Clinical case. Sarah. Erotomania

Description

A fragile, pretty, intelligent woman Sarah, 36 years old, comes for my consultation. Every time she arrives at her session, she asks me to turn on or switch off the air-conditioner, the temperature of my office is never good enough for her. I carry out all these maneuvers which are not so natural for a good psychoanalyst who wants to remain completely at her place as an analyst, immutable…However, how not to concede to Demand! Yes, this patient has a demand with a capital D, a demand for drives satisfaction, which slows down the work for which she comes. What should I do? And then I say to myself: why not take into consideration these repetitive demands while exploring the specificity of her structure. I theoretically rely in my working hypotheses on a belief which she does not abandon. She claims to have had a miscarriage without noticing it, that she has lost an already formed child. Her periods are regular and the gynaecologist sees no trace of a possible pregnancy.

She enters into analytical work through a request to be accepted with her hallucinations, hesitations and complaints. And, very quickly, she finds out that she feels better, much much better. Very quickly she finds a job, and says that she has been transformed. A miracle? Certainly not. There’s no magic, things will get more complicated and unveiled in a brand new light.

/a quote:/ “I`ve found a new job, now I will be working at TV”, – the young woman said to me one day being proud of this progress. And then, with a slightly aggressive laugh she added /a quote:/ “I think that the news anchor is so in love with me that’s why he chose me among many other candidates for the post of his assistant and now I will be working next to him”. She talks about a public figure, a news anchor,  who she had seen only on TV and who she thought was in love with her. So, she decided to apply for the vacant post at his channel and stay closer to him. Considering her journalistic background, she was a good addition to the team. /a quote: / “I was selected by him because he lives a powerful passion for me. So far this relation is secretive, because he needs to prepare thousands of his admirers before he can make our relations public. He has gone mad for me, I can feel his ardor, he wants me to stay closer to him because he loves me, he wants me … “

Obviously, she is very pretty and it’s probably nice to have such a charming person close by, why not? However, there is something, which reminds me of erotomania and this sentiment of love will now navigate between her analyst and the “TV man”, as she calls him.

/a quote:/ “I come back to see you because you are on my side,” she says to me, “I can feel that you understand that this man loves me. “

Sarah explains to me that she regularly goes to the floor where he works, enters his space under bizarre pretexts to say the least…It is clear that she harasses this man more and more. She waits for him in front of his office, then in front of the building where he lives, she stays for hours under his windows, she chases him down the street. Then she follows him into his apartment, then asks me /a quote:/ “Do you think he recognized me? I did so just to surprise him, that’s why I was walking in the same direction as him. “

Her friends are puzzled by the turn the events take. The situation becomes worrying. Finally, they advise her to confess her feelings to this man “to make things clear”, which is very rational, she is delighted by such a perspective.

/a quote:/“I think it’s a good idea to face this issue directly with him, to talk with him about his love for me, which he doesn`t dare to confess … I will tell him that I know everything and that it is no longer possible to hide this passion, yes, he loves me … Otherwise he would have never chosen me for this post …” I advise her to wait a little bit, which provokes unexpected anger. She breaks down furiously a vase on my table, becomes uncontrolable, threatens me, saying that she can become violent and that I should not play with her feelings.

She will follow her friend`s advice and speak to this man, because “everything” needs to be clarified, “everything” should become crystal clear now. Sarah makes her statement to him for the first time, then she repeats it and insists. She hears nothing of the answer, which this man gives her. She claims that she has noticed his passion for her since the first day they saw each other, since he hired her. He was cautious and, surely suspected that something was wrong with her. He replied that he had a wife, children, and he assured her of his friendship, which is a very good tactic from his side. He is not offended by the situation. On the contrary, he demonstrates  astonishing patience and resilience.

During one of the sessions, she confided to me /a quote/: “This man is just like you, he loves me.” She continued to be convinced that they would live unforgettable moments together and that it was imminent /a quote/:”The way he talks to me shows that he wants to be with me forever.”

Reason for Therapy

Miscarriage, which occurred without her noticing it and this worries her 

Diagnosis

Psychosis, erotomania. Non-elaborated mourning about her dead sister.

Symptoms

She had a fixed idea that she had lost a baby, a point which was returning and insisting and it presented the signs of mourning for this child whom she could have had and who was not there. However, another recent mourning, that of her younger sister who had died in a terrible car accident, barely mentioned, was never worked out, she said that her sister had been “like her child”. I repeated gently, without insisting, without questioning: “Like your child…” A strong emotion overwhelmed her and she burst into heavy, inexhaustible tears: /a quote:/ “Like this child who I lost some months ago”.

Anamnesis

No running mental illness in family

Self-awareness

Not fully aware of the surrounding reality and her own feelings 

Request 

Help to overcome anxiety

About Family 

She is married with one kid. Her husband does not believe that she had a miscarriage. The marriage life has always been very problematic for this patient, it carries  particularly destructive aspects.

About The Other

It was crucial for her to know that she was loved rather than that she loved. “The Other wants something from me”. The love would be the trap through which the risk of desubjectivation appeared. The patient claimed, believed and considered herself wanted, desired and loved…in brief, invested by the object (the TV man), while putting aside the question whether he, the TV man, shared this love. In erotomaniac delirium it is the object, and only the object, which looks for the subject; it was the object that showed its admiration and interest, and was at the origin of the created situation.

About Relation to Object

Her object was identified and fixed – the TV man. It is beyond the desire that the object is located, somewhere on the edge of need and desire.

About Relation to Body

The body was the scene where the symptom, a hypothetical miscarriage, played out.

About Transfer

The transfer has passed through the periods of big love or enormous hatred towards analyst. Everytime her plans were falling apart, her hatred was falling on me. She called me incapable. So I asked her why she was returning to her sessions. /a quote:/ “I think the analysis will help me to live with my TV man and I know that you find good qualities in me, which is sometimes pleasant to hear, even if it is not true. You don’t talk much, but I feel that you think it is possible that someone may be in love with me.” I confirmed that I think she can be loved, that she is potentially lovable by a man, yes, of course. She was happy with this ambiguous answer.

Working with her, as with any psychosis, it was very important to desire personally to work with her as a subject. It is true that an analyst should assume a certain “desire to cure” and support it in front of the patient’s movements.

The analyst in the psychosis has an interest in taking the place of the “ little other” to advance the cure since the psychotic patient is already under pressure from someone who presents for him the Big Other and who suffocates and threatens him. The Other  who he cannot manage to complete.

I was not asking her many questions, if asking any at all, Clerambault said that such patients should not be questioned. And I agree. 

The erotomaniac relation is what takes the place of “basic transfer” in the sense of Catherine Parat. The erotomaniac basic transfer is xenopathy. The analyst should remain attentive not only to what he/she says, but also to what he/she does not say.

About Dreams

One of her dreams is that this man from TV was confessing his love to her in coded messages during his emissions. 

Clinical Picture

For this woman, it is the question of paternity that poses the problem, since it is a question of maintaining a knotting of different paternal instances (real, symbolic and imaginary) by an ideal projected outside. On the one hand, there is the mourning of this hypothetical child, which is particularly difficult because this absence of state of pregnancy removes the hope that one day there will be “the father” and that she will cease to be the phallus and will have the phallus and, on the other hand, the impossibility of confronting the “castration” of the mother, her body coming in place of a maternal appendage. There delirium remains to promise a future, to maintain the interval with the aspiring real, not symbolized.

I get the impression that her weak questions: “What is a woman? “and” What is a father? have come up for her in a particular, new way, because having a child also presents an answer to the question “what is a woman?”, which for her would not be so much from her maternal status, but from “a pregnant woman, who has a child in her womb”. However, her husband slips from this place, the place of a father from who the symbolic phallus is somehow expected.

The “erotomaniac position” is an “antidepressive” position, it is also that of an unresolved conflict: in order to exist, we must lose the object, without it we will not, and we cannot exist.

Analytical Work

The analysis has been lasting for more than 5 years now. She is coming to see me much less often, saying that I am not someone objective, that she sees that I love her “too much”. Is she taking a distance with delirium?

I have never before introduced a doubt about her love of “the TV man”, from where she draws her strength to live, my function has always been to position myself strongly on the side of the subject, not to break delirium, this last support of life. As Clérambault noted so brilliantly, it is necessary to advance with “a dialogue apparently diffuse, but marked with the centers for the ideas…we must bring the subject to a state of mind in which he will be ready to monologue and discuss, where our tactic will be to keep silent, or to contradict just enough so that not to seem to understand everything, but be able to understand everything”.

I was keeping an attitude of benevolent neutrality, not taking the place of the one who would know better than her that this love is as crazy as complicated. Since the destabilization of the place from which she was speaking could have had disastrous repercussions. I neither affirm nor confirm her beliefs, especially an analyst shouldn’t touch the delirium. This delirium is the only thing that saves her from the pit that has opened in front of her. She tries to get out of it and to maintain a father so that to make him fall afterwards. However, the symbolic murder is not accomplished, the father remains “indestructible”, the work will go in this direction: will she be able to give up the hatred that she feels for the father of her children ?

The psychoanalytic approach in this case had to pass through the questioning on the side of the patient, what is the analyst’s object (“the object of the object”), an interrogation which, undoubtedly, from a certain point of view, is the only inaugural of authentic analytical work.

What helped

There is something in which psychoanalysis has been effective, despite the slow progress:

1. The analytical work, the interest that she gradually finds in talking about herself, her trauma, and to analyze her dreams, which will eventually build the vital distance from what she calls “the man on TV”. I then ask her to tell her dreams, her lapsus, her doubts, her joys, to take an interest in herself.

2. She was offered a space for unfolding and deploying her words and sufferings.
3.Transfer, which led to a significant drop in delusional activity. In the “healing attempt” the patient has found a second field, a transfer, which could be called a substitution object, which coexists more or less with delirious objects (TV man), the latter being progressively less invested. 
4. Building a capacity for dialogue which is no longer under a continuous threat of rupture, which has led to the regular psychoanalytic sessions.

Changes, which happened during the analysis

1. Sarah managed to put “on hold” her drives, not to act, not to assault this man at times when her love turned into hatred, not to suicide, not to attack her analyst either, which also came up from time to time as a possibility. The analysis allowed her to go through a period of mourning, to pass a delirious moment, while buffering its destructive effect.

2. Over time she started telling me more and more about herself and less and less about “the TV man”. She managed to find some of her old friendships, to change the workplace, to move away from the “TV channel” where this news anchor “who was in love with her” worked. Sarah began to realize that this possession of which she was the object was a pure illusion, and that her love was also an illusion and that she was wrong.

الحالة السريرية. ساره. هوس العشق 

الوصف:

سارة، هشة، جميلة وذكية، 36 من عمرها، تأتي لاستشارتي. كل مرة تآتي إلى جلستها، تطلب مني تشغيل أو إيقاف تشغيل مكيف الهواء، درجة حرارة في مكتبي ليست جيدة بما يكفي لها. أقوم بكل هذه المناورات التي ليست طبيعية جدًا بالنسبة لمحللة نفسية جيدة التي ترغب في البقاء تمامًا في مكانها كمحللة، غير قابل للتغيير…ومع ذلك، كيف لا تتنازل عن الطلب! نعم،لدى هذه المريضة  الطلب الكبير، وهو طلب اشباع الدوافع، مما يجعل العمل الذي تأتي من أجله بطيء. ماذا علي أن أفعل؟ ثم أقول لنفسي: لماذا لا آخذ بعين الاعتبار هذه المطالب المتكررة مع استكشاف خصوصية هيكلها. أعتمد في فرضيتي النظرية العملية على اعتقاد الذي هي لا تتخلى عنه. تدعي أنها تعرضت للإجهاض دون أن تلاحظ ذلك، أنها فقدت طفلاً مشكلاً بالفعل. ف دورتها الشهرية متنظمة ولا ترى طبيبتها النساء أي أثر للحمل المحتمل.

تدخل في العمل التحليلي من خلال طلب قبولها مع الهلوس والتردد والشكاوى. وبسرعة كبيرة ، اكتشفت أنها تشعر بتحسن وأفضل بكثير. بسرعة كبيرة وجدت الوظيفة الجديدة، وتقول أنها قامت بتغيرات. المعجزة؟ بالتاكيد لا. ليس هناك سحر، ستصبح الأمور أكثر تعقيدًا وستزيح الستار عنها في ضوء جديد تمامًا.

الاقتباس:/ “لقد وجدت الوظيفة الجديدة، الآن سأشتغل على القانة التلفزيونية” – قالت لي الشابة فخورة بهذا التقدم. وبعد ذلك، مع ضحكة عدوانية أضافت/ الاقتباس:/ “أعتقد أن مذيع الأخبار يحبني كثيرًا ولهذا السبب اختارني من بين العديد من المرشحين الآخرين لمنصب مساعده، والآن سأشتغل معه”. تتحدث عن الشخصية المشهورة، مذيع الأخبار، لم ترها إلا على شاشة التلفزيون وكانت تعتقد أنه يحبها. لذلك، قررت التقدم بطلب للحصول على الوظيفة الشاغرة في قناته والبقاء بالقرب منه. بالنظر إلى خلفيتها الصحفية، كانت الإضافة الجيدة للفريق. /الاقتباس:/ “لقد اختارني لأنه يعيش شغفًا قويًا بالنسبة لي. هذه العلاقة سرية حتى الآن، لأنه يحتاج إلى إعداد الآلاف من المعجبين به قبل أن يتمكن من نشر علاقاتنا. لقد جن جنونه، أشعر بحماسه، يريد أنني أبقى أقرب إليه لأنه يحبني، يموت علي. … “

من الواضح أنها جميلة جدًا وربما يكون من اللطيف أنها تكون قريبًا، لماذا لا؟ ومع ذلك، هناك شيء ما يذكرني بهوس العشق وهذا الشعور بالحب سوف ينتقل الآن بين محللتها و ”رجل من التلفزيون” ، كما تطلق عليه.

/ الاقتباس:/ ”استمر في رؤيتك لأنك على جانبي”، قالت لي، “أشعر أنك تفهمين أن هذا الرجل يحبني”

تشرح لي سارة أنها تذهب بانتظام إلى الطابق الذي هو يعمل فيه، وتدخل مساحته تحت ذرائع غريبة على أقل تقدير…من الواضح أنها تضايق هذا الرجل أكثر فأكثر. تنتظره أمام مكتبه، ثم أمام المبنى الذي يعيش فيه، وتبقى لساعات تحت نوافذه، وتطارده في الشارع. ثم تتبعه إلى شقته، ثم تسألني /الاقتباس:/ “هل تعتقدين أنه اعترف علي؟ فعلت ذلك فقط لمفاجأته، لذلك كنت أسير في نفس الاتجاه الذي يسير فيه.

لقد يشعر أصدقائها بحيرة للدورة التي تتخذه الأحداث. يصبح الوضع مقلقا. وأخيرًا، ينصحونها بالاعتراف بمشاعرها تجاه هذا الرجل “لتوضيح الأمو”، وهو أمر منطقي للغاية، وهي مسرورة بمثل هذا المنظور.

/ الاقتباس:/ “أعتقد أنه من الجيد مواجهة هذه المشكلة معه مباشرة، والتحدث معه عن حبه لي، وهو لا يجرؤ على الاعتراف…سأقول له أنني أعرف كل شيء وأنه لم يعد من الممكن إخفاء هذا الشغف، نعم، إنه يحبني…وإلا فإنه لن يختارني أبدًا لهذا المنصب… “أنصحها بالانتظار قليلاً، مما يثير غضبًا غير متوقع. إنها تكسر مزهرية غاضبة على طاولتي، وتصبح غير قابلة للسيطرة، وتهددني، قائلة إنها يمكن أن تصبح عنيفة وأنه لا ينبغي أن ألعب بمشاعرها.

ستتبع نصيحة صديقها وستتحدث مع هذا الرجل، لأنه يجب توضيح “كل شيء” ، ويجب أن يصبح “كل شيء” واضحًا الآن. تدلي سارة ببيانها لأول مرة، ثم تكررها وتصر. لم تسمع شيئًا من الجواب الذي أعطاه لها هذا الرجل. تدعي أنها لاحظت شغفه بها منذ اليوم الأول الذي قابلها فيه، منذ أن استأجرها. هوكان حذرا، ورأى أن كان هناك شيء غلط معها. فأجاب بأن له زوجة وأولاد، وأكد لها صداقته، وكان التكتيك جيد للغاية من جانبه. لا يسيء إليه الوضع. بل على العكس، فهو يثبت صبره ومرونته المذهلين.

خلال إحدى الجلسات قالت لي/ الاقتباس/: “هذا الرجل مثلك تمامًا، إنه يحبني”. استمرت في الاقتناع بأنهم سيعيشون لحظات لا تُنسى معًا وأنه كان وشيكًا/ الاقتباس:/ “الطريقة التي يتحدث بها لي تظهر أنه يريد أن يكون معي إلى الأبد.”

سبب العلاج:

الإجهاض الذي حدث دون أن لاحظتها وهذا يقلقها

التشخيص:

الذهان، هوس العشق . الحداد غير معاش على أختها الميتة.

الأعراض:

كانت لديها فكرة ثابتة أنها فقدت طفلًا، و كانت هذه النقطة تعود وتصر على نفسه، وقد أظهرت علامات الحداد على هذا الطفل الذي كان يمكن أن يكون لديها والذي ليس موجودا. ومع ذلك، فإن الحدادا الآخر في الآونة الأخيرة، هو أن أختها الصغرى التي توفيت في حادث سيارة مروع، بالكاد ذكرها، لم تعيشه، قالت إن أختها كانت “مثل طفلها”. كررت بلطف ، دون الإصرار ، دون استجواب: “مثل طفلك …” عاطفتها عاطفة قوية وانفجرت في دموع ثقيلة لا تنضب: / اقتباس: / “مثل هذا الطفل الذي فقدته منذ بضعة أشهر”.

سوابق المريضة:

لا يوجد مرض نفسي في الأسرة

الوعي الذاتي:

لا تدرك تمامًا الواقع ومشاعرها

الطلب:

مساعدة على التغلب على القلق

عن الاسرة:

متزوجة ولديها الطفل. لا يعتقد زوجها أنها تعرضت للإجهاض. لطالما كانت حياة الزواج صعبة للغاية بالنسبة لهذه المريضة، فلديها الجوانب المدمرة..

عن الآخر:

كان من المهم بالنسبة لها أن تعرف أنها محبة بدلاً من أنها تحب. “الآخر يريد شيئا مني”. سيكون الحب هو الفخ الذي ظهر من خلاله خطر عدم اليأس. طالبت المريضة، وصدقت، واعتبرت نفسها المرغوبة فيها ومحبوبة…باختصار، المستثمرة من قبل الموضوع (رجل التلفزيون)، بينما طرح جانبا السؤال عما إذا كان هو، رجل التلفزيون، يشارك هذا الحب. في هذيان هوس العشق هو الموضوع، والموضوع فقط  الذي يبحث عن الفاعل؛ كان الموضوع الذي أظهر إعجابه واهتمامه تجاه الفاعل، وكان في أصل الحالة المخلوقة.

عن العلاقة بالموضوع:

كان موضوعه معروف – رجل التلفزيون. إنه الموضوع موجود خارج عن الرغبة، في مكان ما على حافة الحاجة والرغبة.

عن العلاقة بالجسد:

كان الجسد هو المشهد الذي ظهرت فيه الأعراض- الإجهاض الافتراضي.

عن النقل:

لقد تغير النقل من فترات الحب الكبير إلى الكراهية الهائلة تجاه المحللة. كل مرة كانت خططها تتداعى، كان كرهها يسقط علي. قالت انني عاجزة. لذلك سألتها لماذا عادت إلى جلساتها. / الاقتباس:/ “أعتقد أن التحليل سيساعدني على العيش مع رجل التلفزيون وأنا أعلم أنك تجدين الصفات الجيدة فيني، وذلك يكون ممتع أحيانًا سماعها، حتى لو ذلك ليس صحيحًا. أنت لا تتحدثين كثيرًا، لكني أشعر أنك تعتقدين أن من الممكن أن يكون هناك شخص ما الذي يحبني. ” لقد أكدت أنني أعتقد أنها يمكن أن تكون محبوبًتا، ومن المحتمل أن تكون محبوبًتا من قبل الرجل، نعم بالطبع. كانت سعيدة بهذه الإجابة الغامضة.

من خلال العمل معها، كما هو الحال مع أي ذهان، كان من المهم جدًا أنني أرغب شخصيًا في العمل معها كفاعل. صحيح أن المحلل يجب أن يفترض “رغبة في الشفاء” ودعمه أمام حركات المريض. في الذهان.

لدى المحلل المصلحة في أخذ مكان “الآخر الصغير” لتطوير العلاج لأن المريض الذهاني بالفعل موجود تحت ضغط من قبل الآخر الكبيرالذي يخنقه ويهدده. الآخر الذي لا يستطيع أن يكمله.

لم أطرح عليها كثير من الأسئلة، إذا سألتها أي سؤال على الإطلاق، قال كليرمبو أنه لا ينبغي استجواب هؤلاء المرضى. وأنا أتفق.

العلاقة هوس العشق هي ما يحل مكان “النقل الأساسي” بمعنى كاثرين بارات. النقل الأساسي هو كراهية الأجانب. يجب أن يظل المحلل منتبهًا ليس فقط لما يقوله، ولكن أيضًا لما لا يقوله

 عن الأحلام:

أحد أحلامها هو أن هذا الرجل من التلفزيون كان يعترف بحبه لها من خلال الرسائل المشفرة أثناء بثه.

الصورة السريرية:

بالنسبة لهذه المرأة ، فإن مسألة الآب هي التي تشكل المشكلة ، لأنها مسألة الحفاظ على الحلات الأبوية المختلفة (الواقعي و الرمزي و الخيالي). من خلال نموذج مثالي يتم عرضه في الخارج. من ناحية ، هناك حداد على هذه الطفلة الافتراضية ، و هو الأمر صعب بالشكل الخاص بالسبب عدم وجود الحمل و الأمل في أن سيكون هناك الآب في يوم من الأيام و إنها ستتوقف أن تكون قضيبا وأن سيكون لها القضيب ، ومن ناحية أخرى ، استحالة مواجهة “إخصاء” الأم ،و يأتي جسدها كالزائدة الأمومية. لا يزال هناك يبقى الهذيان من أجل وعد المستقبل، و من أجل الحفاظ على الفاصل مع الواقع غير مرموزالذي يطمح.

لدي انطباع بأن أسئلتها الضعيفة هي: “ما هي المرأة؟ “و” ما هو الأب؟ التي أظهرت لها بالطريقة الجديدة ، لأن إنجاب طفل يقدم أيضًا إجابة للسؤال “ما هي المرأة؟” ، ما لا يعني بالنسبة لها وضعها الأمومي و لكن وضعها كمرأة التي تحمل طفلا في بطنها. ومع ذلك، ينزلق زوجها من هذا المكان، مكان مكان الآب الذي هي تتوقع القضيب الرمزي منه بطريقة أو بأخرى.

إن ”الموقف هوس العشق” هو موقف “مضاد للاكتئاب” ، وهو أيضًا موقف صراع لم يتم حله: من أجل الوجود، يجب أن نفقد الشيء، بدونه لا يمكننا الوجود.

العمل التحليلي:

لا يزال يستمر التحليل منذ أكثر من ٥ سنوات. إنها تأتي لرؤيتي أقل من قبل بكثير، قائلة إنني

شخصًا غير موضوعيًا، وأنها ترى أنني أحبها ”كثيرًا“.هل هي استبعدت من الهذيان؟

لم يسبق لي أبدًا أن شككت في حبها لـ “رجل التلفزيون”،من حيث هي تستمد قوتها للعيش، وكانت وظيفتي دائمًا هي وضع نفسي على جانب الفاعل، وليس علي كسر الهذيان، هذا الدعم الأخير من الحياة. وكما لاحظ كليرمبو ببراعة شديدة، من الضروري المضي قدمًا بـ “حوار منتشر مع وضع العلامات المثيرة للأفكار… يجب أن نضع الفاعل في حالة ذهنية حيث يكون فيها مستعدًا للحديث والمناقشة، حيث تكتيكنا سيكون الصمت، أو التناقض بما يكفي حتى لا يبدو أننا نفهم كل شيء، ولكن لنكون قادرون على فهم كل شيء “.

كنت أحتفظ بموقف من الحياد الخيري، ولم أحل محل الشخص الذي يعرف أكثر منها أن هذا الحب مجنون بقدر التعقيد. منذ زعزعة استقرار المكان الذي كانت تتحدث منه كان يمكن أن يكون لها التداعيات الكارثية. أنا لا أؤكد ولا أؤمن بمعتقداتها، خاصة أن المحلل لا يجب أن يلمس الهذيان. هذا الهذيان هو الشيء الوحيد الذي ينقذها من الحفرة التي فتحت أمامها. تحاول الخروج منه والحفاظ على الأب حتى يجعله يسقط بعد ذلك. ومع ذلك، فإن لم يتحقق القتل الرمزي، فالأب لا يزال “غير قابل للتدمير“، وسوف يستمر العمل في هذا الاتجاه: هل ستكون قادرة على التخلي عن الكراهية التي تشعر بها لأب أطفالها؟

كان يجب أن يمر نهج التحليل النفسي في هذه الحالة من خلال الاستجواب على جانب المريضة، ما هو هدف المحلل (“هدف الموضوع”)، وهو الاستجواب الذي، بلا شك، من وجهة نظر معينة، هو الوحيد افتتاح العمل التحليلي الأصيل.

ما ساعد:

كان التحليل النفسي فعالًا، على الرغم من التقدم البطيء:

1. العمل التحليلي، والاهتمام الذي وجدته تدريجياً في الحديث عن نفسها، وصدماتها، وتحليل أحلامها، الأمر الذي سيبني في النهاية المسافة الحيوية مما تسميه “رجل التلفزيون”. ثم طلبت منها الحديث عن أحلامها، زلالات اللسان، شكوكها، أفراحها. هي بدأت أن تهتم بنفسها.

2. عرضت عليها مساحة لتكشف ونشر كلماتها ومعاناتها.

3.

 النقل، مما أدى إلى انخفاض كبير في النشاط الوهمي. في “محاولة الشفاء”، وجدت المريضة حقلًا ثانيًا، وهو النقل، الذي يمكن أن نسميه غرض بديل، الذي يتعايش بشكل أو بآخر مع الأغراض الهذيانية (رجل التلفزيون) الذي أصبح أقل مستثمرا بشكل تدريجي.

4. بناء القدرة على الحوار الذي لم يعد تحت تهديد مستمر بالتمزق ، مما أدى إلى جلسات تحليل نفسي منتظمة.

التغييرات التي حدثت أثناء التحليل:

1. تمكنت سارة من “تعليق” دوافعها، وعدم التصرف بشكل عدواني، وعدم الاعتداء على هذا الرجل في بعض الأوقات التي تحول فيها حبها إلى الكراهية، وعدم الانتحار، وعدم مهاجمة محللتها أيضًا، الذي ظهر أيضًا كاحتمال. سمح لها التحليل بالمرور فترة الحداد و الحظات الهذيانية، و منع تأثيرها المدمر.

2. بدأت تخبرني أكثر فأكثر عن نفسها وأقل وأقل عن “رجل التلفزيون”. تمكنت من العثور على بعض صداقاتها القديمة و تغيير مكان العمل، والابتعاد عن “القناة التلفزيونية” حيث عمل مذيع الأخبار “الذي كان يحبها”. بدأت سارة تدرك أن كان حبها مجرد وهما، وأنها كانت مخطئة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.