Clinical case. David. Melancholic psychosis

Here I will expose one of my clinical cases. 

Description

A patient, a man, let’s call him David, in his 40s, a widower started drinking heavily after his wife’s death. We began working at the psychiatric hospital and continued after his discharge in private practice. 

The psychiatrists had difficulties in diagnozing him. They were constantly hesitating between the diagnoses of paranoid syndrome, bipolar disorder and so on, all the time changing the medication.

Reason for hospitalization

He was trying to suicide in a state of heavy alcoholic intoxication in the park, a passerby saw him and called an ambulance.

Symptoms

Inner emptiness, suicidal thoughts, no desire of living, mood swings, psychomotor agitation/retardation and excessive feeling of guilt.

Anamnesis

Grandfather and uncle committed suicide. No psychic diseases running in family.

Self-awareness

Earlier he thought he was normal, however, now he understood that he needed psychological help.

He had lost everything (apartment, job, parents and wife). Everything happened simultaneously during 6 month-period. He had no place to go. He had fear of the future. He said /a quote/: It’s difficult to be a man, to carry everything on my shoulders. I cannot accept myself the way I am. My brain lives two separate lives, I have impression that I am divided into two parts. He was constantly talking in details about his two, even three parts. He stated that he is unique in the whole universe. He was saying that he was fighting for his personality. He claimed that nobody was able to tell him anything new, to teach – yes. He affirmed that having no goal in life and simply existing means killing oneself. He was phantasyzing about the scene of a widow, who would cry bitterly at his grave. On the memorable days (like anniversary of his deceased wife or their wedding day) he was experiencing drunken blackout.  He wanted to kill the past. He was claiming that God didn’t exist, nevertheless, he was going to the church and knew Bible by heart. He posed a question: where do those suicidal thoughts come from? Today everything is fine with me, however, they come from nowhere. He wished that somebody would have showed him a way out, however, unfortunately, nobody realized that he should be saved. He wanted to change his name and surname, which would cut him off his family, and, therefore, the origins.

Request consisted in helping him to overcome non-stop suicidal thoughts. Also, he wanted to learn to control his anger and get rid of loneliness.

About Family 

His parents were rich and always busy with their career; parents were giving him money, but not their time or love, which he wanted as a kid. It turned out that he wasn’t attending school for one year and the parents noticed that only upon notification about his expulsion from school. He says he didn’t consider his parents as his family. He has been living alone and gaining his living since he was 16 years old. When David was a little boy parents used to tell him that they didn’t need him and they were tired of him.

About The Other

When a partner doesn’t respond to his feelings he feels pain.

About Transfer

He asserted that he was talking to me like he used to with his mum. He confessed that he started trusting me when I gave interpretation about his inner conflict. When I was on vacations for one month he was coming under the hospitals walls heavily drunken and was waiting for my arrival. Upon my return he was insisting on increasing the number of analytical hours. He said that he liked working with me because, in his own words, /a quote/ You care for me. You won’t disappear anywhere. You will always be near. When I talk to you the Truth about myself reappears. The analyst occupied a place of his lack, the inner emptiness, which alternately was filled in with his mum, wife or alcohol.

About Dreams

He was either bringing lots of dreams or no dream at all to the sessions. Here is one of his dreams:  At the wedding he sees the funeral wreaths (the same dream repeats a few times during several nights).

His other dreams were revealing the unconscious desires turned into their opposite in reality, for example, kissing a person he hates.

Clinical Picture

His symptomatology, in particular his relation to the object gives me grounds to affirm that we deal with melancholic psychosis with the elements of mania, which was triggered off following the emotionally burdensome events. This is not neurotic  depression. Depression belongs to the clinic of neurosis while melancholy relates to the clinic of psychoses. The relation to the object, the lack and privation is different in depression and melancholy, which appears for a child in a form of maternal castration, evidently imaginary. In depression a subject has lost his object and cannot recover it. In melancholy the object cannot be lost since it has never been structured as such. A depressed subject holds on to his lack so that to live, to breathe. For a melancholic the lack is in the Other, the object a, is not lost, he still uses it, he carries it in his pocket.

About Analytical Work

That’s difficult to summarize this analysis, which lasted during 2,5 years with intervals and which, definitely didn’t impede David from consuming alcohol, however, it helped him not to be hospitalized again and allowed him to lead «almost normal life» in his own words. From a psychiatric hospital suicidal patient he turned into an active person, with variable periods of work, family and recreation. Of course, these periods were interchanging with the very short moments when he was drinking and isolating himself, however, at this time, not abandoned somewhere on the street, but at his apartment, with his family.

During his analytical work David managed to reconstruct his history and become aware of his guilt, which was provoking the suicidal thoughts and was hiding at the bottom of very reactional melancholy, from which he suffered after the death of his wife, the guilt, which he was carrying inside for not being able to save her life. His spectacular drunken blackouts weren’t the sign of psychotic craziness, but that of depression, which was followed by trauma, which was the death of his wife. The relation of David to what we refer to in psychoanalysis as “Name-of-the-Father” wasn’t disrupted, there was no forclusion of Name-of-the-Father, no desintrication of drives. The difficult reality wasn’t projected by his psychism outside, as Freud pointed out, it is this social reality, which was organized in a scaring, nightmarish way. Of course, the death of his wife wasn’t the proof of any psychosis. However, the diagnostics, which is based on several exterior signs cannot but bring about the dead ends and catastrophes. The ancient trauma (death of his mother) and even more ancient – his childhood- have been accumulated during this recent event (death of his wife), which he considered as a personal failure. The inadmissible failure, which demands that a man occupies a certain place and finds resources to cope with anything. The psychiatrists were rarely talking to him, and when they did it was often done with condescendence, contempt and arrogance. The truth was on their side: David has become an object, a simple thing, a little bit weird and disobedient, contesting the decisions, a noncompliant patient, to who the severe medication should have been administered so that to make him shut up. 

The primary cure always remains the listening in the way, which considers the patients as subjects no matter what disorders they suffer from. This patient was crushing everything when a medical personnel at hospital was ordering him in a severe and commanding manner to make his bed. Don’t these frequent reactions to the unnecessary authoritative positions prove that there’s too much of authoritarian father? A father with his brutal power, a father, who decides to make law, a patriarchal father, who doesn’t recognize his feminine part, could be a source of certain paranoia as Freud shows to us.

Also, an interesting aspect, evolves around his family name, which he wanted to get rid off at any cost. Gérard Pommier contributes to the better comprehension of the differentiation of psychoses by distinguishing them accordingly to the relation, which  a subject adapts with his surname:a name was given and taken; a name was not given, however, was taken; a name was given and was not taken. In David`s case, a name was given but not taken.

What helped

1. Structuring his thoughts in a dairy, which I recommended to fill in every time the suicidal thoughts were obsessing him. 

2. Planning his day: morning exercise, breakfast, medication, work, seeing psychologist, a walk, dinner, sleep etc. 

3. Designing his new life (he had a detailed project as per what life he was going to build with a new partner). He also created his new name, which looked like a modified name of his dead wife (incorporation of wife).

Changes, which happened during the analysis

He started saying what he really thinks without inhibiting it. It is a big step forward considering that earlier the inhibition was leading to the sparks of aggression and violence, oftentimes directed against oneself. He claimed that his conscious was changing. /A quote/: I don’t know what helps in work with you, but somehow, it, definitely, helps.

الحالة السريرية. الاكتئاب الذهاني 

هنا سوف أقدم دراسة إحدى حالاتي السريرية.


الوصف
مريض ، الرجل ، دعنا نسميه ديفيد، في الأربعينيات من عمره ، أرملًا ، بدأ  تعاطي الكحول بكثرة  بعد وفاة زوجته. بدأنا العمل في مستشفى الطب النفسي واستمرنا بعد خروجه في مكتبي الخاص.
واجه الأطباء النفسيون صعوبات في تشخيصه. كانوا يترددون باستمرار بين تشخيص البارانويا، والاضطراب ثنائي القطب ، وما إلى ذلك ، كانوا يتغيرون الدواء طوال الوقت.
سبب دخول المستشفى
دفيد كان يحاول الانتحار في حالة من التسمم الكحولي الثقيل في الحديقة ، شاهده أحد المارة واستدعى سيارة إسعاف.الأعراض
الفراغ الداخلي ، الأفكار الانتحارية ، عدم الرغبة في الحياة ، تقلبات المزاج ، الإثارة / التخلف الحركي النفسي والشعور المفرطة بالذنب.
سوابق المريض
انتحر جده وعمه. لا توجد أمراض نفسية في الأسرة.


عن الوعي الذاتي

في وقت سابق كان يعتقد أنه طبيعي ، لكن أدرك الآن أنه بحاجة إلى المساعدة النفسية.
لقد فقد كل شيء (الشقة ، الشغل ، الأباء و الزوجة). حدث كل شيء فوريا خلال فترة 6 أشهر. لم يكن لديه اي مكان يذهب إليه. كان لديه خوف من المستقبل. قال / الاقتباس /: من الصعب أن أكون رجلاً ، أحمل كل شيء على كتفي. لا يمكنني قبول نفسي كما أنا. عقلي يعيش حياةتين منفصلتين ، لدي انطباع بأنني مقسم إلى قسمين. كان يتحدث باستمرار عن تفاصيل حول جزأيه ، حتى ثلاثة أجزاء. وذكر أنه فريد في العالم كله. كان يقول إنه يقاتل من أجل شخصيته. وادعى أن لا أحد كان قادرًا على إخباره بأي شيء جديد ، فقط على التدريس. وأكد أن عدم وجود الهدف في الحياة يعني قتل النفس. كان يتخيل المشهد حيث الأرملة تبكي بمرارة عند قبره. في التواريخ التذكارية (مثل ذكرى سنوية لميلاد زوجته المتوفاة أو يوم زفافهم) كان يشرب كثير من الخمر. أراد قتل الماضي. كان يدعي أن الله ليس موجود ا،  ومع ذلك ، كان يذهب إلى الكنيسة ويعرف انجيل عن ظهر قلب. وطرح سؤالاً: من أين تأتي هذه الأفكار الانتحارية؟ اليوم كل شيء على ما يرام معي ، ومع ذلك ، فإنها تأتي من العدم. كان يتمنى لو أن أحدًا كان يريه خوروجا ، ولكن للأسف ، لم يدرك أحد أنه بحاجة إلى الإنقاذ. أراد تغيير اسمه الخاص و اسم العائلة ، مما سيقطعه عن عائلته ، وبالتالي أصوله.
الطلبطلب المريض المساعدة على التغلب على الأفكار الانتحارية بلا توقف. كما أراد تعلم التحكم في غضبه والتخلص من الشعور بالوحدة.


عن الاسرة
كان والديه ثريين ومشغولين دائمًا بحياتهم المهنية. كان الآباء يعطونه المال ، ولكن ليس وقتهم أو حبهم ، الذي كان يريدها عندما كان طفلاً. اتضح أنه لم يكن يذهب إلى المدرسة لمدة العام الواحد، ولاحظ الآباء ذلك فقط عند إخطارهم بطرده من المدرسة. يقول إنه لم يحسب والديه عائلته. إنه كان يعيش بمفرده ويكسب رزقه منذ 16 عامًا. عندما كان طفلاً صغيراً اعتاد الوالدان على إخباره بأنهم لا يحتاجون إليه وقد تعبوا منه.
عن الآخر
عندما لا يستجيب الشريك لمشاعره ، يشعر بالألم.
حول التحويل
وأكد أنه كان يتحدث معي كما كان يتحدث مع والدته. اعترف بأنه بدأ يثق بي عندما قدمت تفسيرًا لصراعه الداخلي. عندما كنت في إجازة لمدة شهر كان يأتي تحت جدران المستشفى في حالة السكر الشديد وكان ينتظر وصولي. عند عودتي كان يصر على زيادة عدد الساعات التحليلية.  قال إن يعجبه العمل معي لأنه ، حسب كلماته ، / اقتباس / أنت تهتمين بي. لن تختفي في أي مكان. ستكون دائما قريبا. عندما أتحدث معكم ، تظهر الحقيقة عن نفسي من جديد. شغل المحلل مكان نقصه ، الفراغ الداخلي ، الذي تم ملؤه بالتناوب مع أمه وزوجته او الكحول.
عن الأحلام
كان إما يجلب الكثير من الأحلام  إلى الجلسات أو لم يحلم على الإطلاق. سأقدم أحد من أحلامه: في حفلة الزفاف يرى أكاليل جنازة (نفس الحلم يتكرر عدة مرات خلال عدة ليال).
كان تكشف حلمه الأخر عن الرغبات اللاواعية التي تحولت إلى ضدها في الواقع، على سبيل المثال، تقبيل الشخص يكرهه.
الصورة السريرية
إن أعراضه، ولا سيما علاقته بالموضوع، تعطيني أسبابًا للتأكيد على أننا نتعامل مع  الاكتئاب الذهاني مع عناصر الهوس التي انطلقت بعد الأحداث المرهقة عاطفيًا. هذا ليس الاكتئاب العصبي. ينتمي الاكتئاب إلى عيادة العصاب بينما يرتبط السوداوية أو الاكتئاب الذهاني بعيادة الذهان. العلاقة بين الشيء والنقص والحرمان تختلف في الاكتئاب العصبي و الاكتئاب الذهاني التي تظهر للطفل في شكل من الإخصاء الأمومي ، من الواضح ، التوهمي. في حالة الاكتئاب قد فقد الفاعل موضوعه و لا يستطيع إعادته. في الاكتئاب الذهاني لا يمكن أن يضيع الموضوع لأنه لم يتم تنظيمه على هذا النحو. موضوع مكتئب يتمسك بنقصه حتى يعيش ، ويتنفس. بالنسبة للحزن ، النقص موجود في الآخر ، والشيء أ ، لا يضيع ، ولا يزال يستخدمه ، ويحمله في جيبه.عن العمل التحليلي
من الصعب تلخيص هذا التحليل ، الذي استمر لمدة 2.5 عامًا بفترات زمنية ، والذي بالتأكيد لم يمنع ديفيد من تناول الكحول ، ومع ذلك ، فقد ساعده على عدم دخول المستشفى مرة أخرى وسمح له بقيادة “حياة شبه طبيعية” في كلماته الخاصة. من مريض انتحاري في مستشفى للأمراض النفسية ، تحول إلى شخص نشيط ، مع فترات متغيرة من العمل والأسرة والترفيه. بالطبع ، كانت هذه الفترات متبادلة مع اللحظات القصيرة جدًا عندما كان يشرب ويعزل نفسه ، ومع ذلك ، في هذا الوقت ، لم يتم التخلي عنه في مكان ما في الشارع ، ولكن في شقته ، مع عائلته.
خلال عمله التحليلي ، تمكن ديفيد من إعادة بناء تاريخه وأصبح مدركًا لذنبه ، الذي كان يثير الأفكار الانتحارية وكان مختبئًا في الجزء السفلي من الكآبة التفاعلية للغاية ، التي عانى منها بعد وفاة زوجته ، الذنب ، الذي كانت تحمل في الداخل لعدم قدرتها على إنقاذ حياتها. لم يكن انقطاعه عن الطعام في حالة سكر مذهل علامة على جنون ذهاني ، بل علامة على الاكتئاب ، أعقبتها صدمة ، كانت وفاة زوجته. لم تتعطل علاقة ديفيد بما نشير إليه في التحليل النفسي باسم “اسم الأب”  ولا تحطيم لدوافع. لم يتم إسقاط الواقع الصعب من قبل نفسيته في الخارج ، كما أشار فرويد ، هذا الواقع الاجتماعي ، الذي تم تنظيمه بطريقة مخيفه ، وكابوس. بالطبع ، لم تكن وفاة زوجته دليلاً على أي ذهان. ومع ذلك ، لا يمكن للتشخيصات ، التي تستند إلى العديد من العلامات الخارجية ، إلا أن تؤدي إلى الطرق المسدودة والكوارث. لقد تراكمت الصدمة القديمة (وفاة والدته) وحتى القديمة – طفولته – خلال هذا الحدث الأخير (وفاة زوجته) ، والذي اعتبره فشلًا شخصيًا. الفشل غير المقبول ، الذي يتطلب أن يحتل الإنسان مكانًا معينًا ويجد الموارد اللازمة للتعامل مع أي شيء. نادرا ما كان الأطباء النفسيون يتحدثون إليه ، وعندما فعلوا ذلك ، كان يتم ذلك في كثير من الأحيان بالازدراء والغطرسة. كانت الحقيقة إلى جانبهم: لقد أصبح ديفيد موضوعا ، موضوعا بسيطًا ، غريبًا وعاصيًا الذي يتحدى القرارات ، مريضًا غير ملتزم ، لمن كان يجب وصف الدواء الشديد لإسكاته.
يبقى العلاج الأساسي دائمًا هو الاستما يالطريقة التي تعتبر المرضى كفواعل بغض النظر عن الاضطرابات التي يعانون منها. كان هذا المريض يسحق كل شيء عندما كان يأمره الطاقم الطبي في المستشفى بطريقة قاسية وقيادة لترتيب فراشه. ألا تثبت ردود الفعل المتكررة تجاه المواقف الاستبدادية غير الضرورية أن هناك الكثير من الأب السلطوي؟ ؟ يمكن أن يكون الأب بسلطته الوحشية ، الأب الذي يعمل القانون الذي لا يتعرف بطرفه الأنثوي ، مصدرًا لبعض الارتياب كما يظهر لنا فرويد.
أيضا ، جانب مثير للاهتمام ، يتطور حول اسم عائلته ، الذي أراد التخلص منه بأي ثمن. يساهم جيرارد بومير في الفهم الأفضل للتمييز بين الذهان من خلال تمييزهم وفقًا لذلك للعلاقة التي ترتبط الفاعل مع لقبه: تم ​​إعطاء الاسم وأخذه ؛ لم يُعط الاسم و لم يأخذه ; تم إعطاء اسم ولم يؤخذه. في حالة ديفيد ، تم إعطاء اسم ولكن لم يؤخذه.

ماذا ساعد:
تنظيم أفكاره في منتجات الألبان ، التي أوصيت بملئها في كل مرة كانت فيها الأفكار الانتحارية مهووسة به.
التخطيط ليومه: تمرين الصباح ، الإفطار ، الدواء ، العمل ، رؤية طبيب نفساني ، المشي ، العشاء ، النوم ، إلخ.
  (كان لديه مشروع مفصل حسب الحياة التي أحب أن يبنيها مع الشريكة الجديدة).

 .(كما اخترع اسمه الجديد، الذي تشابه اسم معدل لزوجته الميتة (استدماج لزوجته الميتة


التغييرات التي حدثت أثناء التحليل
بدأ يقول ما يفكر به حقا دون تثبيطه. إنها خطوة كبيرة إلى الأمام مع الأخذ في الاعتبار أن الكبح في وقت سابق أدى إلى شرارات العدوان والعنف. وادعى أن وعيه كان يتغير. / اقتباس /: لا أعرف ما الذي يساعدك في العمل معك ، ولكن بطريقة ما ، يساعد بالتأكيد.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.