فوائد الأحلام اليقظة

الرغبات مفيدة بدراجة أنك لا تتخيلها. منذ بعض الوقت ، اكتشفت أن بعض الناس يدافعون عن أنفسهم من الحلم. لأن، بالنسبة لمعظمنا ، ترتبط عملية الحلم بحقيقة أن الحلم يجب أن يؤدي إلى النتائج. كثير منا يقولون ، لماذا يجب أن أضيع وقتي و أحلم ، من أحسن اعمل شيء ما. يجب أن نفهم أن هناك فرقا بين الرغبات والأهداف والنتائج. ويجب أن نفهم أيضًا وجود فرق بين فوائد هذه الإجراءات. في الواقع ، يعتقد بعض الناس أن الحلم هو مجرد تفكير في اُمنيات. من وظائف الأحلام انها تحقق لك ما يحبطك في العالم الواقعي و يظهر بشكل الحلم. والكثير منا يرفض رغبتنا. ان ما يميز الانسان عن باقي المخلوقات انه يميز في الأحلام. نحن أشخاص نختلفون عن الحيوانات في ما يتعلق بقدرتنا على خلق صور رائعة عن المستقبل ، واسمه الحلم. عدم معقولية من هذا العمل يثبط الكثير من الناس عن الحلم. ما اريد أن أقوله ان معنى الحلم هو ليس النتيجة ولكن العملية نفسها. تَذكرْ حينما كنت تحلم الأحلام اليقظة في طفولتك. هذا كان نوعًا من الإجراءات التي يمكن أن استحوذت عليك في أي مكان. يمكنك الذهاب إلى مكان ما ، أو عندما لم تكن قادراً على النوم في المساء وكانت أحلامك تحملك بعيداً وبدأت تشعر بشعور جيدة جدا.و هذا “جيد جدا” هو ، في الواقع ، الإجابة على السؤال “لماذا يجب أن نحلم الأحلام اليقظة”. خلال عملية الحلم اليقظة فإن العملية الهرمونية الخاصة تجري في أجسامنا في هذا الوقت.

حينما يستغرق الانسان في الأحلام اليقظة يفرز الجسم الهرمونات المتعلقة بالسعادة و النَشْفاء و لها تأثير الشفاء علينا. عندما تسمح  لنفسك أن تحلم الأحلام اليقظة و ذلك ليس من أجل النتيجة و تسمح لنفسك بالاستمتاع بهذه العملية. و عندما تسمح لنفسك أن تجلس بشكل مريح ، تغلق عينين وتسمح لنفسك أن تكون سوبرمان وسوبرومان في أحلامك. مما يسمحنا أن نحلم بجرأة عن تغيرات الأكثر رَوعة في حياتنا ، وفي هذه اللحظة سنطلب من ناقدنا الداخلي الوقوف في مكان بعيد دون أن يزعجنا ، في هذا الوقت سيبدأ جسمنا ان يشعور جيدا. في هذه اللحظة تنطلق العملية الهرمونية الخاصة. يجب أن نعلم أنفسنا أن نحلم مرة أخرى. إذا ربطنا الحلم بالنتائج. لو قاومنا الأحلام اليقظة تدرجيا سنفقد الرغبة في الأشياء. محمد منير كان يغني “لو بطلنا نحلم نحن نموت”. لم نعد قادرين على رغبة. هذه هي بداية عملية تقدم بالسن. فائدة الأحلام هي أنها تتيح لنا الرغبة. اذا انت الشخصً الجد و تعتاد على القيام بكل شيء لسبب ما ، فأنت لا تعرف حقاً لماذا يجب أن تحلم الأحلام اليقظة. السؤال “لماذا يجب عليك ان تحلم”. الرد: من أجل البِدْء في الرغبة مرة أخرى ، وهو أمر صعب بالنسبة لكثير منكم. كثيرون منكم يكتب إليّ قائلاً: “مشكلتي هي فقدان الرغبة في أشياء. أشعر بأنني مجرد الجسم المشيّ الذي يقوم بمجموعة معينة من الأعمال بشكل روتيني كل يوم بدون اية رغبة”. إذا تعلمك التفكير في مدى تأثير الحلم اليقظ على استراتيجياتك الإنجاز ، فلن تحرم نفسك منها.  اِسمَحْ لنفسك الوقت للحلم اليقظ كلما تشعر برغبة في ذلك. الأهم شيء هنا هو الإمساك بهذه الحالة جيدة ، هذا هو الهدف الحقيقي من الحلم اليقظ وأثره الجانبي هو النتائج.

Let yourself dream

Dreams might be that much useful that you even cannot imagine it. Some time ago I have discovered that some people defend themselves from dreaming. Since, for the majority of us, the process of dreaming is linked with the fact that the dream should lead to the results. Many of us say, why should I waste my time dreaming, I`d rather go and do something. We should understand that there is a difference between dreams, goals and results. And we should also understand that there’s a difference between the benefits of these actions. Indeed, some people believe dreaming to be just a wishful thinking. In the consciousness of some of us there exists a tough connection: if you dream you should get result. If you dreams don’t bring about the results, then why do you need such a useless action. And many of us refuse it. Even though the mechanism of dreaming is a sort of particular feature of the human mind. We are people who are different from animals in what it related to our capacity of creating truly fantastic images of future, which is dreaming. Unreasonableness of this action discourages many people to dream.The meaning of dreaming is not the result, but the process.  During the process of dreaming, during the process of creating the images of the future, which inspire us a lot, even though some of them might seem extremely fantastic to us, the particular hormonal process ocurrs in our body. Those hormones of happiness have a healing effect on our organism. When we allow ourselves to dream not for sake of a result, but allow ourselves to enjoy this process, our body starts feeling really good. At this moment this hormonal process launches. We should teach ourselves to dream again. If we link dreaming with the results and we will defend ourselves dreaming, so after certain period of time we stop “desiring”. We are no longer able to wish. This is the beginning of the process of becoming old. The usefulness of dreaming is that it lets us wish and desire. Why you should dream? In order to start desiring again, which, for many of you, is difficult. Many of you write to me saying “My problem is that I cannot make myself desire again, not wish for something again. I feel that I’m just a walking body who mechanically fulfills certain set of actions every day”. If you could think of how much the fact of dreaming influences your strategies of achievements in general, you would not deprive yourself of it. However, most probably, you don’t even connect these things. I recommend you to allow yourself time for dreaming whenever you feel like. The most important here is to catch this state “I feel so good”, this is the real goal of dreaming and its side effect is the results.