lack is in the Other, the object a, is not lost, he still uses it, he carries it in his pocket.

About Analytical Work

That’s difficult to summarize this analysis, which lasted during 2,5 years with intervals and which, definitely didn’t impede David from consuming alcohol, however, it helped him not to be hospitalized again and allowed him to lead «almost normal life» in his own words. From a psychiatric hospital suicidal patient he turned into an active person, with variable periods of work, family and recreation. Of course, these periods were interchanging with the very short moments when he was drinking and isolating himself, however, at this time, not abandoned somewhere on the street, but at his apartment, with his family.

During his analytical work David managed to reconstruct his history and become aware of his guilt, which was provoking the suicidal thoughts and was hiding at the bottom of very reactional melancholy, from which he suffered after the death of his wife, the guilt, which he was carrying inside for not being able to save her life. His spectacular drunken blackouts weren’t the sign of psychotic craziness, but that of depression, which was followed by trauma, which was the death of his wife. The relation of David to what we refer to in psychoanalysis as “Name-of-the-Father” wasn’t disrupted, there was no forclusion of Name-of-the-Father, no desintrication of drives. The difficult reality wasn’t projected by his psychism outside, as Freud pointed out, it is this social reality, which was organized in a scaring, nightmarish way. Of course, the death of his wife wasn’t the proof of any psychosis. However, the diagnostics, which is based on several exterior signs cannot but bring about the dead ends and catastrophes. The ancient trauma (death of his mother) and even more ancient – his childhood- have been accumulated during this recent event (death of his wife), which he considered as a personal failure. The inadmissible failure, which demands that a man occupies a certain place and finds resources to cope with anything. The psychiatrists were rarely talking to him, and when they did it was often done with condescendence, contempt and arrogance. The truth was on their side: David has become an object, a simple thing, a little bit weird and disobedient, contesting the decisions, a noncompliant patient, to who the severe medication should have been administered so that to make him shut up. 

The primary cure always remains the listening in the way, which considers the patients as subjects no matter what disorders they suffer from. This patient was crushing everything when a medical personnel at hospital was ordering him in a severe and commanding manner to make his bed. Don’t these frequent reactions to the unnecessary authoritative positions prove that there’s too much of authoritarian father? A father with his brutal power, a father, who decides to make law, a patriarchal father, who doesn’t recognize his feminine part, could be a source of certain paranoia as Freud shows to us.

Also, an interesting aspect, evolves around his family name, which he wanted to get rid off at any cost. Gérard Pommier contributes to the better comprehension of the differentiation of psychoses by distinguishing them accordingly to the relation, which  a subject adapts with his surname:a name was given and taken; a name was not given, however, was taken; a name was given and was not taken. In David`s case, a name was given but not taken.

What helped

1. Structuring his thoughts in a dairy, which I recommended to fill in every time the suicidal thoughts were obsessing him. 

2. Planning his day: morning exercise, breakfast, medication, work, seeing psychologist, a walk, dinner, sleep etc. 

3. Designing his new life (he had a detailed project as per what life he was going to build with a new partner). He also created his new name, which looked like a modified name of his dead wife (incorporation of wife).

Changes, which happened during the analysis

He started saying what he really thinks without inhibiting it. It is a big step forward considering that earlier the inhibition was leading to the sparks of aggression and violence, oftentimes directed against oneself. He claimed that his conscious was changing. /A quote/: I don’t know what helps in work with you, but somehow, it, definitely, helps.

الحالة السريرية. الاكتئاب الذهاني 

هنا سوف أقدم دراسة إحدى حالاتي السريرية.


الوصف
مريض ، الرجل ، دعنا نسميه ديفيد، في الأربعينيات من عمره ، أرملًا ، بدأ  تعاطي الكحول بكثرة  بعد وفاة زوجته. بدأنا العمل في مستشفى الطب النفسي واستمرنا بعد خروجه في مكتبي الخاص.
واجه الأطباء النفسيون صعوبات في تشخيصه. كانوا يترددون باستمرار بين تشخيص البارانويا، والاضطراب ثنائي القطب ، وما إلى ذلك ، كانوا يتغيرون الدواء طوال الوقت.
سبب دخول المستشفى
دفيد كان يحاول الانتحار في حالة من التسمم الكحولي الثقيل في الحديقة ، شاهده أحد المارة واستدعى سيارة إسعاف.الأعراض
الفراغ الداخلي ، الأفكار الانتحارية ، عدم الرغبة في الحياة ، تقلبات المزاج ، الإثارة / التخلف الحركي النفسي والشعور المفرطة بالذنب.
سوابق المريض
انتحر جده وعمه. لا توجد أمراض نفسية في الأسرة.


عن الوعي الذاتي

في وقت سابق كان يعتقد أنه طبيعي ، لكن أدرك الآن أنه بحاجة إلى المساعدة النفسية.
لقد فقد كل شيء (الشقة ، الشغل ، الأباء و الزوجة). حدث كل شيء فوريا خلال فترة 6 أشهر. لم يكن لديه اي مكان يذهب إليه. كان لديه خوف من المستقبل. قال / الاقتباس /: من الصعب أن أكون رجلاً ، أحمل كل شيء على كتفي. لا يمكنني قبول نفسي كما أنا. عقلي يعيش حياةتين منفصلتين ، لدي انطباع بأنني مقسم إلى قسمين. كان يتحدث باستمرار عن تفاصيل حول جزأيه ، حتى ثلاثة أجزاء. وذكر أنه فريد في العالم كله. كان يقول إنه يقاتل من أجل شخصيته. وادعى أن لا أحد كان قادرًا على إخباره بأي شيء جديد ، فقط على التدريس. وأكد أن عدم وجود الهدف في الحياة يعني قتل النفس. كان يتخيل المشهد حيث الأرملة تبكي بمرارة عند قبره. في التواريخ التذكارية (مثل ذكرى سنوية لميلاد زوجته المتوفاة أو يوم زفافهم) كان يشرب كثير من الخمر. أراد قتل الماضي. كان يدعي أن الله ليس موجود ا،  ومع ذلك ، كان يذهب إلى الكنيسة ويعرف انجيل عن ظهر قلب. وطرح سؤالاً: من أين تأتي هذه الأفكار الانتحارية؟ اليوم كل شيء على ما يرام معي ، ومع ذلك ، فإنها تأتي من العدم. كان يتمنى لو أن أحدًا كان يريه خوروجا ، ولكن للأسف ، لم يدرك أحد أنه بحاجة إلى الإنقاذ. أراد تغيير اسمه الخاص و اسم العائلة ، مما سيقطعه عن عائلته ، وبالتالي أصوله.
الطلبطلب المريض المساعدة على التغلب على الأفكار الانتحارية بلا توقف. كما أراد تعلم التحكم في غضبه والتخلص من الشعور بالوحدة.


عن الاسرة
كان والديه ثريين ومشغولين دائمًا بحياتهم المهنية. كان الآباء يعطونه المال ، ولكن ليس وقتهم أو حبهم ، الذي كان يريدها عندما كان طفلاً. اتضح أنه لم يكن يذهب إلى المدرسة لمدة العام الواحد، ولاحظ الآباء ذلك فقط عند إخطارهم بطرده من المدرسة. يقول إنه لم يحسب والديه عائلته. إنه كان يعيش بمفرده ويكسب رزقه منذ 16 عامًا. عندما كان طفلاً صغيراً اعتاد الوالدان على إخباره بأنهم لا يحتاجون إليه وقد تعبوا منه.
عن الآخر
عندما لا يستجيب الشريك لمشاعره ، يشعر بالألم.
حول التحويل
وأكد أنه كان يتحدث معي كما كان يتحدث مع والدته. اعترف بأنه بدأ يثق بي عندما قدمت تفسيرًا لصراعه الداخلي. عندما كنت في إجازة لمدة شهر كان يأتي تحت جدران المستشفى في حالة السكر الشديد وكان ينتظر وصولي. عند عودتي كان يصر على زيادة عدد الساعات التحليلية.  قال إن يعجبه العمل معي لأنه ، حسب كلماته ، / اقتباس / أنت تهتمين بي. لن تختفي في أي مكان. ستكون دائما قريبا. عندما أتحدث معكم ، تظهر الحقيقة عن نفسي من جديد. شغل المحلل مكان نقصه ، الفراغ الداخلي ، الذي تم ملؤه بالتناوب مع أمه وزوجته او الكحول.
عن الأحلام
كان إما يجلب الكثير من الأحلام  إلى الجلسات أو لم يحلم على الإطلاق. سأقدم أحد من أحلامه: في حفلة الزفاف يرى أكاليل جنازة (نفس الحلم يتكرر عدة مرات خلال عدة ليال).
كان تكشف حلمه الأخر عن الرغبات اللاواعية التي تحولت إلى ضدها في الواقع، على سبيل المثال، تقبيل الشخص يكرهه.
الصورة السريرية
إن أعراضه، ولا سيما علاقته بالموضوع، تعطيني أسبابًا للتأكيد على أننا نتعامل مع  الاكتئاب الذهاني مع عناصر الهوس التي انطلقت بعد الأحداث المرهقة عاطفيًا. هذا ليس الاكتئاب العصبي. ينتمي الاكتئاب إلى عيادة العصاب بينما يرتبط السوداوية أو الاكتئاب الذهاني بعيادة الذهان. العلاقة بين الشيء والنقص والحرمان تختلف في الاكتئاب العصبي و الاكتئاب الذهاني التي تظهر للطفل في شكل من الإخصاء الأمومي ، من الواضح ، التوهمي. في حالة الاكتئاب قد فقد الفاعل موضوعه و لا يستطيع إعادته. في الاكتئاب الذهاني لا يمكن أن يضيع الموضوع لأنه لم يتم تنظيمه على هذا النحو. موضوع مكتئب يتمسك بنقصه حتى يعيش ، ويتنفس. بالنسبة للحزن ، النقص موجود في الآخر ، والشيء أ ، لا يضيع ، ولا يزال يستخدمه ، ويحمله في جيبه.عن العمل التحليلي
من الصعب تلخيص هذا التحليل ، الذي استمر لمدة 2.5 عامًا بفترات زمنية ، والذي بالتأكيد لم يمنع ديفيد من تناول الكحول ، ومع ذلك ، فقد ساعده على عدم دخول المستشفى مرة أخرى وسمح له بقيادة “حياة شبه طبيعية” في كلماته الخاصة. من مريض انتحاري في مستشفى للأمراض النفسية ، تحول إلى شخص نشيط ، مع فترات متغيرة من العمل والأسرة والترفيه. بالطبع ، كانت هذه الفترات متبادلة مع اللحظات القصيرة جدًا عندما كان يشرب ويعزل نفسه ، ومع ذلك ، في هذا الوقت ، لم يتم التخلي عنه في مكان ما في الشارع ، ولكن في شقته ، مع عائلته.
خلال عمله التحليلي ، تمكن ديفيد من إعادة بناء تاريخه وأصبح مدركًا لذنبه ، الذي كان يثير الأفكار الانتحارية وكان مختبئًا في الجزء السفلي من الكآبة التفاعلية للغاية ، التي عانى منها بعد وفاة زوجته ، الذنب ، الذي كانت تحمل في الداخل لعدم قدرتها على إنقاذ حياتها. لم يكن انقطاعه عن الطعام في حالة سكر مذهل علامة على جنون ذهاني ، بل علامة على الاكتئاب ، أعقبتها صدمة ، كانت وفاة زوجته. لم تتعطل علاقة ديفيد بما نشير إليه في التحليل النفسي باسم “اسم الأب”  ولا تحطيم لدوافع. لم يتم إسقاط الواقع الصعب من قبل نفسيته في الخارج ، كما أشار فرويد ، هذا الواقع الاجتماعي ، الذي تم تنظيمه بطريقة مخيفه ، وكابوس. بالطبع ، لم تكن وفاة زوجته دليلاً على أي ذهان. ومع ذلك ، لا يمكن للتشخيصات ، التي تستند إلى العديد من العلامات الخارجية ، إلا أن تؤدي إلى الطرق المسدودة والكوارث. لقد تراكمت الصدمة القديمة (وفاة والدته) وحتى القديمة – طفولته – خلال هذا الحدث الأخير (وفاة زوجته) ، والذي اعتبره فشلًا شخصيًا. الفشل غير المقبول ، الذي يتطلب أن يحتل الإنسان مكانًا معينًا ويجد الموارد اللازمة للتعامل مع أي شيء. نادرا ما كان الأطباء النفسيون يتحدثون إليه ، وعندما فعلوا ذلك ، كان يتم ذلك في كثير من الأحيان بالازدراء والغطرسة. كانت الحقيقة إلى جانبهم: لقد أصبح ديفيد موضوعا ، موضوعا بسيطًا ، غريبًا وعاصيًا الذي يتحدى القرارات ، مريضًا غير ملتزم ، لمن كان يجب وصف الدواء الشديد لإسكاته.
يبقى العلاج الأساسي دائمًا هو الاستما يالطريقة التي تعتبر المرضى كفواعل بغض النظر عن الاضطرابات التي يعانون منها. كان هذا المريض يسحق كل شيء عندما كان يأمره الطاقم الطبي في المستشفى بطريقة قاسية وقيادة لترتيب فراشه. ألا تثبت ردود الفعل المتكررة تجاه المواقف الاستبدادية غير الضرورية أن هناك الكثير من الأب السلطوي؟ ؟ يمكن أن يكون الأب بسلطته الوحشية ، الأب الذي يعمل القانون الذي لا يتعرف بطرفه الأنثوي ، مصدرًا لبعض الارتياب كما يظهر لنا فرويد.
أيضا ، جانب مثير للاهتمام ، يتطور حول اسم عائلته ، الذي أراد التخلص منه بأي ثمن. يساهم جيرارد بومير في الفهم الأفضل للتمييز بين الذهان من خلال تمييزهم وفقًا لذلك للعلاقة التي ترتبط الفاعل مع لقبه: تم ​​إعطاء الاسم وأخذه ؛ لم يُعط الاسم و لم يأخذه ; تم إعطاء اسم ولم يؤخذه. في حالة ديفيد ، تم إعطاء اسم ولكن لم يؤخذه.

ماذا ساعد:
تنظيم أفكاره في منتجات الألبان ، التي أوصيت بملئها في كل مرة كانت فيها الأفكار الانتحارية مهووسة به.
التخطيط ليومه: تمرين الصباح ، الإفطار ، الدواء ، العمل ، رؤية طبيب نفساني ، المشي ، العشاء ، النوم ، إلخ.
  (كان لديه مشروع مفصل حسب الحياة التي أحب أن يبنيها مع الشريكة الجديدة).

 .(كما اخترع اسمه الجديد، الذي تشابه اسم معدل لزوجته الميتة (استدماج لزوجته الميتة


التغييرات التي حدثت أثناء التحليل
بدأ يقول ما يفكر به حقا دون تثبيطه. إنها خطوة كبيرة إلى الأمام مع الأخذ في الاعتبار أن الكبح في وقت سابق أدى إلى شرارات العدوان والعنف. وادعى أن وعيه كان يتغير. / اقتباس /: لا أعرف ما الذي يساعدك في العمل معك ، ولكن بطريقة ما ، يساعد بالتأكيد.

العنف الأسري والعزلة القسرية

توجد النساء اللاواتي تتعرضن لمعاملة سيئة في المنزل والآن يتم وضعهن في المكان المغلق ولا يمكنهن الخروج أو مغادرة بيئتهن السامة. هذا سياق مؤلم للغاية لهؤلاء النساء. ويبدو أنها عاجزة عن مواجهة إساءة معاملة. لا يمكنها فعل أي شيء و من المستحيل بالنسبة لها أن تعيش في هذه البيئة السامة. أصبح العنف الأسري، الذي كان موجودًا دائمًا في تلك العائلة، أكثر وضوحًا خلال فترة العزلة القسرية. هناك أنواع مختلفة من إساءة المعاملة. يمكن أن يَدَعِي الشخص انه يحب شريكه ولكن في نفس الوقت يمارس الإساءة العاطفية تجاهه بطرق جد معقدة.على سبيل المثال، قد يجعل أحد الشركاء يشعرالآخر بأنه لا يهتم به أو يقدم الملاحظات السامة حول مظهره وبالتالي يجعله يشعر باستخفاف. قد يؤذي الزوج زوجتها بكلامه أو أفعاله، مثل: ”اليوم لن أُعانَقِك” أو “لقد كسرت قدحك المفضل”.تشمل إساءة المعاملة الإيذاء العاطفية و الجنسية والإهمال والاستخفاف والاستغلال و الهَيْمَنة والاستسلام الكامل إلى الشريك. يمكن الشريك أن يحمل  حمل استيعاب كل قلق لآخر ويتعمل بوصفه سلة القمامة. يمكن الشريك أن يجعل الآخر يشعر بأنه غير آمن. غالبًا ما هذا هو السياق الاجتماعي الثقافي الذي يحدد دورا “الخادمة والمطيعة”. تعزز الثقافة الحديثة الاعتقاد السائد بأنه إذا كنا نحب شخصًا ما وهو يحبنا ، فسوف يتحول تلقائيًا إلى أمير أحلامنا.

بغض النظر عن نوع العنف الأسري الذي الزوجين يمارسان  فإنهما ، مع ذلك ، لا يريدان أن يتخلصا من هذا العنف أو بعبارة أخرى “حبهما”.  يمكن الزوجين أن يستخدما الحب كذريعة للحفاظ على العلاقة السامة. إذا قرر أحد الشركاء ترك العلاقة فقد سيشعرالآخر بأنه مهجور وسينتهي المطاف به أنه سيجد الشريك المطابق للشريك الأول. يرفض العديد من النساء والرجال التجربة الجديدة لفترة طويلة لمجرد البقاء على اتصال مع ماضيهم ويتطلعون بشكل الاشعوري إلى الاعتراف بهم كأفراد ذوي خصوصياتهم ويريدون أن يستمعو إليهم ويحبوهم. جميع الناس يقيمون الروابط. إنها أساس كل التشغيل الاجتماعي. غالبًا ما يعتبر غياب الروابط أو الصعوبات العلائقية والعاطفية باعتباره مرض. من أين تأتي هذه حاجة إلى إقامة العلاقات؟ يبدأ مع التجارب العلائقية الأولى. في يوم من الأيام ، تمكن الطفل من ترك العلاقات مع والديه بطريقة ما ، لكنه لا يترك محاولة إعادة نفس نوع من العلاقات مع شركائه. سنحاول تسليط الضوء على الأسباب التي تجعل العلاقة مع الآخر غريبة وعنيفة. كل فعل أبوي له التأثير المُعَقَد على الحالة النفسية للطفل. لا توجد نماذج علائقية “جيدة” أو “سيئة” ، ولكن هناك نماذج “مثيرة”. يبدو أننا نقع في حب مع الشخص القادر على السماح لنا بإعادة تجربة علاقتنا الأولية. بالطبع ، لا يتم اختيار الشريك بشكل عشوائي. سنختار الشريك  الذي يَذَكِر تجارب الرفض القديم. يحمل هذا الشريك ”سيناريو” الذي يثيراهتمام الطفل المرفوض سابقا.

كتبت لي الرسالة الاليكترونية السيدة فهي تعيش مع زوجه منذ ١٢ سنةً. يصبح زوجه عدوانيا و عنيفا كلما تريد الخروج مع صديقاتها. حتى وقت قريب كان يسمح لها المغادرة البيت فقط لشراء الأغذية. تؤكَد نوبات العنف التي تعيشه زوجك بأنك لن تتخلي عنه. الطفل الذي سجل الرسالة “لا تتخلى عني”  سيبحث في علاقاته المستقبلية الضمان ضد قلق الترك. و أنت ما زالت باقية في مكان التضحية. اسألي نفسك: لماذا أحتاج إلى التضحية الدائمة؟ إن قلة تقدير الذات تجعلك البقاء في الاعتماد العاطفي. و هي نابعة من علاقاتك مع والدين. 

تأتي الايمايل الأخر من السيد الذي يشكو من الصعوبات في علاقاته. كان حبه أول مدرسته في الجامعة التي رفضته ثم وقع في الغرام مع بنت رئيس شريكته و هي كانت أعلى منه في المكانة الإجتماعية و رفضته. الآن لديه الزوجة و الطفل الذين يعيشون في المدينة أخرى. إذن هذه هي الحالة يكون فيها الرجل الذي لا يستطيع التقارب في العلاقات و هو جعل استحالة الروابط مثيرة إلى درجة أن أصبح بعد المسافة الإجتماعية و المادية نوع من العلاقة بالنسبة له. هو متعلق بالنساء صعبة المنال و يحافظ العلاقة عن بعد. 

هل يمكننا الخروج من العلاقة السامة؟

ممكن. يتألف العمل التحليلي من استكشاف المعلومات الاشعوري و صعبة الوصول إليها. 

ينبغي على المحلل استقبال هذه طريقة غريبة التواصل و توضيحها و اقتراح الفرضيات المتعلقة بأصلها. خصوصية نهج التحليلي هو كشف عن العملية الاشعورية و الهياكل النفسية التي تدعمها. عندما يتكلم المريض من يتكلم فيه؟  إلى من هذا الكلام مواجه؟ ما هي ديناميكية العنف؟ أي الخيال يوجد وراء العنف؟ و ماذا يعني استمرار للدعم العنف؟

Marital violence and forced isolation

There are women who are badly treated at home and now they are enclosed in locked space and cannot go out or leave their toxic environment. This is a very painful context for those women. She turns out to be powerless facing ill-treatment. She cannot do anything, something becomes impossible to live it. Marital violence, which has always been present at those families has become even more striking during time of forced isolation. There are different types of ill-treatment. Two adults can claim they are in love, live together but at the same time ill-treat each other in the most sophisticated way. One partner may let another feel discretely that he does not care about him or make toxic remarks about the appearance of the other and thus making him feel inferior. Partner may hurt each other with words or actions, such as: “Today no hugs”, or “I`ve broken your favourite mug”. Other relations might be full of humiliations, physical violence, domination and demand for total submission. A partner might carry the load of all worries of the other and serve as a trash.  A partner might also make the other insecure with his actions. Often this is the socio-cultural context, which determines the role “to serve, to obey”. The modern culture also promotes the belief that if we love somebody and he loves us then he will change automatically into a prince of our dreams.

No matter, what type of bad treatment is practised, a couple, nevertheless, may endure in violence or  their “love”. The love might even serve as a pretext for maintaining toxic relation. If one partner decides to leave the relation another might feel himself abandoned and will end up by finding a partner identical to the first one. Many women and men reject good experience for a long time just to keep in contact with their past bearing an unconscious hope to be finally recognised in their specificity, to be really listened to and loved.   

All human beings forge ties. It is the basis of all social functioning. The absence of ties equals social exclusion or relational and emotional difficulties which are often considered as pathologies. Where does this need for relations come from? It actually originates in the first relational experiences of the human being. One day a child manages to loosen more or less the ties with his parents, but he keeps trying to reconnect to other individuals with the same relational model. By emphasising this point we would be able to shed light on the reasons why the sought tie with others sometimes turns out to be strange and violent. Each parental act has a complex effect on the mental state of the child. It is called the “eroticization” of abuse. There are, probably, no “good” or “bad” relational models, but “eroticized” ones. We seem to fall in love with a person who is able to allow us to re-experience our initial relational bond. Of course, the partner is not chosen at random. That partner will be selected, who reminds of old rejection experiences. That partner carries a “scenario” that interests the previously rejected baby.

I have email from one lady, who has lived with her husband for 12 years now and her husband becomes very aggressive and violent every time she attempts to go out with friends, not to mention work. Before she was allowed to leave home only for grocery shopping. The violence crises of your husband give him assurance that he will not be abandoned. A baby, who registered the message “don`t abandon me” will be seeking in his future relations the guarantee against the anxiety of abandonment. While from your side it might be a question of sacrifice. Ask yourself, why do I need to be in permanent sacrifice? Low self-estime more than love for another keeps a person in affective dependance. This also stems from your previous child-parents relations. 

Another email comes from a gentleman who complains of difficulties in relation. His first love was his university teacher, who rejected him, then he fell in love with a daughter of his boss, who stood a way higher than him in social and financial status, she also rejected him. Now he has a wife and a child, who live in a different city and who he sees three-four times per year. Here we have a case of a man for who rapprochement is impossible and who eroticised the impossibility of a tie to the point that distance (social and physical) constitutes paradoxically a form of relation. He is fixed on inaccessible women or maintains relation with a woman at distance. I would ask, what does the maintaining of distance mean for you?

Is there a way out of toxic relation?

Yes, when we become aware of unconscious information that stands behind it. The analytical work will consist in the exploration of inaccessible part. The analyst has to accommodate this strange method of communication, elaborate the offered information and propose the hypotheses regarding its genesis, which an analysand will appropriate if they suit him. The specificity of analytical approach consists in detecting the logic of unconscious process and the psychic structures, which maintain it. We should ask the following questions:  

When a patient speaks who speaks in him? To who the word is addressed? What is the dynamics of the violence? What is the complementary fantasy behind it? What does the maintaining of the violence mean?

لماذا ذهب الحب؟

الحب هو مسألة عمق العلاقات. في كثير من الأحيان نشعر بالحرج عندما نقول ما يهمنا لأننا نخشى أن نفقد حبيبنا ، وبالتالي نضلله ، مما يؤدي إلى تدمير العلاقات التي نريد كثيرًا الحفاظ عليها. أليست هذه المفارقة الكبيرة؟نحن نكبت رغباتنا، و نكبت في جوانحنا الكلمات التي لا نجرؤ على الإفصاح عنها، ونستبدل مفهوم الواقع بالوهم على أمل أن كل شيئ سيعالج نفسه وأن الأمور ستعود إلى مجاريها ، أو نعوض النقص بشيء آخر.باختصار ، نحن نضحي بأنفسنا. يطلب روحنا الحياة الحقيقية ، وليس الأوهام. نحن محاصرون و انه من غير ممكن تسميه حباَ.
الخلاصة: لنتحدث مع احبائنا. بصراحة و شفافية. لنتحدث ليس فقط عن الحب ، وأيضًا عن المشاكل ، وهذا أمر جيدا بالنسبة للعلاقة. من أجل إنقاذ الحب من الأفضل التحدث عن المشكلة والبحث عن طرق حلولها بدلاً من كبتها أو تعويض النقص الذي لن يعالج الأمر.

Why love is gone?

Love is a question of the depth in relationships. Often we feel embarrassed to say what matters to us because we are afraid to lose our beloved, thereby misleading him/her, which causes the destruction of the relations which we want so much to maintain. Isn’t it a paradox?
We suppress our desires, swallow unsaid phrases, replace the concept of reality with an illusion hoping that everything will work itself out, or we compensate for the lack with something else.
In short, we sacrifice ourselves. Our soul asks for real life, not illusions. We are cornered and this no longer can be called love.

Conclusion: talk to each other. Honestly, openly, transparently. Talk not only about love, and also about the problems, which is good. What is that good for? For relationship. In order to save love it’s better to talk about the problem and look for ways to eliminate it rather than suppress it or compensate for the lack, which will not resolve the situation.

كيف تتخذ القرار الصحيح

في كثير من الأحيان نقوم بتأجيل اتخاذ القرار لأن له العديد من الفوائد الثانوية بالنسبة لنا. من أجل اتخاذ قرار يجب أن يكون هناك الدافع. كل قرار نتخذه يؤدي إلى سلسلة من الأحداث. لذلك ،سيجري عدد كبير من الأحداث. ونحن بحاجة إلى بذل الجهود و الطاقة والوقت والعواطف والموارد من اجل استثمار في هذه الأحداث. لذلك ، كلما كان القرار الأكثر أهمية الذي تريد اتخاذه، زادت الموارد التي من المفترض أن تمتلكها من أجل إدارة عواقب القرار المتخذ. ربما ليس لديك هذه الموارد في هذه المرحلة من حياتك. ولهذا السبب ليس لديك هذا الدافع. نظرًا لعدم وجود هذا الدافع الداخلي، فأنت تبدأ ان توضح لنفسك بصفة عقلانية: ربما، أنا خائف أو لا أريده فعلا. ولكن في الواقع ليس لديك موارد كافية للتعامل مع سلسلة الأحداث التي ستتبعها بعد ذلك. في بعض الأحيان نتخذ قرارات حتى من دون اي التحليل او التفكير، بشكل تلقائي. نقول، اتخذت هذا القرار من قلبي. لا يهم، كيف اتخذنا هذا القرار، بقلبنا أو عقلنا ، ولكن كان لدينا موارد لإدارة عواقبه. إذا نجلس بلا حراك و نؤجل اتخاذ القرار، مثل الانتقال إلى وظيفة جديدة أو طلب الطلاق، فهذا يعني أنه في الوضع الحالي لدينا المزيد من الفوائد الثانوية. ماذا تفعل؟ لا شيء ، فقط قل لنفسك، سوف أعيش الحياة التي أقودها الآن و سأؤجل اتخاذ هذا القرار حتى يحين الوقت المناسب. وفي يوم من الايام سوف تستيقظ مع هذا الشعور بأن هذا سيحدث اليوم. لقد جاء هذا الدافع واليوم هو أصبح من أسهل من ذي قبل بالنسبة لك التعامل مع العواقب .

How to take the right decision

Very often we postpone the decision taking because it has many side advantages for us. In order to take a decision there should be an impulse. Each decision that we take brings about a series of events. So, a big number of events follow. And we need to spend energy, time, emotions, resources for those events. So, the more outstanding decision you want to take, the more resources you are supposed to own in order to manage the consequences of the taken decision. Maybe you just don’t have these resources at this point in your life. And that’s why you don’t have this impulse. Since you don’t have this inner impulse you start explaining it to yourself with your mind, maybe, I am scared,  or I don’t want. But in reality you don’t have enough resources to cope with the series of events which will follow afterwards. Sometimes we take decisions even without analyzing, reflecting, spontaneously. We say, I felt it with my heart and I took that decision with my heart. No matter, how we have taken that decision, with our heart or mind, but we had resources to manage its consequences. If we seat and just delay resolving a certain situation, like moving to a new job or asking for a divorce, then it means that in the current situation we have more secondary benefits. What to do? Nothing, just say to yourself, I will be living the life I am leading now and the taking of that very decision I will postpone until the right time comes. And one day you will wake up with that feeling that today this will happen. This impulse has come and today its much easier for you to deal with the consequences than a month ago or a year ago.   

آليات الدفاع

آليات الدفاع

لقد ذكر فرويد أن الصراع العصابي يحدث بين الأنا والهو. يسعى الأنا إلى منع التعبير عن بعض الدفعات الغريزية وتجنب الألم، ولتحقيق ذلك يستخدم الأنا الإجراءات المميزة المعروفة في نظرية التحليل النفسي كآليات للدفاع. يتم استخدام آليات الدفاع لتجنب القلق أو مشاعر بالذنب. تعبر زلات اللسان والأحلام والفنون عن الرغبات الأساسية، هنا يتم تهدئة  الأنا الأعلى ليس فقط من خلال التنكر، كما هو الحال في الأحلام، ولكن من خلال طبيعة عملها، وبهذه الطريقة يمكن التعبير عن المكبوتات بدون مشاعر الذنب.

في نظرية التحليل النفسي، من الشائع التمييز بين الدفاعات الناجحة وغير الناجحة، تسمح الدفاعات الناجحة بالتعبير عن الدافع الغريزي، وتلك التي لا تنجح، من جهة أخرى، تفشل في القيام بذلك مما يستلزم تكرارها باستمرار. في الواقع ، تعتبر الإزاحة (النقل) من أوائل المفاهيم الفرويدية التي حصلت على التصديق. وهي الآن آلية نفسية متفق عليها بشكل عام، ويمكن تسمية أنواع الدفاعات ضد الدوافع الغريزية على النحو التالي: التسامي والكبت والإنكـار والإسقاط والتكوين العكسي والعزل والنكوص، وسيتم تقديم وصف موجز لكل من هذه الميكانيزمات الدفاعية أدناه.

التسامي

يهدف التسامي إلى إعادة إنتاج الشيء،  يتضمن التسامي أنواع مختلفة من الدفاعات، التغير إلى الضد. وهذا يتضمن عمليتين :  

التغيير من الإيجابي إلى السلبي، كأن تتحول السادية إلى مازوخية.

تغير المحتوى.  كأن يصبح الحب كراهية. فالمازوخية تعد سادية موجهة إلى الذات. الاستِعْرَاضِية هي استراق النظر الذي تحول إلى الذات. لقد لخص فرويد المفهوم العام للتسامي. يتمثل التسامي في الدوافع الجنسية التي تتخلى عن هدفها المتمثل في الحصول على المتعة الإنجابية ووتتوجه إلى هدف آخر يرتبط وراثياً بالمتخلى عنه ولكنه لم يعد جنسيًا.  

الكبت

وظيفة الكبت هي رفض وإبعاد شيء ما عن الوعي، وهذا يجعل الدافع غير فعال. هناك نوعان من الكبت:

الكبت البدائي: هذه هي المرحلة الأولى من الكبت التي تشير إلى منع التمثلات الذهنية للغريزة من الدخول في الشعور. ويرافقه التثبيت، وفيه تستمر التمثلات الذهنية دون تغيير وتبقى الغريزة مرتبطة به، يشير هذا إلى منع المواد غير المقبولة من الدخول إلى الشعور، على سبيل المثال الرغبات الأوديبية.

الكبت الاصلي. يتعلق الأمر بطرد المواد المرتبطة بالدوافع المكبوتة من الوعي، وهذه هي عودة المواد المكبوتة إلى الوعي – صفة جوهرية السلوك الذهاني. لدى هذه المواد نفس مصير مثل لموضوعات الكبت البدائي. يحدث الكبت الاصلي بعد الطرد. ويسمى أيضا ما بعد الكبت. تتحول الطاقة الذهنية التي تنتمي إلى الدوافع المكبوتة إلى القلق. هذا هو ما يجعل الكبت آلية دفاعية مٌسبٍبة للأمراض أو غير ناجحة. عادة ما يتم مرافقة عودة  المواد المكبوتة بالهلوسة و الاضطرابات الفكرية. وهذا يعني ، في نظرية التحليل النفسي ، أن المادة المكبوتة تميز بين العصابي والذهاني.

ينطوي الكبت البدائي على اضطراب في الإدراك ؛و ينطوي ما بعد الكبت على اضطرابات في الذاكرة. 

الإنكار

ينطوي الإنكار على رفض قبول الواقع. إذا كانت هذه الحقيقة صعبة التجوب مهعا بطريقة سهلة ، فقد يرد الشخص برفض إدراكه أو إنكار وجوده. الإنكار هو واحدة من أكثر آليات الدفاع بدائية.

الإسقاط هو الحالة عندما الشخص يُسْنِد الدوافع والأفكار غير المقبولة إلى الآخرين. يتم استعمال الإسقاط 

خاصةً عندما الشخص لا يشعر بالراحة بشأن تعبيرعن الأفكار غير مقبولة.

التكوين العكسي هو رَد الفعل مثل العار والاشمئزاز والأخلاقيات التي يتم تشكيلُها في الاقتصاد النفسي على حساب الإثارة الناتجة عن المناطق الشَبَقيّة و يلعب التكوين العكسي حاجزا أمام النَشاط الجنسي.

يوصَف إلغاء بأنه سحر سلبي، الذي يسعى بواسطة الحركة الرمزية إلى إلغاءٍ ليس فقط عواقب بعض الأحداث ولكن الحدث نفسَه. قد يلاحَظ الية الإلغاء في الأعراض العصاب القهري..

العزل

لا يتم نسيان التجربة ولكن يتم فصلها عن ارتباطاتها وعواطفها. وصف فرويد عزلاُ كانفصال المكونة الحنونة من الجنس.

النكوص

النكوص هو الارتداد إلى مرحلة مبكرة من التطور في مواجهة الأفكار أو الدوافع غير المقبولة. على سبيل المثال ، قد يبدأ المراهق الذي يغمره الخوف والغضب والدوافع الجنسية المتزايدة في إظهار سلوكيات الطفولة المبكرة التي تغلب عليها منذ فترة طويلة. او الشخص البالغ المعرض لضغط النفسي الكبير يرفض مغادرة سريره والانخراط في الأنشطة اليومية العادية.

اذا:

١. نسيان الأحداث غير السارة للغاية هو الكبت)

٢.عدم ادراك المحفزات غير سارة للغاية هو الإنكار)

٣. اسناد السمات غير مرغوبة فيها للآخرين هو الإسقاط.

يبدو إن هذه ثلاثة آليات الدفاع بما فيها الكبت والإنكاروالإسقاط هي الوحيدة التي يمكن التحقيق فيها مباشرة

الفصل ادناه مكرس للدفاعات ضد العواطف، وهي من ثلاثة أنواع بما فيها كبت العواطف وتأجيل العواطف وازاحة العواطف.

كبت العواطف

يشمل على التكوينات البديلة (مثلا، الحيوانات بدلاً من الأب في رهاب الحيوانات)  اوطقوس العصاب القهري)

تأجيل العواطف

في الكتاب “من قصة عن العصاب الطفولي” فرويد يعطي مثالًا واضحًا لهذه الآلية. لم يشعر مريضه بالحزن على فقد أخته رغم أنه كان لديه شعورا عميقا تجاهها.

ومع ذلك ، بعد بضعة أشهر، زار قبر بوشكين ، و غمره الحزن.و كان هذا الحزن تأجيل العواطف.

  قد تظهر ازاحة العواطف في دقات القلب و تسارع النبض و هي تصبح مناطقا الإثارة الجنسية.  

.يقول فرويد في مقالته “آرائي حول الدور الذي تلعبه الحياة الجنسية” أن يتم تحويل القلق إلى الطاقة الجنسية.

قد قام العلماء التالية بدراسة الكبت:

  1. Wilkinson and Carghill (1955)ضعف القدرة على تذكر موضوع اوديب 

Levinger and Clark (1961)  2. ضعف القدرة على تذكر الكلمات المزعجة 

ادعى إريكسن وبيريس أن الكبت لن يحدث اذا لا يتم إثارة القلق.

  وصف كراغ وسميث خمسة عوامل محددة لمراعاة العلاقة بين الشخصية والإدراك التي يمكن رؤيتها بوضوح في علم الوراثة الإدراكي. علم الوراثة الإدراكية هو دراسة تطور الإدراك التي تهتم بكيفية تكوين الإدراك الحسي. لا يعتبر الإدراك  كأنه انعكاس للأغراض في العالم الخارجي ولكن كعملية بين الفرد والحافز. يتم التحقيق في هذه العملية بواسطة التقنيات الخاصة.و هي تتضمن تجزئة المحفزات ، والتي تتيح التحقيق في هذه العملية. لذلك بينت الدراسات أن:

  • يشير المحفز المحدد من حيث الصفات البدنية والنفسية إلى المعنى المحفز للفرد. على سبيل المثال ، أظهرت صور للأعضاء الداخلية للمرضى النفسيين جسديًين..
  • اعادة التكوين. هذه هي عملية جعل المواد واعية. كيف يختار الفرد المخطط المعرفي ذي الصلة. يتم تحديد هذه إعادة التكوين بواسطة عاملين: آليات الدفاع ومجموعة.
  • التحولات التراكمية والقضاءية. يتم تجميع معاني الإدراك شخصية و يتم  استبعاد المعاني الآخرى  
  • التحولات الناشئة. غالبًا ما تظهر التكوينات جديدة لا يمكن فهمها إلا على ضوء التجارب السابقة الفرد
  • المحددات المستقرأة. تشير هذه العوامل إلى العوامل الوراثية والفسيولوجية ، والدوافع ومشتقاتها التي تؤثر على السلوك

يقول كراغ وسميث ان يمكن التأكد من آليات الدفاع مثل الكبت و العزل و الإنكار و التكوين العكسي على نحو موضوعي. ويمكن ملاحظة هذه الدفاعات من خلال الأساليب الوراثية والإدراكية

و كلمات قليلة عن حس الفكاهة. الفكاهة هي استجابة مميزة للأفراد متكيفين. من ناحية أخرى، الهجاء العدواني هو سمة الأفراد غير منسجمين. ولا سيما، يسمح حس الفكاهة و الهجاء العدواني التعبير عن الرغبات المكبوتة وغيرها من المواد من الهو.

الأفراد الذين يجدون النكات العدوانية الأكثر تسلية هم أولئك الذين عادة ما يقومون بكبت عدوانياتهم..

فإن أولئك الذين يجدون النكات الجنسية الأكثر إمتاعًا هم أولئك الذين يقومون بكبت حياتهم الجنسية.

الأفراد المعرضون للكبت الشديد (لديهم الأنا الأعلى قوي  لن يجرؤوا على الضحك على النكات)).

 و المختلين عقلياً لن يجدوا النكات مسلية (ليس لديهم حاجة للتعبير عن كبتهم بهذه الطريقة) .

  لدى الناس الذين يمزحون كثيرا يمكن ان تكون العدوانية القوية اللاوعية .

استمتاع بحس الفكاهة مرتبط بكبت الرغبات الممنوعة  .

في الختام ، فإن معظم الأبحاث (بخلاف علم الوراثة الإدراكية) التي تمت مراجعتها في هذه المقالة تؤكد نظرية فرويد. الصعوبة الأساسية هي أن آليات الدفاع هي عمليات داخلية يجب استنتاجها من السلوك بدلاً من مراقبتها. ومع ذلك تسمح تقنيات علم الوراثة الإدراكية بتأكيد عدد من آليات الدفاع فرويدية: خاصة العزل والإسقاط والإنكار والتكوين العكسي و التوحد بالمعتدي و التحول ضد الذات العمليات التي تشبهها.

Freud states that the neurotic conflict takes place between the ego and the id. The ego seeks to bar the expression of certain instinctual impulses and avoid pain. To do this ego employs characteristic procedures known in psychoanalytic theory as mechanisms of defence. Defence mechanisms are employed to avoid anxiety or guilt. The slips of the tongue, dreams and the arts express the basic wishes. Here the super-ego is quieted not only by disguise, as in dreams, but by the formal nature of the work. In this way the repressions can be expressed guiltlessly.

  In psychoanalytic theory it is common to distinguish between successful and unsuccessful defences. Successful defences allow expression for the instinctual drive, unsuccessful ones, on the other hand, fail to do this thus necessitating their continuous repetition. As a matter of fact, displacement was one of the first Freudian concepts to receive experimental c o n f i r m a t i o n . It is now a generally accepted mental mechanism. Types of defenses against instinctual impulses can be named as follows: Sublimation, Repression, Denial, Projection, Reaction-formation, Isolation and Regression. A brief description of each of the defences will be given below.

Sublimation

Sublimation aims at the recreation of the thing.

Under sublimation are embraced various defences.

Reversal into opposites. This itself involves two processes of which examples will be given:

  1. Change from active to passive. Sadism becomes masochism.
  2. Reversal of content. Love becomes hate.

Masochism equals sadism directed onto self. Exhibitionism is voyeurism turned onto the self. Freud (1916-17) summarized the general concept of sublimation.

I t ( s u b l i m a t i o n ) c o n s i s t s  i n  t h e  s e x u a l  t r e n d  a b a n d o n i n g  i t s  a i m  o f  o b t a i n i n g a component or a reproductive pleasure and taking on another which is related genetically to the abandoned one but which is no longer sexual.

Repression

The essence of repression lies simply in the function of rejecting and keeping something out of consciousness. This makes the impulse inoperative. There are two types of repression: 

Primal repression.

  1. Primal repression.This is the first phase of repression and refers to ‘the denial of entry into consciousness to the mental presentation of the instinct (1915). This is accompanied by fixation- the mental presentation persists unaltered and the instinct remains attached to it. This refers to the denial of entry into consciousness of unacceptable material, e.g. Oedipal wishes.

(b) Repression proper. This is concerned with the expulsion from consciousness of material associated with repressed impulses.This is the return of repressed material into consciousness- characteristic of psychotic behaviour. These association suffer the same fate as the objects of the primal repression. Repression proper is, therefore, after expulsion (1915). It is also called after-repression. The mental energy which belongs to repressed instincts is transformed into affects – especially anxiety. It is this that makes repression a pathogenic or unsuccessful mechanism of defence. The return of the repressed is usually syrnptomized by hallucination and disorders of thought. That is, in psychoanalytic theory, the repressed material is distinguishes between the neurotic and the psychotic(Fenichel, 1945).

Primal repression of its nature implies disturbance in perception; after-repression, disturbances of memory. 

Denial

Denial involves a refusal to accept reality. If a situation is just too much to handle, the person may respond by refusing to perceive it or by denying that it exist. It is considered one of the most primitive of the defense mechanisms. 

Projection is the attribution of one’s own unacceptable impulses and ideas onto others. Projection is used especially when the thoughts are considered unacceptable for the person to express, or they feel completely ill at ease with having them.

Reaction-formation such as shame, disgust and morality are formed in the mental economy at the expense of the excitations proceeding from the erotogenic zones and the reaction-formation as barriers against the later activity of the sexual instinct.

Undoing is described as negative magic, which endeavors by means of motor symbolism to blow away not merely the consequences of some events but the event itself. Undoing may be observed in the biphasic symptoms of obsessional neurosis.  

Isolation

Experiences are not forgotten but are separated from their associations and emotion. Freud described the separation of the tender and the sensual components of sexuality.

Regression  

Regression is the reversion to an earlier stage of development in the face of unacceptable thoughts or impulses. For an example an adolescent who is overwhelmed with fear, anger and growing sexual impulses might start exhibiting earlier childhood behaviors he has long since overcome. An adult may regress when under a great deal of stress, refusing to leave their bed and engage in normal, everyday activities.

To sum up:

l. Highly unpleasant events will be forgotten (repression).

2. Highly unpleasant stimuli will not be perceived (denial).

3. People will impute to others their own undesirable traits (projection).

These three defence mechanisms repression denial and projection seem to be the only ones which can be directly investigated

Another chapter was dedicated to defenses against affects, which are of three types. They are: Repression of affects, Postponement of affects and Displacement of affect.

-Repression of affects

substitute-formations (e.i. animals instead of the father in animal phobias) or the rituals of an obsessional neurosis.

-Postponement of affects

This may be clearly seen in the study of grief. Freud in ‘From the history of an infantile neurosis”, which gives a clear example of this mechanism. His patient had felt no grief at his sister’s death although he had considerable depth of feeling for her. However a few month’s later he had visited the grave of Pushkin and, inexplicably, had been overwhelmed by grief. This grief for the poet was a postponement of affect.

-Displacement of affect claims that sexual excitement and anxiety could be experienced as irregularities of breathing and heart rhythm – i.e. sexual excitement was displaced to these areas.

Freudian claims that anxiety is in fact transformed sexual energy, an argument put forward in his paper “My views on the part played by sexuality”.

The studies, which demonstrated repression, were held by the following scientists:

1. Wilkinson and Carghill (1955)- poor recall of Oedipal themes.

2. Levinger and Clark (1961) – poor recall of disturbing words with the

confounding variable of response competition controlled. 

   Eriksen and Pierce (1968) claimed that stimuli must be shown to be anxiety-provoking, that is to say repression does not occur because anxiety was not aroused.

     Kragh and Smith (1970) described five determinants of the percept which account for the relationship between personality and perception, the relationship which can be clearly seen in percept-genetics. Percept-genetics is the study of perception development, which is concerned with how a percept is built up. Perception is conceived of not as a reflection of objects in the outer world but as a process between the individual and the stimulus. This process is investigated with the special techniques. Basically these involve fragmentation of a stimulus, which enable investigation of the process. Therefore, the studies showed that:

  1. The stimulus defined in terms of physical and psychological attributes refers to the meaning of the stimulus to the individual. For example, psychosomatic patients have been shown figures where inner organs can be seen. 
  2. Reconstruction.This is the process of making the constructed material conscious. How the individual selects and reports the relevant cognitive scheme. This reconstruction is itself determined by two factors: defence mechanisms and set. 
  3. Cumulative and eliminative transformations. Personal meanings of a developing percept are accumulated into modified percepts, other meanings are eliminated. 
  4. Emerging transformations. New formations often emerge which can be understood only by reference to an individual’s life history. 
  5. Extrapolated determinants. These refer to the hereditary and physiological factors, drives and their derivatives which influence behaviour.

In brief, Kragh and Smith (1970) claim that the defence mechanisms such as: repression, isolation, denial, reaction-formation, identification with the aggressor and turning against the self have some objective verification. These defences can be observed through percept-genetic methods.

   And a few words about the humour. Humour is the characteristic response of well-adjusted individuals. Wit, on the other hand, especially hostile wit, is favoured by maladjusted individuals.  Thus wit and humour allow the expression of repressed wishes and other material of the id. 

  1. Individuals finding aggressive jokes the funniest will be those whose aggressionis normally repressed. 
  2. Similarly those who find sexual jokes the most amusing will be those whose sexuality is normally repressed. 
  3. Highly repressed individuals(with a very strong super-ego will be humour- less (they will not dare to laugh at jokes). 

4. Psychopaths similarly will not find jokes amusing (they have no need to express their repressions in this way). 

5. Witty people will have strong unconscious aggression. 

6. The enjoyment of humour is related to the repression of forbidden wishes. 

  In conclusion, most of the researches (other than the percept-genetic) reviewed in this article confirm Freudian theory. The basic difficulty is, of course, that defence mechanisms are internal processes which have to be inferred from behaviour rather than observed. However, percept-genetic techniques allow confirmation of a number of Freudian defence mechanisms: especially isolation, projection, denial and reaction-formation or processes which closely resemble them. 

كيفية علاج الألم النفسي

عندما تقبل الألم ، يتوقف هذا الألم عن إزعاجاك. انت لا تعد تلوم مصيرك. أنت لا تقول ، لماذا ذلك حدث لي. يتوقف تدفق الأفكار الفوضوية المجنونة فذلك لأنك سمحت لنفسك بتعرضك للألم. 
لقد غادر هذا الشخص من حياتي، لقد ذهب إلى شريكة أخرى أو مات، هذا لا 
يهم. ونعم ، أريد أن أعيش هذا الألم من الخسارة بالشكل الكامل. لا يوجد هنا الهستيريا ولا العَصاب، نعم ، توجد هناك الدموع. لكن تلك الدموع مختلفة لأنك تقبل ما حدث. لقد أعطيتك لنفسك الإذن للتغلب على هذا الألم العاطفي بالطريقة التي تريدها. ولديك الحق الكامل في ذلك. وعندما يقول الناس ، أوه ، اهدأ أو قف عن الشكوات و البكاء. ترد: أنا أعيشه بالطريقة التي أحتاج أن أعيشه الان. كل شيء على ما يرام معي. لا حاجة لإنقاذي. أنا من سمحت لهذا الألم أن يعبر عن نفسه. خلاف ذلك ، سأقوم مجرد بابتلاع هذا الألم في داخلي. لذا ، أعط لنفسك الحق في عيش الحالات  العاطفية الصعبة بالكامل.

How to treat the pain

When you accept the pain, this pain stops skretching you. You don’t blame your destiny anymore. You don’t say, why did it happen to me. This flux of crazy chaotic thoughts stops because you have allowed yourself to get through pain. This person has left my life, he has gone to another partner or he has died, it doesn’t matter. And, yes, I want to live get this pain of loss. Here is no hysteria, no neurosis, yes, there might be tears. But those tears are different since you accept what has happened. You’ve given yourself a permission to get through this emotional pain just the way you want to. And you have the full right to it. And when people say, oh, calm down, stop moaning, crying. You answer, I am getting through it just the way I need to. Everything is fine. No need to rescue me. I am the one who has taken the decision to let this pain go through me during the certain period of time. Otherwise, I would be just swallowing this pain inside. So, give yourself a right to get through the emotionally difficult situations fully.

كيفية تخطي الماضي

ليس الماضي هو من يتمسك بك، إنه أنت الذي لا تدع الماضي يذهب، لقد انفصلت عن الماضي والآن هو يعيش حياته الخاصة، وتمسكه بكلتا يديك لأنه يحتوي على المشاعر التي لا تزال تغذيك. هناك شيء لم يتم الانتهاء منه بالطريقة التي كنت ترغب في الانتهاء منه بها. وعن طريق الاحتفاظ به تحاول أن تنهيه بالطريقة التي تريدها. بعض الناس لا يتركون الماضي يذهب بسهولة بل يتحدثون مرارًا وتكرارًا عن بعض المشاهد من الماضي، و يتخيلون كيف سيتصرفون حينئذ تستطيع تقبل الماضي باعتباره سجلات أرشيفية. ومع ذلك، فأنت تقاوم الكثير مما حدث في الماضي. أنت تمتص بعض المشاعر من الماضي لأنك تفتقد إليها في الحاضر عن طريق تحويل الموقف الكلي إلى دراما. إذا كنت ترغب في تغيير شيء ما، كل ما يمكنك فعله هو تغيير أفكارك حول الماضي. لا ينبغي عليك أن تقول وداعًا لماضيك. نعم هذا ما حدث، هذا جزء منك ومن حياتك ومن أرشيفك الشخصي. سيكون دائمًا جزء منك ، فلماذا تقول له وداعًا. لقد استخلصت درسًا منه، وندمت على شيء ما، وقمت بتحليله، وتغير شيء بداخلك. لكنه لا يزال جزء منك. لماذا تهرب دائما من شيء ما.

How to let the past go

It’s not the past that is keeping you. That’s you who don’t let the past go. You’ve separated yourself from the past and now it is living its own life. You are keeping it with both of your hands because it contains the emotions, which are still feeding you. There is something that was not finished the way you’d liked it to be finished. And by keeping it you’re trying to finish it the way you want it. Some people not just let the past go but talk over and over again some scenes from the past, imagining how they would have acted then. You can accept past as the archives. However, you are resisting too much to what happened in the past. You are sucking some emotions from the past cause you lack them in your present by turning the whole situation into the drama. If you want to change something, all you can do is to change your thoughts about the past. You shouldn’t say goodbye to your past. Yes, this is what happened. This is part of you, your life and your archive. It will always be yours, why should you say goodbye to it. You’ve learnt a lesson from it, you regretted something, you analyzed it, something has changed inside you. But this is a part of yours. Why are you always running from something.