التوحد

يُعرَّف التوحد بأنه اضطراب نفسي شديد الطفولة يَتَسِم بصعوبات شديدة في التواصل وتكوين علاقات مع أشخاص  آخرين ، في تطوير اللغة ، وأنماط متكررة ومحدودة من السلوكيات ومقاومة الهَوس للتغييرات الصغيرة في المحيط 
المألوف
. ممكن تشخيص مرض التوحد بداءة من  ثلاث سنوات.
 .يرفض المريض بالتوحد العلاقة المُزْدَوَجة ، ويرفض البقاء في العلاقات 
يمكن أن يحدث التوحد إذا كان المريض يعيش العالم الخارجي في عُمره مبكر كا مُحْبَط للغاية. التوحد هو نتيجة لعدم وجود ردود فعل مُرْضية من قبل الناس الذين يرعون الطفل. يذكر بيتيلهايم أن التوحد الطفولي يعود إلى الوقت الذي يصبح فيه الطفل مقتنعًا بأنه يواجه خطر مرتبط بحياة : “فقط عندما نواجه خطر الموت يكون الانسحاب من العالم الخارجي هو الثمن الذي يجب دفعه. حركة التأرْجُح هي طريقة نحو رَغْبة الاخر والعودة بسبب الخوف من هذه الرغبة الآخر. الطفل التوحدي يشعر بان الاخر لا يريد جسمه. في مرض التوحد ، يعود الاستمتاع الى
.الحافة و ليس الى الآخر كما هو الحال في بارونويا، ولا في الجسد كما هو الحال في الفُصام  
كان أحد مرضاي الصغير يَرْسِم الأطفال و الوحش الذي كان يُطارِدهم. و طلب مني أن أرسم فمًا كبيرًا على وجه الوحش ، ثم السيدة ذات العيون الضخمة التي تَضَع الوحش في السجن وتُنْقِذ الأطفال ، مما يجعله يَرْتَعِش. هنا يمثل الفم الكبير و العيون الكبيرة الحافة.

اذا لا يحصل المريض على الاستمتاع من خلال الحافة سوف يغزو هذا الاستمتاع جسده وسوف يلجأ الى الحاق الضرر بنفسي او اخرين.

على سبيل المثال ، مريض عمره 6 سنوات من أحد زملائي ، كان يحاول قطع قضيبه. وفقًا لجان كلود ماليفال ، فإن الحافة هي الحدود التي أقامها التوحدي ، من جسمه ، وهي التَدَخُل الآمِن من عالمه  و حمايته من عالم الآخرين متوتر. الحافة بالنسبة له هي تشكيل وقائي ضد التهديد الحقيقي الآخر ومحاولة للسيطرة على الاستمتاع الزائد.
توجد ثلاثة عناصر للتوحد:
صورة المضاعفة-
الغرض التوحدي-
جزيرة الكَفاءة-
يمنح التوحدي أهمية للغرض الذي يحميه  ضد تدخل الاخر
وفقًا لتاستن ، فإن الغرض التوحدي يلعب دورا الحماية ضد الفَقْد و هو ليس الغرض البديل.

الصورة المضاعفة إنها الصديق الوهمي. على سبيل المثال ، كان أحد مرضاي يقطع اجسام الاشخاص المختلفة من الصحيفة ويلصق  عليها صوررأس زملائه من المدرسة ، حتى كان لديه أصدقاءه الخَيَليىلن  و كان يلعب معهم
 ان جزيرة المهارة هي منطقة معينة حيث التوحدي نجح فيها.
على سبيل المثال ، لقد عملت مع بعض المراهقين الموهوبين للغاية في علم الأحياء والرياضيات ، الذين تم تشخيصهم بالتوحد.
في نهاية، الشخص المصاب بالتوحد هو يعمل كثيرا من اجل تخفيف حدة توتره. يستخدم جميع الموارد المتاحة ليجعل الواقع قابل للعيش فيه.   
( مثل التأرجح ، الحافة ، الأغراض التوحدية)
العمل مع التوحدي ممكن  بواسطة الغرض، على سبيل المثال ، كان أحد زملائي لديه كلب في منزله  و صبي مصاب بالتوحد كان يلعب معه. هنا الكلب كان يلعب دورا الغرض انتقالي بين المحلل و مريض.

 

Autism

Autism is defined as a severe psychiatric disorder of childhood marked by severe difficulties in communication and forming relationships with other people, in developing language, repetitive, and limited patterns of behaviours and obsessive resistance to small changes in the familiar surrounding. the Autism can be diagnosed starting from age 3. The autist refuses the dual relation, he refuses staying in relations. Autism can occur if the world is lived too early by the child as fundamentally frustrating. Autism is a consequence of the lack of satisfactory reactions from the caregivers of the infant. Bettelheim recalls that infantile autism goes back to the time when the child becomes convinced that he is in mortal danger: “It is only when our life is in question then the withdrawal from the world seems to be the price to pay in order just to survive. The movements of rocking can be interpreted as a process of going towards one’s desire and of going back because of the fear of desire of the Other. An autistic child has a body, which is not marked by desire. In autism, the return of jouissance takes place neither in the place of the Other as in paranoia, nor in the body as in schizophrenia, but rather on an edge. One of my little patients was drawing kids and a monster chasing them. My patient asked me to draw a big mouth to this monster then a lady with huge eyes, who puts the monster in jail and saves the kids, which made him quiver. This mouth and big eyes represent the edge.
This foreclosure and the impossibility of bringing out the enjoyment that invades the body, pushes the subject, for example, to acts such as self-injury. For example, a patient of 6 years of one of my colleagues, was trying to cut his penis. According to Jean-Claude Maleval, the edge is a border erected by the autist, through his object, he enters his secure world and the world of others. The elements of the autism are: the image of the double, the autistic object, and the islands  of competence. Autist accords importance to the object, where the Other would not be too much present and too much intrusive.  According to Tustin, the autistic object functions as protection against loss and not as a substitute. A double is an imaginary friend. For example, one of my patient, was cutting out the bodies of different personages from the newspaper and was gluing the photos of the heads of his classmates to them, so that in the end he had his imaginary friends with who he was playing as he liked to. An island of competence-is a certain area in which an autist has succeeded. For example, I’ve worked with some extremely talented teenagers in biology and mathematics, who were diagnosed with autism. 

All in all, the autistic person is a subject engaged in constant work aiming at tempering his anguish. He uses all the resources that can be mobilized in order to make the reality habitable (rocking,  image of double, autistic objects).

The work with an autist is possible through the object, for example, one of my colleagues had a dog at his home, and every time an autist boy was coming to see him, a dog played a role of a transitional object between the analyst and a patient.