الاضطراب ثنائي القطب

   اليوم يطابق الموضة الرائجة للغاية تشخيص اضطراب ثنائي القطب
 و يوجد هنا الالتباس الكبير بين الوصف الطبي السطحي للاضطراب ثنائي القطب  وعملية التسويق التي تهدف إلى زيادة مبيعات الأدوية ، خاصة عندما يُصِر الطب النفسي  الأمريكي على أن اضطراب ثنائي القطب هو مجرد خلل وظيفي في الدماغ. لذلك ، في بعض الأحيان ، لا يعرف المريض المصاب باضطراب ثنائي القطب أن هناك طرقًا أخرى للعلاج ، مثلا التحليل النفسي.  و لذلك هو يصبح أكثر وأكثر اعتمادًا على الأدوية.
يَعُد الاضطرابات ثنائي القطب ، التي كانت تُعرف سابقًا باسم مرض الهوس الاكتئابي (لأول مرة وصفه الطبيب الألماني كريبيلين في عام 1899) جزءًا من مجموعة اضطرابات المزاج ، وهي مجموعة من الأمراض التي تتميز باضطرابات تغير الحالة المزاجية بين القطبين: الاكتئاب من جانب والهوس من جانب أخر
  الشخص الذي يعاني من اضطراب ثنائي القطب ، يعود إلى حالته الطبيعية، ما بين القطبين، التي يسميها“normothymie”. 
انظروا ، لقد عيشنا جميعًا لحظات من الحزن ولحظات من الفرح. المزاج المستقر غير موجود ، إنه بحكم التعريف يتقلب خلال فترة الحياة و خاصةً خلال النهار. عادة نحن جميعًا ثنائي القطب إذا أشرنا إلى الحالة المزاجية فيما يتعلق بالضغط الشَرْياني.
من وجهة نظر التحليل النفسي
يَعَكس التذبذب بين الرِضا وخيبة الأمل (ثنائي القطبية) فشل قبول التناقض فيما يتعلق بالغرض. الهوس هو لحظة التعبير عن الحب تجاه الغرض ، وفترة الكآبة هي فقط نتيجة
مشاعر معادية من العنف تجاه الغرض.
إذا كان الغرض “سيئًا” ، فهذ لأنه قبل كل شيء يفضل الآخر بدلاً من الفاعل. يصف  كا رل ابراهام المشاعر السلبية حول الغرض ليس فقط من حيث “الكراهية” ، ولكن أيضًا من حيث “الانتقام”. هذا فارق بسيط للغاية لأنه يأخذ في الاعتبار ما   الغرض قد ألحق على الفاعل
    على سبيل المثال ، التخلي المبكر عن تلبية احتياجات الطفل الضرورية 
في ممارستي كانت هناك عدة حالات عندما تَرَبى المريض من قبل أم مفرطة في العناية وأب شديد البرودة الذي تجنب 
كل اتصال مع طفله. عندما كَبِر هذا الطفل ، تم تشخيصه باضطراب ثنائي القطب
وهكذا ، يجتمع الكآبة والهوس كوجهين لعملة واحدة: في الكآبة ، تعاني الأنا من سيطرة ثقيلة الأنا العليا و في الهوس ، فالأنا
    ترطبت مع الأنا المثالية.
و الأنا المثالية تعني ما انا اتمنى ان اصبح في احلامي.
قطب-الهوس
الهوس هو مظهر من مظاهر الحماسة والنشوة والتهيج الشديد لمدة لا تقل عن أسبوع ، مما يعرض عمل الشخص للخطر. الطاقة والنشاط يتزايدان ، والأفكار تنفجر في جميع الاتجاهات ، وينخفض ​​التركيز. ينام الشخص قليلاً ، أو لا ينام ، و  و لا يشعر بالتعب. التفاؤل واحترام الذات مبالغ فيه. سيتناول الكحوليات والتبغ والمخدرات كثيرا. يمكن أن يصبح عدواني
أعراض الهوس:
 يتغير المزاج بسرعة-
في لحظات عصبية يشعر فيها المريض بالغضب أو يمكن أن ينفجر في البكاء-
تدفق الكلمات و الأفكار- 
الانسان يريد ان يتواصل مع الاخرين كثيرا-
  يصبح مفرط في الحركة ، المريض لا يزال في مكانه-
المصاب يتحرك باستمرار بشكل مَسرحي- 
هناك أفكار مبالغة للعَظَمته و في تقدير قدراته-
الأرق دون أن يعاني المريض من أقل التعب-
الجوع والعطش يكون في الغالب بدون زيادة الوزن-
في بعض الأحيان ، على العكس من ذلك ، نظرًا لضيق الوقت أو قلة الاهتمام ،المريض لا يهتم بموضوع الغذاء ،مما يؤدي إلى فقدان الوزن أو حتى الجفاف
يؤدي الشعور بالنشوة والتخويف إلى المشاركة في أنشطة محفوفة بالمخاطر، على سبيل المثال ، القيادة بأقصى سرعة ، والسفر غير المخطط له ، والإنفاق المُتَهَوِر.
قطب الاكتئاب و أعراضه:
مُعاناة وانزعاج كبير في الحياة اليومية-
المزاج حزين ومكتئب،الإحباط-
هناك فقدان الاهتمام والسرور للأنشطة المعتادة- 
في كثير من الأحيان هناك تباطؤ كبير في الطاقة ، مما يجعل المهام اليومية لا يمكن التغلب عليها. يؤدي القلق إلى إثارة الحُمى وعدم القدرة على البقاء في مكانه. على المستوى الفكري ، هناك مشاكل في التركيز والذاكرة ، ويشكي المريض من أنه لم يعد بإمكانه العثور على كلماته ، وأنه يشعر بالتعب الشديد من لأدنى مجهود مثل القراءة أو دعم المحادثة.
تتكرر الأفكار المزعجة حول الذات: النقد الذاتي والاتهامات الذاتية ، مما يثير شعورًا بالذنب تجاه البيئة التي يشعر المرء أنه لا تستحقه.
التفكير الشائع في الانتحار-
النوم والشَهية يقيلان مع انهيار الرغبة الجنسية-
قد توجد أعراض أخرى في بعض المرضى مثل:
القلق أكثر أو أقل حدة عند الاستيقاظ الذي ويتلاشى أثناء اليوم
الصداع ، الآلام المُنتشرة أو الموضعية ، اضطرابات الجهاز الهَضمي ، اضطرابات الشخصية: مثل التهيج ، العدوانية ، نوبات الغضب ، الحساسية المفرطة ، الحساسية
للرفض
الانسحاب ، وتجنب الآخرين.

 

Bipolarity

Today it is very fashionable to diagnose bipolarity.  There is a great deal of confusion between a superficial medical description of bipolarity and marketing, which aims at increasing pharmaceutical sales, especially when the North American psychiatry insists on the fact that bipolarity is just brain dysfunction. So, sometimes the patient diagnosed with bipolarity, does not know that there are other modes of treatment, for example, such as psychoanalysis, and becomes more and more dependent on drugs.
Bipolar disorders, formerly known as maniaco-depressive illness (for the first time described by a German doctor Kraepelin in 1899) are part of the group of mood disorders, which is a group of pathologies characterized by mood disorders, which changes between its two poles: depression and mania. The person who suffers from bipolar illness, returns to a normal state, which is called  “normothymie”.
Look, we have all experienced moments of sadness and moments of joy. The stable mood does not exist, it is by definition fluctuating during the course of the life and, especially, during the day, so, we are all normally bipolar if we refer to the mood as to the arterial pressure.
From a psychoanalytic point of view, the oscillation between satisfaction and disappointment (bipolarity) reflects the failure of ambivalence in relation to the object. The mania is the moment of expression of love in relation to the object, and the period of melancholy is only the consequence of the
violence of hostile feelings towards the object.
if the object is “bad”, it is above all because he prefers the Other instead of the subject. K. Abraham describes negative feelings about the object not only in terms of “hatred”, but also in terms of “revenge”. This nuance is of great importance because it takes into account what was inflicted upon the object (for example, early abandonment).
In my practice there were several cases of bipolarity when the patient was brought up by a hyper caring mother and a very cold father who was avoiding all contact with a child.
Thus, melancholy and mania come together as two sides of the same coin: in melancholy, the I suffers from the weight of the Superego, just as in mania, it unites with the I ideal.  And I Ideal is what I aspire to become in my dreams.
In medical terms, mania is the manifestation, for at least a week, of exuberance, euphoria, extreme irritability, which compromise the functioning of the person. Energy and activity increase, the thoughts jump in all directions, concentration decreases. The person sleeps a little bit without feeling tired; he overestimates his capacities. Optimism and self-esteem are exaggerated. He consumes alcohol, tobacco, drugs, etc.
Symptoms:
The mood is rapidly changing with irritable moments where the patient feels angry or can burst into tears.
The psychic excitement, acceleration of the thought (tachypsychia), the flow of words (logorrhea). Ideas are multiple, grandiose and can rarely be realized.
There is great communicability.
The motor agitation, the patient does not stay in place, hyperactivity.
The outfit is extravagant. The face is hyper-expressive, constantly moving, theatrical.
There are ideas of greatness and overestimation by the subject of his own abilities.
The body experiences this state of intense excitement: the patient does not sleep and does not experience the slightest fatigue; hunger and thirst are often intense without weight gain.
Euphoria leads to the engagement in risky activities, for example, driving at full speed, unplanned travel, reckless spending.
In delusional state mania reaches the level of delusional conviction, no reasoning or argumentation can shake it. The patient experiences feelings of greatness and omnipotence.
While melancholy is in psychoanalysis a state of very serious depression. The person feels a state of deep despair, with morbid and suicidal thoughts, which may go as far as acting out. There is a decrease or a significant increase in appetite, sleep. An episode of depression is characterized mainly by a great sadness of the mood, a loss of vitality and a psychic slowing down for a period of at least 15 days.
The symptoms are as follows:
The psychic state is clearly modified with respect to the usual functioning, accompanied by suffering and significant discomfort in everyday life.
The mood is sad and depressive (demoralization, moral pain …).
There is a loss of interest and pleasure (anhedonia) for the usual activities. Most often there is a significant slowdown, the lack of energy, which makes the daily tasks insurmountable. Sometimes, on the contrary, anxiety causes febrile agitation and inability to stay in place. On the intellectual level, there are problems with concentration and memory, patients complaining that they can no longer find their words, that they are very fatigable for minimal efforts such as reading or supporting a conversation.
Very frequent are the pejorative ideas about oneself: self-criticism and self-accusations, fueling great guilt vis-à-vis the environment of which one feels unworthy.
Suicidal thoughts are common. Body and mind unite in pain: sleep and appetite are disturbed as the libido collapses.
Other symptoms may be present in some patients:
anxiety more or less intense and permanent often present when waking up, and fading during the
day, especially in the evening,
so-called “functional” symptoms: headaches, diffuse or localized pains, digestive disorders, character disorders: irritability, aggressiveness, tantrums, exacerbated susceptibility, hypersensitivity
to rejection
withdrawal, avoidance of others and contacts, alcoholism or other poisonings.