What evil is hidden behind the chronical tiredness and fatigue? 

Why are we talking about the chronical fatigue, which is not even a psychoanalytic concept on its own? It is interesting to us only in as
much as it does a part in its capacity of a symptom in the psychic disbalance. 
Chronic tiredness is a very common symptom in the modern clinic. Relentless pace of life, constantly elevating and changing societal standards, a demand for each time higher achievements. In a word, everything requires sufficient energetic resources, which, speaking in a language of psychic economy, are limited. 
Certainly, we all feel tired at the end of the working day. And that`s normal. It`s even pleasant to feel fatigue after the gym. However, this is not the type of fatigue we are going to talk aboutWe will talk about the fatigue, which has become a personal habit, and doesn`t disappear even after a good rest. The true reasons, which stand behind the chronic tiredness, are individual
We`ve already mentioned that there exist normal fatigue (habitual fatigue), then pleasant fatigue, then weariness, then a state called “I`m fed up with that”, and then extreme exhaustion. A person starts identifying oneself with his/her fatigue. Indeed, this is a sort of “disease” considering a permanent state of emptiness, by means of which a person expresses unconsciously one`s own discomfort, which he/she doesn`t dare to disclose overtly. So, what evil is hidden behind the chronical tiredness?
For convenience, we will divide the origins of chronical fatigue in several categories:

1. Probably, the biggest one is the category of neurotic tiredness, which includes defence, protection, even resistance, a psychic symptom disguised by physical symptom. For example, overprotecting oneself constantly from something that hasn`t happened yet, but potentially may, requires lots of psychic efforts.  

-Then, censorship exercised over oneself. For example, a subject fights against undesirable agonizing thoughts, which constantly attack him/her.
-Then, unconscious internal conflicts, or even, the remains of ancient conflicts, caused by activity of two internal antagonistic forces. For example, a subject trapped in the impasse of one`s own perfectionism and compliance with the norms.
-Then, maintenance of one`s own defence system, which serves as the break that controls this restraint. For example, a constantly adapting behaviour that is completely the opposite of what one really wants, which converts unconscious impulses that are perceived to be dangerous or unacceptable into their opposites.
-Then, retention of unfred aggressive drives. For example, a person never unleashes one`s own aggressiveness (through heavy contact sport, for example). Instead he/she permanently blocks it, which consumes his/her energy.
-In what it concerns women-this is feminine rigidity, that is to say, preservation of the model of a woman, who is deprived from freedom of self-expression. These models are usually inherited from mothersFor example, this is a woman who regularly resists any emotional attachment.
2. Somatization. If the defense mechanism fails or weakens, the irrepresentable bursts into the body. This is called somatization. For example, regular skin rash, which appears each time a person is confronted with the highly stressful situations, on which he/she has no influence at all
3. Regression or narcisstic withdrawal. For example, when a person has not allowed oneself to get tired during one`s whole lifeand there comes a moment when he/she finally allows oneself to do this.
4. Fatigue of life. For example, a wearying fight against disease, aging, confrontation with a loss
5.  Massive defence against a psychic pain. For example, a person, who tends to self-deception instead of accepting the situation as it is. 
We have looked only into a few examples, of where the energy can drain to.  Certainly, we shouldn`t forget that if a person complains regularly about one`s own exhaustion, and doesn’t anything about it, undoubtedly, there exist the second benefits. The chronical tiredness resolves something in the life of a person. 
التعب المزمن و الإرهاق
لماذا نتحدث اليوم عن التعب المزمن ، الذي  ليس حتى مفهوما التحليل النفسي بمفرده؟ إنه أمر مثير لنا فقط بصفتها عارض الخل في التوازن النفسي. التعب المزمن هو عارض شائع في العيادة الحديثة. خطى الحياة لا هوادة فيها، المعايير الإجتماعية التي ترتفع باستمرار ، الطلب على الزيادة في مستوى الإنجاز . باختصار، كل شيء بحاجة إلى مصادر كافية الطاقة، التي في حديث لغة الاقتصاد النفسي، محدودة. من المؤكد أن كلنا نشعر بالتعب في نهاية يوم عمل. و هذا طبيعي. بل انه شيء لطيفا شعور التعب بعد النادي الرياضي. لكن هذا ليس نوع التعب الذي سوف نتكلم عنه. سنتكلم عن التعب، الذي أصبح العادة الشخصية و لا تتلاشى حتى بعد الإستراحة الجيدة. الأسباب الحقيقية ،التي موجودة وراء التعب المزمن، هي فردية. قد ذكرنا ان يوجد التعب العادي (التعب المعتاد)، بعدين التعب اللطيف، بعدين شدة التعب، بعدين الحالة اسمها “لقد سمئت من هذا”، و بعدين الإرهاق الحاد. يبدأ الشخص تحديد نفسه مع تعبه/تعبها. إنه نوع المرض مع الأخذ في اعتبار حالة دائمة الخواء بالداخل و من خلاله يعتبر الشخص بشكل غير واعي عن مضايقته التي لا يجرؤ على اكتشاف عنه علنا. إذاً ، اي نوع من الشر يخفي وراء التعب المزمن؟
لدواعي المءمة، سوف نقسم أصول التعب المزمن إلى بعض الفئات.
١. ربما لأكبر فئة ينتمي التعب العصبي الذي يشمل على الدفاع و الحماية و حتى المقاومة  ، العارض النفسي المخفي تحت ستار العارض الجسدي. مثلا، يصبح الشخص مفرطا في توقع الأشياء التي الأكثر يخشاها و ذلك يحتاج إلى كثيرا من الجهود النفسية.
بعدين، الرقابة المفروضة على نفسه. مثلا،  يكافح الفاعل ضد الأفكار المؤلمة غير المرغوبة فيها، التي تهاجمه باستمرار.
بعدين، الصراعات الداخلية غير واعية أو بقايا الصراعات القديمة الناجمة عن نشاط القوتين الداخلتين المتعاديتين. مثلا، الفاعل الذي يجد نفسه في مأزق كماليته و الأمثال للقواعد.
بعدين، الحفظ على نظام الدفاع النفسي الذي يشكل الكابحة التي تخضع لقيود. مثلا، الشخص دائماً يعدل سلوكه الذي يختلف تماما عما يريده حقا فهكذا يتحول الدوافع غير واعية التي يُنظر إليها على أنها خطيرة أو غير مقبولة إلى النقيض تماما.
بعدين، الإبقاء على الدوافع العدوانية غير متحررة. مثلا، الشخص لا يتفجر ابدا عدوانيته (عبر رياضة التواصل العنيف، على سبيل المثال). و بدلا من ذلك، هو يحجبها/ أو هي تحجبها باستمرار فذلك يستهلك طاقته/طاقتها.
فيما متعلق بنساء -هذا جمود عاطفي المرأة، بمعنى انها تصون نمط سلوكي تابع لأمها الذي يحرمها من حرية التعبير عن الذات، مثلا، المرأة التي تقاوم اي ارتباط عاطفي.
الفئة رقم ٢. الاضطراب الجسدي. اذا آلية الدفاع تفشل أو تضعف ثم يندفع غير مرموز  إلى الجسد. فاسمه الاضطراب الجسدي. مثلا، الطفح الجلدي الذي يظهر كلما الشخص يواجه حالات شديدة الوطأة التي لا يمكن ممارسة أي تأثير عليها.
الفئة رقم ٣. التراجع أو الانسحاب النرجسي. مثلا الحالة حيث لم يسمح الشخص لنفسه أن يتعب طوال دورة الحياة فهناك تأتي اللحظة عندما هو يسمحه لنفسه أو هي تسمه لنفسها أخيرا .
فئة رقم ٤. التعب من الحياة. مثلا، مكافحة المرض، الشيخوخة، أو الخسارة.
و نهائيا ، الفئة رقم ٥. الدفاع الضخم ضد الألم النفسي. مثلا، الشخص الذي يميل إلى الخداع الذاتي بدلا من قبول الوضع المرفوض.
اننا  استعلمنا فقط الى بعض امثلة التي توضح  ماذا يمكن ان  يستنزف من طاقتك.
بالتأكيد، ينبغي ألا ننسى الأمر اذا الشخص يشكو باستمرار من أرهاقه المزمن و لا يفعل شيئا حيال ذلك، بلا شك توجد هناك المنافع الثانوية . ان التعب المزمن يحل شيء ما في حياة هذا الشخص.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.