Clinical case. Nadia. Masochism

Description

Some time ago, I received a young woman, Nadia, in her twenties in a state of great distress, following three-week hospitalization in psychiatry. She had attempted suicide and now she was scarifying herself by injuring her thighs and belly with a razor. She was doing so to relieve the unbearable tension she was permanently feeling. Nadia oftentimes remained practically silent during the entire session. She was silent for so long that I started wondering if psychoanalysis would be useful in her case. I turned to Lacan’s and my own analytical experience, the one that shows that desire is sometimes so well hidden that it might seem absent for a while! However, the desire is there, it is not absent, it is repressed. One day I pointed out to her that psychoanalysis is a “talk cure”, that she was there so that to speak out, to say something. Then she replied that just being able to think calmly sitting next to me was enough for her. Whenever Nadia was looking at me, her face was anxiously twisted, she was dressed carelessly, and she was always holding her coat very tightly against her belly. I thought that there might be a link with the scarifications on her belly, and that there is this space yet to be explored. And I do not forget that any interrogation of the conscience concerning the desire as that, which is able to fail, can be only in complicity with another desire, which oppresses it and, which, nevertheless, unconsciously appropriates it.

/A quote/: “Words are useless. I’d rather go to consult a neurologist, there must be something wrong with my brain. “

“Something wrong with your brain? ! ” I asked

/A quote/“I have read that the experiments on the rats prove a lot of what I feel: rats also get depressed”

“But you are not a rat, I have never been practicing psychoanalysis with a rat” I tried to joke.

/A quote/ “I prefer animals to humans. I feel that they understand me better. If I stay alive, it’s for my dog. I’m sure only he understands the truth ... Then she brought a dream where she saw herself as a dog abandoned by her parents and brothers, like someone who doesn’t matter. As she was revealing it, her voice was trembling with emotions.

“Do you mean that your words have no weight for those who matter to you?” I asked her.

She nodded, started crying, headed for the door and shut it before I could say a word.

Reason for hospitalization

Suicidal attempts; She was regularly injuring her belly and thighs with the razor.

Symptoms

Anxiety; no desire of living; invading feeling of guilt.

Anamnesis

Mum was suffering from prolonged postpartum depression.

Self-awareness

Nadia was completely unaware of why she was making the scars on her body, not to mention the necessity to see psychotherapist.

Request

She was unable to precise her trouble. She was telling me about her impossibility of taking decision, /a quote/: I don’t have taste for anything, nothing is dear to me, nothing interests me, I have no desire at all, I think I have nothing to lose anymore in this life

About Family

In Nadia`s words, her father was aggressive, he was considering her null and void and was always shouting at her.

She recalled that her mother used to lock herself in Nadia`s room for hours, even for several days, saying that she was desperate and disappointed by her daughter who “was an ugly little girl and did not study well at school…” So her father was punishing her severely for all her misdoings…

/A quote:/ “He asked me to console my mother, he claimed that I had to understand her disappointment and that she had suffered a lot when she was giving birth to me, and that the doctors would have done better if they had made her a cesarean delivery…My father asked me, during the time of my mother’s heavy depression caused by painful delivery, to take my mother’s place and to sleep in their bedroom, since she was sleeping in mine…The situation worsened after the operation, which mum underwent on the womb, she became even more susceptible and violent: then, I was heavily beaten by my father: whenever I said a word which he didn’t like I was receiving the blows… I don’t understand why I’m wounding myself today.”

I could not fail to point out to her that she was establishing a link between “a word, which he didn`t like”, “the blows” and her scarifications, which, a most important detail, she was making them on her belly.

/A quote/: “Like a cesarean, then it means that I want to liberate my mother from her delivery sufferings ?”

About The Other

At one of our sessions, she said /a quote/: “I have a tendency to find men who mistreat me… I have always wanted to escape the atmosphere of my family where everyone was disputing all the time, but I come back to it in my adult relations, I don’t know how not to do it… now I have a new boyfriend, we are constantly fighting, we are even fighting for no reason…it is the reconciliation that is beautiful, the sexual life resumes afterwards… But how can I continue with someone who does not respect me? We all know about the existence of a sado- masochistic couple: a masochist will be always looking for a sadistic and aggressive partner, which will allow the existence of an erogenous masochism.

About Relation To Body

She was cutting her belly and thighs with the razor. Nadia’s symptomatic manifestations of guilt for having caused sufferings to the mother’s body was depicted on her own body as an unpayable, imaginary, sacrificial debt, which she was attempting to pay in order to repair a mother`s body “damaged by her fault”. Lacan says that the anxiety is not the anxiety of the disappearance of desire, but that “of what we do not know about the violent desire of the Other”. She was constantly anxious because she didn`t know what this maternal, parental, transgenerational Other wanted from her.

About Transfer

She remained more than skeptical about the work undertaken with me, mentioning that all the psychologists, who she had already met, were not able to do anything for her.

At the beginning the analyst occupied the place of the one who represents the ideal of her subjective exteriority, that is to say, a space where she was able to see herself as someone “good”, that is to who she was able to say “no”, so that objectification became possible.

About Dreams

One of the dreams has already been mentioned earlier. Here is her other dream: there were children, boys who wanted to attack her, it seemed to her that one of them was armed with a big stone.

Clinical Picture

Here we deal with a psychotic structure with deeply enrooted imaginary debt, guilt feeling and deriving therefrom masochistic disorder.  Freud discovered that guilt is one of the important sources of masochism. In 1924 he wrote that “if pain and displeasure become goals and not just the warning signs, then the pleasure principle is paralyzed”. He noted that, in this case, “the guardian of our psychic life is as if under the effects of a narcotic drug”.

Masochism can be detected in all structures. In the case of a brutal exercise of paternal, masculine power it can lead to the maintenance of masochistic tendencies in the phobic as in the hysterical and the obsessional structures. A primary erogenous masochism is inherent in our entering the world framed by language. For a baby in order to be accepted by the world he should consent to accept its constraints. As a human child we accept to become speaking subjects, therefore, we efface ourselves, we become objectified: modeled according to the desires of the people, who take care of us. We must reject a part of us so that to exist. In Nadia`s case, that forgotten masochistic part of herself, hidden in her unconscious, continued to act without her being aware of it. So, without her knowledge, it was governing her by ordering her to make this parental Other, assimilated in her, enjoy. She was threatened with the danger of losing love (parental, social) every time she was showing the slightest disobedience. One part of Nadia remained masochistic because of the inherent place of the death drive, which tended towards its satisfaction. The death drive is present in any human desire, however, in Nadia’s case it was amplified fivefold. The other part of Nadia felt guilt. Guilt, or the imaginary debt, which consisted in satisfying the mother by making herself her object, her puppet.

Nadia was pushed to get dissolved in a mortifying and enslaving desire, which was not hers, in a desire, which trapped her and made her suffer, by preventing her from acting. This is a kind of suicidal attempt of desire.

About Analytical Work

The work of an analysis consisted in releasing a desire trapped in the drive due to the lack of the movement of phantasm. For the masochist, it is difficult to get rid of the demand to remain in the domain of the enjoyment in the Real. Out of passivated and objectified object she turned into a subject. The turning point for her was to appropriate her own decision, which was impossible before the analysis since she had considered herself guilty (under the cruel commandment of superego) whenever she was attempting to act on her behalf.

What helped

1. Nadia managed to discover her place of a subject, and not be simply a mother’s object, a phallus, which a mother lacks, a mother’s puppet.

2. The discovery of her own desire, which was she considered as absent because it was blocked.

3. She liberated herself from the imaginary debt, which was not hers-the debt of having to satisfy the desire of the other who surpasses and objectifies her. She realized that she wasn’t indebted to anyone. 

Changes, which happened during the analysis

Obviously, the analysis helped her to get out of this passive place of object. She was able to accept to speak about her own hatred of the feminine, therefore, of her femininity too. However, the symptom did not disappear completely: in difficult and violent situations (which, by the way, occur in everyone’s life), she was no longer cutting but violently pinching the skin of her belly, thus, leaving the bruises. “They are like bruises of the soul,” she said to me. The analysis has been lasting for 3 years with intervals and is still ongoing. She is the one, who told me that she needed to continue analytical work.  /A quote:/ “I have to come here to identify where this evil comes from, the evil, which I receive and which  I give, I do not see it clearly yet. “

الحالة السريرية. ناديه. الماسوشية

الوصف:

منذ بعض الوقت، استقبلت الشابة ،نادية، في العشرينات من عمرها في حالة من الضيق الشديد، بعد دخول مستشفى الطب النفسي لمدة ثلاثة أسابيع. لقد حاولت الانتحار وهي الآن تخدش نفسها بإصابة فخذيها وبطنها بشفرة الحلاقة. كانت تفعل ذلك لتخفيف التوتر الذي لا يطاق و الذي كان تشعر به بشكل دائم. بقيت نادية في كثير من الأحيان صامتة خلال الجلسة الكاملة. كانت صامتة لفترة طويلة لدرجة أنني بدأت أتساءل عما إذا كان التحليل النفسي مفيدًا في حالتها. لجأت إلى تجربة لاكان وتجربتي التحليلية الخاصة، التجربة التي تظهر أن الرغبة مخفية جيدًا في بعض الأحيان لدرجة أنها قد تبدو غائبة لبعض الوقت! ومع ذلك، الرغبة موجودة،هي ليست غائبة، هي مكبوتة. في أحد الأيام، أشرت إليها أن التحليل النفسي هو “العلاج بالكلام” ، وهي جأت هناك لتتحدث، لتقول شيئًا. ثم أجابت بأن مجرد القدرة على التفكير بهدوء جالسا بجواري كان كافياً بالنسبة لها. عندما كانت نادية تنظر إلي، كان وجهها ملتويًا بقلق، وكانت ترتدي ملابس بلا مبالاة، وكانت دائمًا تحمل معطفها بإحكام شديد على بطنها. اعتقدت أنه قد تكون هناك صلة بالخدوش على بطنها، وأن هناك توجد المساحة لم يتم استكشافها بعد. ولا أنسى أن أي استجواب للاوعي فيما يتعلق بالرغبة، التي يمكن أن تفشل، يمكن أن يكون فقط بالتواطؤ مع رغبة أخرى، التي تضطهدها و مع ذلك تستوعبها بالشكل اللاواعي..

/ اقتباس /: “الكلمات عديمة الفائدة. أفضل الذهاب لاستشارة طبيب الأعصاب، يجب أن تكون هناك المشكلة مع دماغي. “

“هل هناك المشكلة مف دماغك؟ !” انا سألت

/ اقتباس / “لقد قرأت أن تبين التجارب على الفئران الكثير مما أشعر به: تصاب الفئران أيضًا بالاكتئاب”

“لكنك لست فأرًا ، لم أمارس أبدًا التحليل النفسي مع الفأر” حاولت أن أقوله كنكتة.

/ اقتباس / “أفضل الحيوانات على البشر. أشعر أنهم يفهمونني بشكل أفضل. إذا ما بقيت على قيد الحياة، فهذا من أجل كلبي. أنا متأكدة من أن فقط هو يفهم الحقيقة…ثم قدمت الحلم حيث رأت نفسها على أنها كلب المهجورمن قبل والداها وإخوانها، مثل الشخص غير مهم. عندما كانت تكشف عن ذلك ، كان صوتها يرتجف من العواطف.

“هل تقصدين أن كلماتك ليس لها وزن لمن يهمك؟” سألتها.

أومأت برأسها وانفجرت بالبكاء وتوجهت إلى الباب وأغلقته قبل أن أستطعت أن أقول الكلمة.

سبب دخول المستشفى:

محاولات انتحارية كانت تصيب بطنها وفخذيها بشفرة الحلاقة بانتظام.

الأعراض:

القلق؛ عدم رغبة في الحياة ؛ الشعور الغازي بالذنب.

سوابق المريضة:

كانت أمها تعاني من اكتئاب ما بعد الولادة لفترة طويلة.

الوعي الذاتي:

كانت نادية غير مدركة تمامًا لماذا كانت تعمل الندوب على جسدها ، ناهيك عن ضرورة رؤية المعالج النفسي.

الطلب:

لم تكن قادرة على تحديد مشكلتها بدقة. كانت تخبرني عن استحالة اتخاذ القرار، / اقتباس /: لا أتلذذ بأي شيء،  ولا شيء عزيز علي، لا شيء يهمني، ليس لدي رغبة على الإطلاق، أعتقد أنه ليس لدي ما أخسره في هذه الحياة

عن الاسرة:

وفقا لنادية، كان والدها عدوانيًا، كان يحسبها باطلة ولاغية وكان يصرخ عليها دائمًا.

وذكّرت أن والدتها كانت تقفل نفسها في غرفة تابعة لنادية لساعات، حتى لعدة أيام، قائلة إنها كانت يائسة وخيبة أمل من ابنتها التي “كانت فتاة قبيحة ولم تدرس جيدًا في المدرسة…” لذا كان الأب يعاقبها بشدة على جميع أخطائها …

/ اقتباس: / “طلب مني تعزية أمي، وادعى أن كان علي أن أفهم خيبة أملها وأنها عانت كثيرًا عندما كانت تلدني، وأن كان من الأفضل لو الأطباء عملوا لها الولادة القيصرية..طلب مني والدي، خلال فترة الاكتئاب الشديد الذي تسببت فيه والدتي التي كانت مؤلمة بالنسبة أمي، أن آخذ مكان والدتي وأن أنام في غرفتهم النوم، لأنها كانت نائمة في غرفتي…تدهور الوضع بعد عملية استئصال الرحم التي تعرضت إليها الأم، وأصبحت أكثر عرضة للعنف. ثم ،أنا تعرضت للضرب الشديد من والدي: كلما قلت كلمة لم تعجبه تلقيت الضربات…لا أفهم لماذا أنا أجرح نفسي اليوم. “

يفوتني أن أشيرإليها أنها عملت الرابط بين ”الكلمة لم تعجبه“ و”الضربات” و ” أجرح نفسي “ و أهم التفاصيل أنها كانت تعملها على بطنها .

/ اقتباس / “مثل عملية قيصرية ،هل هذا يعني أنني أريد تحرير والدتي من معاناة الولادة؟”

عن الآخر:

قالت في إحدى جلساتنا / اقتباس /: “لدي ميل لإيجاد رجال يسيئون معاملتي … أردت دائمًا الهروب من جو عائلتي حيث كان الجميع يتنازعون طوال الوقت، لكنني أعود إليه في علاقاتي الحميمة، لا أعرف كيفية تفادي ذلك … الآن لدي الشريك الجديد، نحن نقاتل باستمرار، حتى أننا نقاتل بدون سبب… إنها المصالحة جميلة و وتستأنف الحياة الجنسية بعد ذلك … ولكن كيف يمكنني استمرار العلاقات مع الشخص لا يحترمني؟ نعلم جميعًا عن وجود زوجين سادو ماسوشيين: سوف يبحث الماسوشي دائمًا عن الشريك السادي والعدواني، مما سيسمح بوجود ماسوشية مثيرة للشهوة الجنسية.

عن العلاقة بالجسد:

كانت تقطع بطنها وفخذيها بشفرة الحلاقة. ظهرت أعراض شعور بالذنب على جسدها لأنها تسببت في معاناة لجسم الأم على أنها ديون تضحية خيالية غير قابلة للدفع، والتي كانت تحاول دفعها من أجل إصلاح جسد الأم “المتضرر بسبب خطئها”. يقول لاكان إن القلق ليس القلق من اختفاء الرغبة ، بل “ما لا نعرفه عن الرغبة العنيفة للآخر”. كانت قلقة باستمرار لأنها لم تكن تعرف ماذا هذه رغبة الامومة، رغبة الأبوية ، رغبة عابرة للأجيال تريد منها.

عن النقل:

بقيت أكثر من متشككة في العمل الذي تم القيام به معي، مشيرة إلى أن جميع معالجين النفس، الذين قابلتهم من قبل، لم يتمكنوا من مساعدتها.

في البداية، احتلت المحللة مكان الشخص الذي يمثل المثل الأعلى من مظهرها الخارجي الشخصي. أن هذا كان المكان الذي تمكنت فيه من رؤية نفسها على أنها “جيدة” ، وفي هذا المكان كانت قادرة على قول “لا”، بحيث أصبح التجسيد ممكنًا.

عن الأحلام:

لقد تم ذكر أحد أحلامها سابقا.و هذا حلمها الآخر: يوجد أطفال، صبيان الذين يريدون مهاجمتها،  وبدا لها أن أحدهم كان مسلحًا بحجر كبير.

الصورة السريرية:

هنا نتعامل مع الهيكل الذهاني لديه الديون الوهمية المتجذرة بعمق، وشعور بالذنب والمستنبطة من اضطراب ماسوشي. اكتشف فرويد أن الذنب هو أحد المصادر الهامة للماسوشية. في عام 1924  كتب: “إذا أصبح الألم والاستياء أهدافًا وليس مجرد العلامات التحذيرية، فعندئذٍ يكون مبدأ المتعة مشلولًا”. وأشار إلى أن، في هذه الحالة، “كان وصي حياتنا النفسية كما لو تحت تأثير المخدرات”.

يمكن الكشف عن الماسوشية في جميع الهياكل. يمكن ممارسة وحشية للسلطة الأبوية أن تؤدي إلى الحفاظ على الميول ماسوشية في رهاب كما هو الحال في الهياكل الهستيريا والهوس. الماسوشية الابتدائية موجودة عند دخولنا إلى العالم المحيط باللغة. للطفل من أجل أن يقبله العالم يجب أن يوافق على قبول قيوده. كطفل بشري، نتقبل أن نصبح الفاعل الذي يتكلم، وبالتالي، نطمس أنفسنا، ونصبح موضوعيين: على غرار رغبات الناس الذين يعتنون بنا. يجب أن نرفض جزءًا منا حتى ندخل في الوجود. في حالة نادية، استمر ذلك الجزء المسوشي المنسي، المخبأ في اللاوعي، في التصرف دون علمها به. لذلك، من دون علمها، كان يحكمها بأمر بأنها تجعل هذا الأخرى الأبوي، المستوعب فيها، يستمتع. كانت مهددة بخطر فقدان الحب (الأبوي، الاجتماعي) في كل مرة كانت تظهر فيها أدنى عصيان. بقي جزء من نادية ماسوشي بسبب المكان المتأصل في غريزة الموت، التي كانت تميل نحو اشباعها. غريزة الموت موجودة في أية الرغبة الإنسانية، ومع ذلك، في حالة نادية تم زيادتها خمسة أضعاف. كان يشعر الجزء الآخر من نادية بالذنب. الشعور بالذنب، أو الدين الخيالي، الذي تألف من إشباع الأم بجعل موضعوها، دميتها.

تم دفع نادية للذوبان في الرغبة المميتة والاستعبادية، التي لم تنتم إليها، في رغبة التي حصرتها وجعلتها تعاني، من خلال منعها من الفعل. هذا هو نوع من محاولة الانتحار الرغبة.

عن العمل التحليلي:

تألف العمل التحليل في تحرير الرغبة المحاصرة في الغريزة بسبب عدم وجود تحرك الخيال. بالنسبة للماسوشيين، من الصعب التخلص من الطلب على البقاء في مجال الاستمتاع في الواقع.  هي تحولت من الموضوع المتخمل إلى الفاعل. كانت نقطة التحول بالنسبة لها هي تملك قرارها الخاص، ما كان مستحيلاً قبل التحليل لأنها حسبت نفسها مذنبة (بموجب الوصية القاسية للأنا العليا) كلما كانت تحاول التصرف نيابة عنها.

ماذا ساعد:

1. تمكنت نادية من اكتشاف مكانها كفاعل، وليس مجرد الموضوع التابع للأم، قضيب الأم الذي تفتقر إليه الأم، دمية الأم.

2. اكتشاف رغبتها التي اعتبرتها غائبة لأنها كانت مسدودة .

3. حررت نفسها من الدين الخيالي الذي لم يكن ينتمي إليها – دين إشباع رغبة الآخر الذي يفوقها ويجعلها موضوعا. أدركت أنها ليست مديونة لأحد.

التغييرات التي حدثت أثناء التحليل:

من الواضح أن التحليل ساعدها على الخروج من هذا المكان السلبي. كانت قادرة على قبول التحدث عن كرهها للأنثوية، وبالتالي أنوثتها أيضًا. ومع ذلك، لم تختف الأعراض تمامًا: في الحالات الصعبة والعنيفة (التي في بعض احيان  تحدث في حياة الجميع)، لم تعد تقطع بل تقشر جلد بطنها بعنف ما سبب وجود الكدمات. قالت لي: “إنهم مثل كدمات الروح”. يستمر التحليل منذ3 سنوات مع فترات زمنية ولا يزال مستمراً. هي التي أخبرتني أنها بحاجة لمواصلة العمل التحليلي. / اقتباس: / “يجب أن آتي هنا لأعرف من أين يأتي هذا الشر، الشر الذي أتلقاه والذي أعطيه، لا أراه بوضوح بعد.”

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.