Clinical Case. Olivia. Hysterical neurosis

Description

A young woman, Olivia, 33 years old was hospitalised at the cardiovascular care clinic with the diagnosis of heart attack. She is very feminine, attractive and stylish. She depended on her partner entirely for financial support, who was 25 years older than her. She didn’t tolerate a thought of coming to the labour market. Olivia preferred rather sitting at home with their 3-year-old girl. She was complaining persistently about impossible relations with her partner, who was officially married with three children. She called their relation “unofficial marriage”.  She seemed to feel comfortable in this position of “unofficial wife”, which allowed her to have a part-time husband, that is to say seeing him from time to time, and at the same time considering herself a wife /a quote/: a woman with a partner. Nevertheless, Olivia claimed that those relations were driving her crazy. They argued all the time. She was convinced that he was always excessively demanding towards her and she was supposed to serve him 24 hours a day regardless of her own desire. When her partner was visiting her at the hospital, we, a medical team, noted the particular tenderness and care with which he was addressing her, holding her hand and fulfilling orders every time she asked for something. Also, he negotiated with the doctors so that they provided her with the best room and supports regardless of the price. He maintained a daily contact with a chief doctor so as to remain up to date with her health status.  

Reason For Hospitalization

Heart attack

Symptoms

are those of inner conflicts and long-lasting depression

Anamnesis

No running psychic disease in family

Self-awareness

Initially, she was rejecting help, however, later she realised that /a quote/: something wrong was happening with me. 

Request 

/A quote:/ I want to be an active girl, full of life, like I used to before I met my husband.

About Family 

She had extremely unstable and insecure relations with her father, which was transiting from intimate and privilege presence with Olivia-kid and total absence during the months of his business trips. A quote:/ “When my father was at home he was cooking meals for me, was reading funny stories (he was never doing so for my brother), however, when he was traveling on business trips, he was calling only Mum and didn’t wish to talk to us at all”. This paternal investment will always come across in the psychoanalytical work impacting her relations with men. In her case it’s either longing for intimacy and physical proximity, or its total rejection, which brings about a fear of loneliness and abandonment, which in its turn pushes her in embrace of random men so that simply to be a woman with a partner. 

The relation with her Mum has been much more complex. Olivia was extremely dependant on her mother. The patient explains that she wasn`t able to hide anything from her. Mother was occupying the whole psychological space of her daughter.  Olivia confesses, /a quote/: That was much stronger than me. I had to tell her everything, I was not able to keep any secret for myself, which irritated my husband and now he refrains from telling me certain things.

The relation to her older brother is more psychically accessible. Olivia admired him and wanted to look like him. In a childhood Olivia used to dress and talk like a boy; her hair was cut in a boy’s haircut, she used to play boys games, she describes herself as a tomboy. Somewhy she deemed that her parents liked her brother more than her, /a quote:/ because he was a boy. And I was a little girl, nobody was even paying attention to me. My father could have gone fishing with my brother or do car repairs in the garage, and of what use could I have been? Mum was always comparing me with my brother. So, all my childhood and, probably, even now I have been doing my best just to look like him. He was my ideal. I was always asking myself why my brother and I haven’t been made equal. My parents never explained this to me, it was a taboo subject. So, Olivia had an impression to be like her brother, a boy, but a boy who lacks something, “a tomboy”.

About The Other

As any patient with hysterical symptoms, Olivia’s relation with the Other was extremely eroticized despite her greatly deficient sexuality. The Other was always lacking something. She sought to prove that the Other is impotent: her mother; her husband; her analyst. Olivia maintained a dependant relation with her husband, which seemed to be a replica of her relation with her mother.

About Relation To Body

She was unhappy about her body, which she considered to be “not like it should be”, and she was even more unsatisfied about her position as a woman. She was seeking her masculine part to be recognised.

About Transfer

The transfer helped numerous fears to come alive. Initially, it was unclear to me which place exactly I was occupying for her in transfer. She was alternately putting me on the place of her mother, then father, all in all, at the place of a master, who she wanted to seduce and then castrate. For example, when she didn’t know how to act she was always asking my advice just to make sure that any advice would be wrong and she could leave analysis. 

The transfer also worked in a way that she was recommending me to her friends` circle, who were coming with practically identical hysterical symptomatology.

About Dreams

One of her dreams is: A senior man comes to seduce a young woman, who sits alone immersed into her thoughts. She refuses his courtship and runs away looking back. 

In other dreams her analyst was often popping up as a transit figure, who doesn’t participate explicitly in a dream, however, is present.

Clinical Picture

Olivia suffered from a genuinely painful and disabling hysterical neurosis. It seems important to stress that, when faced with a case of hysteria, one can never be sure that the trauma is imaginary. S. Freud, himself, never asserted that the trauma of the hysteric was always of imaginary nature. In any case, even if the event is imaginary, the revival of traumatic experience is totally real. Besides, it doesn’t matter if the trauma was real or imaginary since an analyst constantly works with the imaginary.

The trauma of the sex differences resulted in her having a massive phallic claim (tomboy) and the need to construct a scenario to try to explain this traumatic experience: “If I have something less than my brother, it means that something terrible has happened to me”, unbearable lack testifies to her physical feeling and the conviction that she had a forgotten trauma of childhood. The awareness of sex differences seems to have broken into the psyche of Olivia-kid, in a moment of discovery of her intimacy. This event seems to have been massively suppressed, then reactivated, in the aftermath, during the advent of puberty, and once again during  her marital experience. Indeed, the sex differentiation (“tomboy”) and the experience of lack (“something is missing”) are two issues that have gradually become closely entangled over the course of the analytical work. Olivia was stuck in the renunciation, which the marital situation imposed on her, sending her directly to the unbearable prejudice of castration and to this place of the tomboy. For Olivia this lack seemed impossible to be figured out and integrated, which explains her difficulty in separation and, therefore, the fusional nature of the bond to her mother, then to her husband and, in the transfer, to the analyst. 

Olivia was experiencing troubles with her femininity and put all her efforts so that to look feminine. Hysteria was for her a way to accept her femininity. That is to say, she was organising her life in such a way so that not to achieve satisfaction. Because only like this she had power. A hysteric doesn`t aim at being satisfied because in this case she will not have power.

About Analytical Work

When we first met she was lying apathetically in her ward`s bed. I came in, introduced myself and let her know that at this hospital the service of psychological consultation is available whenever she wanted to use it she was welcome. She answered that she didn’t need psychologist, and she doubted that anyone would be able to help her. I answered that in her reply I was able to hear a call for help even though she wasn`t admitting it. A few days later she knocked at my cabinet`s door with a pretentious expression /a quote:/ I simply decided to walk around and checked upon your cabinet. At the first session she was very tense and passively aggressive towards me, non reluctant to talk at all. At the second session she declared: «Yes, I`d like to undergo therapy because I want to know what’s happening with me, I’m certain that something terrible happened to me.» 

It is out of the interest that Freud had in his patients suffering from hysterical symptoms that psychoanalysis was born. In the story of this hysterical patient we find the notion of an ancient trauma. The trauma is represented by the perception of the sex differences with the renunciation of bisexuality, which is incontestably a narcissistic wound alongside with the wound of the lack of penis which became to her an object of envy and desire, which had to be renegotiated during the analytical work. Freud stated that “on the one hand, a hysterical symptom is the expression of a male unconscious sexual phantasm and, on the other hand, of a female unconscious sexual phantasm”. Therefore, Olivia remained fixated in the oedipal conflict, in the anxiety of castration, the anxiety of sex differences and in the phallic claim, an impossible renunciation of masculinity.

Olivia attempted to fill in the lack, experienced as trauma, with all possible and available scenarios. Mum seemed to have excited her child instead of simply meeting her physical needs in childhood. Otherwise, from where does this insatiable need for fusion projected upon others comes from? The seduction of a father, phantasized or provoked will come as a replica of the maternal seduction.

A quote: «I don`t remember anything, I don’t know when it happened but I feel it in my body, something was done to me.» Olivia testifies to the intense diffuse psychocorporal anxiety and a form of psychic excitement, which is difficult to contain so much was she impatient to find out “what really happened”.  

During a long time she was defending herself against being desired, she was asserting that she has never had a desire for anything. She struggled with tremendous difficulties in making a choice and oftentimes tried within the framework of therapeutical relation, unsuccessfully to get some advice.  

She was asking, /a quote/ what do you think about me? Every time I am going to see you I start thinking what I will tell you and what will you answer me. I will give an example of my answer to her a bit further.  

All her evoked conflicts were externalised, which allowed her to avoid a too risky and too subjective position, which would imply questioning her own desire.   

The analysis lasted three years with one year interval. The work consisted in accepting castration and searching for what she lacked (a phallus) externally. 

What helped

1. Stable position of analyst, to who she was able to come back, a figure who was present when she was addressing to me.

2. Symbolization. On a later stage of our work she asked, who was she in my eyes? Now you are like a fragile vase, a careless movement and this vase might fall again. This image, invested by analyst, became dear to her to the point that Olivia stopped arguing with her husband. Every time he was starting a dispute she was reiterating from it keeping in mind that she was a fragile vase.

Changes, which happened during the analysis

She started admitting that she was experiencing strong emotions and desires, which scared her, and against which she was defending herself. She moved to Dubai, started a new life, got a job in a man`s sphere (selling cars) and was earning money herself, which was the lacking phallus for her. A quote: I earn myself it means I’m worth something. 

الحالة السريرية. أوليفيا. عصاب الهستيريا

الوصف

     تم إستشفاء الشابة ، أوليفيا

٣٣سنة

إلى عيادة رعاية القلب والأوعية الدموية مع تشخيص النوبة القلبية. إنها أنثوية للغاية وجذابة وأنيقة. اعتمدت على شريكها ماليا بالكامل، الذي كان أكبر منها بـ ٢٥ عامًا. لم تتسامح مع فكرة القدوم إلى سوق العمل. فضلت أوليفيا الجلوس في المنزل مع بنتها  ٣ سنوات من عمرها . كانت تشكو باستمرار من العلاقات المستحيلة مع شريكها، الذي كان متزوجًا رسميًا ولديه ثلاثة أطفال. ووصفت علاقتهما بـ “الزواج غير الرسمي”.كان يبدو أنها شعرت بالراحة في هذا الموقف من “الزوجة غير الرسمية” ، مما سمح لها أن يكون لديها الشريك الذي كان يزورها من وقت لآخر، وفي نفس الوقت حسبت نفسها زوجة / الاقتباس/: الامرأة لديها الزوج. ومع ذلك، زعمت أوليفيا أن هذه العلاقات كانت تثير جنونها. لقد جادلوا طوال الوقت. كانت مقتنعة أنه كان دائمًا يطلب شيء منها بشكل مفرط وكان من المفترض أنها تخدمه ٢٤ساعة في اليوم بغض النظر عن رغبتها. عندما كان شريكها يزورها في العيادة، لاحظنا ، كالفريق الطبي، الرقة والرعاية الخاصة التي كان يتعامل معها ، و يمسك بيدها وينفذ كل أوامرها . هو تفاوض مع الأطباء ليوفروا أفضل غرفة لها ويدعمونها بشكل أفضل مهما كان السعر.كان يتواصل مع الطبيب الرئيسي يوميا من أجل اطلاع على حالتها الصحية.

سبب دخول المستشفى

نوبة قلبية

الأعراض

الصراعات الداخلية والاكتئاب طويل الأمد

سوابق المريض

لا يوجد المرض النفسي في الأسرة

الوعي الذاتي

في البداية ، كانت ترفض المساعدة ، لكنها أدركت بعدين أن / الاقتباس /: حدث خاطئ معي.

الطلب

/ الاقتباس:/ أريد أن أكون الفتاة النشطة ، مليئة بالحياة ، كما كنت قبل تعرفت بزوجي.

عن الاسرة

كانت لديها العلاقة غير مستقرة للغاية وغير آمنة مع والدها، التي كانت تمر من الوجود الحميم والامتياز مع أوليفيا الطفلة والغياب التام خلال أشهر رحلاته التجارية. الاقتباس:/ “عندما كان والدي موجودا في المنزل كان يطبخ وجبات لي ، وكان يقرأ قصصًا مضحكة (لم يكن يفعل ذلك  لأخي) ، ومع ذلك ، عندما كان مسافرًا في رحلات العمل، كان يتصل فقط بأمي ولم يريد الحوار معنا على الإطلاق “. سوف يظهر هذا الاستثمار الأبوي دائمًا في العمل التحليلي الذي يؤثر على علاقاتها مع الرجال. في حالتها ، إما أنها تتوق إلى الحميمية والقرب الجسدي ، أو ترفضها تاما، مما يؤدي إلى الخوف و الشعور بالوحدة والتخلي عنها ، وهي تقفز إلى احتضان الرجال العشوائيين فقط لتكون الامرأة مع الشريك.

كانت العلاقة مع والدتها أكثر تعقيدًا. كانت أوليفيا تعتمد بشكل كبير على والدتها. توضح المريضة أنها لم تستطع إخفاء أي شيء عنها. كانت الأم تحتل المساحة النفسية لابنتها بشكل كامل. اعترفت أوليفيا،/ الاقتباس/: كان ذلك أقوى مني. كان علي أن أخبرها بكل شيء ، لم أتمكن من الاحتفاظ بأي سر، الأمر الذي أثارالعلاقات مع زوجي وهو الآن يمتنع عن إخباري ببعض الأشياء.

كانت العلاقة مع أخيها الأكبر أكثر مفتوحا للدراسة النفسية. أعجبت أوليفيا به وأرادت أن تبدو مثله. في مرحلة الطفولة ، كانت أوليفيا تلبس وتتحدث مثل الصبي. أحبت حلاقة الشعر القصيرة مثل الأولاد، كانت تلعب ألعاب الأولاد ، وهي تصف نفسها بأنها الفتاة المسترجلة. إلى حد ما اعتبرت أن والديها أحبوا أخيها أكثر منها،  /الاقتباس:/ لأنه كان صبي. و أنا كنت الطفلة الصغيرة، لم يكن أحد يهتم بي. كان يمكن لوالدي الذهاب لصيد الأسماك مع أخي أو القيام بإصلاحات السيارات في المرآب ، ولم يكون الفائدة مني. كانت أمي تقارنني دائمًا بأخي. لذا ، طوال طفولتي ، وربما حتى الآن كنت أبذل قصارى جهدي لمجرد أن أبدو مثله. لقد كان مثالى. كنت أسأل نفسي دائمًا لماذا لم أكن أنا وأخي متساويين. لم يشرح لي والداي هذا مطلقًا ، لقد كان موضوعًا محظورًا. لذا ، كان لدى أوليفيا انطباع بأنها تكون مثل أخيها، الصبي ، ولكن الصبي الذي يفتقر إلى شيء ما، “المسترجلة”.

عن الآخر

مثل لأي مريض المصاب  بهستيريا ،لدى أوليفيا كانت العلاقة مع الآخر مثيرة للغاية على الرغم من هويتها الجنسية ضعيفة. كان الآخر دائمًا يفتقر إلى شيء ما. حاولت أن تجعل الآخر عاجزا: والدتها؛زوجها؛ محللتها. حافظت أوليفيا على علاقه تبعيه مع زوجها، والتي كانت نسخة طبق الأصل من علاقتها مع والدتها.

عن العلاقة بالجسد

كانت غير راضية عن جسدها، الذي اعتبرته “ليس كما ينبغي أن يكون” ، بل كانت غير راضية أكثر عن وضعها كامرأة. كانت تسعى للحصول على الجزء الذكوري.

عن النقل

ساعد النقل على احياء العديد من المخاوف. في البداية، لم يكن واضحًا بالنسبة لي المكان الذي كنت أحتلته في نقلها.هي كانت تضعني بالتناوب على مكان والدتها، ثم والدها، في الكل، في مكان السيد الذي أرادت إغرائه ثم إخصاءه. على سبيل المثال، عندما لم تعرف كيف تتصرف، كانت تطلب دائمًا نصيحتي فقط للتأكد من أن أي نصيحة ستكون خاطئة ويمكنها ترك التحليل بعدين.

 ايضا هي أوصت بي إلِى دائرة أصدقائها، اللاتي  كانوا يأتون مع أعراض مشابهة الهستيرية.

عن الأحلام

أحد أحلامها: يأتي رجل كبير سن لإغواء الشابة جالسة لوحدها منغمسة في أفكارها. ترفض مغازلته وتهرب بعيدًا منه.

في الأحلام أخرى، كانت محللتها تظهر في كثير من الأحيان كشخصية عابرة، بلا المشاركة الظاهرة، ومع ذلك هي كانت موجودة.

الصورة السريرية

عانت أوليفيا من عصاب الهستيريا مؤلم. عندما نتعامل مع حالة الهستيريا، لا يمكن أن نكون متأكدون من أن الصدمة خيالية.فرويد، نفسه، لم يؤكد أبدًا أن صدمة الهستيريا تكون دائمًا ذا تطبيعة خيالية. على أي حال، حتى لو كان الحدث خيالي، فإن إحياء التجربة الصادمة واقعي تمامًا.إضافة إلى ذلك، لا يهم إذا كانت الصدمة واقعية أو خيالية لأن المحلل يتعامل باستمرار مع الخيال.

أدت صدمة الاختلافات الجنسية إلى وجود المطالبة القضيبية ضخم (المسترجلة) والحاجة إلى بناء سيناريو لتفسير هذه التجربة المؤلمة: “إذا كان لدي شيء أقل من أخي، فهذا يعني أن شيئًا رهيبًا حدث لي“.  هي مقتنعة بأنها أصيبت بصدمة منسية في طفولتها. يبدو أن الوعي بالاختلافات الجنسية قد اقتحم نفسية أوليفيا-الطفلة و على مرحلة اكتشاف حميميتها. يبدو أن هذا الحدث قد تم كبته بشكل قوي، ثم أعيد تنشيطه أثناء سن البلوغ، ومرة ​​أخرى خلال تجربتها الزوجية. في الواقع، أصبحت التمايز بين الجنسين (“المسترجلة”) وتجربة النقص (“شيء مفقود”) مسألتان متشابكتين على مدار العمل التحليلي. كانت أوليفيا عالقة في النبذ، الذي فرضه عليها وضعها الزوجي، وأرسلتها مباشرة إلى التحيز للإخصاء لا يمكن تحمله وإلى هذا مكان المسترجلة. بالنسبة إلى أوليفيا، أصبح هذا النقص مستحيلًا إدراكه ودمجه، وهو ما يفسر صعوبتها في الانفصال، وبالتالي الطبيعة الاندماجية للرابطة مع والدتها، ثم مع زوجها ، وفي النقل، مع المحللة.

كانت أوليفيا تواجه مشاكل مع أنوثتها وبذلت كل جهودها حتى تبدو أنثوية. كانت الهستيريا بالنسبة لها وسيلة لقبول أنوثتها. أي أنها كانت تنظم حياتها بطريقة لا حصول للاشباع. لأنه بهذه الطريقة فقط كان لديها القوة. المصابة بالهستيريا لا تهدف إلى الاشباع لأنها في هذه الحالة لن تكون لديها القوة.

عن العمل التحليلي

عندما التقيتها لأول مرة كانت مستلقية في فراش جناحها.أنا دخلت، قدمت نفسي وأخبرتها بأن خدمة الاستشارة النفسية متاحة في هذه العيادة. أجابت بأنها لا تحتاج إلى معالج النفسي، وشككت في أن يتمكن أي شخص من مساعدتها. أجبت أنه في ردها  أسمع طلب للمساعدة على الرغم من أنها لم تعترف بذلك. بعد بضعة أيام، طرقت باب مكتبتي / الاقتباس:/ قررت ببساطة أن أتجول وأرى مكتبتكم. في الجلسة الأولى كانت متوترة للغاية وعدوانية بشكل سلبي تجاهي، غير مترددة في التحدث على الإطلاق. في الجلسة الثانية أعلنت: “نعم ، أود الخضوع للعلاج لأنني أريد أن أعرف ما يحدث معي، وأنا متأكدة من أن شيئًا فظيعًا حدث لي.”

لقد ولد التحليل النفسي من الاهتمام الذي كان لدى فرويد في مرضاه المصابين من أعراض الهستيريا. في حالة هذه المريضة المصابة بالهستيريا نجد الصدمة القديمة. يتم تمثيل الصدمة من خلال تصور الاختلافات بين الجنسين مع نبذ ازدواجية الجنس، وهو بلا شك جرح نرجسي إضافة إلى جرح نقص القضيب الذي أصبح لها موضوع الحسد والرغبة، والذي كان يجب إعادة التفاوض عليه خلال العمل التحليلي. وذكر فرويد أنه “من ناحية، عارض الهستيريا هو التعبير عن الخيال الجنسي اللاواعي الذكوري، ومن ناحية أخرى، الخيال الجنسي اللاواعي الأنثوي”. لذلك، بقيت أوليفيا ثابتة في صراع أوديب و قلق الإخصاء  وقلق الاختلافات الجنسية و المطالبة القضيبية، ونبذ مستحيل للرجولة.

حاولت أوليفيا ملء النقص، الذي كانت تعيشها كالصدمة، بكل السيناريوهات الممكنة والمتاحة. بدات أمها أن أثارتها بدلاً من تلبية احتياجاتها الجسدية في مرحلة الطفولة. خلاف ذلك، من أين تأتي هذه الحاجة التي لا تشبع من الاندماج على الآخرين؟ إن إغواء الأب المتوهم أو المستفزز، سيكون نسخة طبق الأصل من إغواء الأم.

الاقتباس: «لا أتذكر أي شيء، ولا أعرف متى حدث ذلك، لكني أشعر به في جسدي، وقد تم فعل شيء بي». تشهد أوليفيا على القلق النفسي المنتشر و المكثف و الإثارة النفسية التي يصعب احتوائها لئنها لم يعد لديها صبر لاكتشاف ”ما حدث في الواقع.“

  خلال فترة طويلة كانت تدافع عن نفسها ضد الرغبة، كانت تؤكد أن لم يكن لديها أبدًا رغبة في أي شيء. لقد واجهت صعوبات هائلة في الاختيار وفي كثير من الأحيان حاولت في إطار العلاقة العلاجية ،   الحصول على بعض النصائح لكنها باءت بالفشل.

كانت تسأل، / الاقتباس/ ما رأيك عني؟ قبل كل جلستنا، أبدأ في التفكير بما سأخبرك به وماذا ستجيبني.

كانت جميع الصراعات التي أثارتها خارجية، مما سمح لها بتجنب موقف خطير وغير موضوعي للغاية ، مما يعني التشكيك في رغبتها.

امتد التحليل لحوالي ثلاث سنوات مع فاصل السنة الواحدة. تألف العمل من قبول الإخصاء والبحث عما تفتقر إليها (القضيب) خارجياً.

ماذا ساعد

1. موقف مستقر للمحللة ، لمن تمكنت من العودة ، الشخص الذي كان موجودا عندما كانت تحتاج إليه.

2. الترميز. سألت في مرحلة لاحقة من عملنا، ماذا أظنه بها؟ و أجبت: أنت الآن مثل المزهرية الهشة، الحركة المهمل وممكن أن تسقط مرة أخرى. أصبحت هذه الصورة ، التي استثمرتها المحللة، عزيزة عليها لدرجة أن أوليفيا توقفت عن الجدل مع زوجها. كلما كان يبدأ نزاعًا، كانت تذكر أنها كانت 

.المزهرية الهشة

التغييرات التي حدثت أثناء التحليل

بدأت تعترف بأنها كانت تعاني من مشاعر ورغبات قوية مما أخافتها، وكانت تدافع ضدها. انتقلت إلى دبي، وبدأت الحياة الجديدة ، وحصلت على وظيفة في مجال الرجالي (بيع السيارات) وكانت تكسب المال بنفسها و بهذه الطريقة هي كانت تملئ نقصها. الاقتباس:الآن أكسب نفسي يعني أنني أستحق شيئًا.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.