افكار استحواذية / تدخلية

الفكرة التدخلية هي تقدم الهو في الوعي الذي يتجاوز كل دفاعات الأنا. من لديه الأفكار التدخلية هو يفكر كثير ، يحب التفكير ، ويستمتع بالتفكير ، ويستمتع به من بَعيد ، ولهذا فهو قلق. التفكير الاستحواذي يَنْتُج عنه تصاعد التوتر ، لكنه لا يَحِلَه. المشكلة في الأفكار التدخلية أنها تجعل الشخص يستمتع بها ولا يستطيع نسيانها ، لذا يُكَرِرها.
أمثلة للأفكار التدخلية:
1. الأفكار المتعلقة بالشر / الموت
التفكير في القفز من فوق الجسر
دَفِعَة للقفز امام القطار
فكرة في ايذاء الشخص العزيز
2. أفكار حول التلوث
فكرة في الإصابة بمرض الذي يهدد حياتك
التفكير في ان استخدام المَراحيض العامة سيجعلك تصاب بالأمراض
3. أفكار حول وجود ردود فعل غير مُلائمة
فكرة إهانة / إساءة استخدام صديق أو أحد من أفراد العائلة بدون سبب
فكرة في أنك ربما قد دمرت صداقة
فكرة في أنك لم تغلق المنزل تمام
4. أفكار حول الأخلاق والدين
فكرة في شيء غير أخلاقي
فكرة أنك يجب أن تكون لطيفًا طوال الوقت مع الجميع الناس
فكرة انك تريد أن شخص ما يفشل
شك في أنك ستذهب إلى الجنة أو الجحيم
شك حول إيمانك بالله
5. الأفكار الدافع
التفكير في كسر شيء ما دون عمد
قد كشفت الأبحاث العلمية أن ما بين 90 إلى 99  بالمائة من السكان يعانون من أفكار تدخلية من وقت الى آخر. هذا ليس من الغريب خاصة اذا عرفنا ان  لدى
افكار يوميا. 4000 الشخص 
يجب أن تزور المتخصص في علم النفس إذا:
-أفكارك التدخلية تأتي كثيرا
-تستمر أفكارك التدخلية لفترة طويلة
-تصبح أفكارك التدخلية مؤلمة بالنسبة لك
-تفسر أفكارك التدخلية كمهمة
-لقد تبذل الكثير من الجهد لمحاولة محاربة تلك الأفكار
ماذا تفعل؟ اولا، لا تحاول مقاومتها. حتى لو فعلت ذلك ،الافكار ستعود.  انتبه  الى أن هذه الأنواع من الأفكار هي بمثابة سَلَة المُهْمَلات من اللاوعي ، بقايانشاطك اليومي. لذا ، من الطبيعي أن تكون لديك هذه الأنواع من الأفكار. لا يمكنك التخلص منها بواسطة المَنْطِق الخاص لأنها غير منطقية. قد تلاحظ أن تاتي هذه الأفكار في حالة عاطفية معينة. على سبيل المثال ، عندما تكون مُرهقًا للغاية أو أو مكتئبًا.  وعندما تكون في حالة عاطفية جيدة ، لا تَظْهَر هذه الأفكار.بدلاً من مقاومتها ، يجب عليك تغيير ردود افعالك تجاه هذه الأفكار والأهمية التي تعطي لها. إذا كنت في حالة مزاجية من الاتهام الذاتي ، فستجد أن هذه الأنواع من الأفكار تَغْزُوك. إذا كنت في مزاج حيث تشك في صحتك ، فستكون هناك الكثير من الأفكار غير المنطقية حول مرضك.
اولا، يجب عليك معرفة إذا كانت أفكارك منطقية أو لا. إذا كانت هذه الأفكار غير  واقعية ،يعني هذا هو فقط الوهم الذي يأتي ويذهب ، ومع ذلك ، ليس عليك أن تأخذ الأمر على مَحْمَل الجِد. اسمح لهذه الافكار ان تتدفق ، ومع ذلك ، لا تُعَطي أهمية لها ، يمكنك ان تبقى محايد عاطفيا. على أي حال ، فإنها لا تعني لي أي شيء ”.

 

Obsessive / intrusive thoughts

Intrusive thought is the ingression of Id into the conscious that detours all the defense mechanisms of the ego. The one who has intrusive thoughts is a thinker, he likes thinking, he enjoys thinking, he enjoys it at a distance, and for that reason, he is anxious. Obsessive thinking produces the rise of tension, but does not resolve it. The issue with intrusive thoughts is that they make the subject enjoy, which he cannot forget, so he repeats them.

Examples of intrusive thoughts:
1. Thoughts related to evil / death
Thinking of jumping from a bridge
Impulse to jump under the train
2. Thoughts about contamination
Think of having a life-threatening illness
Thinking that using public toilets will make you catch diseases
3. Thoughts about having inappropriate reactions
The idea of ​​insulting / abusing a friend or family member for no reason
Thinking that you may have ruined a friendship
Thinking that you have not locked the house properly
4. Thoughts on morality and religion
Thought about doing something immoral
The idea that you have to be nice all the time with everyone
Want someone to fail
Doubt about your faith in God
5. Impulsive thoughts
Thought about breaking something
The scientific research has revealed that 90 to 99 percent of the population experiences intrusive thoughts from time to time. This is not very surprising especially if you consider that a person has about 4000 thoughts a day. This phenomenon makes you feel that you are the only person in the world who has such thoughts and that you are not normal, dangerous, perverse or immoral.
You should see the mental health specialist if:
-Your intrusive thoughts come quite often
-Your intrusive thoughts last for a long time
-Your intrusive thoughts seem painful to you
-You consider your intrusive thoughts to be important
-You put a lot of effort into trying to fight against those thoughts.
What to do? First of all, don’t try to chase them away. Even if you do, they will come back. Keep in mind, that these sorts of thoughts is like a productive trash of your unconscious, leftovers of your mind`s daily activity. So, it is normal to have ones.  You cannot get rid of them with assistance of your logic since they are irrational. You might even notice that you start having these thoughts in particular emotional state, for example, when you are very exhausted, or frustrated, or depressed. When you are in a good emotional state, these thoughts even do not appear. Instead of resisting them, you should change your reactions towards these thoughts and the importance, which you give them.  E.i. If you are in a mood of self-accusation you will have these types of thoughts invading you.   If you are in a mood of doubting your health state, you will have irrational thoughts about your illness.  First of all, you should find out if your thoughts have rational ground or not. If these thoughts have nothing to do with reality then accept them as an illusion, which might come and go, however, you do not have to take them seriously. You let these thoughts flow, however, you do not give importance to them, you stay emotionally impartial “I don’t care if I have these thoughts or not. Anyway, they don`t mean anything to me”  

كيف تتخلص من شعور بالغيرة؟

هذه المسألة هامة و موضوعية. انها تَهُم العديد من النساء. الغيرة هي الرغبة في التأكد من أن لدى شريكك الشخص أخر.مكان الغيرة ما بين شعور بالنقص و المطع و الإضطهاد. فتشمل الحقائق الحقيقية التي يتم توفيرها من قبل الواقع الخارجي أو الإستنتجات أو البحوث أو الاستفزاز أو يتم خلق الحقاءق. لذا، قبل كل شيء، يجب عليك أن تستثني الغيرة من حياتك.  الأمر ليس إنك كنت تتوقعين شيء ما، إنه هذا ما يسمى البرمجة الذاتية. إنك الشخص الذي يخون عندما تشعور بالغيرة. أولا و قبل كل شيء تخونين نفسك، تخونين المرأة التي تستحق شريكا صادقا و مخلصا. و بعبارة أخرى، كامرأة، أنا لست على ما يرام، لأكون صادقة، يمكنه أن يتعرضني للخيانة و كل وقت أفكر أنه يخوني. ثانيا، انت تخونينه. بغض النظر عن أي نوع من الأشخاص قد جاء إلى حياتك انت تخونينه  بعدم الثقة فيه و عدم وفاء فيه. انت لا تؤمنين بمشاعره و حبه. في البداية انت كنت أولى من قام بالخيانة لأنك بدأت أن تشك فيه. و ثالثا، انت تخونين علاقاتك، فأنت لا تؤمنين بعلاقاتك، و لا تعتقدين أن علاقاتك يمكن أن تكون نزيهة و لطيفة و مملوءة بالحب. قمتِ بالخيانة ٤ مرات ثم تقمين باسقاط مشاكلك عليه و تقولين “إنه شرير، كنت أعرف ذلك، لقد خانني”. انت تدركين علاقاتك على المستوى الجسد فقط، و ابدائي بإدراك علاقاتك على مستوى الروح، و على مستوى الروح انت الذي قمت بالخيانة ٤ مرات قبل أنه بدأ التواصل مع المرأة أخرى. اذا توقفت عن ثقة بحب شريكك ستبدأ أن تشعور نفسك بألم فورا. لماذا تحتاجين إلى ذلك؟ ما تركزين اهتمامك عليه أكثر فهذا يأتي في حياتك. هذا هو مبرر لبرامج حياتك التي تتحققينها يوميا. و عليك أن تعلمين إن الحوادث التي تقع في حياتك انت من جذبها. أستطيع أن أقول، على سبيل المثال، إذا تزوجت امرأة أخرى زوجك فهي تؤمن بإخلاصه و صدق حبهما فهو سيكون وفي لها. لقد قلت السبب، لأنها تؤمن بإخلاص حبهما و تعبر عن مشاعرها.

How to get rid of jealousy?

This is a relevant and topical issue. It interests many women. Jealousy is the desire to make sure that your partner has someone else. The place of jealousy is between a feeling of inferiority, lust and persecution. It includes the real facts that are provided by external reality, deductions, researches or provocations, or they are fabricated.

It is not that you foresee betrayal, this is called self-programmation of betrayal. You are the one who  betrays 3 times when you are jealous. First of all, you betray yourself, a woman who deserves an honest and loyal partner. In other words, as a woman I am not that good, to be honest, I can be betrayed and all the time I`m thinking that he is cheating on me. Secondly, you betray him. No matter what kind of person has come into your life you already betray him with your distrust in him, his honesty, his loyalty. You do not believe in his feelings, his love. At the beginning you were the first one who has betrayed because you started being suspicious. And thirdly, you betray your relations, you don’t believe in your relations, you don’t believe that your relations can be honest, kind and loving. You perceive your relations on the body level, and start perceiving your relations on the level of souls.

كيفية التعامل مع العجز المكتسب

 مهما كانت كبيرة الفرص التي تحيطنا كلنا نُواجه حلات العجز المكتسب. في 1967 المعلم النفسي الأمريكي Martin Seligman كان يجري البحوث حول العجز المكتسب بوصفها امتداد البحوث عن الإكتئاب. هو الذي صاغ الإسم “العجز المكتسب”. فهو الذي خلص إلى ان الكلاب التي واجهت العجز المكتسب حاولت المساعدة نفسها مرات عديدة، بعدها توقفت عن المحاولات مرة أخرى. اوضع الكلاب في الأقفاص بينما هو كان يُعَرِض الكلاب بشُحْنات كهربائية و أخذت بعض الكلاب أن تبحث عن الخروج بينما بعض الكلاب أخرى استسلامت و قررت أن تصبر. الناس يعملون نفس شيء. في الطفولة يعمل الولداين على اكساب اطفالهم السلوك المتوافق مع ضوابط المجتمع. لم يفعلوا الاباء ذلك عن قصد، حسنا ربما أحيانا عن قصد و لكن كثيرا ما ليس عمدا. كانت دوافعهم الحب و الرعاية اطفالهم. كانوا يقولون: إنت لن تنجح هنا، لا تفكر بمحاولات، ليس لديك القدرة على ذلك، سوف تفشل. لذا كل منا عندنا عدد من هذه الإستراتيجيات المتعلمة التي ادت الى العجز المكتسب. على سبيل المثال،لدى بعض منا توجد الاستراتيجيات المتعلمة فيما يتعلق الفلوس  و لدى أخرين الاستراتيجيات مقطوعة فيما يتعلق بمُخاطبة الجمهور. العجز المكتسب هو عندما يكون لديك الفكرة بانك الفكرة لن تنجح فلن تكون ناجحا، لا فائدة من المحاولة. عندما صوتك الداخلي يقول ذلك و هذا يعني إن في هذا السياق إنت تدخل حالة العجز الكتسب. و ذلك يعني إن في الماضي كانت استراتيجيتك الخروج من مثل هذه الحالة مقطوعة و كل مرة إنت تَغُوص في حالة فقدان الأمل و العجز المكتسب. و مع ذلك هذا ليس الحكم. لسنا الحيوانات. عندنا العقل، و لذلك عدد معين من إختيارات التصرف. حاليا أَوُد أن أقدم لك الحل. الناس الذين يفضلون الاستقرار   عند مواجهة المشاكل يكونوا اكثر عُرْضة لالعجز المكتسب بسهولة. سأشرح كيف. إذا لديك إرشادات لكل خطوتك و انت تعتمد عليها كثيرا، إذن إلى حد ما إنت روبوت. حالما تفشل هذه الإرشادات بسبب الظروف الخارجية المعينة؛  و تحدث الحالة حيث إنت ليست قادرا على المُضْي قُدُما وفقا للإرشادات هنا تتعرض للعجز المكتسب. لذا عندما الإرشادة رقم واحد تفشل، الإرشادة رقم إثنين تفشل، الإرشادة رقم ثالث تفشل يتم تشويش الربوت. و معظمكم هذه روبوتات لئن في أوقات معينة من حياتكم لم يكن مسموحا لكم تطور التفكير الإختياري. طبعا، جَعْلك تتصرف وفقا للإرشادات يمكن أن يكون عظيم الفائدة للحكومة أو الصناعة أو العائلة لئن يمكن التلاعب بك بسهولة. ما أحوال أن أقول إن الناس الذين يحاولون أن يجعلو حياتهم إجرائية بأقصى و يعيشون في ما يسمى الإستقرار، يهبطون إلى هذه الحالة بسهولة بغض النظر عن أعمارهم. لذا إذا الإنسان تقليدي جدا، و بعبارة أخرى، مطيع و  عندما الحياة تضع الحاجز، هو يفكر/هي تفكر  “حسنا، لست قادر (ة) على الخروج من هناك، من أحسن لن أتي هنالك على الإطلاق. لنلقي نظرة على مجموعة أخرى من الناس الذين لا يستطيعون أن يتخيلوا انفسهم في حالة العجز المكتسب. هؤلاء هم الناس لديهم العديد الفرص. هم قادرون على تفكير “حسنا، إذا ذلك سيفشل، لا يهم، سنذهب في الاتجاه الأخر”. على سبيل مثلا: “خليني نضع هدفا، إذا ذلك يفشل يمكنني أن أفعل ذلك، ذلك و ذلك و حتى ذلك و ذلك”. هذه طريقة للقول إن لكل هدف عندك عدد من الإختيارات. إذا لم تحقق هدفك، على الأقل انت استمتعت بمحاولات التحقيق. لدى هذه الاستراتيجية عيوبها أيضا. و مع ذلك تفكير الإختياري هو أحسن تحصين ضد حالة العجز المكتسب. لذلك إذا عقلنا يمكنها أن تولد تقريبا في كل الحالة”أوووف، لا يهم، ستتغلب على ذلك، سنتحمل ذلك. إذا يتم إغلاق كل الطرق بحواجز، سنزحف تحت الحواجز. إذا لن يسمحوا لنا أن نزحف، سنحفر عميقا تحت الأرض و سنمشي تحت الأرض. إذا لن يسمحوا لنا أن نمشي تحت الأرض، سنعبر بالبحر، إذا لن يسمحوا لنا العبور بالبحر سنهبط عن طريقة المروحية إلخ إلخ. لذلك إذا ضغطت الظروف على الإنسان و مع ذلك في داخله تطلق فورا الألية التي تسمي ” أي شيء أخر يمكنني فعله” إذن هذا العقل المبدَع، حتى في بعض جوانبها عقل المُهَرِج.  لذلك الآن تستطيع أن تعلم نفسك و أطفالك عثور على ١٠٠ طرق لاستعمال الأغراض البسيطة، مثلا، خذ القلم و قم بهذه اللعبة، أو ١٠٠ طريقة لخروج من الظروف الصعبة. إذا تقوم بذلك انت تملك فرص أقل في دخول حالة العجز المكتسب.

النزاعات مع أخرين. ما هو الحال؟

لدى كل إنسان النزاعات الداخلية و هي تساعده على النمو الشخصي. النزاعات مع أخرين هي امتداد للنزاعات الداخلية  الشخصية. ينشأ النزاع بين طرفنا الذي يتقبل شيء و طرفنا الذي يرفضه. على سبيل المثال، عقلك اللاواعي اشتفل كثيرا من أجل إقامة العلاقة العاطفية مع الشريك الذي يخونك. من وجه النظر الواعي انت لست سعيد بإختيارك و في  نفس الوقت طرفك اللاواعي يبقى سعيدا. فمن بين ملايين الاختيارات هو قد اختار ذلك الشريك بالتحديد. و هذا هو المكان حيث يبدأ النزاع و في نفس الوقت نموك الشخصي. في كثير من الأحيان اننا نَختار الشخص المختلف عنّا و ذلك لكي يُكَمِل ما نَقَص فينا و يعزز نمُوَنا النفسي. عموما الصدمات النفسية في العلاقات هي الفرصة الجيدة للنمو اذا نعرف التعلم منها. اذا يمكنك الإعتراف بصدق إنك لا تشتكي من شريكك فذلك يعني أن العلاقات ليست مجال نموك الشخصي. النزاعات هي فرصة النمو الشخصي. عندما لا تستطيع الإعتراف بصدق إنك تشتكي من شريكك، انت تبقى صامتا و تصبر. فهذه قصة عن نزاعك الداخلي. إنه من المهم الإعتراف بصدق ان يوجد لديك النزاع الداخلي، على سبيل المثال، انت لست راضي عن نفسك أو عن شريكك. يكفي تقول: حسنا، هذا هو مجال نموي الشخصي. يمكنني تطور و تحسين الذات هنا. عندي النزاع بداخلي و يجب أن أتوقف عن اللوم الأخرين. يتيح النزاع الفرصة لتطور، و الأمر متروك لك اذا تستفيد منها أو لا. يعجبني هذا الوضع عندما الشخص يقول بشكل بناء: ” لا يعجبني تصرفك هنا و ربما لا يعجبك تصرفي أيضا. دعونا نعمل هذا و هذا.”لا توجد العلاقات بدون صعوبات و لكن الإعتراف بصعوبات هو أهم لحل النزاع في العلاقة.

 

Conflicts with others. What to do?

Conflicts with others is the extension of conflicts with oneself.  Practically every person has got inner conflicts and they let him/her grow. Conflict is just what one of our parts accepts while the other does not. For example, your unconscious has done a lot so that to make you get into relations with a partner who cheats on you. From conscious point of you, you are unhappy with your choice, however, your unconscious remains happy. Among million of choices it has chosen that one. And here your conscious part starts showing discontent. And that is where the conflict and at the same time the point of your growth begin. Quite often we start relations with the person, who is totally different from us. We do this so that to create the basis for our growth. Conflictual relations let us grow.  The important thing is to confess sincerely that you have inner conflict, where you can evolve and improve. Every conflict gives a chance for improvement, the other story if we will use this chance or not. 

 

كيف يمكنني ايجاد أفضل المعالج النفسي؟

عندما تستمع إلى شخص، هل ذلك يوقظ أي شيء بداخلك؟ أو انت تشعور بالضيق و تريد أن تغلق ذلك الفيديو؟ غالبا ما الناس يزورون المعالجين و لكن ليس المعالجين النفسيين. لسبب ما يظن البعض أن من الأهم شفاء الجسم من شفاء الروح. على سيسل المثال، انت تزور الطبيب، لا تعرفه بعد و انت تجلس معه و تأخذ تلحظ مشاعرك نحوه. هل تشعور بالراحة في التواصل معه ؟ هل تريد أن تجيب أسئلته؟ أو تفضل أن تنهض و تغادر المكتب؟ لذلك عندما تبحث عن المعالج النفسي، قبل كل شيء، انتبه إلى مشاعرك، ثانيا انتبه إلى الإنطباع الأول عما يقول و يعمل -هل ذلك متعلق بك، قريب من قلبك، انتبه إلى تجربته الحياة و كيفيته تغلب على صعوبات الحياة. هل يمكنه أن يقدم مثالا يحتذى لك؟ إذا صادفني انني أوجه صعوبات في حياتي هل هو سيكون قادرا على مساعدتي في الحصول على الخروج؟ انتبه إلى المجال حيث الإخصائي نجح. انت تريد زيارة الإخصائي الذي نجح في المجال حيث انت تريد أن تنجح. أيضا اعلم ان في مراحل معينة الحياة يمكن يتم تغيير الأساتذة. هناك المعالج النفسي الذي دون أن يقوم بشيء و لكن بدأ يستمع إليك و انت تشعور بالارتياح. هذا هو المعالج النفسي الذي يجب عليك زيارة.

كيف تتغلب على أزمة حياتك؟

الأزمة مفهوم نسبي، كثيرا يعتمد على خلفيتك و دعم الذي يقدمك العالم الخارجي، و إيضا ذلك يتوقف على إن يوجد هناك معنى لما تعمل في حياتك. الشخص الذي يواجه أزمة منتصف العمر هو شخص  الذي يبحث عن المعنى. هذه مرحلة في حياتك عندما تقول: “لقد عشت فترة معينة من حياتي، و الآن ماذا؟ ما معنى حياتي؟ هل علي أن أعيش بالطريقة التي تعودت أن أعيش بها من قبل؟
 سمات رئيسية أزمة منتصف العمر:
-الإرهاق النفسي و الجسماني؛
-الإكتئاب
-شعور بالفراغ
-فقدان معنى الحياة
-غياب الرغبات
-مشاعر الوحدة
-تفاقم حدة الأمراض النفسجسمانية
الثورة الداخلية قادمة-لا تستطيع العيش كما السابق و لكن لا تدري بعد كيف ستعيش بالطريقة جديدة. هذه هي فترة المقاومة بين الحياة كما تعرفها، المعروفة و المستقرة و إتباع ما يمليك عليك قلبك. هذه فترة الفراغ. فترة سقوط المُثُل الكبيرة القديمة المفروضة بالأخرين. هذه نقطة الصفر. الطريقة الوحيدة لتخلص من الخوف من فقدان كل العالم هي توقف عن تشبث به. و طريقة للتخلص من شعور بالوحدة هي أن تصبح وحيد. أزمة منتصف العمر هي فترة إجراء استعراض القيم الشخصية. هذه فترة البحث و قبول معنى فردي لحياتك. يتخيلون الشباب حياة بشكل مختلف عن متوسطي العمر أو مسنين. يتبنى الشاب القيم من والديه و المجتمع دون انتقاد. في منتصف الحياة يجب الشخص أن يفهم معنى حياته و قيمه. رغبة في معرفة معنى الحقيقي لحياته تجعل الشخص يدخل أزمة منتصف العمر و يعود منها جديد. بشكل مدهش، يمكن القيم أن تظل دون تغيير، مثلا، العائلة و المهنة و التطور و لكن الأسبب التي تستند إليها ستكون مختلفة.
من أجل تغلب على أزمة منتصف الحياة يمكنك زيارة متخصص النفسي أو تعامل معها بنفسك باحثا عن معنى لحياتك.

كيف تتخلص من العقدة النفسية؟

كيف تتخلص من العقدة النفسية؟

أولا، عقدة هذه الخوف أنك لا تعيش وفق معايير الأخرين. أنت من خلق عقدتك، هذا طفلك. و انت أنجبته عندما خفت أنك لن تعيش وفق معايير الأخرين. و هذا يعني، اذا، على سبيل المثال، يمر بك الشخص و يقول “أووف، كم هو قبيح جلدك” و انت تريد الأخرين أن يعتبروك وسيم. بمجرد قبول الحقيقة أنك أبدا لن تكون جيد بما يكفي لجميع الناس، هذا لن يحدث أبدا، لئن عليك أن تسمح لأخرين أن  تكون لديهم نزاعاتهم و أرائهم، إنت تعطي هذا الحق لهم. إذا شخصاما لا يحبك، حسنا، ذلك يعني إنك و الأخر عندكما رأيان مختلفان. لا ينبغي لك أن تتعامل مع عقدتك أو مكافحتها  أو فعل أي شيء حيال ذلك. ما يفترض عليك عمله أن تصبح واعي بشيء بسيط واحد. أولا، هذا طفلك، ثانيا، عقدة هذه الخوف إنك لا تعيش وفقا معايير الأخرين. لذلك، إذا الشخص ينظر إليك، ما رأيه فيك ؟ من يهتم بما يفكر فيك؟ لديك هذا شيء مميز. دعيهم يفكروا ما يريدون. و هذا شيء رائع عندما يكون لدى كل شخص رأيه الخاص.

الرجولة و عقدة الأم

في الثقافة العربية لم يتم اكتشاف المؤنث بعد؛ فهم يعرفون فقط أمر الذكور وأمر الإخصاء بينما يجهلون المؤنث. فهل يبقى العرب متعلقين بالوضع الطفولي؟! تفترض عقدة الأمومة إدراك الوالدة بوجهين: وجهٍ واقعي يعتبر الأم رائعةً، وآخر خياليٍّ حيث يراها الولد كالوحش. كل الثقافات القديمة تحوي طقوسًا تمكّن الشاب من التخلص من عقدة الأمومة، وإقامة نوع جديد من العلاقة مع أنوثته وتعزيز رجوليّته. فعلى سبيل المثال: جودار، ابن التاجر يجسد شخصية الرجل العربي وميوله الجنسيّة؛ حيث تمارس الأم نفوذًا نفسيًا قويًا على حياة كل رجل عربي، وبسبب شذوذ هذا النفوذ النفسي غير الواعي عند الرجل يتطور الموقف المشوه تجاه الأنوثة. إذ يُسقط الرجل شحنة عاطفية ضخمة من عقدة الأمومة على المرأة. لذلك، وخوفًا من سلطة المرأة، فإنّ الرجل سيسعى إلى إشباع المرأة أو السيطرة عليها. وبما إنه ليس قادرًا على الاعتراف بالمشكلة المرتبطة بعقدة الأمومة، والتعامل معها، فهو يبقى على مستوى العلاقة المبنية على الإسقاط. من جهةٍ أخرى، فإنّ أنوثته الداخلية تخيفه؛ إذ يربط حياته المرهفة وقدرته على إظهار الرعاية والحنان بالسمات المميزة للمرأة، وبسبب ذلك يبتعد عنها.
إنّ عقدة الأمومة تسيطر سيطرةً كبيرةً على الرّجل؛ فعندما كان الملك شهريار يعاني صدمةً نفسيةً، بدأت عملية تشكُّل رجوليّته، وعندئذٍ استطاع أن يدخل العالم فعلاً، حيث كان قادرًا على إنجاز المهمة البطولية التي تمثّلت بترك الأم وعيش حياته سيّدًا لمصيره. لذا إن كان على الرجل أن يترك أمه، ويتحرّر نفسيًّا من عقدة الأمومة، فإنّ الصّدمة النّفسيّة أمرٌ لا بدّ من حدوثه.
في حالة شهريار أصبح الخروج من عقدة الأمومة مستعصيًا، لأنّه أخذ يقتل جميع النساء- الأمهات المحتملات. ومن خلال الإغواء الأنثوي، تدافع شهرزاد بالفعل عن الأم التي يهاجمها شهريار. هنا يبيّن التحليل النفسي أنّه إلى جانب الأم المثالية والمقدّسة، هناك المرأة الهابطة، الفاسقة التي سقطت من عليائها. إذًا كيف يمكننا أن نربط بين المرأة عامةً، وحسّ الأمومة لديها؟ ولعلّ هذا ما جعل شهرزاد تستدعي روحانيّتها، وتسلّط الضّوء على المرأة ليتم تشويه مكانتها.
في النّهاية، يمكننا أن نستنتج أنّ موضوعًا رئيسيًّا كألف ليلة وليلة قد يحتاج تقريبًا إلى ثلاث سنواتٍ من الحكايات المتواصلة لتحرير نفسية الملك من الاكتئاب العميق. كما كان يجب عليه أن يستمع بعناية إلى القصص قبل أن يستعيد شخصيته المتفكّكة بالكامل. فهذه طريقةٌ للقول إنّ الأمر يحتاج بعض الوقت لإصلاح النفس.
و علينا أن نولي اهتماما لتسلسل المدهش للحكايات. حالما كشفت شهرزاد لشهريار إنها تتفهم ألمه هي حكت القصص عن الخيانة و الموت و قدمت حلها لهذه المسألة. فالدورة التالية تدور حول مخاوف الرجال و الخجل. فقط بعد ذلك جاءت الدورة حول معنى تحول إلى الرجل و هذا يعني استعادة الذات للرجل بعد ما حدث مع شهريار.
ما المعنى الرمزي الذي يجلبه شهرزاد؟ المرأة الواقعية التي تحافظ على موقف الذي يسمح للملك بالتفكير في القانون؟ المكان الذي تحتله و خيط القصص الذي تحكيها تعطي انطباعا بأن كل هذه القصص تدور عن الملك نفسه. هل الملك استطاع أن ينشيء و يحافظ على صورة رمزية المرأة المعاكسة جذريا لرمزيته غير مجسدة؟ من خلال موقف شهرزاد، هل نجح شهريار في استدماج المرأة؟ و على كل حال يخرج شهريار من الجريمة (قتل الشابات) من خلال استمتاع في الاستماع إلى راوية القصص و في استعادة هواجسه التي تحولت إلى الأغراض الجمالية، أغراض الثقافة.

In Arab culture the feminine gender has not yet been discovered. It perceives only phallic or castrated. It is ignorant of feminine, discovery of which is supposed to happen in the adolescence. Therefore, is an Arab stuck in the infantile?

Complex of maternity supposes perception of a mother with two faces- (1) in reality a mother is amazing, but (2) in dreams a son sees her as a monster. All ancient cultures had a ritual, which a young man had to pass in order to get rid of this mother complex, establish new relations with his own femininity and strengthen ones own masculinity.

Tales` examples Jawdar, Son of Merchant. Jawdar, Jawdar identifies the Arab man sexuality and personality. 

The greatest psychological impact on the life of a man has his mother. Because of the anomality of this psychological impact, which to some extent remains unconscious, a distorted attitude toward femininity develops in men. First of all, men project a huge emotional charge of their mother complex onto women. Therefore, a man, fearing the woman’s power, will seek to appease her a, control her, or avoid relationships with her. Since a man is unable to acknowledge his maternal complex and cope with it, he simply remains at the level of relationships with women built on projection and based on the desire to control her. Secondly, men are horrified by their inner femininity. They associate their sensual life, their ability to show care and tenderness with the characteristic qualities of a woman, and therefore they withdraw from it.

The maternal complex has specific power over men.  Only having suffered from trauma, his process of becoming a man launches, and only then he would be able to enter the world where he can resolve the heroic task — to leave his mother and become a master of his own destiny. The trauma is necessary, since the man is ought to leave the mother and psychologically go beyond the maternal complex.

Owing to feminine seduction, Sheherazade actually defends the maternal, which Shahriar attacks by killing all women, potential mothers. Psychoanalysis teaches us that beside an ideal, a holy mother, there exists the position of the decayed woman, a prostitute who has fallen down from her pedestal. How to symbolize then the woman in her connection to the maternal? For these means Sheherazade will invoke the spiritual, which puts a woman in the light, where her place was undermined.

The main theme of the Thousand and One Nights show that it took “almost three years of uninterrupted narratives for the king to liberate himself from his deep depression. He had to listen carefully to a thousand tales before completely restoring his disintegrated personality. ” It is a way of saying that it takes time to repair oneself.

We should pay attention to the amazing sequence of these tales. As soon as Shahrezade revealed to Shahreyar that she understands his pain, she narrated stories about betrayal and death, and she offered her solutions to the resolution of this question. The next cycle is about men’s fears and shame. Only afterwards there came the cycle about meaning of becoming a man, that is to say restoration of the man’s ego after what happened to Shahreyar.

What symbolic meaning does Sheherazade bring? A real woman, who maintains a position that allows the king to think the law? The place, which she occupies and the unfolding thread of the stories give the impression that it is of him that she speaks. Is that owing to the position of Scheherazade that Shahriar succeeded in introjecting a woman? In any case, Shahriar comes out of the crime (murder of young women) through the pleasure of listening to the storyteller and the recovery of his obsessions being transformed into aesthetic objects, objects of culture.

مخاوف الرجال /١٠٠١ ليلة و ليلة : تفسير المحللة النفسية

الخوف هو المشاعر التي يشعر بها الشخص الذي يواجه الخطر و هذا يعني حالة تنطوي على احتمال وجود شر قد يؤثر علينا. في التحليل النفسي فرويد يقسم الخوف إلى نوعين: ١. حالة عاطفية توقعات المخاطر. ٢. الخوف من غرض ما. مصدر الخوف هو الانا الأعلى (مثال الأنا).
يتحكم الخوف بحياة كل شخص إلى حد معين لكن لدى الرجل يوجد الموقف الداخلي العميق الذي لا يسمحه إدراك هذا الخوف. للمرأة الميزة الهائلة و اسمها-الصدق العاطفي. إن الرجال يخافون من قوة عقيدة الأم و يسعون إما لإعطاء للمرأة المتعة أو الحكم عليها. الرجال خائفون لأنهم يعرفون أن العالم ضخم و خطير و غير معلوم. أكبر سر لدى الرجال هو إن حياتهم مملوءة بمخاوف. لدى الرجال اعتقاد خاطئ بأنهم يجب ألا يخافوا و إنهم بحاجة إلى احتلال الطبيعة و أنفسهم. بلا شك الرجال يبالغون بالأهداف العظيمة و لكن في نفس الوقت يخاف كل واحد منهم من أنه ليس رجلا حقيقيا و يخجل من ذلك. يتجلى خجله كإفراط في تثبيته: إنه يتفاخر أو يخيف الأخرين أو يتجنب بصمت المهام التي تضعها الحياة أمامه.
أمثلة حكايات عن مخاوف الرجال: ملك اليونان الذي كان يعاني من المرض الجلدي و المرض الجلدي يعني خوف من العلاقات الحميمة. المثال الآخر هو حكاية عن سندباد و العصفور . البعض يقول إن حياة الرجل يحكمها أساسا الخوف. يبدأ شفاء الرجل عندما يصبح قادرًا على قبول مخاوفه و تخلصه من خجله. لكي يبدأ الرجل عملية الشفاء عليه أن يخاطر و أن يصبح صادقا مع نفسه و يسمح لنفسه بالتجارب التي كان يعتبرها غير مقبولة في الماضي. حتى لو كان ملك قديرا هو يمكن أن يشعر بالخوف. بعد اعترافه بمخاوفه ستخرج مشاعره خارجا و بعد ذلك يستطيع استعادة جوهر شخصيته.

 

Fear is the emotion experienced by a person who faces danger and this implies a situation involving the possibility of an evil affecting us. In psychoanalysis Freud divides fear into two types: 1. Emotional state of risk expectations. 2. Fear of a specific object. The source of fear is Super Ego (I Ideal).
Fear controls the life of every person to a certain extent, however a man has deep inner attitude that does not allow him to perceive this fear. Women’s tremendous advantage is their emotional honesty. Men fear the power of the mother’s complex and seek either to give women pleasure or to submit them. Men are afraid because they know that the world is huge, dangerous and unknown. The men’s biggest secret is that their lives are filled with fears. Men have a false belief that they should not fear anything and need to subdue nature and themselves. No doubt men achieve great goals, and at the same time each one of them fears that he is not a real man and is ashamed of it. His shame is expressed as hypercompensation: he boasts or intimidates others or silently avoids the tasks that life puts in front of him.
Examples of tales about men’s fears: The King Yunnan, who was suffering from skin disease, which means fear of intimacy. Another example is the story of Sinbad and the bird. Some say that man’s life is mainly governed by fear. A man begins healing when becomes able to accept his fears and get rid of his shame. In order for a man to begin his healing process he has to take a risk and become honest with himself and allow himself experiences that he considered unacceptable in the past. Even if the king is mighty he can still experience fear. As soon as he acknowledges his fears, his feelings will come out and only then can he regain the essence of his character.

الخجل/١٠٠١ ليلة و ليلة : تفسير المحللة النفسية

إن المرأة يمكنها أن تتكلم بحرية عن خجلها، لكن الرجل لا. لقد اكتشف شهريار بالصدفة و ببالغ الأسى و الخجل إن زوجه الحبيبة قامت بخيانته. سبب خجله كان الخيانة و خذله و فشله في عيون الأخرين. كان خجلا أن أحد سيكتشفه صغيرا بينما الملك كان يعتبر نفسه عظيما. كان خجلا أنه كان ينخفض إلى القمامة بينما كان يعتبر نفسه رجلا. تشويه سمعة الملك يسبب خجله.
في أسطورة عن الجنة على الأرض يظهر الخجل بعد أكل ثمرة العلم، في اللحظة التي يعترف الرجل فيها بعريه من خلال الإدراك البصري لجسمه و جسم الأخر و وعي ذاتي منفصل عن الأخر و معرض لرؤية الآخر. الخجل يعني العري البدني و العري النفسي. و بالضبط هذه المعرفة سببت طرد الإنسان من الجنة.
إنه الخجل يمتد جذوره في الهو، في دافع العين القوي.
الخجل و الصدمة المتعلقة. خجل الملك عندما بدأ يشك بمشاعره و كرامتة و سبب الصدمة النفسية.
يمكننا التمييز بين الخجل الأول و خجل الإشارة و الخجل الثاني. في حالة الملك الخجل كان متعلق بالعجز النرجسي و أصبح كارثة. و بإضافة إلى ذلك, نقص السيطرة على الوضع يرافق إنشاء الخجل. كلما كان الخجل أكبر كلما كانت السيطرة على الوضع أضعف . يرافق الخجل الحركة النفسية حيث الفاعل يرفض نفسه الحقيقية من أجل بقاءه في هذه الحالة النفسية بدون رغبة. الخجل يشير إلى مثال الأنا. و ذلك يعني إننا نخجل اذا الأخر يحكم علينا. لدى الخجل الجذور الدافعية و الشرجية و إظهارية و تفرجية. بطريقة ما الخجل هو الأزمة الدافعية. توجد منطقة الخجل الوقائية و منطقة الخجل الهدامة، حيث توجد عند الملك نفسه. من الناحية الهيكلية، الخجل متعلق بالطفولة و مرض النرجسية.
الخجل يؤدي إلى:
-سقوط المثالي
-تراجع عن النرجسية أو denarcissisation
-إختفاء النفس تحت علامة قدرة كلية نظرة الأخر.
يمر الخجل عبر بعض المراحل:
١. مرحلة أولى الخجل هي تجربة الكارثة تهيمن عليها القلق. و انحلال الهوية هو النجاة الفعالية ضد تهديدات الخجل.
٢. مشاعر الخجل. اذا يشعر الشخص بالخجل ذلك يعني إنه ليس غارق فيه تماما، و يبعد نفسه منه. من أفضل ألا يقول الشخص إنه خجلا و لكن يقول ان ذلك من المخجل. الحديث عن الخجل أفضل من صمت عنه.
٣. تبديل المشاعر
في نفس الوقت يشير الخجل إلى الخصوصية و الإجتماعية. يهدد الخجل مشاعر تقدير الذات في عيون الأخر. لدى الخجل طبيعة عدم التواصل الإجتماعي و التدمير. من يشعر بالخجل يخاف الإقصاء عن مجموعته: العائلة. أو المجموعة السياسية إلخ. من يشعر بالخجل يقول: “إنني أريد أن أختفي. أتمنى إنني لم أكون هنا أبدا”. إنه لا يجب على المحلل النفسي أن يفسر الخجل ، بدلا من ذلك ينبغي عليه أن يعترف إنه من الطبيعي إن المريض يشعر بالخجل في مثل هذه الحالة.