الاضطراب ثنائي القطب

   اليوم يطابق الموضة الرائجة للغاية تشخيص اضطراب ثنائي القطب
 و يوجد هنا الالتباس الكبير بين الوصف الطبي السطحي للاضطراب ثنائي القطب  وعملية التسويق التي تهدف إلى زيادة مبيعات الأدوية ، خاصة عندما يُصِر الطب النفسي  الأمريكي على أن اضطراب ثنائي القطب هو مجرد خلل وظيفي في الدماغ. لذلك ، في بعض الأحيان ، لا يعرف المريض المصاب باضطراب ثنائي القطب أن هناك طرقًا أخرى للعلاج ، مثلا التحليل النفسي.  و لذلك هو يصبح أكثر وأكثر اعتمادًا على الأدوية.
يَعُد الاضطرابات ثنائي القطب ، التي كانت تُعرف سابقًا باسم مرض الهوس الاكتئابي (لأول مرة وصفه الطبيب الألماني كريبيلين في عام 1899) جزءًا من مجموعة اضطرابات المزاج ، وهي مجموعة من الأمراض التي تتميز باضطرابات تغير الحالة المزاجية بين القطبين: الاكتئاب من جانب والهوس من جانب أخر
  الشخص الذي يعاني من اضطراب ثنائي القطب ، يعود إلى حالته الطبيعية، ما بين القطبين، التي يسميها“normothymie”. 
انظروا ، لقد عيشنا جميعًا لحظات من الحزن ولحظات من الفرح. المزاج المستقر غير موجود ، إنه بحكم التعريف يتقلب خلال فترة الحياة و خاصةً خلال النهار. عادة نحن جميعًا ثنائي القطب إذا أشرنا إلى الحالة المزاجية فيما يتعلق بالضغط الشَرْياني.
من وجهة نظر التحليل النفسي
يَعَكس التذبذب بين الرِضا وخيبة الأمل (ثنائي القطبية) فشل قبول التناقض فيما يتعلق بالغرض. الهوس هو لحظة التعبير عن الحب تجاه الغرض ، وفترة الكآبة هي فقط نتيجة
مشاعر معادية من العنف تجاه الغرض.
إذا كان الغرض “سيئًا” ، فهذ لأنه قبل كل شيء يفضل الآخر بدلاً من الفاعل. يصف  كا رل ابراهام المشاعر السلبية حول الغرض ليس فقط من حيث “الكراهية” ، ولكن أيضًا من حيث “الانتقام”. هذا فارق بسيط للغاية لأنه يأخذ في الاعتبار ما   الغرض قد ألحق على الفاعل
    على سبيل المثال ، التخلي المبكر عن تلبية احتياجات الطفل الضرورية 
في ممارستي كانت هناك عدة حالات عندما تَرَبى المريض من قبل أم مفرطة في العناية وأب شديد البرودة الذي تجنب 
كل اتصال مع طفله. عندما كَبِر هذا الطفل ، تم تشخيصه باضطراب ثنائي القطب
وهكذا ، يجتمع الكآبة والهوس كوجهين لعملة واحدة: في الكآبة ، تعاني الأنا من سيطرة ثقيلة الأنا العليا و في الهوس ، فالأنا
    ترطبت مع الأنا المثالية.
و الأنا المثالية تعني ما انا اتمنى ان اصبح في احلامي.
قطب-الهوس
الهوس هو مظهر من مظاهر الحماسة والنشوة والتهيج الشديد لمدة لا تقل عن أسبوع ، مما يعرض عمل الشخص للخطر. الطاقة والنشاط يتزايدان ، والأفكار تنفجر في جميع الاتجاهات ، وينخفض ​​التركيز. ينام الشخص قليلاً ، أو لا ينام ، و  و لا يشعر بالتعب. التفاؤل واحترام الذات مبالغ فيه. سيتناول الكحوليات والتبغ والمخدرات كثيرا. يمكن أن يصبح عدواني
أعراض الهوس:
 يتغير المزاج بسرعة-
في لحظات عصبية يشعر فيها المريض بالغضب أو يمكن أن ينفجر في البكاء-
تدفق الكلمات و الأفكار- 
الانسان يريد ان يتواصل مع الاخرين كثيرا-
  يصبح مفرط في الحركة ، المريض لا يزال في مكانه-
المصاب يتحرك باستمرار بشكل مَسرحي- 
هناك أفكار مبالغة للعَظَمته و في تقدير قدراته-
الأرق دون أن يعاني المريض من أقل التعب-
الجوع والعطش يكون في الغالب بدون زيادة الوزن-
في بعض الأحيان ، على العكس من ذلك ، نظرًا لضيق الوقت أو قلة الاهتمام ،المريض لا يهتم بموضوع الغذاء ،مما يؤدي إلى فقدان الوزن أو حتى الجفاف
يؤدي الشعور بالنشوة والتخويف إلى المشاركة في أنشطة محفوفة بالمخاطر، على سبيل المثال ، القيادة بأقصى سرعة ، والسفر غير المخطط له ، والإنفاق المُتَهَوِر.
قطب الاكتئاب و أعراضه:
مُعاناة وانزعاج كبير في الحياة اليومية-
المزاج حزين ومكتئب،الإحباط-
هناك فقدان الاهتمام والسرور للأنشطة المعتادة- 
في كثير من الأحيان هناك تباطؤ كبير في الطاقة ، مما يجعل المهام اليومية لا يمكن التغلب عليها. يؤدي القلق إلى إثارة الحُمى وعدم القدرة على البقاء في مكانه. على المستوى الفكري ، هناك مشاكل في التركيز والذاكرة ، ويشكي المريض من أنه لم يعد بإمكانه العثور على كلماته ، وأنه يشعر بالتعب الشديد من لأدنى مجهود مثل القراءة أو دعم المحادثة.
تتكرر الأفكار المزعجة حول الذات: النقد الذاتي والاتهامات الذاتية ، مما يثير شعورًا بالذنب تجاه البيئة التي يشعر المرء أنه لا تستحقه.
التفكير الشائع في الانتحار-
النوم والشَهية يقيلان مع انهيار الرغبة الجنسية-
قد توجد أعراض أخرى في بعض المرضى مثل:
القلق أكثر أو أقل حدة عند الاستيقاظ الذي ويتلاشى أثناء اليوم
الصداع ، الآلام المُنتشرة أو الموضعية ، اضطرابات الجهاز الهَضمي ، اضطرابات الشخصية: مثل التهيج ، العدوانية ، نوبات الغضب ، الحساسية المفرطة ، الحساسية
للرفض
الانسحاب ، وتجنب الآخرين.

 

Bipolarity

Today it is very fashionable to diagnose bipolarity.  There is a great deal of confusion between a superficial medical description of bipolarity and marketing, which aims at increasing pharmaceutical sales, especially when the North American psychiatry insists on the fact that bipolarity is just brain dysfunction. So, sometimes the patient diagnosed with bipolarity, does not know that there are other modes of treatment, for example, such as psychoanalysis, and becomes more and more dependent on drugs.
Bipolar disorders, formerly known as maniaco-depressive illness (for the first time described by a German doctor Kraepelin in 1899) are part of the group of mood disorders, which is a group of pathologies characterized by mood disorders, which changes between its two poles: depression and mania. The person who suffers from bipolar illness, returns to a normal state, which is called  “normothymie”.
Look, we have all experienced moments of sadness and moments of joy. The stable mood does not exist, it is by definition fluctuating during the course of the life and, especially, during the day, so, we are all normally bipolar if we refer to the mood as to the arterial pressure.
From a psychoanalytic point of view, the oscillation between satisfaction and disappointment (bipolarity) reflects the failure of ambivalence in relation to the object. The mania is the moment of expression of love in relation to the object, and the period of melancholy is only the consequence of the
violence of hostile feelings towards the object.
if the object is “bad”, it is above all because he prefers the Other instead of the subject. K. Abraham describes negative feelings about the object not only in terms of “hatred”, but also in terms of “revenge”. This nuance is of great importance because it takes into account what was inflicted upon the object (for example, early abandonment).
In my practice there were several cases of bipolarity when the patient was brought up by a hyper caring mother and a very cold father who was avoiding all contact with a child.
Thus, melancholy and mania come together as two sides of the same coin: in melancholy, the I suffers from the weight of the Superego, just as in mania, it unites with the I ideal.  And I Ideal is what I aspire to become in my dreams.
In medical terms, mania is the manifestation, for at least a week, of exuberance, euphoria, extreme irritability, which compromise the functioning of the person. Energy and activity increase, the thoughts jump in all directions, concentration decreases. The person sleeps a little bit without feeling tired; he overestimates his capacities. Optimism and self-esteem are exaggerated. He consumes alcohol, tobacco, drugs, etc.
Symptoms:
The mood is rapidly changing with irritable moments where the patient feels angry or can burst into tears.
The psychic excitement, acceleration of the thought (tachypsychia), the flow of words (logorrhea). Ideas are multiple, grandiose and can rarely be realized.
There is great communicability.
The motor agitation, the patient does not stay in place, hyperactivity.
The outfit is extravagant. The face is hyper-expressive, constantly moving, theatrical.
There are ideas of greatness and overestimation by the subject of his own abilities.
The body experiences this state of intense excitement: the patient does not sleep and does not experience the slightest fatigue; hunger and thirst are often intense without weight gain.
Euphoria leads to the engagement in risky activities, for example, driving at full speed, unplanned travel, reckless spending.
In delusional state mania reaches the level of delusional conviction, no reasoning or argumentation can shake it. The patient experiences feelings of greatness and omnipotence.
While melancholy is in psychoanalysis a state of very serious depression. The person feels a state of deep despair, with morbid and suicidal thoughts, which may go as far as acting out. There is a decrease or a significant increase in appetite, sleep. An episode of depression is characterized mainly by a great sadness of the mood, a loss of vitality and a psychic slowing down for a period of at least 15 days.
The symptoms are as follows:
The psychic state is clearly modified with respect to the usual functioning, accompanied by suffering and significant discomfort in everyday life.
The mood is sad and depressive (demoralization, moral pain …).
There is a loss of interest and pleasure (anhedonia) for the usual activities. Most often there is a significant slowdown, the lack of energy, which makes the daily tasks insurmountable. Sometimes, on the contrary, anxiety causes febrile agitation and inability to stay in place. On the intellectual level, there are problems with concentration and memory, patients complaining that they can no longer find their words, that they are very fatigable for minimal efforts such as reading or supporting a conversation.
Very frequent are the pejorative ideas about oneself: self-criticism and self-accusations, fueling great guilt vis-à-vis the environment of which one feels unworthy.
Suicidal thoughts are common. Body and mind unite in pain: sleep and appetite are disturbed as the libido collapses.
Other symptoms may be present in some patients:
anxiety more or less intense and permanent often present when waking up, and fading during the
day, especially in the evening,
so-called “functional” symptoms: headaches, diffuse or localized pains, digestive disorders, character disorders: irritability, aggressiveness, tantrums, exacerbated susceptibility, hypersensitivity
to rejection
withdrawal, avoidance of others and contacts, alcoholism or other poisonings.

التوحد

يُعرَّف التوحد بأنه اضطراب نفسي شديد الطفولة يَتَسِم بصعوبات شديدة في التواصل وتكوين علاقات مع أشخاص  آخرين ، في تطوير اللغة ، وأنماط متكررة ومحدودة من السلوكيات ومقاومة الهَوس للتغييرات الصغيرة في المحيط 
المألوف
. ممكن تشخيص مرض التوحد بداءة من  ثلاث سنوات.
 .يرفض المريض بالتوحد العلاقة المُزْدَوَجة ، ويرفض البقاء في العلاقات 
يمكن أن يحدث التوحد إذا كان المريض يعيش العالم الخارجي في عُمره مبكر كا مُحْبَط للغاية. التوحد هو نتيجة لعدم وجود ردود فعل مُرْضية من قبل الناس الذين يرعون الطفل. يذكر بيتيلهايم أن التوحد الطفولي يعود إلى الوقت الذي يصبح فيه الطفل مقتنعًا بأنه يواجه خطر مرتبط بحياة : “فقط عندما نواجه خطر الموت يكون الانسحاب من العالم الخارجي هو الثمن الذي يجب دفعه. حركة التأرْجُح هي طريقة نحو رَغْبة الاخر والعودة بسبب الخوف من هذه الرغبة الآخر. الطفل التوحدي يشعر بان الاخر لا يريد جسمه. في مرض التوحد ، يعود الاستمتاع الى
.الحافة و ليس الى الآخر كما هو الحال في بارونويا، ولا في الجسد كما هو الحال في الفُصام  
كان أحد مرضاي الصغير يَرْسِم الأطفال و الوحش الذي كان يُطارِدهم. و طلب مني أن أرسم فمًا كبيرًا على وجه الوحش ، ثم السيدة ذات العيون الضخمة التي تَضَع الوحش في السجن وتُنْقِذ الأطفال ، مما يجعله يَرْتَعِش. هنا يمثل الفم الكبير و العيون الكبيرة الحافة.

اذا لا يحصل المريض على الاستمتاع من خلال الحافة سوف يغزو هذا الاستمتاع جسده وسوف يلجأ الى الحاق الضرر بنفسي او اخرين.

على سبيل المثال ، مريض عمره 6 سنوات من أحد زملائي ، كان يحاول قطع قضيبه. وفقًا لجان كلود ماليفال ، فإن الحافة هي الحدود التي أقامها التوحدي ، من جسمه ، وهي التَدَخُل الآمِن من عالمه  و حمايته من عالم الآخرين متوتر. الحافة بالنسبة له هي تشكيل وقائي ضد التهديد الحقيقي الآخر ومحاولة للسيطرة على الاستمتاع الزائد.
توجد ثلاثة عناصر للتوحد:
صورة المضاعفة-
الغرض التوحدي-
جزيرة الكَفاءة-
يمنح التوحدي أهمية للغرض الذي يحميه  ضد تدخل الاخر
وفقًا لتاستن ، فإن الغرض التوحدي يلعب دورا الحماية ضد الفَقْد و هو ليس الغرض البديل.

الصورة المضاعفة إنها الصديق الوهمي. على سبيل المثال ، كان أحد مرضاي يقطع اجسام الاشخاص المختلفة من الصحيفة ويلصق  عليها صوررأس زملائه من المدرسة ، حتى كان لديه أصدقاءه الخَيَليىلن  و كان يلعب معهم
 ان جزيرة المهارة هي منطقة معينة حيث التوحدي نجح فيها.
على سبيل المثال ، لقد عملت مع بعض المراهقين الموهوبين للغاية في علم الأحياء والرياضيات ، الذين تم تشخيصهم بالتوحد.
في نهاية، الشخص المصاب بالتوحد هو يعمل كثيرا من اجل تخفيف حدة توتره. يستخدم جميع الموارد المتاحة ليجعل الواقع قابل للعيش فيه.   
( مثل التأرجح ، الحافة ، الأغراض التوحدية)
العمل مع التوحدي ممكن  بواسطة الغرض، على سبيل المثال ، كان أحد زملائي لديه كلب في منزله  و صبي مصاب بالتوحد كان يلعب معه. هنا الكلب كان يلعب دورا الغرض انتقالي بين المحلل و مريض.

 

Autism

Autism is defined as a severe psychiatric disorder of childhood marked by severe difficulties in communication and forming relationships with other people, in developing language, repetitive, and limited patterns of behaviours and obsessive resistance to small changes in the familiar surrounding. the Autism can be diagnosed starting from age 3. The autist refuses the dual relation, he refuses staying in relations. Autism can occur if the world is lived too early by the child as fundamentally frustrating. Autism is a consequence of the lack of satisfactory reactions from the caregivers of the infant. Bettelheim recalls that infantile autism goes back to the time when the child becomes convinced that he is in mortal danger: “It is only when our life is in question then the withdrawal from the world seems to be the price to pay in order just to survive. The movements of rocking can be interpreted as a process of going towards one’s desire and of going back because of the fear of desire of the Other. An autistic child has a body, which is not marked by desire. In autism, the return of jouissance takes place neither in the place of the Other as in paranoia, nor in the body as in schizophrenia, but rather on an edge. One of my little patients was drawing kids and a monster chasing them. My patient asked me to draw a big mouth to this monster then a lady with huge eyes, who puts the monster in jail and saves the kids, which made him quiver. This mouth and big eyes represent the edge.
This foreclosure and the impossibility of bringing out the enjoyment that invades the body, pushes the subject, for example, to acts such as self-injury. For example, a patient of 6 years of one of my colleagues, was trying to cut his penis. According to Jean-Claude Maleval, the edge is a border erected by the autist, through his object, he enters his secure world and the world of others. The elements of the autism are: the image of the double, the autistic object, and the islands  of competence. Autist accords importance to the object, where the Other would not be too much present and too much intrusive.  According to Tustin, the autistic object functions as protection against loss and not as a substitute. A double is an imaginary friend. For example, one of my patient, was cutting out the bodies of different personages from the newspaper and was gluing the photos of the heads of his classmates to them, so that in the end he had his imaginary friends with who he was playing as he liked to. An island of competence-is a certain area in which an autist has succeeded. For example, I’ve worked with some extremely talented teenagers in biology and mathematics, who were diagnosed with autism. 

All in all, the autistic person is a subject engaged in constant work aiming at tempering his anguish. He uses all the resources that can be mobilized in order to make the reality habitable (rocking,  image of double, autistic objects).

The work with an autist is possible through the object, for example, one of my colleagues had a dog at his home, and every time an autist boy was coming to see him, a dog played a role of a transitional object between the analyst and a patient. 

 

النداء للرجال

أتمنى حقًا أن كل رجل  يقرأ هذه المقالة و يفهمها. أنا بالفعل أريد أن أخاطب الرجال لأنني أحترمكم. تعرفون انني أعمل مع العديد من النساء وأعمل معكم يا الرجال ، ومع ذلك ، في الغالب هن السيدات اللواتي تطلبن مساعدتي. والمساءلة هي أنني أعمل لساعات طويلة مع هؤلاء النساء اللواتي يأتين إليّ مع مثل هذا السؤال ، “يانا ، أخبرني ، ما يجب أن أغيره داخل نفسي. ربما أنا سيئًة ،ربما  اتعامل مع نفسي و الآخرين بشكل غير لائق. ربما ارتكبت بعض الأخطاء. هل تفهموا ،لقد وجد زوجي
 .المراة اخرى و لدينا اطفال في سن الخامسة و الثالثة
 . أو تأتي امرأة أخرى وتقول: لقد ربينا طفلا في سن ١٥ وتركني الزوج من اجل امرأة أخرى. ما هو خطأ الذي فعلته؟ المرأة الثالثة تأتي وتقول ، أنا بحاجة للعمل على نفسي. أحتاج لتطويري وتقدمي
 ء أحتاج لتصحيح أخطائي.ابدا لن يترك الرجل المرأة الجيدة ، أليس كذلك؟ ”وأتطلع إلى كل هؤلاء
النساء ، بغض النظر عن كبر سنها ، 26 أو 56. إنني أنظر إليهن و أُشفِق عليهن فأفكر: لماذا يجب أن تكون المرأة مسؤولة لجميع الذنوب في العالم؟ هي ، التي تنجب أطفالاً ، تحاول باستمرار أن تعمل على نفسها ، وهي مستعدة لتغيير نظرتها إلى العالم ، ومزاجها  والشخصيتها ، لتتعلم كيف تجعل زوجها يشعر بالراحة وفي الوقت نفسه للحفاظ على لياقتها لكي هو لن يتركها من اجل المرأة أخرى. إنني أنظر إلى النساء وأفكر، يا رجال قدروا نساءكم ، النساء اللواتي موجودات معكم اليوم ، اعترفوا بقيمتهن. كان لديّ المريضة الواحدة التي قالت إن يجب عليها أن تعمل مع تقديرها الذات لأن زوجها  تركها فأخبرها أنه لا يحترمها وأنه لا يستطيع أن يعيش مع امرأة التي هو لا يحترمها. وأنا أسألها ، ربما هذه كانت النكنة. وقالت لا. عنده الحق. أنا حقا لا أحترم نفسي هذا هو السبب لماذا هو تركني. وكنت أتوَسِل إليه ، من فضلك ، لا تتركني ، أنا أحبك. أنت الرجل الأكثر أهمية في حياتي. لدينا أطفال. 
. أسألها ، وكم اعمار أطفالكم. 
17و 20
انتظر لحظة. في عينيه أنت المرأة التي لا تستحق الاحترام. أنت المرأة التي انجبت نصله مرتين ، ولا  تستحق الاحترام. ولا يوجد اي شيئ لتشكرينك عليه. لا توجد أية أسباب لقول وداعا بطريقة جيدة ومحترمة ، كما يفعل ذلك الرجل الحقيقي. ليس لديكم ما يكفي من الثبات لتقولوا ،يا حبيبتي ، انْحَني لك أنك أنجبت ولدي ، لأنك كنت تتسامح مزاجي السيئ ، لقد عشنا الكثير من الأشياء في هذه الحياة. شكرًا جزيلاً لك ، ومع ذلك ، ليس هناك حياة  لأى منا، دعنا نَنْفَصِل. سأكون صديقك ، سأساعدك. أنا أعلم أنك سوف تشعر بالألم. أشعر أيضًا بالألم. اسمحي لي أن أعطيك الفرصة لتجعلك حرة وتتيح لك المقابلة مع الرجل الذي سوف ييضعك فوق راسه. أعلم أن هذا مؤلم و لئيم. أعرف انه من الخطأ ، فليست هذه هي الطريقة التي نودّ بها العيش. أنا الرجل المحترم الذي يحترم المرأة التي انجبت أولادي و كانت تتحمل مزاجي عندما هو كان فظيعا. كونوا صريحين يا رجال. أقدر ما قمت به ، لكن يجب أن ننفصل. لماذا يا الرجال ، لا يمكنكم فعل ذلك على هذا النحو. لماذا لا تحترمون المرأة و أولادكم و نفسكم و طبيعتكم الذكورية. لماذا تعتقدون أن سعادة عائلتكم هذه مسؤولية نسائية بالكامل؟ إنها مسؤولية الاثنين منكم. هو ليس سعيد معها. فمن قال إنها سعيدة معه. لماذا تعتقدون أن المرأة يجب أن تكون دائمًا في حالة مزاجية إيجابية ، خاصة عندما تَلِد طفلاً ، عندما تكون حاملاً مع تلك القفزات الهرمونية. الاكتئاب يحدث أيضًا بعد الولادة. انها تواجه الصعوبات، ومع ذلك ، فإنها تبذل الجهود. كل امرأة التي تأتي إلي تقول ، هناك خطأ ي ، ساعدني على العمل على أخطائي حتى هو يعود. كنت امرأة سيئة ، لذلك تركني. لم تأتني و لو المرأة الواحدة و ما وقالت ، لقد صادفت رجلًا فظيعا. لا ، امرأة تأتي وتقول أن هناك شيء خاطئ معها. ساعِدني في إنقاذ عائلتي. وأنا أفهم أن هؤلاء النساء على استعداد لإعادة أنفسهن ، وتغييرهن، ودفع المال للمشاورات ، ويحاولون قراءة الكتب حتى يبدأ الزوج ان يحترمها. على الرغم من أنه من المفترض أنه يحترم مسبقا أم أطفاله .يا رجال ، أرجوكم أن تقدروا نساءكم ، التي هن معكم. نعم ، أفهم ، أن بعض الرجال سيقولون الآن ، إذا لم يعد هناك حب ، فلماذا يجب أن نبقى معاً ونجعل أنفسنا غير سعداء. أنا أتفق معكم ، ولكن عليكم أولاً أن تنهوا علاقتكم بكرامة واحترام وممتعة كرجال حقيقين. و فقط بعدين انشاء العلاقة مع امرأة أخرى.

A call to man

I really wish that every man listen, watch to this video and understand. I indeed want very much to address to men because I respect you. You know, I work with many women and I work with you, men, however, in majority these are ladies who address for my help. And the thing is that I work many long hours with those women who come to me with such a question, “Yana, tell, what I should change inside myself. Maybe I’m bad, may I treat disrespectfully myself or others. Maybe I’ve committed some mistakes. Do you understand, my husband has found another woman, we have children of 5 years and 2 years. Or, another woman comes and says; we have raised a child of 15 years old, and my husband has left me for another woman. What have I done wrong? The third woman comes and says, I need to work on myself. I need to develop and improve myself. I need to correct my mistakes. A man wouldn’t leave a good woman, would he?” And I look at all these women, no matter how old she is, 26 or 56. I look at them and I applaud loudly and think: why a woman should be responsible for all the sins in the world? She, who gives birth to children, who constantly tries to work on herself, who is ready to change her worldview, mood, character, to learn how to make her husband feel comfortable and at the same time to keep in good shape so that he wouldn`t leave her for another woman. I look at the women and I think, men, appreciate your women, those women with who you live today, acknowledge their worth. I had one patient who said that she should work with her self-esteem since when her husband was leaving he told her that he has no respect for her and he cannot leave with a woman who he doesn’t respect. And I ask her, that was probably a joke. And she said, no. You know, he is right. I really don’t respect myself that’s why he has left. And I was imploring him, please, don’t leave me, I love you. You are the most important man in my life. We have children. I ask her, and how old your children are.- 17 and 20. Wait a minute. So, in his eyes you are a woman, who cannot be respected. You are a woman who continued his family line twice, and you cannot be respected. And you have nothing to be thankful for.  There are no reasons to say good bye in a good, respectful way, like a real man would do. You don’t have enough fortitude to say, darling, I bow at your knee because you have given birth to my sons, because you’ve been tolerating my bad mood, we have lived through many things in this life. Thank you so much, however, there’s no life for us anymore, let’s get separated. I will be your friend, I will be helping you. I know you will feel pain. I also feel pain because of this. Let me give you a chance to make you free and let you meet a man who will сarry you in his hands. I no longer wish to carry you in my hands. I know this is painful and mean. I know this wrong, this is not the way it should be. I am a decent man, who respects my woman, who gives birth to my children and tolerate my mood when it is awful. Be frank. I appreciate what you`ve done, however we should get separated. Why, men, you cannot do it like this. Why you don’t respect your woman, your children, yourself, your masculine nature. Why you should think that this is entirely a woman’s responsibility: the well being of your family. It is the responsibility of two of you. He is not happy with her. Who said that she is happy with you. Why you think that a woman should always be in a positive mood, especially when she gives birth to a child, when she is pregnant with all those hormonal leaps, post-partum depression also happens. It is difficult for her, however, she makes efforts. Every woman who comes to me says, there is something wrong with me, help me to work on my mistakes so that he comes back. I was a bad woman, that’s why he left me. No woman has come to me and said, I’ve come across such a mean man, screw him. No, a woman comes and says there is something wrong with me. Help me to save my family. And I understand that those women are ready to redo themselves, to change, to transform themselves, to pay money for consultations, they try to read some literature so that het husband starts respecting her. Even though, he is supposed to respect her apriori if she is a mother of his children. Men, I request you to appreciate your women, who are next to you. Yes, I understand, that some of men will say now, if there is no more love, why should we stay together and make unhappy ourself, her and children. I agree with you, but first finish your relationship with dignity, respect and gratefulness, like a man. And only then start relation with another woman.

فوائد الأحلام اليقظة

الرغبات مفيدة بدراجة أنك لا تتخيلها. منذ بعض الوقت ، اكتشفت أن بعض الناس يدافعون عن أنفسهم من الحلم. لأن، بالنسبة لمعظمنا ، ترتبط عملية الحلم بحقيقة أن الحلم يجب أن يؤدي إلى النتائج. كثير منا يقولون ، لماذا يجب أن أضيع وقتي و أحلم ، من أحسن اعمل شيء ما. يجب أن نفهم أن هناك فرقا بين الرغبات والأهداف والنتائج. ويجب أن نفهم أيضًا وجود فرق بين فوائد هذه الإجراءات. في الواقع ، يعتقد بعض الناس أن الحلم هو مجرد تفكير في اُمنيات. من وظائف الأحلام انها تحقق لك ما يحبطك في العالم الواقعي و يظهر بشكل الحلم. والكثير منا يرفض رغبتنا. ان ما يميز الانسان عن باقي المخلوقات انه يميز في الأحلام. نحن أشخاص نختلفون عن الحيوانات في ما يتعلق بقدرتنا على خلق صور رائعة عن المستقبل ، واسمه الحلم. عدم معقولية من هذا العمل يثبط الكثير من الناس عن الحلم. ما اريد أن أقوله ان معنى الحلم هو ليس النتيجة ولكن العملية نفسها. تَذكرْ حينما كنت تحلم الأحلام اليقظة في طفولتك. هذا كان نوعًا من الإجراءات التي يمكن أن استحوذت عليك في أي مكان. يمكنك الذهاب إلى مكان ما ، أو عندما لم تكن قادراً على النوم في المساء وكانت أحلامك تحملك بعيداً وبدأت تشعر بشعور جيدة جدا.و هذا “جيد جدا” هو ، في الواقع ، الإجابة على السؤال “لماذا يجب أن نحلم الأحلام اليقظة”. خلال عملية الحلم اليقظة فإن العملية الهرمونية الخاصة تجري في أجسامنا في هذا الوقت.

حينما يستغرق الانسان في الأحلام اليقظة يفرز الجسم الهرمونات المتعلقة بالسعادة و النَشْفاء و لها تأثير الشفاء علينا. عندما تسمح  لنفسك أن تحلم الأحلام اليقظة و ذلك ليس من أجل النتيجة و تسمح لنفسك بالاستمتاع بهذه العملية. و عندما تسمح لنفسك أن تجلس بشكل مريح ، تغلق عينين وتسمح لنفسك أن تكون سوبرمان وسوبرومان في أحلامك. مما يسمحنا أن نحلم بجرأة عن تغيرات الأكثر رَوعة في حياتنا ، وفي هذه اللحظة سنطلب من ناقدنا الداخلي الوقوف في مكان بعيد دون أن يزعجنا ، في هذا الوقت سيبدأ جسمنا ان يشعور جيدا. في هذه اللحظة تنطلق العملية الهرمونية الخاصة. يجب أن نعلم أنفسنا أن نحلم مرة أخرى. إذا ربطنا الحلم بالنتائج. لو قاومنا الأحلام اليقظة تدرجيا سنفقد الرغبة في الأشياء. محمد منير كان يغني “لو بطلنا نحلم نحن نموت”. لم نعد قادرين على رغبة. هذه هي بداية عملية تقدم بالسن. فائدة الأحلام هي أنها تتيح لنا الرغبة. اذا انت الشخصً الجد و تعتاد على القيام بكل شيء لسبب ما ، فأنت لا تعرف حقاً لماذا يجب أن تحلم الأحلام اليقظة. السؤال “لماذا يجب عليك ان تحلم”. الرد: من أجل البِدْء في الرغبة مرة أخرى ، وهو أمر صعب بالنسبة لكثير منكم. كثيرون منكم يكتب إليّ قائلاً: “مشكلتي هي فقدان الرغبة في أشياء. أشعر بأنني مجرد الجسم المشيّ الذي يقوم بمجموعة معينة من الأعمال بشكل روتيني كل يوم بدون اية رغبة”. إذا تعلمك التفكير في مدى تأثير الحلم اليقظ على استراتيجياتك الإنجاز ، فلن تحرم نفسك منها.  اِسمَحْ لنفسك الوقت للحلم اليقظ كلما تشعر برغبة في ذلك. الأهم شيء هنا هو الإمساك بهذه الحالة جيدة ، هذا هو الهدف الحقيقي من الحلم اليقظ وأثره الجانبي هو النتائج.

Let yourself dream

Dreams might be that much useful that you even cannot imagine it. Some time ago I have discovered that some people defend themselves from dreaming. Since, for the majority of us, the process of dreaming is linked with the fact that the dream should lead to the results. Many of us say, why should I waste my time dreaming, I`d rather go and do something. We should understand that there is a difference between dreams, goals and results. And we should also understand that there’s a difference between the benefits of these actions. Indeed, some people believe dreaming to be just a wishful thinking. In the consciousness of some of us there exists a tough connection: if you dream you should get result. If you dreams don’t bring about the results, then why do you need such a useless action. And many of us refuse it. Even though the mechanism of dreaming is a sort of particular feature of the human mind. We are people who are different from animals in what it related to our capacity of creating truly fantastic images of future, which is dreaming. Unreasonableness of this action discourages many people to dream.The meaning of dreaming is not the result, but the process.  During the process of dreaming, during the process of creating the images of the future, which inspire us a lot, even though some of them might seem extremely fantastic to us, the particular hormonal process ocurrs in our body. Those hormones of happiness have a healing effect on our organism. When we allow ourselves to dream not for sake of a result, but allow ourselves to enjoy this process, our body starts feeling really good. At this moment this hormonal process launches. We should teach ourselves to dream again. If we link dreaming with the results and we will defend ourselves dreaming, so after certain period of time we stop “desiring”. We are no longer able to wish. This is the beginning of the process of becoming old. The usefulness of dreaming is that it lets us wish and desire. Why you should dream? In order to start desiring again, which, for many of you, is difficult. Many of you write to me saying “My problem is that I cannot make myself desire again, not wish for something again. I feel that I’m just a walking body who mechanically fulfills certain set of actions every day”. If you could think of how much the fact of dreaming influences your strategies of achievements in general, you would not deprive yourself of it. However, most probably, you don’t even connect these things. I recommend you to allow yourself time for dreaming whenever you feel like. The most important here is to catch this state “I feel so good”, this is the real goal of dreaming and its side effect is the results.

افكار استحواذية / تدخلية

الفكرة التدخلية هي تقدم الهو في الوعي الذي يتجاوز كل دفاعات الأنا. من لديه الأفكار التدخلية هو يفكر كثير ، يحب التفكير ، ويستمتع بالتفكير ، ويستمتع به من بَعيد ، ولهذا فهو قلق. التفكير الاستحواذي يَنْتُج عنه تصاعد التوتر ، لكنه لا يَحِلَه. المشكلة في الأفكار التدخلية أنها تجعل الشخص يستمتع بها ولا يستطيع نسيانها ، لذا يُكَرِرها.
أمثلة للأفكار التدخلية:
1. الأفكار المتعلقة بالشر / الموت
التفكير في القفز من فوق الجسر
دَفِعَة للقفز امام القطار
فكرة في ايذاء الشخص العزيز
2. أفكار حول التلوث
فكرة في الإصابة بمرض الذي يهدد حياتك
التفكير في ان استخدام المَراحيض العامة سيجعلك تصاب بالأمراض
3. أفكار حول وجود ردود فعل غير مُلائمة
فكرة إهانة / إساءة استخدام صديق أو أحد من أفراد العائلة بدون سبب
فكرة في أنك ربما قد دمرت صداقة
فكرة في أنك لم تغلق المنزل تمام
4. أفكار حول الأخلاق والدين
فكرة في شيء غير أخلاقي
فكرة أنك يجب أن تكون لطيفًا طوال الوقت مع الجميع الناس
فكرة انك تريد أن شخص ما يفشل
شك في أنك ستذهب إلى الجنة أو الجحيم
شك حول إيمانك بالله
5. الأفكار الدافع
التفكير في كسر شيء ما دون عمد
قد كشفت الأبحاث العلمية أن ما بين 90 إلى 99  بالمائة من السكان يعانون من أفكار تدخلية من وقت الى آخر. هذا ليس من الغريب خاصة اذا عرفنا ان  لدى
افكار يوميا. 4000 الشخص 
يجب أن تزور المتخصص في علم النفس إذا:
-أفكارك التدخلية تأتي كثيرا
-تستمر أفكارك التدخلية لفترة طويلة
-تصبح أفكارك التدخلية مؤلمة بالنسبة لك
-تفسر أفكارك التدخلية كمهمة
-لقد تبذل الكثير من الجهد لمحاولة محاربة تلك الأفكار
ماذا تفعل؟ اولا، لا تحاول مقاومتها. حتى لو فعلت ذلك ،الافكار ستعود.  انتبه  الى أن هذه الأنواع من الأفكار هي بمثابة سَلَة المُهْمَلات من اللاوعي ، بقايانشاطك اليومي. لذا ، من الطبيعي أن تكون لديك هذه الأنواع من الأفكار. لا يمكنك التخلص منها بواسطة المَنْطِق الخاص لأنها غير منطقية. قد تلاحظ أن تاتي هذه الأفكار في حالة عاطفية معينة. على سبيل المثال ، عندما تكون مُرهقًا للغاية أو أو مكتئبًا.  وعندما تكون في حالة عاطفية جيدة ، لا تَظْهَر هذه الأفكار.بدلاً من مقاومتها ، يجب عليك تغيير ردود افعالك تجاه هذه الأفكار والأهمية التي تعطي لها. إذا كنت في حالة مزاجية من الاتهام الذاتي ، فستجد أن هذه الأنواع من الأفكار تَغْزُوك. إذا كنت في مزاج حيث تشك في صحتك ، فستكون هناك الكثير من الأفكار غير المنطقية حول مرضك.
اولا، يجب عليك معرفة إذا كانت أفكارك منطقية أو لا. إذا كانت هذه الأفكار غير  واقعية ،يعني هذا هو فقط الوهم الذي يأتي ويذهب ، ومع ذلك ، ليس عليك أن تأخذ الأمر على مَحْمَل الجِد. اسمح لهذه الافكار ان تتدفق ، ومع ذلك ، لا تُعَطي أهمية لها ، يمكنك ان تبقى محايد عاطفيا. على أي حال ، فإنها لا تعني لي أي شيء ”.

 

Obsessive / intrusive thoughts

Intrusive thought is the ingression of Id into the conscious that detours all the defense mechanisms of the ego. The one who has intrusive thoughts is a thinker, he likes thinking, he enjoys thinking, he enjoys it at a distance, and for that reason, he is anxious. Obsessive thinking produces the rise of tension, but does not resolve it. The issue with intrusive thoughts is that they make the subject enjoy, which he cannot forget, so he repeats them.

Examples of intrusive thoughts:
1. Thoughts related to evil / death
Thinking of jumping from a bridge
Impulse to jump under the train
2. Thoughts about contamination
Think of having a life-threatening illness
Thinking that using public toilets will make you catch diseases
3. Thoughts about having inappropriate reactions
The idea of ​​insulting / abusing a friend or family member for no reason
Thinking that you may have ruined a friendship
Thinking that you have not locked the house properly
4. Thoughts on morality and religion
Thought about doing something immoral
The idea that you have to be nice all the time with everyone
Want someone to fail
Doubt about your faith in God
5. Impulsive thoughts
Thought about breaking something
The scientific research has revealed that 90 to 99 percent of the population experiences intrusive thoughts from time to time. This is not very surprising especially if you consider that a person has about 4000 thoughts a day. This phenomenon makes you feel that you are the only person in the world who has such thoughts and that you are not normal, dangerous, perverse or immoral.
You should see the mental health specialist if:
-Your intrusive thoughts come quite often
-Your intrusive thoughts last for a long time
-Your intrusive thoughts seem painful to you
-You consider your intrusive thoughts to be important
-You put a lot of effort into trying to fight against those thoughts.
What to do? First of all, don’t try to chase them away. Even if you do, they will come back. Keep in mind, that these sorts of thoughts is like a productive trash of your unconscious, leftovers of your mind`s daily activity. So, it is normal to have ones.  You cannot get rid of them with assistance of your logic since they are irrational. You might even notice that you start having these thoughts in particular emotional state, for example, when you are very exhausted, or frustrated, or depressed. When you are in a good emotional state, these thoughts even do not appear. Instead of resisting them, you should change your reactions towards these thoughts and the importance, which you give them.  E.i. If you are in a mood of self-accusation you will have these types of thoughts invading you.   If you are in a mood of doubting your health state, you will have irrational thoughts about your illness.  First of all, you should find out if your thoughts have rational ground or not. If these thoughts have nothing to do with reality then accept them as an illusion, which might come and go, however, you do not have to take them seriously. You let these thoughts flow, however, you do not give importance to them, you stay emotionally impartial “I don’t care if I have these thoughts or not. Anyway, they don`t mean anything to me”  

كيف تتخلص من شعور بالغيرة؟

هذه المسألة هامة و موضوعية. انها تَهُم العديد من النساء. الغيرة هي الرغبة في التأكد من أن لدى شريكك الشخص أخر.مكان الغيرة ما بين شعور بالنقص و المطع و الإضطهاد. فتشمل الحقائق الحقيقية التي يتم توفيرها من قبل الواقع الخارجي أو الإستنتجات أو البحوث أو الاستفزاز أو يتم خلق الحقاءق. لذا، قبل كل شيء، يجب عليك أن تستثني الغيرة من حياتك.  الأمر ليس إنك كنت تتوقعين شيء ما، إنه هذا ما يسمى البرمجة الذاتية. إنك الشخص الذي يخون عندما تشعور بالغيرة. أولا و قبل كل شيء تخونين نفسك، تخونين المرأة التي تستحق شريكا صادقا و مخلصا. و بعبارة أخرى، كامرأة، أنا لست على ما يرام، لأكون صادقة، يمكنه أن يتعرضني للخيانة و كل وقت أفكر أنه يخوني. ثانيا، انت تخونينه. بغض النظر عن أي نوع من الأشخاص قد جاء إلى حياتك انت تخونينه  بعدم الثقة فيه و عدم وفاء فيه. انت لا تؤمنين بمشاعره و حبه. في البداية انت كنت أولى من قام بالخيانة لأنك بدأت أن تشك فيه. و ثالثا، انت تخونين علاقاتك، فأنت لا تؤمنين بعلاقاتك، و لا تعتقدين أن علاقاتك يمكن أن تكون نزيهة و لطيفة و مملوءة بالحب. قمتِ بالخيانة ٤ مرات ثم تقمين باسقاط مشاكلك عليه و تقولين “إنه شرير، كنت أعرف ذلك، لقد خانني”. انت تدركين علاقاتك على المستوى الجسد فقط، و ابدائي بإدراك علاقاتك على مستوى الروح، و على مستوى الروح انت الذي قمت بالخيانة ٤ مرات قبل أنه بدأ التواصل مع المرأة أخرى. اذا توقفت عن ثقة بحب شريكك ستبدأ أن تشعور نفسك بألم فورا. لماذا تحتاجين إلى ذلك؟ ما تركزين اهتمامك عليه أكثر فهذا يأتي في حياتك. هذا هو مبرر لبرامج حياتك التي تتحققينها يوميا. و عليك أن تعلمين إن الحوادث التي تقع في حياتك انت من جذبها. أستطيع أن أقول، على سبيل المثال، إذا تزوجت امرأة أخرى زوجك فهي تؤمن بإخلاصه و صدق حبهما فهو سيكون وفي لها. لقد قلت السبب، لأنها تؤمن بإخلاص حبهما و تعبر عن مشاعرها.

How to get rid of jealousy?

This is a relevant and topical issue. It interests many women. Jealousy is the desire to make sure that your partner has someone else. The place of jealousy is between a feeling of inferiority, lust and persecution. It includes the real facts that are provided by external reality, deductions, researches or provocations, or they are fabricated.

It is not that you foresee betrayal, this is called self-programmation of betrayal. You are the one who  betrays 3 times when you are jealous. First of all, you betray yourself, a woman who deserves an honest and loyal partner. In other words, as a woman I am not that good, to be honest, I can be betrayed and all the time I`m thinking that he is cheating on me. Secondly, you betray him. No matter what kind of person has come into your life you already betray him with your distrust in him, his honesty, his loyalty. You do not believe in his feelings, his love. At the beginning you were the first one who has betrayed because you started being suspicious. And thirdly, you betray your relations, you don’t believe in your relations, you don’t believe that your relations can be honest, kind and loving. You perceive your relations on the body level, and start perceiving your relations on the level of souls.

كيفية التعامل مع العجز المكتسب

 مهما كانت كبيرة الفرص التي تحيطنا كلنا نُواجه حلات العجز المكتسب. في 1967 المعلم النفسي الأمريكي Martin Seligman كان يجري البحوث حول العجز المكتسب بوصفها امتداد البحوث عن الإكتئاب. هو الذي صاغ الإسم “العجز المكتسب”. فهو الذي خلص إلى ان الكلاب التي واجهت العجز المكتسب حاولت المساعدة نفسها مرات عديدة، بعدها توقفت عن المحاولات مرة أخرى. اوضع الكلاب في الأقفاص بينما هو كان يُعَرِض الكلاب بشُحْنات كهربائية و أخذت بعض الكلاب أن تبحث عن الخروج بينما بعض الكلاب أخرى استسلامت و قررت أن تصبر. الناس يعملون نفس شيء. في الطفولة يعمل الولداين على اكساب اطفالهم السلوك المتوافق مع ضوابط المجتمع. لم يفعلوا الاباء ذلك عن قصد، حسنا ربما أحيانا عن قصد و لكن كثيرا ما ليس عمدا. كانت دوافعهم الحب و الرعاية اطفالهم. كانوا يقولون: إنت لن تنجح هنا، لا تفكر بمحاولات، ليس لديك القدرة على ذلك، سوف تفشل. لذا كل منا عندنا عدد من هذه الإستراتيجيات المتعلمة التي ادت الى العجز المكتسب. على سبيل المثال،لدى بعض منا توجد الاستراتيجيات المتعلمة فيما يتعلق الفلوس  و لدى أخرين الاستراتيجيات مقطوعة فيما يتعلق بمُخاطبة الجمهور. العجز المكتسب هو عندما يكون لديك الفكرة بانك الفكرة لن تنجح فلن تكون ناجحا، لا فائدة من المحاولة. عندما صوتك الداخلي يقول ذلك و هذا يعني إن في هذا السياق إنت تدخل حالة العجز الكتسب. و ذلك يعني إن في الماضي كانت استراتيجيتك الخروج من مثل هذه الحالة مقطوعة و كل مرة إنت تَغُوص في حالة فقدان الأمل و العجز المكتسب. و مع ذلك هذا ليس الحكم. لسنا الحيوانات. عندنا العقل، و لذلك عدد معين من إختيارات التصرف. حاليا أَوُد أن أقدم لك الحل. الناس الذين يفضلون الاستقرار   عند مواجهة المشاكل يكونوا اكثر عُرْضة لالعجز المكتسب بسهولة. سأشرح كيف. إذا لديك إرشادات لكل خطوتك و انت تعتمد عليها كثيرا، إذن إلى حد ما إنت روبوت. حالما تفشل هذه الإرشادات بسبب الظروف الخارجية المعينة؛  و تحدث الحالة حيث إنت ليست قادرا على المُضْي قُدُما وفقا للإرشادات هنا تتعرض للعجز المكتسب. لذا عندما الإرشادة رقم واحد تفشل، الإرشادة رقم إثنين تفشل، الإرشادة رقم ثالث تفشل يتم تشويش الربوت. و معظمكم هذه روبوتات لئن في أوقات معينة من حياتكم لم يكن مسموحا لكم تطور التفكير الإختياري. طبعا، جَعْلك تتصرف وفقا للإرشادات يمكن أن يكون عظيم الفائدة للحكومة أو الصناعة أو العائلة لئن يمكن التلاعب بك بسهولة. ما أحوال أن أقول إن الناس الذين يحاولون أن يجعلو حياتهم إجرائية بأقصى و يعيشون في ما يسمى الإستقرار، يهبطون إلى هذه الحالة بسهولة بغض النظر عن أعمارهم. لذا إذا الإنسان تقليدي جدا، و بعبارة أخرى، مطيع و  عندما الحياة تضع الحاجز، هو يفكر/هي تفكر  “حسنا، لست قادر (ة) على الخروج من هناك، من أحسن لن أتي هنالك على الإطلاق. لنلقي نظرة على مجموعة أخرى من الناس الذين لا يستطيعون أن يتخيلوا انفسهم في حالة العجز المكتسب. هؤلاء هم الناس لديهم العديد الفرص. هم قادرون على تفكير “حسنا، إذا ذلك سيفشل، لا يهم، سنذهب في الاتجاه الأخر”. على سبيل مثلا: “خليني نضع هدفا، إذا ذلك يفشل يمكنني أن أفعل ذلك، ذلك و ذلك و حتى ذلك و ذلك”. هذه طريقة للقول إن لكل هدف عندك عدد من الإختيارات. إذا لم تحقق هدفك، على الأقل انت استمتعت بمحاولات التحقيق. لدى هذه الاستراتيجية عيوبها أيضا. و مع ذلك تفكير الإختياري هو أحسن تحصين ضد حالة العجز المكتسب. لذلك إذا عقلنا يمكنها أن تولد تقريبا في كل الحالة”أوووف، لا يهم، ستتغلب على ذلك، سنتحمل ذلك. إذا يتم إغلاق كل الطرق بحواجز، سنزحف تحت الحواجز. إذا لن يسمحوا لنا أن نزحف، سنحفر عميقا تحت الأرض و سنمشي تحت الأرض. إذا لن يسمحوا لنا أن نمشي تحت الأرض، سنعبر بالبحر، إذا لن يسمحوا لنا العبور بالبحر سنهبط عن طريقة المروحية إلخ إلخ. لذلك إذا ضغطت الظروف على الإنسان و مع ذلك في داخله تطلق فورا الألية التي تسمي ” أي شيء أخر يمكنني فعله” إذن هذا العقل المبدَع، حتى في بعض جوانبها عقل المُهَرِج.  لذلك الآن تستطيع أن تعلم نفسك و أطفالك عثور على ١٠٠ طرق لاستعمال الأغراض البسيطة، مثلا، خذ القلم و قم بهذه اللعبة، أو ١٠٠ طريقة لخروج من الظروف الصعبة. إذا تقوم بذلك انت تملك فرص أقل في دخول حالة العجز المكتسب.

النزاعات مع أخرين. ما هو الحال؟

لدى كل إنسان النزاعات الداخلية و هي تساعده على النمو الشخصي. النزاعات مع أخرين هي امتداد للنزاعات الداخلية  الشخصية. ينشأ النزاع بين طرفنا الذي يتقبل شيء و طرفنا الذي يرفضه. على سبيل المثال، عقلك اللاواعي اشتفل كثيرا من أجل إقامة العلاقة العاطفية مع الشريك الذي يخونك. من وجه النظر الواعي انت لست سعيد بإختيارك و في  نفس الوقت طرفك اللاواعي يبقى سعيدا. فمن بين ملايين الاختيارات هو قد اختار ذلك الشريك بالتحديد. و هذا هو المكان حيث يبدأ النزاع و في نفس الوقت نموك الشخصي. في كثير من الأحيان اننا نَختار الشخص المختلف عنّا و ذلك لكي يُكَمِل ما نَقَص فينا و يعزز نمُوَنا النفسي. عموما الصدمات النفسية في العلاقات هي الفرصة الجيدة للنمو اذا نعرف التعلم منها. اذا يمكنك الإعتراف بصدق إنك لا تشتكي من شريكك فذلك يعني أن العلاقات ليست مجال نموك الشخصي. النزاعات هي فرصة النمو الشخصي. عندما لا تستطيع الإعتراف بصدق إنك تشتكي من شريكك، انت تبقى صامتا و تصبر. فهذه قصة عن نزاعك الداخلي. إنه من المهم الإعتراف بصدق ان يوجد لديك النزاع الداخلي، على سبيل المثال، انت لست راضي عن نفسك أو عن شريكك. يكفي تقول: حسنا، هذا هو مجال نموي الشخصي. يمكنني تطور و تحسين الذات هنا. عندي النزاع بداخلي و يجب أن أتوقف عن اللوم الأخرين. يتيح النزاع الفرصة لتطور، و الأمر متروك لك اذا تستفيد منها أو لا. يعجبني هذا الوضع عندما الشخص يقول بشكل بناء: ” لا يعجبني تصرفك هنا و ربما لا يعجبك تصرفي أيضا. دعونا نعمل هذا و هذا.”لا توجد العلاقات بدون صعوبات و لكن الإعتراف بصعوبات هو أهم لحل النزاع في العلاقة.

 

Conflicts with others. What to do?

Conflicts with others is the extension of conflicts with oneself.  Practically every person has got inner conflicts and they let him/her grow. Conflict is just what one of our parts accepts while the other does not. For example, your unconscious has done a lot so that to make you get into relations with a partner who cheats on you. From conscious point of you, you are unhappy with your choice, however, your unconscious remains happy. Among million of choices it has chosen that one. And here your conscious part starts showing discontent. And that is where the conflict and at the same time the point of your growth begin. Quite often we start relations with the person, who is totally different from us. We do this so that to create the basis for our growth. Conflictual relations let us grow.  The important thing is to confess sincerely that you have inner conflict, where you can evolve and improve. Every conflict gives a chance for improvement, the other story if we will use this chance or not. 

 

كيف يمكنني ايجاد أفضل المعالج النفسي؟

عندما تستمع إلى شخص، هل ذلك يوقظ أي شيء بداخلك؟ أو انت تشعور بالضيق و تريد أن تغلق ذلك الفيديو؟ غالبا ما الناس يزورون المعالجين و لكن ليس المعالجين النفسيين. لسبب ما يظن البعض أن من الأهم شفاء الجسم من شفاء الروح. على سيسل المثال، انت تزور الطبيب، لا تعرفه بعد و انت تجلس معه و تأخذ تلحظ مشاعرك نحوه. هل تشعور بالراحة في التواصل معه ؟ هل تريد أن تجيب أسئلته؟ أو تفضل أن تنهض و تغادر المكتب؟ لذلك عندما تبحث عن المعالج النفسي، قبل كل شيء، انتبه إلى مشاعرك، ثانيا انتبه إلى الإنطباع الأول عما يقول و يعمل -هل ذلك متعلق بك، قريب من قلبك، انتبه إلى تجربته الحياة و كيفيته تغلب على صعوبات الحياة. هل يمكنه أن يقدم مثالا يحتذى لك؟ إذا صادفني انني أوجه صعوبات في حياتي هل هو سيكون قادرا على مساعدتي في الحصول على الخروج؟ انتبه إلى المجال حيث الإخصائي نجح. انت تريد زيارة الإخصائي الذي نجح في المجال حيث انت تريد أن تنجح. أيضا اعلم ان في مراحل معينة الحياة يمكن يتم تغيير الأساتذة. هناك المعالج النفسي الذي دون أن يقوم بشيء و لكن بدأ يستمع إليك و انت تشعور بالارتياح. هذا هو المعالج النفسي الذي يجب عليك زيارة.

كيف تتغلب على أزمة حياتك؟

الأزمة مفهوم نسبي، كثيرا يعتمد على خلفيتك و دعم الذي يقدمك العالم الخارجي، و إيضا ذلك يتوقف على إن يوجد هناك معنى لما تعمل في حياتك. الشخص الذي يواجه أزمة منتصف العمر هو شخص  الذي يبحث عن المعنى. هذه مرحلة في حياتك عندما تقول: “لقد عشت فترة معينة من حياتي، و الآن ماذا؟ ما معنى حياتي؟ هل علي أن أعيش بالطريقة التي تعودت أن أعيش بها من قبل؟
 سمات رئيسية أزمة منتصف العمر:
-الإرهاق النفسي و الجسماني؛
-الإكتئاب
-شعور بالفراغ
-فقدان معنى الحياة
-غياب الرغبات
-مشاعر الوحدة
-تفاقم حدة الأمراض النفسجسمانية
الثورة الداخلية قادمة-لا تستطيع العيش كما السابق و لكن لا تدري بعد كيف ستعيش بالطريقة جديدة. هذه هي فترة المقاومة بين الحياة كما تعرفها، المعروفة و المستقرة و إتباع ما يمليك عليك قلبك. هذه فترة الفراغ. فترة سقوط المُثُل الكبيرة القديمة المفروضة بالأخرين. هذه نقطة الصفر. الطريقة الوحيدة لتخلص من الخوف من فقدان كل العالم هي توقف عن تشبث به. و طريقة للتخلص من شعور بالوحدة هي أن تصبح وحيد. أزمة منتصف العمر هي فترة إجراء استعراض القيم الشخصية. هذه فترة البحث و قبول معنى فردي لحياتك. يتخيلون الشباب حياة بشكل مختلف عن متوسطي العمر أو مسنين. يتبنى الشاب القيم من والديه و المجتمع دون انتقاد. في منتصف الحياة يجب الشخص أن يفهم معنى حياته و قيمه. رغبة في معرفة معنى الحقيقي لحياته تجعل الشخص يدخل أزمة منتصف العمر و يعود منها جديد. بشكل مدهش، يمكن القيم أن تظل دون تغيير، مثلا، العائلة و المهنة و التطور و لكن الأسبب التي تستند إليها ستكون مختلفة.
من أجل تغلب على أزمة منتصف الحياة يمكنك زيارة متخصص النفسي أو تعامل معها بنفسك باحثا عن معنى لحياتك.