العنف الأسري والعزلة القسرية

توجد النساء اللاواتي تتعرضن لمعاملة سيئة في المنزل والآن يتم وضعهن في المكان المغلق ولا يمكنهن الخروج أو مغادرة بيئتهن السامة. هذا سياق مؤلم للغاية لهؤلاء النساء. ويبدو أنها عاجزة عن مواجهة إساءة معاملة. لا يمكنها فعل أي شيء و من المستحيل بالنسبة لها أن تعيش في هذه البيئة السامة. أصبح العنف الأسري، الذي كان موجودًا دائمًا في تلك العائلة، أكثر وضوحًا خلال فترة العزلة القسرية. هناك أنواع مختلفة من إساءة المعاملة. يمكن أن يَدَعِي الشخص انه يحب شريكه ولكن في نفس الوقت يمارس الإساءة العاطفية تجاهه بطرق جد معقدة.على سبيل المثال، قد يجعل أحد الشركاء يشعرالآخر بأنه لا يهتم به أو يقدم الملاحظات السامة حول مظهره وبالتالي يجعله يشعر باستخفاف. قد يؤذي الزوج زوجتها بكلامه أو أفعاله، مثل: ”اليوم لن أُعانَقِك” أو “لقد كسرت قدحك المفضل”.تشمل إساءة المعاملة الإيذاء العاطفية و الجنسية والإهمال والاستخفاف والاستغلال و الهَيْمَنة والاستسلام الكامل إلى الشريك. يمكن الشريك أن يحمل  حمل استيعاب كل قلق لآخر ويتعمل بوصفه سلة القمامة. يمكن الشريك أن يجعل الآخر يشعر بأنه غير آمن. غالبًا ما هذا هو السياق الاجتماعي الثقافي الذي يحدد دورا “الخادمة والمطيعة”. تعزز الثقافة الحديثة الاعتقاد السائد بأنه إذا كنا نحب شخصًا ما وهو يحبنا ، فسوف يتحول تلقائيًا إلى أمير أحلامنا.

بغض النظر عن نوع العنف الأسري الذي الزوجين يمارسان  فإنهما ، مع ذلك ، لا يريدان أن يتخلصا من هذا العنف أو بعبارة أخرى “حبهما”.  يمكن الزوجين أن يستخدما الحب كذريعة للحفاظ على العلاقة السامة. إذا قرر أحد الشركاء ترك العلاقة فقد سيشعرالآخر بأنه مهجور وسينتهي المطاف به أنه سيجد الشريك المطابق للشريك الأول. يرفض العديد من النساء والرجال التجربة الجديدة لفترة طويلة لمجرد البقاء على اتصال مع ماضيهم ويتطلعون بشكل الاشعوري إلى الاعتراف بهم كأفراد ذوي خصوصياتهم ويريدون أن يستمعو إليهم ويحبوهم. جميع الناس يقيمون الروابط. إنها أساس كل التشغيل الاجتماعي. غالبًا ما يعتبر غياب الروابط أو الصعوبات العلائقية والعاطفية باعتباره مرض. من أين تأتي هذه حاجة إلى إقامة العلاقات؟ يبدأ مع التجارب العلائقية الأولى. في يوم من الأيام ، تمكن الطفل من ترك العلاقات مع والديه بطريقة ما ، لكنه لا يترك محاولة إعادة نفس نوع من العلاقات مع شركائه. سنحاول تسليط الضوء على الأسباب التي تجعل العلاقة مع الآخر غريبة وعنيفة. كل فعل أبوي له التأثير المُعَقَد على الحالة النفسية للطفل. لا توجد نماذج علائقية “جيدة” أو “سيئة” ، ولكن هناك نماذج “مثيرة”. يبدو أننا نقع في حب مع الشخص القادر على السماح لنا بإعادة تجربة علاقتنا الأولية. بالطبع ، لا يتم اختيار الشريك بشكل عشوائي. سنختار الشريك  الذي يَذَكِر تجارب الرفض القديم. يحمل هذا الشريك ”سيناريو” الذي يثيراهتمام الطفل المرفوض سابقا.

كتبت لي الرسالة الاليكترونية السيدة فهي تعيش مع زوجه منذ ١٢ سنةً. يصبح زوجه عدوانيا و عنيفا كلما تريد الخروج مع صديقاتها. حتى وقت قريب كان يسمح لها المغادرة البيت فقط لشراء الأغذية. تؤكَد نوبات العنف التي تعيشه زوجك بأنك لن تتخلي عنه. الطفل الذي سجل الرسالة “لا تتخلى عني”  سيبحث في علاقاته المستقبلية الضمان ضد قلق الترك. و أنت ما زالت باقية في مكان التضحية. اسألي نفسك: لماذا أحتاج إلى التضحية الدائمة؟ إن قلة تقدير الذات تجعلك البقاء في الاعتماد العاطفي. و هي نابعة من علاقاتك مع والدين. 

تأتي الايمايل الأخر من السيد الذي يشكو من الصعوبات في علاقاته. كان حبه أول مدرسته في الجامعة التي رفضته ثم وقع في الغرام مع بنت رئيس شريكته و هي كانت أعلى منه في المكانة الإجتماعية و رفضته. الآن لديه الزوجة و الطفل الذين يعيشون في المدينة أخرى. إذن هذه هي الحالة يكون فيها الرجل الذي لا يستطيع التقارب في العلاقات و هو جعل استحالة الروابط مثيرة إلى درجة أن أصبح بعد المسافة الإجتماعية و المادية نوع من العلاقة بالنسبة له. هو متعلق بالنساء صعبة المنال و يحافظ العلاقة عن بعد. 

هل يمكننا الخروج من العلاقة السامة؟

ممكن. يتألف العمل التحليلي من استكشاف المعلومات الاشعوري و صعبة الوصول إليها. 

ينبغي على المحلل استقبال هذه طريقة غريبة التواصل و توضيحها و اقتراح الفرضيات المتعلقة بأصلها. خصوصية نهج التحليلي هو كشف عن العملية الاشعورية و الهياكل النفسية التي تدعمها. عندما يتكلم المريض من يتكلم فيه؟  إلى من هذا الكلام مواجه؟ ما هي ديناميكية العنف؟ أي الخيال يوجد وراء العنف؟ و ماذا يعني استمرار للدعم العنف؟

Marital violence and forced isolation

There are women who are badly treated at home and now they are enclosed in locked space and cannot go out or leave their toxic environment. This is a very painful context for those women. She turns out to be powerless facing ill-treatment. She cannot do anything, something becomes impossible to live it. Marital violence, which has always been present at those families has become even more striking during time of forced isolation. There are different types of ill-treatment. Two adults can claim they are in love, live together but at the same time ill-treat each other in the most sophisticated way. One partner may let another feel discretely that he does not care about him or make toxic remarks about the appearance of the other and thus making him feel inferior. Partner may hurt each other with words or actions, such as: “Today no hugs”, or “I`ve broken your favourite mug”. Other relations might be full of humiliations, physical violence, domination and demand for total submission. A partner might carry the load of all worries of the other and serve as a trash.  A partner might also make the other insecure with his actions. Often this is the socio-cultural context, which determines the role “to serve, to obey”. The modern culture also promotes the belief that if we love somebody and he loves us then he will change automatically into a prince of our dreams.

No matter, what type of bad treatment is practised, a couple, nevertheless, may endure in violence or  their “love”. The love might even serve as a pretext for maintaining toxic relation. If one partner decides to leave the relation another might feel himself abandoned and will end up by finding a partner identical to the first one. Many women and men reject good experience for a long time just to keep in contact with their past bearing an unconscious hope to be finally recognised in their specificity, to be really listened to and loved.   

All human beings forge ties. It is the basis of all social functioning. The absence of ties equals social exclusion or relational and emotional difficulties which are often considered as pathologies. Where does this need for relations come from? It actually originates in the first relational experiences of the human being. One day a child manages to loosen more or less the ties with his parents, but he keeps trying to reconnect to other individuals with the same relational model. By emphasising this point we would be able to shed light on the reasons why the sought tie with others sometimes turns out to be strange and violent. Each parental act has a complex effect on the mental state of the child. It is called the “eroticization” of abuse. There are, probably, no “good” or “bad” relational models, but “eroticized” ones. We seem to fall in love with a person who is able to allow us to re-experience our initial relational bond. Of course, the partner is not chosen at random. That partner will be selected, who reminds of old rejection experiences. That partner carries a “scenario” that interests the previously rejected baby.

I have email from one lady, who has lived with her husband for 12 years now and her husband becomes very aggressive and violent every time she attempts to go out with friends, not to mention work. Before she was allowed to leave home only for grocery shopping. The violence crises of your husband give him assurance that he will not be abandoned. A baby, who registered the message “don`t abandon me” will be seeking in his future relations the guarantee against the anxiety of abandonment. While from your side it might be a question of sacrifice. Ask yourself, why do I need to be in permanent sacrifice? Low self-estime more than love for another keeps a person in affective dependance. This also stems from your previous child-parents relations. 

Another email comes from a gentleman who complains of difficulties in relation. His first love was his university teacher, who rejected him, then he fell in love with a daughter of his boss, who stood a way higher than him in social and financial status, she also rejected him. Now he has a wife and a child, who live in a different city and who he sees three-four times per year. Here we have a case of a man for who rapprochement is impossible and who eroticised the impossibility of a tie to the point that distance (social and physical) constitutes paradoxically a form of relation. He is fixed on inaccessible women or maintains relation with a woman at distance. I would ask, what does the maintaining of distance mean for you?

Is there a way out of toxic relation?

Yes, when we become aware of unconscious information that stands behind it. The analytical work will consist in the exploration of inaccessible part. The analyst has to accommodate this strange method of communication, elaborate the offered information and propose the hypotheses regarding its genesis, which an analysand will appropriate if they suit him. The specificity of analytical approach consists in detecting the logic of unconscious process and the psychic structures, which maintain it. We should ask the following questions:  

When a patient speaks who speaks in him? To who the word is addressed? What is the dynamics of the violence? What is the complementary fantasy behind it? What does the maintaining of the violence mean?

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.